..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إمام الفقراء.. الشاعر البندقيّة .. أحمد فواد نجم ..أهذا أوان الرحيل ؟

يوسف شرقاوي

  في يوم رحيلك نستأذنك بعض الكلام ، وأنت من أنت في عالم عذب الكلام ؟في زمن انقلبت فيه معايير منطق الاشياء واختلط فيه الحابل بالنابل ، زمن الرداءة  بإمتياز.

 زاهدُ لا تملك من حطام الدنيا الا صدق الكلام، وانحيازك للفقراء والمعدمين ،تروي الشعر الشعبي الغنائيّ بثروة لا تنضب ، تعزف على اوتار القلب لتعانق ظلّنا بعبقرية  الإنسان والكلام ،بوجه من يمعن بقهرنا وإذلالنا لانك تنتمي لنا و نحن  ننتمي اليك، نحن سلالة الفقراء والمعدمين .

 كأنك صوت شعب احتشد في شاعر، ليظهر البعد الأنساني لوجع مصر التي نحب ،وللعروبة التي ننتمي

 نلتقي معا عبر اشعارك تحلق بنا ونحلق معك ،لأنّك كما قال عنك الشاعر الفرنسي لويس اراغون "أشعارك قوّة تسقط الأسوار"  بأجواء حلم يلامس شغاف القلب، بعذب الكلام، فأنت المتألق دائما على الرغم من انك كنت تعلم بأن التحريض على الثورة - الكرامة الأنسانية - مشروع شهيد أو معتقل فكنت تبحث عن عذب الكلام ،بين الألم والمعاناة ، وحب مصر والعروبة ،وكنت تعلم ان التحريض على الثورة معناها المغامرة بالحياة من اجل الحياة، كما الثوار يغامرون بحياتهم لصنع الحياة بأجمل صورها .

 لا لغة لك الا لغة التحريض على الثورة لكسر القيد وملاحقة الجلاد ،بالأمس القريب فقط كان كلامك المنحاز للفقراء، والمعدمين ،والمقهورين ،صوت من لا صوت لهم ،لانه لا يستوي الصوت الملتزم  مع صوت النشاذ ، وهل تستوي الزقزقة مع الفحيح؟

 كنت مؤمنا بقيمة الأشياء لا بثمنها فكنت دائما تهتم بالقيمة ،ولا تهتم بالثمن لذلك احبك الفقراء والمعدمين المنتمي إليهم دائما وابدا ،كيف لا وأنت أهديت مصروقضايا الترر في العالم ربيع عمرك.

 احبك الثوار، والفقراء، والثوار ،وكانوا ينشدون معك أشعارك"البندقية" لتهون عليهم الصعاب لأن خيارك دائما إختيار النصّ الأقوى والأجمل، لتبشر بهزيمة الشر والطغيان ،فبساطة الكلمة رغم قوتها في فلسفتك الشعرية لا تشبه وضع رسالة في زجاجة تلقيها في بحر لتقع في أيدي اصدقاء او أعداء كما قال "جراهام جرين " بل لتكون ذخريتك للدفاع عن الفقراء والمظلومين من العمال ،والفلاحين، وطبقات الشعب المسحوقة ،للصمود حتى  النصرأوالموت ،كما الاشجار لا يعرفون التقهقر أو الإنحناء .

 إمام الفقراء.. كم كنت تسجن  سجّانك وجلادك وأنت حرّ في  السجن ليجدوا انفسهم في القيد، فهم  كانوا لا يريدون سجن جسدك النحيل، بل سجن  صوتك الجهور، ليجدوا أنفسهم في السجن مع جسدك، ليبقى صوتك حرا طليقا مع الشعر الشعبي الغنائي، ووتر عود، مع رفيق دربك الشيخ إمام تغرفان من النيل هبة

 مصر،لتحيا مصر هبة النيل، لتصنع مع الكلمة وهي السلاح  الأقوى والأبقى ،سلاح البدءِ، بترنيمة عود سدا منيعا امام من حاولوا جاهدين إذلال و إركاع  شعب مصر العظيم، مصر التي نحب، يساومونه  كرامته برغيف خبز جبل بوجعه وعرقه ،فبابلونيرودا، وراشد حسين،ومن سبقهم،ومن لحقهم،ومن سيلحقهم،الى هذا الإبداع المؤلم دفعوا ثمن مجدهم قهرا،ومعاناة،وموتا،من أجل زمن سيأتي لامحالة

لأن الحياة والفن بنظرك ونظرهم قيمة انسانية عالية كما الصدق ، فالإنتماء والتضحية صنوان لا ينفصمان، فامثالك وامثالهم يريدون عكس ما يريد أعداء الحياة، لان الحياة بالنسبة لك ولهم وقفة عز وإرادة .

 فنم قرير العين إمام الفقراء والمعدمين، فأنت باقٍ في وعينا، فأنت حيٌ في القبر، كما كنت حيا  بين الشعب في حواري مصر العظيمة،أوفي السجن ،تنشد للمظلومين والثوار لأنه قدرنا ان تشرق الشمس يوما لتضيء لنا ،وعلينا الطريق إلى الانعتاق والحرية، وتضيء قبرك المشع ابدا لانك اضئت وانشدت فكرة ، لتتجسد هذه الفكرة ..فما أكبرها من فكرة .

يوسف شرقاوي


التعليقات




5000