.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المقدمة .. لَنْ يموتَ هذا الرجل ..

صباح كنجي

وليدٌ انجبته امه في ليلة من ليالي مذابح الآشوريين في سيميل، وهي تهربُ لتنجو بنفسها نحو عائلة ايزيدية في لحظة جزع وخوف، من هول الكارثة التي زهقت أرواح الآلاف من الأبرياء، لتوضع حملها بينهم في تلك الساعة الدامية التي كان الموت يطوقها بخيوط الدم الذي سُكب في ارجاء سيميل ودهوك وبقية المدن والقرى الآشورية المُستباحة.. في ذلك الزمن الهمجي ولدَ من اطلقت عليه والدته دنخا.

دنخا شمعون البازي.. لم يكن رضيعاً في لحظة ليكبر وينمو كغيره من الرُضع ويصبح طفلاً .. البازي لم يكن طفلا في يوم من الأيام.. من ولادته .. منذ ذلك العهد في تلك الليلة من ليالي المذابح في عام 1933 كان بازاً يواجه الموت تلوى الموت .. موت الولادة .. موت يلاحقه في السجون والمعتقلات.. موت يداهمه في لحظة خيانة وغدر .. موت في محطات ومعابر بين البصرة وخانقين وزاخو وسنجار وبحزاني وسيميل وسائر المدن التي وطأها.

موت يواجههُ في المظاهرات.. موت يتبعه كظله في فترات الكفاح المسلح .. موت يتحداهُ كما تحدهاهُ في لحظة الولادة التي منحته فرصة امتدت لثمانية عقود من عمر البازي دنخا ـ ابو باز ..لا لتكونَ حياتاً بالمعنى الدقيق للكلمة بل تراجيديا تختلط بالكوميديا، الكوميديا السوداء تحديداً.. لتشكل تداخلاً ساخراً يجمع بين فرح الولادة وشجون الموت في لحظة تتكررُ في ولادة ابنه باز الذي فتح عينيه في احلك يوم من تاريخ العراق في الثامن من شباط عام1963، التي سبقها مشهدُ فصله من العمل بسب اشتراكه في اضراب دربندخان يوم زفافه ليكتمل الفرح ويندمج بالحزن ويصبح فرحاً حزيناً.

ثمانية عقود من العمل والكفاح.. كيف يمكن أن تختزل في مقدمة تعكس ذلك الزمن بمفارقاته السياسية والاجتماعية ونحن نجوب معه العراق مدينة بعد أخرى بحثاً عن فرصة للعمل في البصرة وموانيها تضيع منه بسبب اطلاعه على نشرة سرية للشيوعيين لا يقدر خطورة قراءتها العلنية فيعتقل ويفصل من العمل ويتذوق طعم التعميد الثوري..

دنخا .. دنحا هذا الاشوري المشتق اسمه من عيد الدنح والشروق والظهور في الميثولوجيا المسيحية التي تروي تعميد وظهور المسيح تتحول مع الزمن الى تعميد وظهور ثوري يواصل شروقه في دربندخان مع اوسع اضراب عمالي عام1959 يُساهم فيه البازي بدور فعال يحكي مفارقاته في فصل من فصول هذه السيرة، التي يسبقها تداعيات علاقات تمتدُ بين البشر ليروي عن.. طالب عبد الجبار .. توما توماس .. عزيز محمد .. زاهدة المختار .. أحمد باني خيلاني.. هرمز ملك جكو.. ماجد عبدالرضا.. ابو طالب..آراخاجادور.. بهاء الدين نوري.. ابو حربي.. ابو خلدون.. البارزاني.. حسو ميرخان.. سيد حميد.. عيسى سوار.. فؤاد الركابي ..علي جوقي.. جبرائيل اسحق .. رشيد اسماعيل.. داود علي.. كيندل.. حسين البرزنجي.. شيخ ايزدين.. إسماعيل كجل.. جوقي سعدون.. علي خليل .. جمعه كنجي.. امين عبي.. سالم اسطيفان.. موسى.. شعيا.. موفق زومايا.. صديق درويش عقراوي.. وغيرها من الأسماء حكايا وتفاصيل غير مطروقة ومعروفة فيها الكثير من الطرائف والألم .. طرائف تترافق مع مواقف وآلام تمتدُ لتوخز الوجدان في لحظات فراق ولقاء يتواصل بعد عقد ونصف مع ابنه باز في العاصمة التشيكية براغ لا يتعرفُ احدهم على الآخر ويتكرر الموقف ذاته مع بنته سلفانا في دهوك بعد أن طرقت باب داره مع حفيدين اعتقد انها امرأة جاءت تسأل وتستفسر عن شيء ما ليخاطبها بدلاً من ابنتي : تفضلي اختي ..

ناهيك عن لحظات لقائه مع ام باز بعد 15 سنة من الفراق الاجباري بعد أن توجه للجبال والمقرات التي لها هي الأخرى حكايا ومفارقات وقصص بطولة تتوزع بين كوماته وهيركي وناوزنك والمفارز الجوالة والتخطيط لضرب المواقع العسكرية للجيش والجحوش، والحركة والتجوال بين قرى الفلاحين للأكراد والآشوريين والإيزيدية كلهم يعتبروه ابناً وأخاً لهم كما كان لا يفرق البازي بينهم ويعتبرهم ذويه وأهله.. الآشوري الذي إرتبط بالايزيديين من لحظة ولادته لا يفرقه عنهم الكثيرون في الشيخان ودوغات وختارة.. لا بل ان مدينة كـ بحزاني أصبحت بالنسبة له ليسَ جزءً من تاريخه وكفاحه فقط بل كياناً يلوذ به ويتواصل معه من غربته في هولنده عبر رسائل تأتيه محملة بالاسئلة والاستفسارت من جيل سمع بالبازي وتأثر به يلاحقه بالرسائل والاستفسارات في فضاء هولندا ويجيب عليها بفخر واعتزاز بكلمات محملة بالعواطف والصدق تستحق ان تحتويها هذه الصفحات..

ابو باز في هذا السفر من رحلته وكفاحه بين الحياة والموت كان يروي لي لساعات مادُوّن في هذه السيرة من أحداث عشتُ جزءً منها في طفولتي حينما كان زميلا ورفيقاً لأبي ومن ثم جاراً لنا قبل أن اشاركه الفعل الثوري في السنوات اللاحقة.. سنوات لا تخلو من مشاكسات ومقالب كان احياناً البازي ضحية لها .. سنوات تمتد لخمس عقود من عمري هي الاخرى تتداخل وتشترك في الكثير من حكايات ابو باز في الموصل وبحزاني ودهوك وبقية مدن كردستان ومن ثم دمشق واوربا.. في مهام وهيآت مشتركة تبادلنا فيها المسؤولية والقيادة بعد الانتفاضة في محلية نينوى للحزب الشيوعي العراقي.. ليعلق: هذا اشلون حزب ليسَ فيه عدالة اجتماعية قبل أربعين سنة كان والدك جمعه كنجي مسؤولي واليوم بعد اربعة عقود انت تصير مسؤولي.

تجربة تميزت هي الأخرى بالانسجام والتنسيق العالي بالرغم من اختلافنا في الرأي وفارق السن وبقية التفاصيل.. كانت نموذجاً للعلاقات الطيبة والقدرة على التفاهم وايجاد اللغة المشتركة.. انعكست على الآخرين من جيل الشباب الذين عملوا في تنظيمات نينوى في حينها وتركت تأثيرها وانطباعاً وبصمات نفتخر بها ونتذكرها، ونتذكر معها قسوة وصعوبة ما مررنا به في أحلك الأوقات وأصعبها دون أن تهتز قناعاتنا ولو لحظة طالما كانت السعادة رديفاً للنضال والكفاح والتعاسة مرهونة بالخنوع .

كفاح رجل عاش في لحظة موت مقرر له نجا منه باعجوبة، تلاها حياة مفعمة بالعطاء والعمل والتحدي، انتصر فيها البازي على المستبدين وتحداهم في عقر دارهم ومحق مخططاتهم وتجاوز مؤامراتهم وبقي يواصل المسير بشموخ وكبرياء رافعاً جبينه للاعلى كما طلبت منه زوجته وتمنت حينما زارته في المعتقل بعد انقلاب شباط عام1963 .

هذا البازي .. رجل بهذه الخصال يدخلُ التاريخ لن يموت..

أجل لَنْ يموتَ أبا الباز ..

ــــــــــــــ

صباح كنجي

تشرين الأول 2013

ـ مقدمة كتاب بعنوان.. (البــــــــــــازي في رحلته وكفاحه بين الحياة والموت) اعداد صباح كنجي معد للطبع نرجو ممن له صور او وثائق لها علاقة بالسيرة ارسالها عبر ايميل albazidinka@yahoo.com

او الايميل التالي

Kunji57@gmail.com

صباح كنجي


التعليقات




5000