..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رشدي العامل شراع تمزق حتى اطمأن

د. صدام فهد الاسدي

كم قتلت الخمرة من بشر؟ ورشدي واحد من ضحاياها,انه يشرب اكثر مما يتحدث ؟ فلماذا أدمن عليها ؟ لقد سألت الشاعر زهير احمد القيسي حين درست الشاعر عام 1993م فقال ( من خصائص رشدي العامل النفسية نزعته إلى تدمير الذات,فكان إدمانه على احتساء الخمر بهذا الشغف بديلا عن عملية انتحار سريعة) وسألت الناقد الكبير طراد الكبيسي عن سبب ذلك فقال (حاول رشدي أن يختصر حياته عن طريق الخمر, فقد كان مدمنا والسبب أم علي ( زوجه ) التي نفرت منه فبقي وحيدا مشردا بين الحانات والمقاهي) وأما ابنه محمد فقد أجاب ( أدمن والدي على شرب الخمرة فلا استراحة عنده منها ,إن الشرب يعد حياته المنظمة,فهو سكران في البيت في الشارع من الصبح إلى الليل بدون توقف وعندما ينقطع عنها تنتظم حياته,وهو يؤذي نفسه فقط ولا يؤذي الآخرين أبدا ) بعد هذه الأجوبة الرصينة من شاعر وناقد وابن ننقلها بدقة لماذا قتلت الخمرة شاعرنا الكبير ؟؟؟ انه رحل شراعا تمزق في بحر الشعر وغرقت سفينة عمره وقد اطمأن لرحيله ونحن لا نطمأن أبدا,لأننا خسرناه شاعرا كبيرا ,,,,,,
لقد تشظت حياته إلى محطات منذ طفولته في الانبار ولادة وفي بغداد عاش طفولته وصباه واختار أصحابه (حسين مردان - عبد الامير الحصيري - حارث لطفي وفي - زهير القيسي ونديمه الدائم عبد المجيد الونداوي الذي رثاه وأكثر من شرب الخمرة بعد رحيله,ان الشاعراتخذ الخمرة بديلا عن فشل سياسي وضياع حقه في الحياة التي لاتحترم الشاعر وقد وصف العقيد لطفي حالته ( يتصرف في جلساته بطيئا في الشرب في اول الامر ولكن بعد ان يدب دبيبها يبدأ بالشغب البسيط والصياح واستذكار الماضي وعذابات النساء حتى يسترخي وكانت جلساتنا طويلة وخاصة قبل وفاته بسنين قليلة وقد وجد الخمرة عاملا لنسيان تلك الاحزان وقوله يؤكد ( ولبما معكم لحانات بعيدة / امضي باثقالي فاشرب او اثرثر / حتى ليزهر كل درب ) وارتبطت الخمرة عنده بتلك العلاقات الفاشلة مع النساء قال في قصيدة شوك ( ان دهرا امات في قلبي الحب واهوى على كؤوسي الظوامي
ودعاني الى الركام ركاما ودعا الحب كومة من حطامي)
وحين يتذكر صاحبه الونداوي يقول :
نترع الكاس في اللظى ونغني ونديف الافراح بالاحزان))
واكثر الشاعر من الخمرة وهو يبرر ذلك((لاتلمني اذا ترنح كاسي
بيدي واكفهر وجه الاقاح
انما يركن الشراع الى القاع اذا ما ونت يد الملاح))
وهو يرى الخمرة بسبب هجر النساء فيقول
فدعي الناس مجانين بدنياهم سكارى) وقد ظهرت بوادر الخمرة في ديوانه الاول همسات عشتروت1951موقد سبه شفاه المراة بالخمرة((ياقبلة كالخمر ويح اللمى كالشهد او احلى من الشهد)وهناك ترميز للشاعر دلالة الظمأ والكاس بلا شارب((كاسي الى ثغري مشدودة فارغة ظماى الى الخمروقد اشار لتواجدها وغيابها((كنا اثنين والكاس الفارغ بين يديها))ومازال مبحرا مع الخمرة وحيدا قائلا((اني وليلي تومان اجر معصمه فيغفو/وانا وكاسي مبحران مع الدجى خدن والف))ولم تغب اسماء الخمرة من ذاكرته ((عاذلي في المدام غير نصيحي لاتلمني على شقيقة روحي))بل يسمي الخمرة الها(وفي كفه ما يخبيء كان الاله)وللجلساء عند رشدينصيب كبير في قصائده((وحانة اخرى بلا مساء/ونظرة من اخرين جاء)وقد سقط مع اصحابه من شدة الخمر فوق الاعشاب((سقطنا لم نقل شيئا /ونامت فوقنا الاعشاب)وحين ينتهي الفجر يقول((حتى الكؤوس سفحنا لون شقرتها ولم تزل فضلة منها لخمار)
وقد اعترف بعظمة لسانه ان الخمرة اثرت على شعره((ويلوب الشاعر المخمور/بين الحلم والصحو/ولاتدنو القصائد))ولم ينس رشدي المكان الذي يشرب فيه((يتثاءب السمار والمصباح ناضب/والنادل النعسان يغفو مطبق الاهداب شاحب))وكم شرب مع امراة حيث يصفها مخمورة مثله((في الليل المطفأ وامراة مخمورة /تعبر ديجوره/واحيانا يصف شريكة الجلسة((رافقتني الى عشها وباحت باسرارها ثم قالت اغادرك الان))وغرفته الخاصه كانت محرابه الدائم وفي عش امراة كا سماهوالوقت عند رشدي مستمر في شربه للخمرة(ويطلع الصباح/فالليل خمر والهوى مباح وقوله - (ما اتعب الليل تراويحنا حتى يصيح الديك امينا))حتى غدت الخمرة عنده ساقية لايجف سيلها((والعناقيد تنزف ساقية للنبيذ ونبعا من الارجوان)ومستلزمات الخمرة كانت من حديثه الدائم((هل اورق الليمون ياسعدي))(عبير الدفء والليمون والحلوى))وبقي ان نعرف هل ان الخمرة عنده دعته الى الكفر والالحادوالاجابة لاولا لان ولده محمدا قال((ان والدي مصحوب بالايمان لاموبقات عندهيعرف الله والحق والنور لكنه لايصلي ولايصوم لكن حسناته اكثر من سيئاته وهو مصر على قتل نفسه بالخمرة
اما قلت لكم ان الشراع العاملي قد ركن الى القاع لان يد الملاح قد ونت وتمزق الشراع العاملي الذي عصفت به الريح جسدا ولم يتمزق فكرا خالد .

 

د. صدام فهد الاسدي


التعليقات

الاسم: Hamed alibadi
التاريخ: 14/04/2013 20:28:28
استهوتني قصيدة للشاعر رشدي العامل قرأتها في صحيفة الجمهورية سنة 1988 حينهما كنت طالبا في الكلية ولازالت قصاصة القصيدة ترافقني فما اروعها من قصيدة (عابرة) منذها اتقفى اثار هذا الرائع واحفظ كلماته واتغني بهذه القصيدة
باهرة في الضوء تفجأين أعين النهار
واهنة خطاك مثل نجمة اخطأت المدار
توقفت تبحث في الافق عن المصير
فارخت الذراع
وانعطفت في غابة المساء تستدير
رخية خطاك مثل الشمس في مطافها الاخير
تجمع في سلتها الالوان والظلال
ومثلما حكاية اتعبها الترحال
ينسجها المسافرون بين البحر والرمال
ومثل ضوء شاحب مرتجف غرير
يمرح في عيونك الممكن والمحال
أكلما ارخيت اهدابي على وجهك يستدير
وكلما مررت بي تبقين لي سؤال
من أ]ن ... لا ادري
الى اين
وترخى بعدك الظلال

الاسم: احمد منصور البصري 1991
التاريخ: 25/08/2011 08:38:12
اهدي تحياتي الى المعلقين قبلي// الشاعر الكبير رشدي كان من الشعراء الجيدين في الشعر الرومانسي كثير مانتكلم عن هذا الشاعر فهذا قليل بالنسبه الى ما ققدمه لنا من الشعر الرومانسي فهو اكثر من جيد/تحياتي اخوكم احمد البصري 1991

الاسم: عبدالامير علي
التاريخ: 10/05/2010 17:53:55
كنت في ايام الحرب العراقيه الايرانيه انتظر قدوم الصحف اليوميه مثل صحيفة القادسيه والجمهوريه وغيرهاوانا في ذالك الوقت لم اتجاوز التاسعه عشر من عمري لطالما استهوتني صفحة الثقافه في تلك الصحف اليوميه لقد كنت أقرأفيهاالجديد دائما من الشعر والقصص القصيره والسير الذاتيهلقد علقت اشياء كثيره في ذاكرتي من تلك المقالات والادب الرفيع الحق اريد ان اقول ان اشد ماكان يستوقفني هو شعر الراحل الاستاذ رشدي العامل ماأجمل ماكتب ذات يوم
شتى موانئها ولايرسو
السفين
على قرار
في كل شبر
من مياه الارض
ضؤء من فنار
والمستحيل يطوق الاشياء
من كل الجهات
سيان كان الموت
في ارض النبوة
والحياة
لقد كان شاعرنا الكبير يصور الالم الذي يعيش به الانسان العراقي وانه عند الدكتاتوريه لايساوي شيئا ان وجد او ان انعدمت حياته لقد كان ثائرا من نوع أخر كان ليتغمده الله بفسيح جناته

الاسم: حبيب الحميداوي/ ذي قار
التاريخ: 03/01/2010 07:52:34
انا لايهمني كيف كان الشاعر يختار طريقة حياته انما كيف هذا الشاعر دخل قلوب محبيه ولما هذا الحب الكبير لكلمات اطلقها لسان عشقناه ..... فعلا انت شاعر عصرك

الاسم: ياسر محمد رشدي أحمد جواد العامل
التاريخ: 11/11/2009 11:28:05
بسم الله الرحمن الرحيم :-
أولا أشكر كل من ساهم في قول هذه الكلمات الطيبة و الحسنة و أتمنى أن تسمعوا رأي و أمنياتي و أقوالي لجدي :-
رأي هو شاعر رومانسي حنون عاشق أهتم و أكترث للشعر أكثر مما أكترث لحياته و عائلته,
و لكن هناك شيْ أعاقه و أثر على حياته هو الخمرة,
كما أن أمنيتي تقول وتطرح نفسها أمام قبره (أتمنى لو أنني أرجع الى زمنك و أقول لك كفى يا جدي العراق لا يحب أن يخسر شاعرا بعد شاعرا) هذه هي أمنيتي كان لي أملاّ بأن تتحقق.
ياسر محمد رشدب العامل

الاسم: ياسر محمد رشدي أحمد جواد العامل
التاريخ: 11/11/2009 11:13:35
أن ما كتب على جدي هو صحيح لكن هل تعرفون أن كلام كهذا كم يحزنني ويؤثر علي كلما أسمع كلاما كهذا أتمنى لو أنني أرجع الى زمن جدي و أقول له لماذا يا جدي أنا حفيدك ؟

الاسم: ادهم النعماني
التاريخ: 18/04/2008 00:37:06
لقد عرفت الشاعر رشدي العامل عن قرب حيث كان صديق لوالدي وكثيرا ما يتردد على بيتنا ويبيت عندنا يوم او يومين . لقد كان الشاعر الجميل رشدي العامل ناعم هادئ يتحدث بتروي وبطء . لقد وجدته يحفظ الكثير الكثير من شعر الجواهري الكبير لا بل انه يتغنى في بعض قصائده . ان رشدي العامل لو لم يمن الله عليه بأب رحوم رؤوف لكن من المفروض ان ينام ويبيت في اغلب ايامه في الشوارع والطرقات . كان الشاعر يسكن في منطقة اليرموك بعد ان طلق زوجته ام علي مع والده حيث كان الوالد يملك بيتا كبيرة في منطقة اليرموك , اما مسألة اعتياده على الخمر فأني اعتقد انه في ذلك الوقت الذي خفت فيه التأثيرات الدينية على المجتمع العراقي وصعود تأثيرات الأفكار الشيوعية المصبوغة بألأحاد كان من الاسباب الرئيسية التي قادت الشاعر الكبير رشدي العامل الى هذا المصير المأساوي . وكما هو معلوم واني اعرفه ايضا كان اخو الشاعر ايضا الكاتب ماجد العامل من الذين اعتادوا على احتساء الخمر والوقوع في حبائله . حيث كان ماجد العامل يطرد من اغلب حانات بغداد لأنه كان يصل في احتسائه الى درجة الثمالة ويبدء بالعراك مع عمال الحانة ومرتاديها فيضطر اصحاب الحانة الى ابعاده الى الخارج الى ان وصل بهم الأمر بأن لا يسمحوا له بالدخول حين يلوح وجهه في أفق الباب الأمامي . من ذكرياتي عن الشاعر انه يوما ما ذهب مع والدي وكاتب وسياسي معروف نسيت اسمه ولكنه كان يعمل رئيسا لنادي التعارف الصابئي الى مدينة النعمانية في المزرعة العائدة لعائلتنا . والذي اتذكره من هذه السفرة جيدا انه كان رشدي العامل ورئيس نادي التعارف يتبارون اثناء الطريق بقصائد شاعر العرب الأكبر محمد مهدي الجواهري حيث رشدي العامل يبدء البيت الأول من القصيدة ويكملها رئيس نادي التعارف والعكس صحيح حتى لاحة لنا مدينة النعمانية والمزرعة وترجلوا من السيارة الى حيث يجلسون وبعد برهة توقف بدؤا يحتسون الخمر ويتبارون الشعر وختموا جلستهم بأكلة الثريد المعروفة في الريف العراقي . رحم الله الشاعر رشدي العامل , لقد كان خفيف الوزن نحيل الجسد ولكنه كان كألطود الشامخ لا تهزه اعتى الرياح والعواصف

الاسم: مقداد عبد الامام عبود
التاريخ: 17/04/2008 10:06:11
يبقى رشدي العامل رمز من الرموز الانسانية والتضحية وشكرا للدكتور صدام فهد الاسدي عن هذه المقالة القيمة

الاسم: الدكتور صدام فهد الاسديء
التاريخ: 17/04/2008 08:00:19
بسم الله الرحمن الرحيم
الى العزيزين الاديبين-صادق الموسوي -علي الموسوي
يشرفني اولا لقب الموسوي ان يضع عينيه على مسرح كتابتي ,شاكرا لكما معتزا بكما ابدا
رشدي العامل شاعر ظلمه الوطن والسلطة معا ,وقد جمعتني الايام به عام 1969 في بغداد ووعدته بل قسمت له ان ادرس شعره في المستقبل ودارت الايام حتى درست الشاعر في رسالة ماجستير عام 1993م وتصور-كيف يقبل الزمن بدراسة شاعر شيوعي وقد كنت بصريا ودرسته في البصرة اعتزازا بشعره وسوف ارفدكم بالكثير عن رشدي الشاعر الرائع الذي قدم روحه قربانا للحرية-مع محبتي الدائمة لكما ولعشاق الكلمة الطيبة/الاسدي

الاسم: صادق مجبل الموسوي
التاريخ: 17/04/2008 05:37:32
الدكتور العزيز

رشدي العامل من الاسماء التي لمعت ..انه القادم من الريف بتلك الروعة الشعرية
شكرا على ماكتبت ايها المبدع واجمل تحية لك

صادق/الناصرية

الاسم: علي الموسوي
التاريخ: 16/04/2008 19:30:27
استاذي العزيز
لا اجد ابلغ من قصيدة الحطاب على رشدي العامل وال(عالم) الشعر الزاخر بالوجع:
ليلة دفن الشاعر رشدي العامل
ورقة من تقرير شرطة المقابر
..ما إن غادر المعزون المقبرة

حتى نهض "المدعو" رشدي العامل

وتفقد بيته الجديد..

كان بلا أثاث، ولا موائد للكتابة

فانتظر مجيء الليل،

ليحصي: كم قتيلا يمتد بين الكلاشنكوف والشعر



..واذ انتبه "المدعو" رشدي العامل

لعيون تتقفى آثار خطاه

حتى قرفص، وكأنه يهم بقضاء قصيدة

ثم تسلل الى أقرب قبر

ليؤسس تنظيما سريا لفقراء الموتى

الله يا رشدي

يا صديقي الذي قلدته الحكومات

أرفع معتقلاتها

..في الآخرة، لا تكن "اشتراكيا"

لا عليك وحقوق من يشتغلون في الجنة

أو في النار..

فقد أصبحت شيخا

ولن تعينك عكازتاك على "نش"

ذباب الشرطة عن وجهك



"غورباتشوف" تنازل عن لينين

والثورة الأممية،

تباع بياناتها للذكرى

لسنا سوى: حروف مصحح

أما العناوين الكبيرة

ف: لل..

ولل..

..كم عمرا يحتاج الكون

ليولد شاعر

..كم نبعا تحتاج الأرض

لتخلق نهرا

..كم وطنا، نحتاج

لنستوعب

طفلا، مثلك

رشدي.

محبتي
علي الموسوي




5000