.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حيا على الانتخاب

جواد الماجدي

الانتخابات، وجه جميل من اوجه الديمقراطية، وتسليم الحكم بصورة سلمية، وطبيعية، واحترام رأي الاغلبية، والخضوع لها بالرغم من بعض السلبيات المأخوذة عنها لاسيما في العراق؛ حيث الترشيح العشوائي للشخصيات من بعض الكتل، او الانتخاب على اساس مصالح ضيقة حزبية، او طائفية، او قومية، او حتى عشائرية؛ مما يساعد على ترشيح اناس ليسوا بأكفاء، متناسين المصلحة العامة، ومستقبل البلد، وبغض النظر عن البرنامج الانتخابي.
  قد تكون احوالنا البائسة مصطنعة؛ أي ما وصلنا اليه كان مخطط له! حتى يعزف الاغلبية عن المشاركة في الانتخابات لتبقى نفس الوجوه في اماكنها، لتتحكم بنا، وبأرزاقنا، وأرواحنا وخيرات بلادنا لأطول فترة ممكنة، او ليعكسوا صورة غير جيدة لأحزابنا الاسلامية الشيعة؛ مما ساعد على ذلك عدم حرص بعض هذه الاحزاب على تقديم الخدمات للمواطنين، والتخندق بالمنطقة الخضراء، والعمل على الحفاظ على المناصب، والكراسي حيث تناست او نست انها زائلة لا محال والشواهد كثيرة.
  لماذا ننتخب؟ ومن ننتخب؟ وماذا قدم لي السابقون؟ اسئلة كثيرة تدور في عقول الكثير من ابناء شعبنا المغلوب على امره، وعدم ثقة المواطن بالسياسي العراقي متناسين بان التغيير لا يأتي  بالأحلام، والتمني( وما نيل المطالب بالتمني، ولكن تأخذ الدنيا غلابا) كما قال امير الشعراء احمد شوقي، اذن التغيير الذي ننتظره بفارغ الصبر مطلوب، حيث تتعالى جميع اصوات العقلاء، ولاسيما مراجعنا العظماء بالمطالبة والتوجيه عليه.
   ماهو التغيير؟ ولماذا التغيير؟ قد يسأل سائل! نقول التغيير يعني النهوض بالبلد الى مصاف الدول الغنية ذو اقتصاد وطني كبير بضاهي الدول المتقدمة؛  نغير لنزيح شلة الفاسدين الذي لا هم لهم سوى زيادة ارصدتهم، ومعيتهم من الاموال، وشراء الاملاك بالخارج، التغيير يعني النهوض بالواقع الاقتصادي لنتحول من بلد مستهلك الى بلد صناعي، زراعي مُصدر، والمقومات وللحمد لله موجودة فبلدنا رابع دولة بالعالم بالموارد الطبيعية الاولية(وحسب تقديرات الامم المتحدة) ؛الايدي العاملة، والعقول العراقية لا احد يزايد عليها فهي الافضل بالبلدان العربية على الاطلاق، لنغير لننشط اقتصادنا من خلال تفعيل القطاع الخاص، وسن القوانين لحماية العمالة العراقية، ورواتبهم التقاعدية، ولا نكتفي بالتوظيف بالدوائر الحكومية التي تذهب جزء كبير من ميزانية العراق الانفجارية كرواتب وغيرها، نغير ليكون لأبنائنا واقع تربوي صحيح لا ان يكون في البناية ثلاث وجبات دراسية، نغير لتكون لنا سياسة خارجية قوية، ومنفتحة، وعلاقات قوية متكافئة مع دول الجوار، لنغير ليكون هناك تساوي بين ابناء بلدنا بالحقوق، والواجبات، وفرص التعيين، وتساوي الرواتب بين جميع موظفي الدولة، لنغير لتكون هناك شراكة صحيحة مبنية على مبدأ القوة (شراكة الاقوياء) لا شراكة السيد والعبد، والآمر والمأمور.
  اخيرا؛ وليس اخرا اقول التغيير يحتاج الى قوة ارادة، ووعي كبيرين من قبلنا نحن كمواطنين؛ نعم نغير بالذهاب الى صناديق الاختراع، وليس بالذهاب الى الدعاء، والتمني(ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم). والسلام. 

جواد الماجدي


التعليقات




5000