..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الكرة العراقية إلى أين ؟؟؟

محمد حسين مخيلف

 سؤال يُطرح ويَِِِحملُ أكثر من علامة استفهام يصعب حصر عددها قبل الإجابة عليها لأنها في الحقيقة أصبحت من المسائل التي تحمل صفة الغموض فالكرة العراقية تسير في طريق مجهول الهوية لأنها لم ترُسم بالشكل الصحيح ولم يخطط لها كما هو معمول به في دول العالم المتقدمة . واليوم تدخل كرتنا في أروقة الفوضى والتخبط من كل جانب بعد إن أصدرت محكمة الكأس الدولية قرارها الأخير بحل الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم وطالبت الاتحاد الدولي بتنفيذ هذا القرار وفعلا اصدر الاتحاد الدولي قرارا يحل فيه اتحادنا التزاماً بقرار المحكمة لكن اتحاد الفيفا لم يوضح الآلية التي من خلالها يتم تسيير الكرة العراقية في هذه المرحلة لحين انتخاب هيئة إدارية جديدة في الفترة التي حددها الاتحاد الدولي وكذلك لم يضع اتحاد السويسري جوزيف بلاتر النقاط على الحروف فلم يحدد الجهة ويعين التي ستقوم بعملية الإشراف على الانتخابات وقيادتها وبقي الأمر غامضاً إذ إن المعترضون سابقاً والمنتصرون حالياً يؤكدون على إن تكليف الاتحاد بأجراء الانتخابات هو تكليف للهيئة العامة وهذا مايرفضه أعضاء الاتحاد المنحل بشكل قاطع . المهم هو إن المرحلة القادمة مرحلة صعبة وتعتبر مفصلية ومرحلة مهمة فأما أن تنهض كرتنا من جديد وتعود كما كانت سابقاً أم أنها ستكون اسماً وتاريخ فقط لا يحمل بريقاً وهذا ما يلوح في الأفق في ظل الأزمات المتتالية التي تعصف بكرتنا ورياضتنا يوماً بعد أخر وهذه الأزمات تصنف بين إدارية وفنية لا بل إن الأزمة الإدارية الحالية هي اخطر أزمة مرت وتمر على كرتنا بسبب عدم وجود أفق جديدة تلوح للمعنيين والمتابعين فلا يوجد حل جذري لهذه المشكلة في الوقت الراهن لان جميع أطراف القضية متمسكين بآرائهم وأفكارهم . ومن المؤسف القول إن علامات الحل غائبة إذ لاتوجد بوادر جديدة للحل خصوصاً بعد انسحاب السيد رئيس اللجنة الاولمبية العراقية من هذه القضية والسبب معروف للجميع وهو عدم تزويد الاولمبية بكتاب التخويل من قبل الاتحاد وانسحاب الكابتن رعد حمودي يمثل إحباط كبير لجميع من يريد الإصلاح في مسيرة المستديرة العراقية لان الكثير من هؤلاء كانوا يعولون على تدخل اللجنة الاولمبية ولأنها راعية لجميع الاتحادات الرياضية المختلفة فلا يمكن أن يبقى الحال كما هو وتجري عملية انتخابية ستجلب المتاعب لكرتنا لأنها ستتم تحت إشراف الاتحاد الغير شرعي حسب قرار محكمة الكأس الدولية .... والسلام .

محمد حسين مخيلف


التعليقات




5000