..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بغداد الى أين

الامير أ.د صباح الاسدي

 قبل  صعودي الىالطائره مر في ذاكرتي عن بغداد بأنها سوف الأقيها وكانها عروسه في ثوب زفافها ذات الفستان الابيض الناصع بعمر العشرين عاماً وسوف أقبل أرضها وأشم عطرها الفواح وكأنها يوم الدخله حيث كانت الاماني في مخيلتي لا تنقطع وكنت وكنت وكنت؟؟ وقد دخلت الاجواء العراقيه وشاهدت بغداد من فوق والمهم حطت الطائره في مطار بغداد المحلي ( عفواً مسمى الدولي )  وبعد أجراء الروتينات الامنيه وأستلام الحقائب وللوهله الاولى شعرت أنني في مطار من مطارات الدول الفقيره جداً التي ليس لها مورد مالي وسألت أحدى العساكر وقلت له هل انا في بغداد قال نعم فأستغربت قال لي ليش أنت ( أمتيه ) باللهجه العراقيه الدارجه قلت له لا قال لي سؤالك غريب حيث نظرت الى موظفين مخربيطن كانوا  مرتدي قميص ابيض فوق البنطلون النيلي ومرتدي ربطت عنق مفتوحه يعني مخربط وبنطلونه قذر وكذلك القميص هل هؤلاء هم واجهت البلد ؟؟؟ والله عيب فالمهم قالو لي ادفع عشرة دولار واصعد بهذه السياره السوداء حتى تصل الى صالة المسافرين فالمهم صعدنا ووصلنا الى ارض ترابيه صلده وكان في انتظاري اخي بعد خروجي من الصاله الهوائيه التي ليس لها سقف يذكر وتسمى صالة المسافرين فتقدمت خطوات واذا اشم رائحه وكأنها رائحة الموتى فقلت ماذا هناك قال لي أخي أنها حمامات المسافرين فقلت له ارجوك أرغب بمشاهدتها واذا بحمامات حتى ماء لا يوجد بها وفضلات الانسان في اي صوب موجوده ومتناثره هنا وهناك ( ماذا يقول المسافر الاجنبي سوى منهم العرب او الغرب ) ولكن مع الاسف كانت احلامي بأنني سوف اشاهد عروسه بالعشرين سنه من عمرها لكن وجدتا عروسه عجوزه حتى مكياج لوجهها لا يرهم  أن يعدلها وحتى جسمها اخذه التلف والكبر ( اقصد شوارعها التالفه وذات الحفر والنكر والطسات والازبال في أي مكان وشاهدت الناس لا يرحموها بقذف البصاق على الارض وقذف المناديل الورقيه بالشوارع وغيرها وشاهدت الكونكريت وكانها سجون امطوقين المناطق والاتربه تتطاير عند مرور دراجه وليس سياره حيث تصبح وكأنك في صحراء مع الاسف قلت الى بغداد من الذي عجزك ومن الذي مرضك أجابتني أن الذي مرضني هم أولادي الساكنين في بيتي لقد تركوني وأهملوني
وهنئذا أطلق نداء الى الشرفاء والمخلصين والمحبي لوطنهم وتربتهم أنقذوا بغداد الباكيه الحزينه  بغداد أم المحبه والشعر والغزل والحب وأم السلام وهي أم الشعراء والثقافه والعلم والفن أرحموها وأنقذوها من الموت والله لقد ابكتني بغداد

الامير أ.د صباح الاسدي


التعليقات




5000