..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عاشوراء يوم ولادة الأحرار

مفيد السعيدي

تمر علينا فاجعة محرم التي نستلهم منها الدرس، والعبًر بتضحيات سيد الشهداء اباعبد الله الحسين عليه أفضل السلام والتسليم، بثورة العلم، وإحقاق الحق، التي مهد لها من قبل أخيه الحسن المجتبى عليه السلام، للإطاحة بنظام الفسق والجور.

جاء يوم العاشر من شهر محرم  لتثبيت أركان الدين، فالدين الإسلامي حسيني الوجود، وزينبي البقاء.

عرف  يزيد؛ بحكم الجاهلية بإطار الإسلام، فاستباحة الدماء، وانتهاك الأعراض، ونقضن العهود، والطبل المزمار، وكاس الخمر، وفاجرا ته التي لا تفا رق حياته، والتظليل على الحقيقة تجاه الرسالة المحمدية،  حتى وصل به الى أعطاء الجهاد لمحاربة الأمام الحسين باعتباره خارج على أمام زمانه!!

 ابتداء من سفير الثورة عليه السلام، وهانئ ابن عروة رضوان الله تعالى عليه، استمد الطاغية يزيد حكمه حينها بالدماء الطاهرة على الرغم من رفع راية الله اكبر، وإقامة الصلاة على طريقة و(سنينة) آل سفيان، حتى اخذت الأمور تتجه نحو التشويه لنهج الإمامة.

 جائت الثورة التي أحييت الرسالة المحمدية بعد؛ أن كانت تخيم عليها أحكام، ورغبات فاسدة ممزوجة بعقلية الجاهلية، تحمل ارث السفياني، وهند، وأبى جهل، وغيرهم من كفرة قريش أجداد يزيد لعنة الله عليهم أجمعين.

اليوم وبعد (1371) سنة، من الثورة المباركة واستشهاد السبط،  نعيش واقع حكومي متردي هو أشبه بما كان قبل الثورة الشريفة.

  استباحة للدماء تفجير هنا وهناك، وقطع للرؤؤس، وكواتم، وجملة ما ذكر يحدث  تحت مرءا ومسمع الأجهزة الحكومية، والقائمين عليها يصدرون أوامر عفوا بطريقة وحشية!

 أيتمت الأطفال وفجعت القلوب، نعم اليوم الحكم أسلامي والقوانين أسلامية، والأعراف السائدة عشائرية، اغلبها مستمدة تشريعاتها من قوانين جاهلية، والإطار لكل هذه الصورة للحكومة، هو أسلامي(شيعي)!!

يتكلمون باسم الحسين على الرغم من أطباعهم اليزيدية، المنافية لكل المذاهب والأديان، بأموال الشعب يقومون المآتم، وبحقوق المواطن المسلوبة، يستذكرون ماساه أبي الأحرار، هنا تناقض بين ما تستذكره الحكومة، وما تفعله  بالرعية، فيوم العاشر من شهر محرم لسنة (61) هجرية هو يوم ولادة الأحرار. 

وقول رسول الله صلى الله عليه واله وسلم "من رأى منكم سلطان جائرا، مستحلا لحرم الله، ناكثا لعهدا لله، مخالفا لسنه رسوله، يعمل في عباد الله بالإثم والعدوان، أن فلم يغير عليه بفعل ولا قول كان حقا على الله أن يدخله مدخله"..

مفيد السعيدي


التعليقات




5000