..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العيدُ في وطني وإنّي فيهِ عيدْ

رزاق عزيز مسلم الحسيني

كتبتُ هذه القصيدة ردّاً على تهنئتي بالعيد من بعض المواقع والمنتديات العزيزة الموقرة وكذلك من بعض الاخوة الاصدقاءالاعزاء اليهم جميعا

اهدي قصيدتي المتواضعة   

 

قالوا ابتسمْ وانشدْ لنا حلوَ القصيدْ

فُهْ لا تكنْ مُتجهّماً فاليوم عيدْ

واسقِ المسامعَ من عُقاركَ إنّها

نعمَ القرى للسامعينَ بهِا تجودْ

كنْ بلسماً يُضمدْ جراحاتِ الورى

واكتُمْ جراحَكَ وابتسمْ بينَ الشهودْ

كُنْ تارةً ناياً حزيناً باكيا

أو نغمةً صدحتْ بها أوتارُعودْ

كنْ كيفما شاء الزمانُ مُغرّدا

يهتفْ لكَ الخُلانُ شاعرنا المُجيدْ

وارسمْ لنا صورَالحياةِ جميعها

مُتبرّماً إنْ كنتَ منها أو سعيدْ

واعزفْ لنا لحنَ البطولةِ والإباء

تجدْ صداهُ يرنُّ في الدّنيا نشيدْ

ما الشعرُ إلا ثورةٌ وصبابةٌ

و لظاهما شبّتْ بقلبكِ كالوقودْ

وتوهّجُ الافكارِ في حلكِ الدُّجى

وتوقّدُ الاحساس في بردِ الخمود

وملاحمُ الأبطالِ في سوحِ الحياةِ

وصرخةُ الاحرارِ في سوقِ العبيدْ

فانثرْ علينا من لآلئكَ التي

نُظِمَتْ بجيدِ زماننا عِقداً فريدْ

وانشدْ لنا شعراً يهزُّ نفوسنا

لافاتراً يُعدي الطبائعَ بالركودْ

أو طلسماً قدْ نمَّ عن عيٍّ قبيحٍ

بلْ فصيح في المسامعِ كالرعودْ

قد يوقظُ النيامَ مِنْ غفواتهمْ

فقدِ استطابوا النومَ والتحفوا الجمودْ

وكأنّهمْ ألفوا التقهقرَ للورا

واستعذبوا الإذلالَ واستحلوا القعودْ

***

فإلامَ تبقى مُطرقاً مُتفكّرا

والهمُّ يأكلُ فيك في نهمٍ شديدْ؟

تشكو لياليكَ الثقالَ وطولها

والدّهرُ مشلولُ الخطى يمشي وئيدْ

ألقى جرانهَ كالطليحِ وقد أبى

من أنْ يسيرَ بنا حروناً كالعنيدْ

مالي أراكَ بعزلةٍ متقوقعاً

مُتأففّاً وتقلّبُ الطرفَ الشريدْ؟

وعلامَ تصمتُ واجماً متململاً

وتكادُ تُشعلُ من تحرّقكَ الجليدْ؟

وكانَّ آلالامَ الحياةِ وبطشَها

عبثتْ بهاتيكَ المحاجرِ والخدودْ

والدمعُ يهطلُ فوقها مُتلهّباً

فيحيلها بعدَ التصبّبِ محضَ بيدْ

وطنٌ أضاعوهُ أتبقى إثرَهُ

تبكي عليهِ بغُصّةٍ مثلَ الفقيدْ؟

فامرحْ معَ اللاهينَ في خضرِ الربى

واطرحْ وراءكَ عبءَ همٍّ لا يفيدْ

واغنمْ حياتكَ هانئاً متنعّماً

وسطَ المباهجِ بينَ جنّاتِ وغيدْ

تستنشقُ الأشذاءَ في أزهارها

كفراشةٍ متنقلاً بينَ الورودْ

وتكادُ تُذهلكَ المناظرُ روعةً

فيها تبدّى ناطقا سحر الوجودْ

والنّاسُ إذْ تلقاكَ تبسمُ كالضّحى

ورياضُها الغنّاءُ تبسمُ بالورودْ

فالبِشرُ بادٍ في الوجوهِ محبّةً

كلٌّ يهشُّ بوجهكَ الباكي ودودْ

كاللؤلؤ المكنونِ حسنُ ظبائها

تُصبي بسحر جمالها العّفَ الرشيدْ

والماءُ جارِ في الجداولِ سلسلاً

يروي الخمائلَ في السهولِ وفي النجودْ

فالماءُ والخضراءُ جلُّ ربوعها

والحورُ فيها مثلُ جنّاتِ الخلودْ

فبها يُردّدُ زاهدٌ متحسّراً

ليتَ الشبابَ بها لنا يوماً يعودْ

الحسنُ فيها صادحٌ مترنّمٌ

أوَكلُّ هذا لا يثيرُكَ ما تريدْ؟

لا تشتكي الدّهرَ الخؤونَ ولاالورى

فالعيشُ راقٍ في وسائلهِ رغيدْ

ونهدتَ من قبوِّ الطغاةِ ورعبهمْ

وولجْتَ في كنفِ السلامةِ والسعودْ

حرٌّ فما تخشى الجناةَ ولا السجونَ

ولا الرعاعَ أوِ المرائي والحسودْ

تُدلي برأيكَ لا تهابُ بقولهِ

جلفاً جهولاً في خصومتهِ لدودْ

فاطرحْ همومكَ قد شقيتَ بحملها

فعلامَ تهفو شائقاً نحوَ البعيدْ؟

للقتلِ والتهجيرِ والتكفيرِ والت

تفجيرِ والوطن الذبيحِ من الوريدْ؟

لمصارعِ الالافِ مزّقها الردى

ومدائنٍ أخفى معالمَها حقودْ

لعُصابةِ السرّاقِ أدمنتِ الخنى

غصّتْ خزائنُهم بأكياسِ النقودْ

لم يشبعوا من نهبِهم كجهنّمٍ

يُلقى بها وتَسائلُ هلْ مِنْ مزيدْ؟

شبعى منَ المالِ الحرامِ كروشُهم

فاذا مشوا مثل الحواملِ إذْ تميدْ

والشعبُ ظلَّ يئنُّ من ألمِ الطّوى

وهو الغنيُّ يعيشُ في فقرٍ شديد

وهو الكريمُ يمدُّ كفّهُ سائلاً

وهو النفيسُ يُباعُ بالثمنِ الزهيدْ

زمّتْ شفاهَ الشعبِ خوفُ شماتةٍ

ما ألجمتْ فاهُ الخطوبُ ولا الوعيدْ

والصمتُ قد أجدى عليهِ كوارثاً

ومذلّةً يأبى لها حتّى العبيدْ

وشراذمُ الارهابِ فيهِ طليقةٌ

تسعى لتهدمَ كلَّ بنيانٍ مشيدْ

ربّاهُ من هولِ المآسي والمصائب

في العراق اليومَ قد شابَ الوليدْ

اللهُ فينا يا رعاةَ أمورِنا

لا تجعلوا الاحرارَ ترسفُ بالقيودْ

لا يستوي الارهابُ معْ مَنْ قالَ لا

عادتْ مخاوفُنا القديمةُ من جديدْ

عقبى التحمّلِ والتصبّرِ والاذى

لم يحصدِ الشعبُ سوى زيف الوعودْ؟

لا تكتموا أصواتنا لا تهدروا

ثرواتنا أوتحكمونا بالحديدْ

****

يا عاذلي أقصرْ فما قلبي سلا

عن موطني رغمَ التنائي والصدودْ

يا ليتَ لي قلباً خليّاً بارداً

مُتبلّداً أو قُدَّ من حجرٍ صلودْ

لا قلبَ مرتهنٍ بحبّهِ شاعرٍ

يشدو بمجدهِ في النوى خيرَ القصيدْ

يا صُحبتي لا شيءَ أملُكهُ سوى

الاشواقِ والحسرات ينقلها البريدْ

وتلهّفَ الصادي الى عذبِ اللقا

ودموعَ مشتاقٍ الى الوطن البعيدْ

قلبي يُرفرفُ للعراقِ وأهلهِ

كحمامةٍ علقتْ ترفرفُ للصعودْ

وأُعنّفُ القلبَ المُجرّحَ بالأسى

إهدأْ عدمتُكَ لاتجشّمني المزيدْ

يكفيكَ ما تلقاهُ من غصصِ النوى

لا خلَّ لا أصحابَ في الدّنيا وحيدْ

إخفضْ جناحكَ واتئدْ لا تشتكي

يوماً هواهُ بلوعة الصبّ العميدْ

إنّي لأخجلُ من كلامي سائلا

حتّامَ نبقى خلفَ قضبانِ الحدودْ؟

فاليأسُ دبَّ الى فؤادي عابثاً

للآنِ نصرخُ بالسؤالِ متى نعودْ؟

لا دارَ تُغريني وإنْ طابَ المُقامُ

العيدُ في وطني وإنّي فيهِ عيدْ

السويد

رزاق عزيز مسلم الحسيني


التعليقات




5000