.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ما الذي أوصل الحزب الشيوعي الكردستاني لهذا الحال؟!..

صباح كنجي

البحث عن الاسباب والمسببات التي جعلت الحزب الشيوعي العراقي ومن ثم الكردستاني لاحقاً من حزباً جماهيراً كبيراً له تأثير ونفوذ بين الجماهير العراقية والكردية تكاد تكون هي نفسها ذات الاسباب من عام 1976 التي بدأت في المؤتمر الثالث، التي كرست سياسة خاطئة جوهرها امكانية تطبيق الاشتراكية سوية مع الحزب الفاشي العفلقي للبعثيين العنصريين الذين يمثلون اعتى اليمين في الاوساط العربية ..

وجوهر الخطأ هو ذاته في المجال الكردستاني والميل للتحالف مع القوى العشائرية والقبلية والاسلامية ومعهم المرتزقة المجرمون من الجحوش ومدمري كردستان في الانفال وما قبلها ..

أن الاوضاع الشاذة في كردستان التي تجعل من رئيس العشيرة المشترك في تدمير كردستان اكثر احتراماً من الشهداء وابنائهم وفي المقدمة منهم شهداء الحزب الشيوعي، جعلت من الجمهور يبتعد عن الشيوعيين ويميلون لتأييد حركة كوران ويصوتون لها ، لأن مواقف وسياسة الكوران افضل للناس من سياسة الحزب الشيوعي الذي اندمج مع سياسة الحكومة الفاسدة وابتعد عن الكادحين والفقراء والمضحين في كردستان ..

وعلى سبيل المثال ولا اود الدخول في تفاصيل شخصية أو ذاتية ولكن سأضرب مثلا على هذه السياسة التي تجعل من اقرب الناس للشيوعيين يتساءلون عن الأسباب التي تجعل قيادتهم تتقوقع في المقرات ولا تزور قبور الشهداء ..

ابي توفيق الحريري القيادي الذي كان عضواً في لجنة اقليم كردستان والذي استشهد عام 1985 لم يستكمل قبره لحد الان، ولم يزره احداً من رفاقه القياديين ولا اصدقاءه .. اتساءل كم حالة مثل حالتنا تتواجد في كردستان والعراق..

هذا هو حال وضع حزب الشهداء .. اين انتم من شهداء الحزب؟ وماذا قدمتهم لهم؟ .. اية حقوق حصل عليها الشيوعيون في كردستان مقابل ما يغدقه البارتي واليكتي على اعضائهم من امتيازات ، ناهيك عن عطاياهم واحتظانهم للجحوش والمرتزقة والقتلة وتقديمهم في المناسبات وفسح المجال لهم لتبؤ المراكز الحساسة في البرلمان والسلطة واجهزة الحزبين ..

هذه المقارنة تجعلني وغيري أن نتساءل.. ماجدوى مواصلة تأييد سياسة الحزب الخاطئة ؟!..

اننا لا نفرح لهذا الوضع المأساوي للشيوعيين في كردستان والعراق ، ولكن ماذا نفعل لسلسلة الاخطاء والنواقص التي حولت اكبر حزب سياسي في الشرق الاوسط الى ديكور وسط هذا الانحطاط السياسي الذي بات فيه المواطن لا يعرف لمن يلتجأ ،بعد ان كانت الاحزاب الثورية تحميه وتدافع عنه ..

ها نحن امام حالة لا يجدي معها نفع أوالانتقاد .. والامر يسيء من سيء للاسوء بالنسبة للشيوعيين في كردستان والمطلوب وقفة جدية ومسؤولة من لدن اعضاء ومآزري الحزب امام هذا الانحراف، والحل يكمن في التدقيق بمن يقود المسيرة وفسح المجال للأكفاء والحريصين لأن الحزب بحاجة لقيادة ميدانية تختلط بالناس وتستوعب همومهم أمام هذا التمادي من قبل الحزبين في اهانة ابناء شعبنا وتهاونهم مع القوى الدينية التي باتت تخطط لنسف الاوضاع في كردستان، بحكم ما يحيط بها من مؤيدين يندفعون وراء المد الأصولي للحصول على المنافع والامتيازات من قبل من يدفع لهم في الدول الاقليمية والمجاورة ..

أن الشيوعيين امام مسؤولية تاريخية في تحديد موقفهم مما يحدث في كردستان من تجاوزات على حقوق الناس والاستحواذ على الواردات والتجارة ومافيات الاحزاب المهيمنة على كل شيئ كأننا نواجه احزاب بعثية كردية فاشية اسلامية تقلد تجربة حزب البعث وعهده المقبور غير آبهة بصرخات الاحتجاج ولا بانتقاد الناس ..

اننا نتطلع لحزب الشهداء بعين فيها الكثير من الدمع والألم حينما نرى حزب الشهداء قد تحول في دهاليز السياسة الخاطئة الى حالة ارتزاق تبدأ بالقيادة التي اصطفت لنفسها امتيازات ولا تنتهي عند حدود الحُراس والاعظاء الذين اخذوا يناضلون لقاء رواتب مجزية وامتيازات يكفلها وجودهم في حزب ليس له الا التصفيق وترديد شعارات تأييد لأحزاب وحكومة لا تخرج من اطار العشيرة والقبيلة ..

أن الدعوى لعقد مؤتمر استثنائي للشيوعيين بات مطلباً ملحاً لا يجوز التغافل عنه واليوم إذ نعلن تأييدنا لمحتوى النداء الذي اصدره عدد من البيشمركة الحريصين على مستقبل الشيوعيين وسياستهم المدافعة عن الكادحين، يحذونا الأمل في أن تستجيب قيادة الحزب الراهنة الى الاعتراف بأخطائها واقرار عجزها عن مواجهة القوى المهيمنة على الساحة الكردية ..

اننا نتطلع للقوى الثورية الشابة التي تنمو في صفوف الحزب والى جمهرة الكادر الحريص والبيشمركة القدامى للتكاتف وخوض النضال من اجل تغيير الاوضاع في الحزب في المؤتمر القادم ..

لا لمواصلة الاخطاء

لا للقيادة البيروقراطية الفاشلة

لا لمهادنة الاحزاب العشائرية

لا للبقاء في الموقع القيادي والتشبث بكرسي السلطة

نعم للتغيير

نعم لسياسة الدفاع عن مصالح الكادحين والفقراء في كردستان

نحو مؤتمر استثنائي عاجل يكفل وضع حد للتدهور في وضع الحزب الشيوعي الكردستاني

المجد للشهداء

ـــــــــــــــــــــــــ

بختيار توفيق حريري

المانيا /هامبورغ

صباح كنجي


التعليقات

الاسم: نهاد البياتي
التاريخ: 10/11/2013 07:35:37
تعلمنا من الماركسية أن النقد الصارم دون الخوف من نتائجه هو الذي يجب أن نتمسك به فالوقفة مع النفس ضرورية ولا يكفي التغني بالأمجاد والرضا بالنفس واستذكار الأحداث وكحزب شيوعي يحتاج إلى التداول السلمي الديمقراطي للزعامات الحزبية .. فليس من المعقول ان نؤاخذ ونعيب على الآخرين ثم نسير على نهج البيروقراطية والتي تأصلت داخل قيادات الحزب الشيوعي .. خالص تمنياتي بالتوفيق والنجاح




5000