..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الدكتورة مها خير بك ناصر .. الجزائر ومضة في القلب

فاطمة الزهراء بولعراس

نظرة واحدة إلى وجهها الجميل انتصب أمامي لبنان.... نعم وجدته في ملامحها الطفولية الهادئة وجدت شموخه... اختلافه وتذكرت تلك الأسئلة التي لم يجبني عنها سواها

إنها ضيفة الطبعة السادسة لمهرجان الشعر النسوي بقسنطينة مها خير بك ناصر....استحضرتُ في عينيها الباسمتين جبران وفيروز والآخرين الذين يسكننا حضورهم أبدا

امرأة أسرت الحضور ببساطتها وتواضعها اللذين لم يفاجآني...عندما اقتربت منها وانحنيتُ لأحييها أشرق وجهها وكأنها أُحرجت ثم نهضت من مكانها قائلة بلهجتها اللبنانية المميزة

شوهايدي أنا آجي عندك...؟؟ أنت فين جالسة؟؟

هربتْ تلك الأسئلة التي حضّرتها وأحسست بهذه المرأة كما لبنان تحمل الجمال بيد والإبداع بالأخرى وتأكد لي في لحظات وجيزة معنى أن يكون لبنان كعبة الأدب والإبداع... وتوالت على خاطري رموزه الكبيرة في الفن والأدب والإبداع كما تواردت على ذهني سمعة أبنائه الطيبين المسالمين الذين يعشقون الحياة ويستميتون في أن يحيوها بكل تفاصيلها ولئن كانت الحروب قد شوهت برائحتها جمال لبنان إلا أنه سرعان ما استرد محياه البهيج وهو يحاول أن يحافظ عليه رغم ما أصاب المنطقة العربية كلها من وهم الربيع

إنه لبنان ولا يحتاج إلى فصل ممزوج بالدم والبارود الذي يكره رائحتهما

إنهم اللبنانيون الرائعون الذين يحاولون العض بالنواجذ على ما توفر لهم من أمل وهذه المرأة منهم... امرأة راقية طموحة ذكية وتشبه بلدها الجميل لبنان

قدمتْ محاضرتها... قرأتْ قصائدها... صالتْ وجالتْ في بهو الفندق وقاعة الاستقبال كما جلست منصتةَ إلى غيرها في تواضع ورفعة في آن معا

لن أتحدث هنا عن شهائدها ومراكزها ولا عن أوسمتها لأنها لم تكن تتزين بها.... فقط كانت تتزين بإنسانيتها وأفكارها القيمة...امرأة يقتدى بها في صمتها ...في حضورها....وحتى في حزنها...هاته الأم التي حولت مأساة فقدها لابنها حسان إلى نغم دونته في كتابها (حسّان النغم)

سألتها أسئلة أفصحتْ بها عن نفسها ورفضت أن تفصح عن غيرها تحفظت عن ذكر أسماء فقط لم تتحفظ عن ذكر العملاقين جبران وفيروز...قالت عن جبران أنه توأم روحها كتبت عنه كتابها(جبران أصالة وحداثة) كتبت إليه ربما لم لا؟ ولمن نكتب إذن إن لم يكن لهؤلاء؟؟

قالت عن سر تفوق اللبنانيين وسبقهم أنه يعود للكنيسة المارونية التي قامت بإرساليات إلى الغرب قي القرن ما قبل الماضي وهكذا أتيح لبعض الشباب اللبناني الاحتكاك بالثقافة الغربية وكانوا النواة الأولى لتحريك لبنان على درب الحداثة إن صح هذا التعبير وأكدت على أنها تقول ذلك للتاريخ وهي مسلمة وليست مسيحية حتى لا يفسر كلامها على نحو ما

سألتها عن الجزائر التي لم تكن هذه أول زيارة لها وعن الأدب فقالت إن الحركة الأدبية في الجزائر تبشر بالكثير وقالت أنه قرأت لمبروكة بوساحة ولواسيني لعرج وربيعة جلطي ومنيرة سعدة خلخال وآخرون وقالت أن الكتابات تتميز الآن بالكم أكثر من تميزها بالنوع ؟؟قالت أيضا أنا أعتز بالجزائريين وعندي منهم أصدقاء في بعض الولايات والجزائر نبضة في القلب وارتعاشة نضال وأفق لا اتساع له وهو وطني الثاني....ومع ذلك ورغم كل ما قالته هذه المرأة المتميزة فإنني رأيت نظرتها لا تخلو من مرارة وحزن دفنت فيهما مأساة شعوبنا العربية التي لازالت تبشر بدون أن يظهر هذا البشير....فهل ستعود الدكتورة مها والجزائر تحتفل بربيعها الثقافي وقد ذهب زبده جفاء وبقي ما ينفع الناس....

ولم لا ؟ أليست الأزمات تصنع الهمم والأمم

تحية تقدير للدكتورة مها خير بك ناصرالتي كانت وطوال أيام المهرجان هي نفسها بكل عفويتها وصدقها ورقيها

تحية للبنان البلد ولبنان الرمز الذي أخرجت جباله للناس الروائع التي أمتعتنا وألهمتنا لم لا؟؟

قسنطينة

فاطمة الزهراء بولعراس


التعليقات

الاسم: نزيه حمدان
التاريخ: 07/09/2015 07:09:02
الكاتبة المتربعة على عرش الإبداع
فاطمة الزهراء
فلكم كان نصّك جواهر مرصّعة بخواتم الابداع، يفتح للأصالة حداثة مقولبة بالقيم الروحية والأخلاقية التي تسجد سكنات كلماتي بحروفها وحركاتها اجلالا وتقديرًا لمصداقية لم أعثر عليها في قاموس الحياة الأدبية الا مع أستاذتي الدكتورة مها خير بك.وما عساني اقول ؟!
كينونة حروفها سكنات لأرواح طلابها، لم نكن لنؤمن بقدسية وأصالة العلم الا بتتلمذنا على يديها، ولكم كانت محاضراتها في النحو العربي تقويما لإعوجاج اللسان العربي وسلاحًا يُشهر في وجه جهل الخوف من قواعد اللغة العربية، هي للشعر ملكة متوجة على عرش مصداقية التواضع، روحها الطيبة تداعب أفئدتنا لتعيد لها نبضات من نرجسة التعابير المقولبة بالأصالة والحداثة، لن ابلغ في القول إنها ينبوع يتدفق بالحياة، حياة علمٍ لم نعهدها إلا مع خشوع في محاضرتها التي لطالما نرتشف منها قهوة بنكهة الإبداع لتغذي بها كينونة ارواح تخلق أجيالا تترجم واقع الحرف في عالم الضياع.
فإلى أستاذتي الدكتورة مها خير بك هالة من الشكر والتقدير والإحترام.

الاسم: نزيه حمدان
التاريخ: 07/09/2015 07:06:24
الكاتبة المتربعة على عرش الإبداع
فاطمة الزهراء
فلكم كان نصّك جواهر مرصّعة بخواتم الابداع، يفتح للأصالة حداثة مقولبة بالقيم الروحية والأخلاقية التي تسجد سكنات كلماتي بحروفها وحركاتها اجلالا وتقديرًا لمصداقية لم أعثر عليها في قاموس الحياة الأدبية الا مع أستاذتي الدكتورة مها خير بك.وما عساني اقول ؟!
كينونة حروفها سكنات لأرواح طلابها، لم نكن لنؤمن بقدسية وأصالة العلم الا بتتلمذنا على يديها، ولكم كانت محاضراتها في النحو العربي تقويما لإعوجاج اللسان العربي وسلاحًا يُشهر في وجه جهل الخوف من قواعد اللغة العربية، هي للشعر ملكة متوجة على عرش مصداقية التواضع، روحها الطيبة تداعب أفئدتنا لتعيد لها نبضات من نرجسة التعابير المقولبة بالأصالة والحداثة، لن ابلغ في القول إنها ينبوع يتدفق بالحياة، حياة علمٍ لم نعهدها إلا مع خشوع في محاضرتها التي لطالما نرتشف منها قهوة بنكهة الإبداع لتغذي بها كينونة ارواح تخلق أجيالا تترجم واقع الحرف في عالم الضياع.
فإلى أستاذتي الدكتورة مها خير بك هالة من الشكر والتقدير والإحترام.

الاسم: فاطمة الزهراء بولعراس
التاريخ: 20/11/2013 18:15:11
الرائعة مها
أناسعيدة جدا لمرورك..وأنا لم أكتب سوى النزر اليسير مما رأيه فيك ...كنت نموذجا اكثر من مشرف للبنان وللمرأة العربية..أتمنى أن تتجدد لقاءاتنا يوما ما وقد أصبح وضعنا كعرب أفضل
أشكرك كثيرا لمرورك وأنحني أمام كلماتك النابعة من روح صادقة وعميقة
وأنحني أمام عظمة لبنان وأهله الكرام الطيبين
دام ألقك سيدتي ودام عطاؤك
محبتي ومحبتي أختاه

الاسم: مها خيربك ناصر
التاريخ: 19/11/2013 16:42:18
الأخت الطيّبة فاطمة الزهراء
إنّها روحك الطيّبة ترشح أصالة فتنحني لمصافحتها أهداب القلب
أنت أيتها الزهراء قيمة فكريّة وأدبيّة وأخلاقيّة
أنت رمز المرأة الجزائرية التي تمتشق الكلمات تورًا وتحوك القيم سهامًا لأجيال لم تولد بعد
أشكرك أيتها الغاليّة وأشكر الأستاذ جميل حسين الساعدي والأستاذكريم الأسدي والأستاذسامي العامري وإلى كلّ من قرأ نصّك البديع والجميل والذي أنحني أمام كلماته اجلالا وتقديرًا
تحياتي الخالصة إلى الجزائر وإلى شعب الجزائر العظيم وإلى أحرار العالم
أختكم مها خيربك ناصر

الاسم: فاطمة الزهراء بولعراس
التاريخ: 18/11/2013 16:29:43
الأديب القدير جلال جاف
جميل مرورك سيدي وجميلة هي كلماتك الراقية والتي تحتفي بالزرقة والإبداع
لك مني كل آيات الاحترام والتقدير لتوقيعك تحت نصي
دمت بخير وإبداع أيها الأزرق الكبير
احترامي

الاسم: الأزرق
التاريخ: 18/11/2013 15:11:32
الكاتبة القديرة الاستاذة

فاطمة الزهراء بولعراس

تقديري لهذا الجهد الادبي الرفيع وتحية وتقدير لضيفتك الراقية
دمت متألقة الحرف شامخة الكلمات
احترامي العالي رعاك الله

جلال جاف

الاسم: فاطمة الزهراء بولعراس
التاريخ: 18/11/2013 05:25:55
الشاعرالمتالق جميل حسبن الساعدي
أنا سعيدة لمرورك
لقد أحسست في لحظة أن الوقت غير مناسب لنشر النص وذلك لتزامنه مع ذكرى الحسين رضي الله عنه سبط الرسول الأعظم(صلعم)..لكني وجدت له صدى عند قراء مميزين من أمثالك وهذا إنما يدل على روح المبادرة والرغبة في التواصل الثقافي الدائم بين شعوبنا العربية
تحياتي لروحك النقية وقلمك البارع
احترامي الكبير

الاسم: فاطمة الزهراء بولعراس
التاريخ: 18/11/2013 05:20:28
الشاعر القدير كريم مرزة الأسدي
شكرا لمرورك أولا وشكرا لكلماتك الجميلة
الأكيد أن مايعجبني هي روحك الجميلة وشاعريتك الفذة ياعاشق الجزائر
دمت بألق وإبداع وموفور الصحة
احترامي الكبير

الاسم: فاطمة الزهراء بولعراس
التاريخ: 18/11/2013 05:17:54
الأديب الكبير سامي العامري
هو نص ارتجلته بمجرد جلسة قصيرة مع الدكتورة مها الرائعة..ومع ذلك فأنا لم أفها حقها لأنها أكبر بلبنان الشقيق ودون تزكية
شكرا لمرورك المتميز سيدي الكريم
احترامي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 17/11/2013 23:33:34
الأديبة الرائعة فاطمة الزهراء بولعراس
لا شك أن التواصل الثقافي بين الأشقاء له أهميته في تمتين أواصر الأخوة والمحية
تحياتي لك ولضيفتك مع التقدير

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 17/11/2013 18:21:00
الشاعرة والأديبة الرائعة فاطمة الزهراء بو لعراس المحترمة
السلام عليك ، وعلى الدكتور مها
قسنطين لنا فيها ÷÷÷ ليالٍ لستُ أمحيها
فـ(حرّيةٌ) و(جامعة) ÷÷و(قادرها)أعاليها
وافاطمةٌ تحلّ بها ÷÷÷ كواديها رواسيها

لبنان ما أحلاك يالبنان ÷÷÷÷هذي مهاك ووعطرها الريحانُ
سحرٌ من اللطف الرقيق عيونها÷أرز الجنوب وظهرها الريّانُ
هذه أبيات ارتجالية لعلها تحظي رضاك ورضا المها
احتراماتي وتحياتي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 17/11/2013 18:20:02
نص نثري بديع يستمد موضوعاته من الواقع
ليحلّق بها في فضاءات اللغة والخيال
حتى تصبح حلماً مدهشاً
أجمل التحيات الدكتورة مها بك ناصر
وللأديبة البارعة فاطمة الزهراء بولعراس
ودامت الفرحة والألق




5000