.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الرسالة الاخبارية لمكتب سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي ليوم الاحد 01-12-2013

حسين الخشيمي

المرجع المدرسي يدعو القائمين على الإعلام العراقي إلى رسم الإستراتيجية الثقافية للشعب العراقي

دعا سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي "دام ظله" القائمين على الإعلام العراقي، وبالتحديد شبكة الإعلام العراقي إلى إقامة مؤتمر لبحث سبل وآليات رسم الإستراتيجية الثقافية المناسبة للعراق، مشيراً إلى أهمية الاستعانة بالخبرات والكفاءات العلمية والإعلامية في هذا المجال.

وأكد سماحته في جانب من حديث له خلال استقباله، يوم الخميس، وفداً من شبكة الإعلام العراقي ترأسه مديرها محمد عبد الجبار الشبوط؛ إن مسؤولية تغيير ثقافة الشعب العراقي تقع على عاتق العلماء والمفكرين والكتاب والإعلاميين، لافتاً إلى أن النظام السابق قد زرع في نفوس الشعب العراقي ثقافة اللامسؤولية والخوف، وإزالتها يتطلب جهداً مضاعفاً.

وأوضح سماحة المرجع المدرسي إن رسم الإستراتيجية للشعب العراقي أمر ضروري جداً وهو يضمن لهم معرفة وتحقيق أهدافهم وتطلعاتهم لزمانهم وللأجيال القادمة، مشيراً إلى أنها سوف تتحول بعد ذلك الى معطيات مرتبطة بالإعلام والتربية والعلماء والخطباء وبالتالي نضمن ثقافة موحدةً تحقق لنا الأهداف المرجوة.

وذكر سماحته ان القرآن الكريم أول من رسم الإستراتيجية الثقافية للإنسان، حيث عبر عنها بـ "الصراط المستقيم" مشدداً على اعتماد القرآن الكريم وكلمات النبي وأهل بيته، عليهم السلام، في صياغة ثقافة الشعب العراقي لتوجيهه نحو الطريق السليم.

  

  

المرجع المدرسي: الفهم الخاطئ للدين حصر دور المرأة في دائرة ضيقة من المسؤوليات، والثورات العربية تفتقر إلى الحكمة


 

*الشيخ حسين الخشيمي

قال سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي، دام ظله، إن دور المرأة في مجتمعاتنا بات ضعيفاً لما تتعرض له من امتهان وتضعيف من قبل المجتمعات، لافتاً إلى إن سبب ذلك يعود إلى الفهم الخاطئ للدين الذي يحصر المرأة في دائرة ضيقة من المسؤوليات والمهام، والذي سبب أيضا بضعف الأجيال وتخلف الأمة.

وفي جانب من حديثه له خلال استقباله، اليوم السبت، لوفد من محافظة الكوت ضم أعضاء هيئة حبيب بن مظاهر الاسدي النسوية، دعا سماحته المرأة إلى التفكير بالأهداف السامية والتطلعات الكبيرة والسعي لتحقيقها من خلال الاقتداء بنساء أهل البيت، عليهم السلام، اللاتي تصديّن للمسؤوليات الكبيرة في زمن النبي والأئمة، عليهم السلام، مبيناً ان ذلك سوف يسهم كثيراً بتغيير واقع المرأة في العراق، ويقوي أبناءنا وبناتنا وتربيتهم تربية صالحة تؤهلهم لمواجهة تحديات العصر.

إلى ذلك شدد سماحة المرجع المدرسي على ضرورة ارتباط المرأة بمدرسة الإمام الحسين، عليه السلام، ومنهجه من خلال دراسة حياته وحياة النساء اللاتي وقفن معه يوم عاشوراء، مضيفاً انه ينبغي على المرأة ان تقتبس من حياة السيدة زينب، عليها السلام، القوة والعزم لتستعين بذلك على تربية جيل صالح وقوي يقود الأمة قيادة صالحة.


 

الثورات العربية تفتقر إلى الحكمة!

من جهة أخرى أكد سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي، دام ظله، إن الانحراف الكبير الذي تواجهه الثورات في البلاد الإسلامية يعود إلى فقدان الحكمة التي من شأنها ان توجه حالة الحماس التي تعيشها الشعوب نحو الاتجاه الصحيح.

وخلال كلمته التي ألقاها، اليوم السبت، بمناسبة ذكرى استشهاد الإمام زين العابدين، عليه السلام، في مكتبه بمدينة كربلاء المقدسة، بحضور حشد من العلماء وطلبة الحوزات العلمية؛ ذكر سماحته ان العالم الإسلامي يشهد ثورات متلاحقة، ولكنها سرعان ما تنحرف وتتحول إلى اشد أنواع الإرهاب والاقتتال تحت ذريعة الثورة والجهاد، عازياً سبب ذلك إلى الحماسة المفرطة من قبل متبني الثورات والحركات التي لا تجد من يوجهها ويوظفها بالشكل صحيح.

وأشار سماحته إلى ان ما يجري من قتل وتشريد للأبرياء في العراق وسوريا وليبيا هو نتيجة للانحراف الكبير لدى ما يسمى بـ "الحركات الجهادية" التي كانت تدعي في بداية انطلاقها الثورة والجهاد، مبيناً إن الثورات الحقيقية في الأمة الإسلامية تفتقر إلى من يبين طريقها وأهدافها.

إلى ذلك شدد سماحة المرجع المدرسي على ضرورة ان يقوم العلماء والمفكرين ببيان أهداف الثورات والحركات وتوجيهها بالاتجاه الصحيح، داعيا إلى دراسة حياة الأئمة عليهم السلام والاستفادة منها في رسم أهداف الثورات وأشكالها، ولمعالجة أوضاعنا المتردية التي تمر بها الأمة الإسلامية.

وأوضح سماحته ان الإمام زين العابدين، عليه السلام، خير شاهد على العلماء والمفكرين اليوم، حيث انه كان يمثل جانب الحكمة مع الحماس الموجود لدى الناس في زمانه، لافتاً إلى انه كان يقود الثورات ضد الدولة الأموية بحكمة بالغة من خلال توجيه حماسة الثوار بالشكل الصحيح الذي يضمن نجاح تلك الثورات.

كما دعا سماحته إلى استثمار تراث الإمام زين العابدين، عليه السلام، في تنشئة القيادات الرسالية التي تحمل على عاتقها نشر تعاليم الإسلام وتغيير واقع المجتمعات، مشيراً إلى انه عليه السلام ضمّن التعاليم الإلهية التي يحتاجها الإنسان في ادعيته المباركة، وإننا بحاجة إلى استخراج هذه التعاليم من خلال التدبر في مضامين ادعيته وتراثه الفكري.

وأضاف سماحة المرجع المدرسي انه، عليه السلام، استطاع رغم ظروفه الصعبة أن يربي نخبة من القادة والعلماء والمفكرين الذين قادوا الشيعة لفترات من الزمن، موضحاً انه رسم خارطة الطريق للشيعة عبر إقامته للشعائر الحسينية ومن خلال خطبه العظيمة التي كانت عنواناً لحركة الأمة.


الشيخ حسين الخشيمي رئيس اللجنة الاعلامية في مكتب سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي "دام ظله"

حسين الخشيمي


التعليقات




5000