..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مقابلة مجلة المعرفة السورية مع الدكتور السيد علاء الجوادي .. محمد خالد الخضر

د.علاء الجوادي

 

مقابلة مجلة المعرفة

اجرت مجلة المعرفة السورية الصادرة في دمشق، لقاءاً مع الدكتور السيد علاء الجوادي، وذلك في عددها (602) الصادر في تشرين الثاني 2013م. وقد اجرى اللقاء الصحفي والاديب الشاعر الاستاذ محمد خالد الخضر.

المعرفة: استطاع علاء الجوادي بموهبته ان يجمع بين الشعر والفن التشكيلي باسلوب حافظ على الاصالة وعلى مقومات الموهبتين ليقدم من خلال تفرد به من احساس شعوري وفلسفي وفن تصل بالانسان الى حقائق وثوابت لا يراها الا القليلون وحول رحلته مع الشعر والفن كان الحوار التالي.

  

محمد الخضر/ أنت شاعر مجيد وفنان تشكيلي موهوب واداؤك مقنع بالفنيين كيف جمعت بينهما؟ وهل هناك رابط بينهما؟

الجوادي في مكتبه

  

الجوادي/ يسألني البعض كيف يوفق السيد الجوادي بين كتابة البحوث العلمية ونظم الشعر والفن التشكيلي والعمل الدبلوماسي وإلتزاماته الكثيرة الاخرى؟؟

وجوابي لهذا النفر من الاخوة الاحبة هو: انا اعيش كل هذه المجالات في آن واحد لاعبر بعد ذلك عن كل منها باداة التعبير التي تتوفر في ضميري او عقلي او امامي علبة الوان اقلام او باستيل او زيت او اكرلك تجرني للتعبير عن لوحة بصورة ما وقد تتعجب اني ارسم لوحة على كارتونة تغلف ثلاجة او غسالة او على صخرة او قطعة سيراميك !!! اما بالنسبة للشعر فله كل وقتي ولا ابالغ لو قلت لك حتى وانا نائم اتعامل مع الشعر قبيل منامي بل في احلامي!! مع هذه الحالة عندك فان كل وقتك للشعر كما ان كل وقتك للعمل او البحث العلمي والفكري ... الانسان كائن معقد وتقسيمه الى مساحات مجزئة مثل مساحة علمية ومساحة سياسية وثالثة فنية ممكن على صعيد التنظير، اما على صعيد المسيرة الواقعية فانت تقاتل وانت شاعر وتكتب وانت مقاتل وانت تمارس العمل الدبلوماسي وانت اديب فالمهم انها تنبع من وحدة انسانية متكامله من شخصية الانسان ... انا اتعجب في بعض الاحيان من ان بعض الناس يقولون ان هذا السياسي الكبير ما عنده وقت!! فاذا نظرنا الى اكبر سياسي عرفه تاريخ الانسانية مثل سيدنا رسول الله لنا ان نتساءل من اين جاء بالوقت لكي يقوم بكل هذه المنظومة من الاعمال؟؟!! في اعتقادي عندما يكون الصدق والايمان والبعد عن الاشكال والمظاهر هو الحاكم في شخصية الانسان يكون كله كتلة عطاء . هذا درس للقيادات السياسية الحاكمة ودرس للمعارضين كذلك ولهذا الدرس علاقة كبيرة بموضوع بحثنا فغالبا ما نجد امثال هؤلاء الناس من سياسي الحكم او المعارضة من ذوي القلوب القاسية وذوي الجفاف الفكري والروحي والانساني وبفهمنا لهذه المسألة نفهم جذور الكثير من المشاكل في ساحتنا العراقية او العربية والاسلامية. السياسيون فاقدو الانسانية والاحساس الروحي والادبي لا يعيش حالة: كيف ينبغي ان يتعاملوا مع اتباعهم!! يعني ليصرفوا وقتا على الناس. ومن يدعي انه يمثل الناس الفقراء عليه ان يصرف وقتا على عيشتهم على لقمة الخبز. طيب اذا كان الحكومة الفلانية ليست بالجيدة فلماذا لا تكون انت الجيدا وماذا قدمت للناس؟

مسيرة الامة لوحة على الخشب للجوادي

  

محمد الخضر/ هل هناك رابط بلحظة الكتابة ولحظة الذهاب إلى سطح اللوحة للرسم؟

الجوادي/ الكتابة .... الرسم .... الشعر .... كتابة القصة هو بمجموعه توق انساني للتعبير عن الذات والتعبير عن فكرة يؤمن بها الانسان او فكرة تتلبسه بصورة لا يستطيع منها فكاكا او انفلاتا وكما ذكرت وساذكر ان الاحاسيس الانسانية والتوق الانساني ورحلة الانسان في هذا الوجود تنبع من منابع مشتركة في داخل الانسان. اما كيف تخرج الفكرة ففي اعتقادي انها تخضع لثلاثة عناصر مهمة هي:

•1-     الظروف الموجودة والامكانيات المتاحة. فلو كنت في مكان لا توجد به مستلزمات الرسم او التشكيل لا يمكنك ان ترسم ولكن الفكرة ستبقى تجول في داخل الانسان فتنفجر بقصيدة يكتبها الشاعر على اوراق علبة قديمة. اما اذا كان في مرسمه تحيطه الالوان والاوراق والفرش والادوات الاخرى ومواد التعبير التشكيلي فانها وكتجربة شخصية ستجره جرا لفرش اوراقه وحمل فرشاته وترتيب الوانه ومن ثم لتنساب افكاره الوانا وخطوطا وافكارا على لوحة قماش او ورق. قد لا يجد الرسام او الفنان وهو في السجن سوا الجدران ومواد اخر ما يمكن ان يتصور الانسان انها تصلح للرسم والتشكيل فيكتشفها الفنان السجين فيقدم لوحة فنية تعبر عن مأساتهّ على جدار السجن.

•2-     امكانية الفنان فهناك من يجيد كتابة القصة واخر لا يستطيع الا كتابة الشعر وثالث يكتب النثر الشعري او الشعر المنثور ورابع مفكر يبلور افكاره بكراسات وبحوث وكتب. حين ذاك لا يمكن ان نطلب من امثال هؤلاء المبدعين ان يتعاملوا مع اكثر من اختصاصهم الاحادي. ولكن قد تجد رساما وشاعرا وباحثا في شخصية انسان واحد، حين ذاك يمكنك ان تطلب من امثال هؤلاء الناس الا بداع في كل الميادين التي يمتلكون امكانية العطاء بها على سبيل المثال فان مبدعا مثل جبران خليل جبران ابدع في النثر الرائع والشعر الجميل الانساني والرسم ففي هذه الحالة نحن امام فنانين ومبدعين يختفون في جسم فنان وزاحد ومثل هذه الحالات ليست غير موجودة وان كانت قليلة او نادرة بعض الاحيان. سابقا كان الفنان متعدد الاختصاصات والابداع مثل ميكائل انجلو ودافنشي وامثالهم ...

•3-     الرغبة الداخلية عند الفنان او المبدع وكما نقول دائما ان الانسان كائن معقد التوجهات والدوافع ولا تعرف بالضبط كيف يتحرك ولعله في الكثير من الاحيان من الصعب التنبئ بتصرفاته هذا يجعلنا امام حالات روحية ومزاجية وعطائية يتحرك بها المبدع وقد يكون هو نفسه لا يعلم لم اختار الرسم بدل الشعر او ترك الاثنين في آن واحد ليتحول الى باحث. من اجمل ما قرأت عن سيرة المعلم كارل ماركس انه كان عندما يتعب من بحوثه الاشتراكية والاقتصادية يذهب للراحة وما هي راحته راحته باختصار  الجلوس لقرائة كتب بالعلوم والفيزياء في هذه الحالة سر من اسرار الشخصية المبدعة في حاجتها للتنويع في مجالات العمل. وقد يكون التجول في مظاهر الابداع نابع من تخطيط مسبق للمبدع فيرسم تارة ويكتب الشعر اخرى ويبحث او يدرس بعض الشؤون او العلوم تارة ثالثة وهكذا.

بالنسبة لي شخصيا انا لا اتخلى عن اي خصوصية من خصوصياتي وانا اقوم باي عمل من اعمالي الشعرية او التشكيلية ففي جميعها احاول ان اعبر عن مكنوناتي الفكرية والتأملية والفلسفية والدينية لذلك فمعظم لوحاتي واشعاري وقصصي وبحوثي تنبع من التجربة المختزنه في وعي ولا وعي عبر العقود الطويلة.

عقدت في عالم المعاني الجميلة والفنون الجميلة وافاق الجمال روابط جوهية ترتبط بجواهر المظاهر المشاهدة للعيان او المسموعة بالآذان والجمال كما فهمته وحدة متكاملة ...وانا عندما اكتب او انظم الشعر او ارسم او اتعامل مع الناس او ادرس او اقوم بمهام اعمالي لا اشعر باي تجزءٍ بالفهم او الدوافع بل هي شيئ واحد يتجلى بوسائل اظهار مختلفة الريشة القلم الورقة البناء العين الاذن اللسان ... كلها تقاد بروح وعقل يحب الخير ويحب الجمال انها بانوروما وفسيفساء روحية قبل أن تكون منظورة هائلة الجمال تجمع ما بين اللون والحرف... الذي يجمع بين التشكيل والبناء والعمارة"

هناك مفهوم متداول بين الناس في العراق هو الاسطة وهو عامل بناء تطور في عمله مع الوقت وتحول الى مهندس ومعماري زمخطط ورسام، افتخر ان اصف بهذا اللقب نفسي وهي الاسطة علاء الجوادي هذه الكلمة التي قد يستنكف منها بعض صغار المهندسين او المتجددين او ان شئت ان تقول المغرورين. والاسطة درجة رفيعة في عالم العمارة والهندسة والابداع هي وكلمة معمار او البنه والخلفة وعامل البناء التي كانت تعبر عن درسات ورتب في عالم هندسة البناء كانت علاقتي بهؤلاء الناس جيدة في ممارسة عملي في العراق وكانوا يشعرون بالامتنان ان مهندسا متخرجا من ارقى الجامعات يحترمهم ويأخذ منهم كنت اطمأنهم واقول لهم انكم من نقلت مهنة البناء عبر الاف السنين وعبر العصور. لقد استفدت منهم كثيرا لانهم مبدعين حقا ويجب تكريمهم. ولذلك اسمي نفسي تيمنا بهم بالمعمار البغدادي او الاسطة البغدادي علاء الجوادي ... حضارة الانسان متكاملة متنامية ولم تخلق من فراغ ... رحم الله استاذي محمد طارق الكاتب الذي درسنى في الصف الخامس في الجامعة التصميم الانشائي العالي وكان يؤكد على احترام المهنيين القدماء ووكذلك استاذي الذي التقيته كثيرا في لندن بصفته معماري العراق الاول محمد مكية وضمن نقاشات معمارية وتخطيطية وبنائية وكان يشيد كثيرا باهل المهنة من القدمات منهما تعلمت قيمة كلمة الاسطة والمعمار بمعناه الشعبي وليس المتخرج من الجامعات الحديثة.

الديكور هو فن من الفنون المهمة جدا والشخص المختص في فن الديكور يستطيع بكل ابداع واحترافية ان يضع لمساته الاخيرة في الاعمال الفنية التي يقدمها للناس ،

ان ما يصبوا اليه كل فنان يريد به ان يوصل احساسه وتفاقماته الذوقية للناس بكل جمالية، لان هذه الصفة لاتتوفر عند الانسان العادي فترى الفنان التشكيلي او مهندس الديكور هو يمتلك شاعرية، احاول ان اعطي فنا وإنسانية وحب وسلام في لوحاتي وادبياتي

ابداع متنوع وشامل ومفعم بالحس والمشاعر والذوق الرفيع والراقي ممزوج بطيبة قلب الفنان الشاعر والجمال ينبع من ذاته ليظهر الينا بالشكل المفرح فنا وفنانا يتدفق بالجديد دائما.

الجوادي في مرسمه

عندما يدخل الشاعر الرسام في محراب الرسم والفن وتفصيلاته وتنسيق الالوان واختيارها ونظرت الى عينيه وانامله وهي تصنع الصورة والاجمل من ذلك هو يجسد الصورة ليس بمعناها المجرد كلوحة توضع في اي زاوية من زوايا مكان ما ، بل الاكثر من ذلك عندما تكون اللوحة معبرة ولها جذورها التاريخية وحاضرها ومعناها المستقبلي تراه متمتعا بروعة صناعة المكان الجميل وبيئة الجمال من احاسيسي وانا ارسم اني اريد ان اجعل من المكان الذي اعيش به بمثابة متحف يحتوي جزء من حضارة بلدي العراق وامتي العربية والاسلاميةوواتمنى ان لا اعمل شيء لنفسي فحسب وانما اعمل للذي ياتي من بعدي ويعرف كيف اردت ان يكون هذا المتحف وتجسيد الالوان فيه وبالفعل صار كذلك وفي كل مرة اذهب الى البيت الذي ضم هذه التشكيلة الرائعة اجده بجمالية وفن جديد..... انا لا ارسم لاني احب الرسم فقط بل ارسم لاعبر عن معاناة وحضارة وتجدد وتألق ...... وحتى وانا  احلل الشأن السياسي فليس لغاية التحليل فقط وانما من ان  اتعلم انا وتلاميذي كيف ندافع عن حقوقنا شعبا وهوية وانتماء .......

محمد الخضر/ أنت تكتب الشعر الموزون والذي يرتكز على العاطفة ما سبب ذلك لما ان لديك رؤى فلسفية وصوفية في كثير من القصائد؟

الجوادي/ انا اعتبر ان العمود الفقري للشعر هو الشعر الموزون المقفى حسب بحور الخليل بن احمد الفراهيدي ولكن لو كان الشاعر متمكنا من صنعة الشعر فهو يجيد الوزن والقافية بشكل مضبوط الى حد لا يحتاج الى ان يزن شعره ميكانيكيا حسب التفعيلات المدرسسية فذوقه واذنه واحساسة هو ميزان الشعر وتفعيلاته ويأتي النقاد الادبين واصحاب التفعيلة يزنون شعره فيجدونه متطابقا مع التفعيلة 100% هذا هو العمود الفقري للشاعر لان الشاعر هو عازف على الة موسيقية عجيبة لم يستطع علماء الكون ولم يستطع علماء الموسيقى ان يكتشفوا اوتار هذه الالة ... انا في احيان كثيرة افكر مع نفسي فاقول: عازف العود عنده خشب مجوف واوتار بشكل معين وبتماس اصابعه مع الاوتار يخرج اللحن وعازف الكمان نفس الشيء صندوق خشبي واوتار بشكل اخر ولكن بقوس يعزف به وعازف الطبلة يعزف على جهاز مجوف به غطاء جلدي او معدني يطرق عليه فتخرج الانغام الايقاعية ... الخ.

اما الشاعر فهو مموسق من دون ألة الا معزفه الروحاني الذي لا يُلمس ولا يُرى. والشاعر هو محور الموسيقى لان الجزء الاول من موسيقى الغناء يتأسس بالشعر يعني المصدر الاول للتلحين الغنائي هو الشعر نفسه والملحن يشتغل على الكلمات الشعرية وهي القاعدة التي يبني عليها منظومته او خطته الموسيقة... وانا الى حد الان حائر اتساءل ماهي الالة التي يعزف عليها الشاعر؟! لذالك قال ايليا ابو ماضي الشاعر اللبناني المهجري: اننا نحن معشر الشعراء ... يتجلى سر النبوة فينا ... هو الهام ووحي من الله. الكلام الذي نتحدثه كيف يتحول الى كلام مموسق؟ كيف يحوله الشاعر الى نغمة، على اي اداة موسيقية حوله؟ انا اعتقد ان الشعر روح الادوات الموسيقية. وهذا التفلسف يخدمني في القول كما ان الشعر هو روح كل الموسيقى فالشعر الموزون المقفى هو روح الشعر. هناك كلام ان الشعر الموزون المقفى في بعض الاحيان يفتقد الى روح الشعر ويتحول الى كلام مكرر وجامد! واقول صحيح هذا شأن الناظمين انا ما اجد شعر في قول ابن مالك في الالفية: كلامنا لفظ مفيد كستقم ... اسم وفعل ثم حرف الكلم ... هذا موزون ومقفى لا شك في وزنه ولكنه ليس بشعر هذا نظم. فاذا وجدت شاعرا ينظم العمود ومتمكن من رسم الصور ومتمكن من وضع الكلمات بشكل مموسق يسرق الاعجاب والحب والتلذذ من المقابل ويضعه في هيام روحي ونفسي بحيث يجعله اسيرا فان هذا الكلام نقول عنه انه كلام شاعر.

عودا على بدء ان الانسان كائن معقد ولا يمكن على صعيد الواقع والاحاسيس والمعايشة ان تجزأته. فالانسان كل انسان حتى وان كان لا يقراء ولا يكتب لا يمكن ان تجزأه فهو له منظومة فلسفية يستند اليها قد لا يستطع ان ينظرها مثل الفلاسفة والمفكرين، ولكن كل انسان عنده منظومة فكرية وثقافية ودينية متكاملة لا اقول انها صحيحة او خطأ، لا اقول انها جميلة او قبيحة، ولكن على ارض الواقع كل واحد منا يمتلك هذه الخلفية الفكرية الروحية وهذه الرؤية تتطور وتنتكس حسب استعدادات حتمية بايولوجية قدرية او قسم منها اكتسابية وقسم منها تأملية. وبالمناسبة التأمل ليس من خاصية الفلاسفة والشعراء والمفكرين، بل كل انسان عندما يجلس مع نفسه تراه يفكر ويتأمل ويصل الى نتائج ... ولو تعمقت في تاريخ الاديان السماوية لوجدت هذا المعنى ولوجدت شيئا اخر وهو ان ما نعتبره تخلفا وانتكاسا في الفكر الانساني في بداياته الاولى نحو فهم الكون والوجود والطبيعة تجده في كثير من الاحيان هو اثبت علميا ويلتقي مع اخر نظريات الكون والفيزياء لا سيما اذا احسنا التعامل مع الاسلوب التأويلي في الفهم المعرفي! ويبدو هذا الشيء عجيبا نوعا ما ولكن من جهة اخرى ينبغي على الانسان ان لا يستهين بالفكر وان لا يقع باشكال المفكرين وهو الغرور في انهم يحملون فكرا ووعيا والاخرون جهلاء.

الجوادي في مكتبته

اود ان اقول ان العلم حقيقة في كثير من الاحيان لا يتجاوز الدوران في دائرة مفرغة وسيقوم العلم في مرحلة لاحقة وبالدليل القاطع بتفنيد معطياته السابقة واعتبارها قصصا خرافية لا تمت للعلم بصلة. لحد الان العلم يدون في حلقة غير واضحة في العلاقة بين نظرية الكموم والنظرية النسبية. انا اعتز بدراستي في علوم الفن والذوق والالوان دراسة تفصيلية. كذلك انا اعتز بدراساتي في الفلك والفيزياء النووية الى حد ان قسم من الاخوان يعتقد انني متخصص في علم الفيزياء النووية والفلكية، اضافة الى اهتماماتي الكثيرة بعلوم الاحياء والوراثة والـ دي.ان.اي. ناهيك عن الدراسات الاسلامية في الفقه والاصول والتفسير وعلم الرجال وتخصصي في علم الانساب، وانا -وأعاذنا الله عز وجل من الانا- مصمم ورسام وعندي لوحات كثيرة ولكني لست رساما محترفا. وعندي بحوث كثيرة في هذه المواضيع وفي الديكور والالوان والضوء والعمارة وتاريخ العمارة . وبناء على هذه الخلفية المعرفية ارى ان عوالم المعرفة متداخلة اكثر بكثير مما يظن الناس والمثقفون منهم!!!

وقد تأثر شعري بذلك بل تأثرت كل حياتي بذلك وولدت عندي نزعة وجودية متكاملة يسودها الوجود المطلق لواجب الوجود الواحد الاحد مبدع كل شيئ بنظام الابداع والجمال.

ان كل مقطوعة شعرية تقرأها لي منذ اول قصيدة نظمتها سنة 1969 الى اخر ما نظمته قبل ايام في سنة 2013 كل قصيدة تتضمن لوحة تشكيلية يمكن للرسام البارع ان يقدمها بلوحة جميلة.

الشعر والرسم والفنون والاداب والعلوم هي منظومة متداخلة وترتبط بوحدة الجمال الكوني والتداخل بين مفرداته واوتاره! انا لا اريد ان اقول اني مؤمن بنظرية وحدة الوجود التي هي نظرية الحلاج وابن عربي ولكن ارى شيء اخر الا وهو وحدة المُوجد ووحدة الشهود فكل ما اشهده واعيشه هو واحد وان بدا بصور شتى وانتجه واحد وان اشرك به من اتبع سواه. وأؤمن بكل خلية من خلايا وجودي بوجود العبقرية الكبرى الا وهي وجود الخالق الاعظم الذي خلق كل شيئ فاحسن صنعه.

تاملات سماوية لوحة للجوادي

محمد الخضر/ أنت ترسم بأسلوب تعبيري وبكافة أنواع اللون المؤدية الى نقل حالتك على سطح اللوحة برأيك الفن التعبيري هو أساس الفن؟

الجوادي/ لايخلو أي عمل فني تشكيلي من بعض العناصر الفنية التشكيلية وهي : الخط والمساحة واللون والظل والنور وملامس السطوح والحيز ... وان علاقة هذه العناصر بعضها بالبعض الآخر، وما تشمل عليه من إيقاع هي التي تعطي للعمل الفني صفة الجمال ، ذلك للأن الطبيعة نفسها لا تخلو من هذه العناصر، وبروز بعضها في أشياء الطبيعة هو الذي يعطيها جمالها الذاتي ، وهي تخضع لقانون إلهي رياضي في تكوينها.

الاسلوب التعبيري احد اهم المدارس في الفن التشكيلي. ولما اقول مدارس الفن التشكيلي ينبغي لي ان امر سريعا على اهم هذه الاتجلهات او المدارس ونشأتها.

المدرسة الواقعية في الفن التشكيلي هي المدرسة التي تنقل كل ما في الواقع والطبيعة إلى عمل فني طبق الأصل، فهي مجمل رصد لحالات تسجيلية كما اقتضاه الواقع من حيث الظروف السياسية والاقتصادية والدينية في ذلك العصر. كما ترصد عين الكاميرا الفوتوغرافية اليوم واقعاً معيناً ما يخص المجتمع. تنبع اهمية هذا النوع من الفن الى الحاجة المادية الحقيقية له فهو يقوم بدور الكامرة وبعد اختراع الكامرة وتصور عالم الفن والتصوير الفوتوغرافي تقلص لحد ما الفن الواقعي فهناك لقطات استطاع ان يسجلها الفوتوغرافيين تعجز اعظم ريشة لفنان او رسام من انجاز مثلها. في الرسم الواقعي وقد تدخلت عواطف وأحاسيس الفنان في رصد هذه الأعمال فكان هناك الواقعية الرمزية والواقعية التعبيرية. ولكن مقابل ذلك تمكنت عدسات بعض المصوريين الفوتوغرافيين من اضفاء لمحات الاحساس والعاطفة عليه. واخذت تتطور وتتفرع عن الفن الواقي الذي يحتاج الى مهارات فائقة ليتمكن الفنان من نقل الصورة من الواقع الى مساحة الرسم. لقد انفلتت ممارسات المدارس الفنية المنبعثة في العصر الحديث للفن من بعض او الكثير من قيود المدرسة الواقعية لتوغل بتميزات اخرى اصعب من مجر امكانية المحاكات الشكلية فكان التعويض بالمزيد من الاحاسيس والمزيد من ادخال ذاتية الرسام على الشكل واللون والتعبير. انبثقت المدرسة الوحشية كما سماها الناقد لويس فوكسيل، باتجاه فني قام على التقاليد التي سبقته، وأهتم بالضوء المتجانس والبناء المسطح فكانت سطوح ألوانهم تتألف دون استخدام الظل والنور، أي دون استخدام القيم اللونية، فقد اعتمدوا على الشدة اللونية بطبقة واحدة من اللون، ثم اعتمدت هذه المدرسة أسلوب التبسيط في الفن، والاعتماد على البديهة في رسم الأشكال وقد مهد بول جوجان لهذه المدرسة ويعد الفنان هنري ماتيس رائداً وعلما من أعلام هذه المدرسة ثم الفنان (جورج رووه).

المدرسة التعبيرية من مدارس ما بعد الواقعية وقد مهد فان كوخ للمدرسة التعبيرية، باعتماده على الحس الفطري في رسم الأشكال، والتعبيرية هي اتجاه فني يرتكز على تبسيط الخطوط والألوان لقد خرجت هذه المدرسة عن الأوضاع الكلاسيكية التي تقوم على تسجيل معالم الجسم بل الطبيعة، تسجيلا دقيقا، سواء في الخط، كما ذكرنا، أو في تلوين الأشكال فقد ركزت على دراسة الأجسام ورسمها والمبالغة في انحرافات بعض الخطوط أو بعض أجزاء الجسم وحركته. واعتمدت هذه المدرسة على إظهار تعابير الوجوه والأحاسيس النفسية، من خلال الخطوط التي يرسمها الرسام، التي تبين الحالة النفسية للشخص الذي يرسمه الفنان، وقد ساعد على ذلك استخدام بعض الألوان التي تبرز انفعالات الأشخاص، بل تثير مشاعر المشاهد للموضوع التعبيري، إن التعبيرية وجه آخر للرومانسية. إن المذهب التعبيري يعيد بناء عناصر الطبيعة بطريقة تثير المشاعر برومانسية تراجيدية تعكس تطلعات معاناة الانسان المعاصر. من هنا فان للمدرسة التعبيرية دور مهم في مسيرة التطور الفني لكنها ليست البداية كما انها لم تكن النهايةفهناك المدرسة التكعيبية التي أتخذت من الأشكال الهندسية أساسا لبناء العمل الفني إذ قامت هذه المدرسة على الاعتقاد ان الهندسة أصولا للأجسام. اعتمدت التكعيبية الخط الهندسي أساسا لكل شكل فاستخدم فنانوها الخط المستقيم والخط المنحني، فكانت الأشكال فيها أما أسطوانية أو كروية، وكذلك ظهر المربع والأشكال الهندسية المسطحة في المساحات التي تحيط بالموضوع، وتنوعت المساحات الهندسية في الأشكال تبعا لتنوع الخطوط والأشكال واتجاهاتها المختلفة ثم المدرسة التجريدية والمدرسة السريالية ...الخ لذلك لا يمكن لمن يقترب من احد المدارس الفنية التشكيلة ان يعتبرها هي المدرسة الاساسية او السائدة. بل اعتبر المدرسة التعبيرية مدرسة من مدارس الفن الجميلة المعبرة تقف الى جانب بقية المدارس لتقدم اجمل ما لديها من ابداعات وعطاءات.

العنقاء لوحة للجوادي

  

انبعاث العنقاء لوحة للجوادي

 رسم العنقاء باسلوبين مختلفين

  

محمد الخضر/ أحيانا تمزج بين التجريدي والتعبيري وتؤدي دلالات انسانية عميقة ومنها كونية وؤى عقائدية أيضا وضح لنا ذلك

الجوادي/ المدرسة التجريدية تركز على الأصل الطبيعي، ورؤيته من زاوية هندسية، حيث تتحول المناظر إلى مجرد مثلثات ومربعات ودوائر، وتظهر اللوحة التجريدية أشبه ما تكون بقصاصات الورق المتراكمة أو بقطاعات من الصخور أو أشكال السحب، أي مجرد قطع إيقاعية مترابطة ليست لها دلائل بصرية مباشرة، وإن كانت تحمل في طياتها شيئاً من خلاصة التجربة التشكيلية التي مر بها الفنان. الاتجاه التجريدي في الرسم، يسعى إلى البحث عن جوهر الأشياء والتعبير عنها في أشكال موجزة تحمل في داخلها الخبرات الفنية، لذلك تميل الى التخلص من كل آثار الواقع والارتباط به، فالجسم الكروي تجريد لعدد كبير من الأشكال التي تحمل هذا الطابع: كالتفاحة والشمس وكرة اللعب وما إلى ذلك، فالشكل الواحد قد يوحي بمعان متعددة، فيبدو للمشاهد أكثر ثراء. ولا تهتم المدرسة التجريدية بالأشكال الساكنة فقط، ولكن أيضاً بالأشكال المتحركة خاصة ما تحدثه بتأثير الضوء، كما في ظلال أوراق الأشجار التي يبعثه ضوء الشمس الموجه عليها، حيث تظهر الظلال كمساحات متكررة تحصر فراغات ضوئية فاتحة، ولا تبدو الأوراق بشكلها الطبيعي عندما تكون ظلالاً، بل بشكل تجريدي. ان الفن التجريدي هو الاتجاه الذي يبتعد بالرسم عن تصوير أي شكل معروف ويهدف الى تأليف فني أو شكلي لابراز هدف معين من خلال استخدام الألوان والخطوط والاشكال فحسب. ويمكننا ان نفرز نوعين تجريديين هما: تجريدية تعبيرية التي يقترب بها التشكيلي قريبا للموسيقى التي تشبه أصواتها أي أصوات معروفة.  وثانيا تجريدية هندسية التي تتخذ من المستطيل و المربع أساسا للتصميم سواء في العمارة أو النحت أو التصوير . والمنهج التجريدي في التشكيل هو رفض نقل الواقع والاتجاه إلى المشاعر والأحاسيس .لذلك تراه مخالفا لقواعد الرسم الواقعي بل يلحظ عليه الإفراط في تشويه الأشكال الواقعية وتحويل الصورة إلى فوضى ، إلى مساحات ، خطوط خالية من الواقعية وتحويل العناصر إلى أشكال، تشبه الأشكال الهندسية مثلثات، دوائر، مربعات، مستطيلات الخ مع سعي ابداعي لجعل الشكل الواحد يوحي معان متعددة.

لم تنقطع التجريدية عن الطبيعة بل اهتمت بالأصل الطبيعي من خلال رؤيتها من زواية هندسية , حيث تتحول المناظر إلى مجرد مثلثاث ومربعات ودوائر فتظهر اللوحة التجريدية أشبه ماتكون بقصاصات الورق المتراكمة أو بقطاعات من الصخور أو أشكال السحب , أي مجرد قطع إيقاعية مترابطة ليس لها دلائل بصرية مباشرة , وإن كانت تحمل في طياتها شيئاً من خلاصة التجربة التشكيلية التي مر بها الفنان . إنها اتجاه يرفض الصورية وبالتالي الطبيعة وأبعادها المرئية . التجريدية هي انتقال الفن من مجال محاكاة الطبيعة وتصوير العالم المرئي إلى التعامل مع الأفكار والشعور والأحاسيس , أو ما يسميه أبو التجريدية.

ان الفنان التجريدي يسمح لنفسه في ممارسة التجريد الجزئي حيث تبدو بعض ملامح الشكل المرسوم , بحيث يمكن التعرف عليه من جانب المشاهد . كما يسمح لنفسه في حالات اخرى بالاتجاه الى تجريد كامل يركز على الأشكال والأحجام والألوان فقط , ولا تكون هناك أهمية للموضوع المرسوم .

هناك علاقة وثيقة بين الفن التجريدي والتأمل فالصورة التجريدية صورة تحير الناظرين إليها وتجعلهم يعيشون في تأملها ومعرفة مكنون أسرارها و سبر غورها ومعرفة لماذا رسم هذا المنظر التجريدي وماذا عني بهذه الرسوم.  الصورة التجريدية تمنح إنطباعا مختلفا لكل شخص سألت مجموعة اشخاص كل منهم عن رأيه في صورة تجريدية فسوف تسمع عددا من الآراء بعدد افراد المجموعة كل قد يختلف عن الاخر وهذذه من عبقرية الفن التجريدي!

ومع تواضع تجربتي الفنية التشكيلية ومحدوديتها وعدم احترافي للفن التشكيلي الا اذا اعتبرت هندسة البناء وتخطيط المدن من ميادين الفن التشكيلي وهي مسألة خلافية، اعود لاقول عندي اعمال تمتزج بها التجريدية والتعبيرية او تمتزج بها اكثر من مدرسة فنية او انها تخرج عن كل من التجريدية والتعبيرية لتنطلق في ميدان التعبير عن الفكرة التي تضغط داخليا لتخرج على مساحة الرسم ضمن مدرسة اترك للمشاهد ان يحدد انتمائها او يقترح لها انتماء جديدا. انا اسعى لاستعمال الكثير من الادوات للرسم القلم او الفرشات او الاصبع او السكين او الازميل الخ واستعمل مختلف انواع الالوان قلم الرصاص وقلم الالوان الخشبي والباسايل والزيتي ... الخ وارسم على الورق والكارتون والحجر والقماش والخشب والطابوق والسيراميك واستعمل الزجاج والقطع المعدنية والخرز ولحاء الخشب وووألخ. المهم عندي طرح الفكرة والتناسق اللوني والمكاني وتوزيع الكتل للوصول مع المتامل الى الاعماق اعماق الروح والانسان والكون والطبيعة والمجتمع رسومي مع كل تواضعها وبساطتها هي نزوع روحي انساني كوني بتسلل من خلال العين الى الداخل لنقل الانسان في رحلة اللا انتهاء والخلود.

أصل البشر لوحة للجوادي

اجواء غابة أفريقية لوحة للجوادي

  

محمد الخضر/ هل هناك رابط بين تطور الشعر وتطور الفن أم أن المهارة والموهبة ترتكز على فطرة وعفوية ولا تخضع الا للتكوين والثقافة والتطور بعيدا عن ذلك؟ حدثنا عن معاناتك؟

الجوادي/ لا شك بوجود رابطة قوية في التطورين لان كلاهما يرتبطان بالتطور الانساني على الضعد المختلفة السياسية والاجتماعية والانسانية. ولابراز الشعر والفنون بصورة عامة لا بد من موهبة تختلف من انسان الى اخر ومن مجتمع الى اخر.

كما ان معاناة الانسان وتاملاته تقوده للمنحى الذي يسير عليه شعرا وادبا وفنا. واجابة لسؤالكم:  انا شعري الاقل الاقل منه هو الوطني السياسي بشقيه الاسلامي والقومي او العراقي هذا هو الاقل اما الغالبية العظمى من شعري فهو غزلي ووجداني وتأملي وفلسفي ولكن الغزل حتى وان ظهر بعبارات مكشوفة الا انه غزل عرفاني. الحلاج حينما يتغزل بالعين الجميلة هو لا يتغزل بعين انثى بل هو يتغزل بعين الحقيقة واقول لك ثمانين بالمائة من شعري هو شعر غزلي عرفاني وعندي مساحة اخرى من الشعر وهو شعر الاخوانيات والمفكاهة وبه المزحة والضحك وهو شعر يشتهر به المنتمين للدراسات الحوزوية والعلمية فقد وجد به العلماء وطلبة العلم متنفسا لهم من حياتهم القاسية واغلب شعي الفكاهي كان مع اخوة لي من علماء الدين!! ولي قصائد في رثاء من رحل من الاحبية من هذه الحياة وهو رثاء غني بجانبه العرفاني والفلسفي كذلك. اما في ميدان الرسم فمع ميلي للتشكيل التجريدي والتكعيبي بعض الاحيان فاني اعتبر ان التوازن بين العناصر هو سر الجمال.

س7/ شعر حضرتك اخذ منحى اخر غير الشعر الذي كان في دول العرب الذي يتضمن المفاخر والمأثر والحركة الاجتماعية اليومية واحيانا سياسية او غزلية والجنسية، عندك اخذ شكلا اخرا وبعدا اخر بعدا فلسفيا، فهل يعني ذلك انك ترى ان الشعر الان يتخطى هذه القضايا ويدخل في عالم الانسان بشكل عام ورسم حركة الانسان بالشعر؟؟

الجوادي/ الشعر والادب ليس بداية المطاف كما ان الرسم والتشكيل ليس هو بداية المطاف وكل الفنون الانسانية هي ليست بداية المطاف هي نهاية المطاف او هي مرحلة بالمطاف.

الشعر يعبر عن داخل الانسان او بكلمة ادق عن تفاعل داخل الانسان مع خارج الانسان مع الشخص الثالث الغائب هذا التفاعل بهذه المفردات ما هو في داخلي وما اره بعيني تفاعل عجيب وفي الشعر يفرز ابداعا ... واي شيء يخرج من نفس صادقة ومتفاعلة هو جميل ... هنا قد نخرج كثيرا من الشعر المتعلق بمدح الاثرياء والرؤساء ومدح المتنفذين وقد يصعب علينا ان نضع هذا النظم في موضع الشعر الا في حالات خاصة ومحدودة مثل حالة المتنبي حينما مدح سيف الدولة الحمداني وكان مؤمنا بهذا الرجل ومع ذلك لم يكن اجمل مانظمه المتنبي هو ما مدح به سيف الدولة!!! فما اشرت له ان كان هو تعبير عن الحالة الصادقة لداخل الانسان فهو جميل حقيقة. احيانا ترى امرأة شقراء جميلة جدا وتجد امرأة بملامح عربية جميلة جدا وكذالك تجد امرأة سوداء اللون بملامح جميلة جدا وبالمناسبة فقد رسمت ثلاثة لوحات لنساء جميلات بالصفات المذكورة توا، فالجمال مفهوم نسبي جدا.

والانسان في لحاظ الزمان والمكان والحالة التي يعيشها هو نفسه ليس بواحد هو متغير واذا كان ثابتا وغير متغير اذا هو جامد مثل حجر على جبل او حجر في بناية.

لا شك ابدا ان كل الموجودات في حراك دائم الماء التراب الهواء وخلايا الحياة والذرات وما بداخلها، ولكنها لا تمتلك عواطف الانسان فقد خلق الله الانسان بارقى درجات التفاعل بين كل تلك المكونات ثم نفخ فيه من روحه فحمل العقل والروح وتصدى لحمل الامانة في الوجود .... المتغير في الاحساس هو الانسان ففي كل الاحوال ينظر لهذه الوجوديات من خلال زاوية انسانيته ... ما اجمله وهو يتحدث عن الجنس او الجمال من خلال هذا الاطار التكاملي وما اجمله وهو يتناول الجنس بشكل فكاهي مثير للضحك وما اقبحه وهو يتعامل مع الجنس او الجمال كاشياء مادية بحتة ليس فيها جمال واشبه ما يكون في هذه الحاله بكاتب تقرير طبي لان العملية الجنسية عملية طبية بيولوجية تمارسها حتى الافاعي والعقارب!! في النتيجة الصورة التي تواجهنا في الحياة مرة توصف بايقاعاتها الطبية فيصبح تقريرا طبيا او تقريرا عند قاضٍ شرعي يحكي لك العملية الجنسية ببعدها الفقهي او القضائي وكيفية الحكم عليها!!

مقطع تخيلي للجنة أدم وحواء والحية، لوحة للجوادي

  

محمد الخضر/ ما رأيك بالشعر والفن على الساحة الثقافية العريبية؟ وماسبب تراجع الثقافة الادبية والفنية برغم وجود الموهب والقدرات؟

الجوادي/ اعتقد ان هذا السؤال هو في الحقيقة سؤالان لكنهما متداخلان لذلك جاءا بصورة سؤال واحد وساتوسع واتشعب بالاجابة فليعذرني القارئ الكريم...

يلحظ في ايامنا هذه ان القاعدة الشعبية التي كان يتمتع بها الشعر تراجعت علما ان الانسان عندما تواجهه قصيدة جميلة ينبغي له ان يطرب لها؟! فلماذا هذا النفور؟ ولماذا هذا تباعد؟!

للاسف هناك نفور بين الناس على الصعيد العربي وبين الشعر لاسباب كثيرة؟ وفي اعتقادي انه غالبا السياسي يكون اسير الجماهير لا بمعنى انه يريد ان يخدم الجماهير انما يريد ان يجعل الجماهير تخدمه يعني كيف تخدمه؟ تنتخبه رئيسا للدولة او تنتخبه عضوا بالبرلمان او تنتخبه في مكان مهم او تنتخبه يكون شيخا رجل دين او قسا يقودهم لا فرق رجل دين اسلامي او يهودي او مسيحي وما يستتبع ذلك من مكاسب مادية دنيوية بحتة وحصولة على ثروات ومكانه اجتماعية. للوهلة الاولى يبدو هذا العنصر القائد في المجتمع انه خادم للناس ولكن هو بالحقيقة ليس خادما للناس هذا خادم لنفسة لانه من خلال الناس يحصل على المكاسب الكثيرة. يوجد نوع اخر ممن يتعاملون مع الناس وهؤلاء هم الخدام الحقيقيون للناس وتجدهم ثورة على الفاسد من سلوك الناس وهذا مانجده في شخصيات الانبياء بالذات عيسى وجد كل الاشياء متوفرة امامة ولكن عيسى لما اراد ان يغادر ساحة الحركة التي كان يتحرك فيها ماذا فعل؟ جمع تلاميذه وغسل ارجلهم، هنا الصور والايقونات تصور لنا تلاميذ عيسى الاثني عشر على انهم يرتدون ملابس جميلة ووضعهم جميل!! لا ليس كذلك ملابسهم لم تكن كملابس سيدنا البابا او البطرياك هم كانوا عبارة عن مجموعة سماكين واذا اردت ان تعرف وضعهم اذهب الى سوق السماكين وشم رائحتهم وانظر لملابسهم وانظر سلوكياتهم هؤلاء مجموعته، نجارين وسماكين وحمالين ومرضى ومساكين ومشردين ولكنه سلام الله عليه جلس يغسل ارجلهم ولك ان تتصور رائحة ارجلهم كيف تكون وتصور طبيعة الوسخ الذي كان على ارجلهم هذه كصورة شعرية وصورة تشكيلية، هذاالانسان القائد المصلح هو نفسه الذي يذهب الى المعبد والناس نفس الناس ويقول لهم بكل شراسة وحدة لاتجعلوا من بيت الله مغارة للصوص!! ذلك انهم قد نسوا كل ما يتعلق برهبانية بيت الله بيت المقدس الشريف وحولوه الى مغارة لصوص تجار عملة، واحد يغش الاخر بالعملة وواحد يسرق من الاخر. نفسه هذا الانسان الرقيق في تعامل مع الناس اصبح شديدا وقلب بسطات الباعة. الانسان المصلح بعض الاحيان يخدم الجماهير بطريقة خدمة الطبيب عندما يجري له عملية جراحية ويزرقه بابرة تخليه يتالم ويصرخ ولكنه بالنتيجة يريد ان يشفيك. القسم الاول يستغلون جهل الناس فيحولوهم الى وحوش ويحولون الجماهير الى قتلة والى طائفيين ومتعصبين والى صوت من اصوات الشيطان التي تعكر هذه الحياة الجميلة فتجعلهم يتناشزون حتى مع التكامل الطبيعي. ان الله جميل يحب الجمال ولكن بعض الاشكال لما تراهم ممن يسميون انفسهم دعاة للاسلام اقول ان هذا الشخص ليس بداعية لانه ينفر من الاسلام من مظهره القبيح من رائحته المنكرة ... اين يكون هذا من جمال موسى ومن جمال عيسى من جمال محمد هذا الشخص لما يذهب الى زوجته بهذه الرائحة العفنة وهذا الشكل المقزز كيف تخلص له الزوجة كيف تكون عملية الحب، حتى الحيوانات تجد فيها نوع من الجمال.

فحينما تكون المعاير بيد هؤلاء الناس فأقرأ على ذوق الناس السلام ... ماحصل في امتنا العربية بصورة عامة وامتنا الاسلامية هو هبوط فضيع بالذوق العام عند الناس ذكرت هذا المعنى في مؤتمر الجامعة العربية الذي عقد في سورية وكنت انا في وفد المقدمة العراقي واحدى المحاور كانت اللغة العربية وهبوط مستوى الغة العربية، وذكرنا ان الفن العربي سابقا كان يرفع مستويات الناس اما الان فهو يجر الذوق جرا للهبوط السريع الفضيع. قطعا ان مستوى اللغة العربية هابط ماهي مفردات اللغة اليومية المستعملة افتح اخي العزيز اي محطة تلفزيون المذيع لا يستطيع ان ينطق بجملة واحدة بلغة صحيحة غير قادر ... كيف يكون احدهم قياديا ومعمما بعض الاحيان ويلفظ الكلمة ما بعد حرف الجر بالمرفوع كيف حصل هذا وهو يقرأ القرأن الكريم وحديث الرسول الشريف ويضع عمه على رأسه وكل شيء ياتي بعد حرف الجر يظهر عنده مرفوعا او منصوبا كيف يكون هذا الشيء وهذا وامثاله واضعين انفسهم في موضع توجيه الناس ثقافيا. انظر الغناء بالعراق وسورية ومصر هذه حواضر العالم العربي انظر كم انخفض مستواه اصبح صراخا وزعيقا في حفلات الختان لا يمارسون هكذا زعيق اين انت من "يا فؤادي لاتسال اين الهوى" لقد فارقا منذ زمن طويل عصر العمالقة عصر الرسامين الكبار شعراء كبار قصاصين كبار ... ذكرت لك في احد مفاصل الحديث ان جيلنا ولد في مرحلة ازمات سحقت شخصياتنا نحن شباب فتحنا عيوننا وجدنا نكسة الامه بحرب 1967 ولكن كان هناك عمالقة الاسلاميين وعمالقة القوميون وعمالقة اليساريون كذلك وكانوا امثلة قوية انتجت شخصياتنا متماسكة من الداخل. اما اليوم فقد فقدناهم. استحضر لي كم واحد يمتاز بالعملاقية في زمننا الحاضر ولكثرة الاسهال بالاعلام وكثرته لم يعد للكلمة دور في الامة سابقا اذا الشاعر كتب قصيدة يقرأها الناس ويهتمون بها ... وهذا هو الانحطاط تراجع الان الشعر ولادب والذوق العام لدى الناس نحن نحتاج الى ثورة ثقافية حقيقية في امتنا يعني الجيل المثقف الحقيقي مطلوب منه ثورة.

نحن الان مخدوعون بمصطلحات نمارسها اسوأ انواع الممارسة واحدة منها الديمقراطية ماهي الديمقراطية؟ الديمقراطية هو سلوك داخلي قبل ان يكون سلوكا خارجيا ولا فسينتج المجتمع باسم الديمقراطية اعتى انواع الدكتاوريات واعتى انواع الفاسدة وستكون ديمقراطية الحرامية لان هذه القيادات الموجودة سواء كانت اسلامية او علمانية هي افراز سيء للامة وتعيد هي انتاج نفسها بسيئين والامثلة كثيرة ولا داع للخوض بذكرها.

ان ما يحصل في اوساط شعوبنا لا يدل على حركة وعي الشعوب  انها حركة اصطفافات ... فما اسهل الغاء الانسان بهذا الزمان فما يوجد الان في الامة العربية والاسلامية وفي بلدي العراق هو هبوط ونحن في جاهلية جهلاء لم تعد معاير الفن والجمال والانسانية هي الحاكمة.

 انظر الى الاعلام العربي مئات المحطات الفضائية ماهو محورها الاساسي محورها امرأة جميلة ينظر لها بشهوة من قبل المحطات الفضائية والجمهور واذا لم تكن على مقدار من الجمال تذهب الى عمليات التزيين والتجميل ويشدون الوجه ويمطوه حتى يصبح مثل اللاستيك ...

الانسان اصبح في هذا العصر رخيصا وبالذات المرأة التي اصبحت أسوء بكثير من عهد الرقيق نعم ارخص بكثير اذ كانوا سابقا يذهبون الى سوق النخاسة ويشتري الرجل جارية قد يتزوجها هو او يزوجها لابنه او تبقى بالبيت خاصة لهذا الشخص في حريمه. اصبح الحال اليوم اسوء فكثير من الاعلاميات نراهن في سوق نخاسة سريع الحركة ... سرعة في تصريف الرقيق الابيض، كانت النخاسة سابقا محدودة والان اصبحت شيوعية بالنخاسة. كانوا سابقا يقمعون الشيوعية بسبب انها تشجع على الشيوعية الجنسية. لكن الشيوعية الاخرى الان يمارسها بعض من المتسترين باسم الاسلام وغيره عندهم شيوعية نسائية شنيعة واحدهم عنده جواري لا تعد ولا تحصى!!!!

كيف يصبح المعيار الفني في الكثير القنوات الفضائية ساميا والمعيار هو قرب الاجمل والاكثر تبرجا وتهتكا الى قلب مدير القناة. وعلى قدر قربها هذا تظهر لها البرامج أهذا هو التقدم وهذا هو الفن؟؟!!

وعندنا قنوات فضائية لا تدعو الا الى البغض والكراهية تشجع الناس على قتل بعضها البعض الاخر ... التقدمية والديمقراطية ليست ادعاءات كما ان التدين الحقيقي لا يعني ابدا الغاء الاخر وسحقه!! انا اتحدى تحدٍ فني وتحدٍ ثقافي ان تجد مصلحا دينيا في العالم الا وقد قتل بسيف الدين وسيف التكفير او اضطهد على أيدي متديين ... كل مصلحي العالم ابراهيم حاربه المعبد وموسى حاربه المعبد وعيسى حاربه المعبد ومحمد حاربه المعبد والان الحسين قتلوه وقالوا قتل بسيف جده!!! الانسان المسكين الفقير تحاربه مختلف المعابد ليمسخوه ويحولوه الى اسوأ من القرد وبعد ذالك يسفكون دمه فيترك امه تبكي واولاده يبكون. دفعوا به الى الموت بحجة انه يريد الذهاب الى الجنة ...

محمد الخضر/ هل ستنهض الثقافة من جديد ويبقى دور الشعر؟ وهل سيبقى الفن شاهدا على حضارتنا كما كان؟

الجوادي/ على صعيد انتاج الشعر والفنون التشكيلية اقول بكل ثقة مازالت هناك معاناة انسانية صادقة فان الشعر وكل انواع الفنون ستبقى ... حينما تذهب الى سوق الصفافير في بغداد وتذهب الى قرب التكية السليمانية في دمشق او تذهب الى اسواق حلب التاريخية او الاسواق قرب سيدنا الحسين في القاهرة ستجد انسانا صانعا جالسا في قبو وينتج من الروائع ما لا ينتجه كثير من ذوي المظاهر ... وما زلت ترى الان على ضفاف نهر الفرات شعراء ينتجون اجمل الشعر ... ومازلت الى حد الان تجد الكثير من الشعراء المقموعين المضطهدين في زماننا، هذا المضطهد المقموع تراه جالسا في غرفته الضيقة وقد اوصد عليه الابواب ويكتب على قطع من الورق البائس اعلى واعظم المعاناة، ولكن الزمان غير زمانه ...

انا عندما انظم الشعر وعندما ارسم لا اصطف مع صف السياسيين الذي انا ارفضه والذي انا واحد منه كذلك ... انما انقلب على ذاتي واعود الى انسانيتي والى البساطة والا سوف يكون شعري فاقدا للاحساس.

الشعر موجود والفن موجود والانسانية موجودة ولكن اليوم الدولة في العالم لمظاهر القوى الصاخبة وهي من اخمدت صوت العقل واخمدت صوت الروح لصالح ابشع انواع الانحطاط الرأسمالي الاستغلالي.

ان الانحطاط الذي نعيش فيه وينعكس على ساحات الفم والادب والفكر والدين والسياسة لا يعالج بتمتمات وتنهدات ومجاملات ... هناك حاجة ماسة لثورة ثقافية لا ثورة صراخ وتفجيرات وتشاتم وتعاير نحتاج الى ثورة لتعديل المعايير والقييم تزلزل اسس الفساد ... وفيما ذكرى ضمنا رؤيتنا عن معالم هذه الثورة التي يجب ان نثورها على الفساد السياسي والديني والثقافي والاخلاقي والذوقي والفني لاعادة انتاج ذاتنا الحضارية بما يتناسب مع كوننا امة لم تغرب الشمس عن امجادها لالاف السنين. انا كبير الامل ان تنهض ثقافتنا من جديد ولكن بعد مخاض عسير وفي هذه المعركة سيكون الفن اصدق مؤرخ لحركة الامة ومبدعيها وسيسجل لحظات ابداعها الخالدة.

ان ثورتنا الاجتماعية الانسانية الثقافية ينبغي ان تستند الى جذورنا الاصيلة والى ايام الله الخالدة في تاريخ امتنا لننقلها للواقع نقلا حيا انسانيا حرا لا نقلا جامدا تكفيريا عدوانيا. احدى هذه القضايا التي تمتد الى جذورنا الاصيلة التي تمدنا بزخم للانبعاث الحضاري هي قضية سيد الثوار الامام الحسين ومأساته والتراث الذي خلفه ومسيرة سبايا كربلاء التي تحركت من بعده لتبني منظومة الثورة الانسانية والاسلامية والعربية الخالدة.

مسيرة سبايا الامام الحسين لوحة للجوادي

طلاسم بابلية لوحة للجوادي

تأمل عراقي لبيت القصب لوحة للجوادي

  

الحلاج لوحة للجوادي

  

امهات لوحة للجوادي

لوحة الزقورة معمولة بالقماش والالوان للجوادي

  

لوحة من عمل الجوادي

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: خزعل مطر
التاريخ: 14/08/2015 11:53:09
المفكر علاء الجوادي فنان تشكيلي رائع مع ان الاعلام لا يركز على هذه النقطة من ابداعه
شكرا للاستاذ منسق اللقاء محمد خضر ولمجلة المعرفة السورية اذ تقدم لنا الفنان الجوادي كرسام بارع مبدع

الاسم: بشرى الخالدي-دمشق
التاريخ: 30/04/2015 10:10:34
لقاء عميق وتمتعت بقرائته كثرا
ما شاء الله دكتور علاء جامع للكثير من الخصال والمواهب التي تفرقت في رجال كثيرين
دبلوماسي مفكر شاعر رسام رجل الجمال والكمال
والامير السامي المتعالي على عرش امارته

الاسم: أميرة الحسيني
التاريخ: 10/02/2015 00:59:20
انت جميل ورائع يا دكتور علاء الجوادي

الاسم: رحيم منصور
التاريخ: 08/02/2015 01:22:43
لقاء ثقافي وفني وفلسفي اكثر من رائع
الدكتور علاء الجوادي مدرسة معرفية ومفكر من الوزن الثقيل

الاسم: سيد عبد الحليم الموسوي
التاريخ: 08/02/2015 01:20:23
لقاء متميز أجراه أديب شاعر سوري كريم مع ابن العراق النبيل السيد الشريف ابن السادة الاشراف الميامين المفكر الشاعر الدبلوماسي والمهندس المخطط والفنان التشكيلي الرائع السيد البروفيسور علاء الجوادي
البروفيسور الجوادي ثروة وطنية وعربية وإنسانية قل نظيرها
يكتب احدهم او إحداهن كلمات مبعثرة فتوصف شاعرة وذوو
ويشخط اخر فيقال له رسام وفنان
ويكتب اخر مقالة او مقالتين وتقوم القيامة ولا تقعد ويوصف بأعلى. الأوصاف
هذا ما نراه على صفحات الفيس بوك وشبكات الانترنت وتقوم به مافيات الثقافة والإعلام
ورجل مثل الجوادي الموسوعة العلمية المبدع مؤلف العشرات من مجلدات الفكر والمئات من قصائد الشعر والمتين لعشرات اللوحات الفنية والمصمم لأعمال البناء الراقية
ولكن ترى البعض تعمدوا او غفلة وجهلا او حسدا وحيدا يتقصد التعتيم على اسمه وعلى دوره الريادي وفكره النير
الجوادي عملاق بذاته وكبير بمحبيه ومقدري فنه وأدبه وعلمه واخلاقه
هو كتلة ذهب ابريز من العيار الثقيل والإعياء فقاعات لا تظهر حتى تتبخر
فتحية لك ايها الاستاذ المبارك والمدرسة المثالية للقيم والأخلاق ولك أسوة ايها العم الجليل بجدك علي وأبوك الحسين
تقبل تحية من محب مخلص من تلاميذك الاوفياء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 26/10/2014 14:21:19
الاستاذ حسن الجبوري المحترم
شكرا على مروركم وشكرا على تعليقكم

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 26/10/2014 14:19:49
الاستاذ حسن الجبوري المحترم
شكرا على مروركم وشكرا على تعليقكم

سيد علاء

الاسم: حسن متعب الجبوري
التاريخ: 28/08/2014 15:27:07
لقاء رائع رائع رائع




5000