.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار مع هناء الداغستاني

ريسان الفهد

 هناء الداغستاني:لست مشاكسة لكن قد أتحول إلى نمرة

أجرت النور دردشة ممتعة تضمنت أسئلة كثيرة مع المذيعة والإعلامية القديرة هناء الداغستاني، تحدثت فيها عن صفحات كثيرة من حياتها في  الإعلام، وقلبت ذكرياتها ومواقفها، كما أضاءت جوانب مهمة من حياتها الشخصية ومسؤوليتها في البيت، وتوجهها إلى الكتابة في الأدب..  التفاصيل في السطور التالية:

لنبدأ مع البطاقة الشخصية لهناء؟

- هناء احمد الداغستاني، خريجة كلية القانون/ جامعة بغداد. عملت في التلفزيون وانا في المرحلة الدراسية الأولى في الكلية عام 1975، أحب القراءة جدا وبدأت فيها وانا في الثانية عشرة من عمري وكتبت الكثير في الصحف والمجلات كما أتقن اللغة الانكليزية وترجمت الكثير من المقالات والتحقيقات الى اللغة العربية اضافة الى عملي وقدمت الكثير من البرامج المنوعة والثقافية في التلفزيون منها سهرة الخميس مع الزميلة حنان عبد اللطيف ونادي التلفزيون مع الزميلة مديحة معارج و59 دقيقة والبرنامج المفتوح والمجلة الثقافية وغيرها الكثير إضافة الى قراءة نشرات الاخبار وقدمت برنامج استوديو 10 مع الزميلة أمل المدرس من إذاعة بغداد وبرنامج مساء الخير مساء الهنا من اذاعة صوت الجماهير وقبل سنة أصدرت كتاب قلب وقيثارة وهو عبارة عن نصوص ادبية، كما اكتب القصة القصيرة والمقال ولدي ابنان هما قرة عيني ولب روحي.

كيف تصفين شعورك عند أول إطلالة تلفزيونية؟

- كان شعورا جميلا وكنت ثابتة ومستقرة جدا!!

هل شعرت بالغرور؟

- لم ولن اعرف الغرور لأنه يقتل الإبداع!!

عشرات المذيعات يطللن الآن إذا اختفت أي واحده منهن لا يتذكرها إلا أشخاص معدودون بينما هناء وزميلاتها ما زلن بالذاكرة برغم عقود من الزمن، لماذا؟

- كنا نعشق عملنا ونحترم الناس عندما كنا ندخل بيوتهم دون استئذان بكلامنا وأسلوبنا وكنا نحرص على عراقيتنا ولا نقلد أحداً.

متى تشعرين بالفرح؟

- حب الناس يفرحني جدا وأكون سعيدة جدا عندما اشعر أنهم لم ينسوني رغم كل هذه السنين.. ورعاية وحب أولادي لي وكل عمل فيه الخير والسعادة يفرحني.

متى تضحكين؟

- لقد نسيت الضحك ولكن ربما اضحك على موقف ما يستفزني!!

متى تبكين؟

- بكيت كثيرا!

ما الذي يغضبك؟

- الكذب والخيانة وعدم إعطائي حقي!!

ماذا تفعلين حين تشعرين بالظلم؟

- اسلم امري لله وأقول: حسبي الله ونعم الوكيل.

في أي وقت تتمنين أن تبقي وحدك؟

- عندما اكتب.

ذكرى ما زالت طرية في ذاكرتك من زمن الطفولة؟

- طفولة هادئة في أسرة متوسطة الحال ووصايا أمي الرائعة اطال الله في عمرها وشموخ ابي الله يرحمه الذي أعطاني الثقة بالنفس والقوة وقت الأزمات!!

هل كنت مشاكسة في طفولتك؟

- لم اكن مشاكسة ولكني كنت نشطة جدا واشارك في كل النشاطات المدرسية!

من من ابنائك يشبهك طفولتك؟

- ربما كونهم أولادا يختلفون في نشاطاتهم.

قرار ندمت عليه؟

- الثقة التي أعطيتها لمن لا يستحقها.

لو كان القرار بيدك هل تختارين اسمك؟

- نعم .

كيف تواجهين من يسيء إليك؟

- اهمله لانه لا يستحق الرد لانه سيئ.

هل تتحولين الى لبوة او نمرة احيانا؟

- نعم !!

اثناء قراءة خبر او مادة إذاعية ولم تتمكني من قراءة الكلمة او تنطقينها بالخطأ كيف تتصرفين ؟

- كنا نقرأ الاخبار بشكل جيد قبل الدخول الى الاستوديو ولكن في بعض الاحيان كنا نفاجأ بخبر سريع يجلب الينا ونحن نقرأ الأخبار وكنت جيدة في ذلك حيث كنت اقرأه بهدوء واعتذر اذا حدث خطأ!!

هل كنت في موقف محزن جدا وانت تقدمين مادة تلفزيونية وتبتسمين للمشاهدين في اخر البرنامج!!

-نعم في وفاة والدي الله يرحمه وكنت ابتسم وأنا ابكي دما في داخلي!!

ماهي نقطة ضعفك؟

- طيّبة اكثر من اللازم!!

ومصدر قوتك؟

- الله سبحانه وتعالى وضميري وصدقي مع نفسي ومع الناس وصدق نيتي!!

لو صرت مديرة قناة اي المذيعات ومقدمات البرامج ترفضينهن من العمل معك؟

-كل من تظلم اللغة العربية وتشوه جمالها وكل من لا تحترم المشاهد من خلال الكلام او الملابس او التصرفات وكل من تقلد وتدمر الشخصية العراقية وكل من ليس لها حضور وكل من تعمل عمليات تجميل وكل من ليس لها علاقة بالثقافة وكل من تريد الظهور بدون دورات وكل مغرورة!!!

اي المذيعات من جيلك تتواصلين معها؟

-..مع الاسف ليس لدي تواصل معهن الا ماندر!!

هل انت ديمقراطية في البيت؟

-جدا جدا ومن زمن بعيد!!

هل انت طباخة ماهرة؟

-الحمدلله واطبخ طعاما طيبا.

اي الاكلات تجيدينها؟

-..الباميا والدولمة والبرياني وغيرها الكثير!!

خارج البيت اي اكلة تعجبك ؟

- الكباب والبيتزا!

لو انتقدك زوجك على طبخه معينه هل تتقبلين انتقاده؟

- هو لاينتقدني بل كان يقول لي الاكل طيب لكن تنقصه اشياء.

متى حصل ذلك ؟

- في بداية الزواج حتىى صار بشكل عام لايأكل الا من ايدي!

زوجك هل يساعدك في البيت ؟

- نادرا وعندما اكون مريضة جدا!

اغنية تدرددينها مع نفسك؟

- اردد اغاني عبدالحليم وعبدالوهاب ونجاة ووردة..حسب الحالة التي اكون فيها!!

كيف واجهتي المجتمع ونظرته اليك في عملك كمذيعة؟

-سأقول لك شيئا، في وقتنا كانت الثقافة عالية جدا، وكان الناس يقدرون عملنا وحياتنا كانت عادية ففي الصباح انا طالبة كلية، وفي المساء اعمل بثقة وإخلاص لإثبات وجودي وجاء هذا من دعم أهلي وخاصة أبي الله يرحمه ويحسن إليه.

وما هي انـجح طريقة للإعلامي للوصول لقلوب الناس؟

-انـجح طريق للوصول لقلوب الناس ان تكون طبيعيا وتلقائيا وتحترم المشاهد في كل ما تقوله وما تلبسه لانك ضيف تدخل البيوت دون استئذان.

هل فكرت يوما ما ان تكوني ممثلة؟

-لا لم أفكر إن أكون ممثلة، لاني بصراحة لا اعرف كيف امثل وقد عرض علي ذلك الممثل احمد الغربي أثناء وجوده في بغداد التمثيل فرفضت.

(سهرة الخميس) ما كان يمثل لك؟

-سهرة الخميس كان من البرامج الصعبة، لأنه يتضمن اشعارا ويحتاج لشجاعة لانه كان يقدم على الهواء مباشرة وانا أحب البرامج المباشرة لانها تكشف قدرة المذيع وكفاءته.

هل الرغبة في الشهرة جذبتك للإعلام دون القانون؟

-ابدا..ليست الشهرة ولكني عشقت عملي، والإنسان عندما يحب عملا ويقدر ان يبدع فيه فما هو الضير ان يمارسه وهذا افضل من عمل تفرضه عليه الشهادة او الظروف.

موقف محرج على الهواء او في مشوار التقديم وكيف كان تصرفك؟

-مرة وانا اقرأ جريدة المساء،اكتشف المخرج ان الإنارة غير جيدة، فطلب من موظف الإنارة ان يصلحها، وعندما صعد الدرج اختل توازنه وسقط إمامي، وتخيلوا المنظر ولكني سيطرت على الموقف حتى انتهيت من القراءة ولكن بعدها بقيت اضحك حتى دمعت عيني.

مارست الكتابة والشعر هل تحتفظين بما كتبته؟

-بدأت الكتابة ولكني لم انشر وندمت لانها ضاعت مني وبكيت عليها بكاء مرا، ولكن ما كتبته في السنوات الأخيرة جمعته واصدرت كتاب قلب وقيثارة العام الماضي.

هل لديك فكرة في المستقبل أن تكتبي سيرتك الذاتية؟

- لا، لا أفكر ان اكتب سيرتي الذاتية.

كيف وفقت هناء الداغستاني بين البيت والعمل؟

-كان شيئا صعبا ولكني كنت أحب بيتي وعملي واعشق الاثنين فعملت جهدي ونـجحت والحمدلله وربيت أولادي سيف وعمر بروحي وقلبي وعقلي وهاهما مهندس وإعلامي وهما وسيمان جدا ويعشقان الأرض التي امشي عليها..الحمدلله.

ماذا أضافت لك مجموعتك الشعرية قلب وقيثارة؟

-أضافت لي الكثير فالإعلامي، إذا أغلقت أمامه باب فتح أخرى وسيبدع فيها لأنه شرب حب العمل المخلص النزيه.

اي البرامج احب اليك وتجدين نفسك فيه من خلال مشوارك الطويل؟

-برنامج سهرة الخميس وبرنامج بلا رتوش.

اسألي نفسك اخر سؤال...

-..متى يكون لدي بيت ملك خاص واني خدمت بلدي وتعبت وهذا أمل يراودني ليلا ونهارا؟

 

ريسان الفهد


التعليقات




5000