..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حواشي للحُبِّ المُنتظَر

سعيدة تاقي

 لوحة البداية

هو ينتظِرها. و يذرفُ الحَرْفَ رقراقاً على أعتابِ شوقٍ لم يجِد بَعْدُ في سَبْقِه خطَّ البداية.

هي تنتظره. و ترسُم بالوَرْدِ أفُقاً بلا حدود لِـلَـوحات التّوْق و اللّهفة، في امتشاقٍ عَـبِـيٍّ للآتي على ظَهْرِ الآنِـي.

.. لِمَن الحاضرُ؟!!

 

رِواية

  يقولون : و من الحب ما قتل.. فهل يعيد التاريخُ نفْسَه، ليَحتَرِقَ على أنْفاسِ اللَّهفةِ العجلى سابِقُ اللحظَةِ و لاحقُها، و تذوي اللحظة في الانتظار.

 

***

  

في مُنتَصَفِ الرِّحلة

للوَهْم طقوسُه التي لا تقبَعُ تحتَ رداء واحدٍ مرَّتَيْنِ. و للفرحِ مواعيدُ غيرُ مضبوطة. و متى استسلَمَ الفَرَحُ لأحابيل الأوهام تآكلتْ عُرى اللُّحمة و تسلَّـلَتْ إلى السَّدى فَجَواتُ العُرْي.

 

مُجـرَّدُ استفهام

الليلُ و إِنْ طالَ، لَهُ النُّجوُمُ تَحْرسُ بَهَاءَهُ إِنْ خَذَلَهُ القَمَرُ الغَائِب.

أما آن لِـلَّيْلِ الطَّويل أَنْ تَغيبَ أقمارُه المُتهافِـتَـة، بعد احتراقِ كلِّ تلك النُّجومِ اللَّامعة؟!

***

 

العَتَـبَـة

الدَّواخِلُ لا تشتكي من ضَيْقِ الأضلُع لكنها تختَنِقُ بالصَّدرِ الرَّحب.

القلبُ المُنشَرِحُ مكلومٌ، و اللسانُ البًليغُ أخرَسُ، و النُّهى فارَقتِ الرُّجْحَان بِضرْبَة حظ.

حينَ يعقِدُ الجَسَدُ أوزارَهُ تُجافي الرُّوحُ كثرةَ الدُّخلاء و تبحَثُ لها عن مأوى انفِرادِيّ.

 

نَحْـوَ الصَّرفِ

 بين البراءة و السذاجة تختفي النَّوايا، و تَبِينُ الأفعالُ. فَمَنِ للفاعِلِ و من للمفعولِ به؟ و هلْ للمَمنوعِ من الصَّرفِ محلٌّ مِنَ الإعرابِ بينَهُما؟

سعيدة تاقي


التعليقات

الاسم: سعيدة تاقي
التاريخ: 31/10/2013 16:36:41
الفيض الازرق / جلال جاف

هي إطلالاتك الراقية سيدي الكريم، التي تنسج للحضور كل النوايا الطيبة، و تدفع الغياب بعيداً عن مرابع المقاصد.
دمت بهياً
و سلم لي قلبك الفيّاض.
امتناني.

الاسم: الازرق / جلال جاف
التاريخ: 31/10/2013 13:02:23
الاديبة الراقية

سعيدة تاقي

نصوص بهية عميقة
لاحرمنا من ابداعك وتالقك في ثقافات
ودي وفائق تقديري

الشاعر الأزرق

الاسم: المصطفى العمري
التاريخ: 30/10/2013 20:25:43
الصديق المبدع المصطفى العمري
في حاضرنا الآثم غدا كل ممنوع قابلا للصرف، بل لقد امتنع المتصرِّف و تصرَّف الممتنع..

عسى الغد أن يكون أكثر إشراقا و صفاء.
لك شكري و اعتزازي.
سعدت بإطلالتك و باستمتاعك.

الاسم: المصطفى العمري
التاريخ: 30/10/2013 19:15:01
لا محل للمنوع من الصرف من الإعراب. اليس ممنوعا من الصرف ؟ ومتى كان للممنوع محل من الإعراب.
الأستاذة المبدعة سعيدة تاقي استمتعت كثيرا وأنا أقرأ قصيراتكِ هذه، خاصة هذا الذي يسعى إلى الصرف رغما من كونه ممنوعا منه.
تقديري العميق لإبداعك الأنيق.
دام لك العطاء.




5000