..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خطة موحدة جديدة تضعها منظمات لمناصرة التشريعات المنصفة للمرأة

بشرى الهلالي

بحضور عدد من المنظمات في خمسة عشر محافظة، عقد المعهد العراقي اجتماعا لوضع خطة موحدة للعمل في المرحلة القادمة في مشروع من اجل تشريع منصف للمرأة. وتشكل هذه المنظمات تحالف حملة المناصرة في بغداد والمحافظات والتي يتبناها المعهد العراقي في مشروعه لتعديل القوانين الغير منصفة للمرأة.

وفي مستهل الاجتماع رحبت السيدة سهيلة الاسدي/ مديرة المشروع بالحاضرين مشيرة الى "ان هدف حملة المناصرة هو تقوية اطار حقوق المرأة من خلال تعزيز وتيسير تشريع اكثر قوة وفعالية يهدف الى حماية تلك الحقوق المرسخة في الدستور والتي تندرج ضمن اطار معايير حقوق الانسان الدولية".

واستعرض ممثلي المنظمات الشريكة تجربتهم في محافظاتهم والتي تمثلت في محاولة اقناع الجهات القانونية والدينية والجماهيرية للحصول على تأييد أكبر لالغاء وتعديل بعض القوانين الغير منصفة للمرأة.

وذكر السيد ماهر العبيدي/ ناشط من محافظة الموصل "ان الغاء هذه القوانين او بعض الفقرات فيها يلاقي معارضة بعض رجال الدين في محافظة الموصل". مؤكدا على ان "نظرة المجتمع للمرأة هي نظرة دونية بنيت على اساس اعارف وتقاليد اجتماعية موروثة وليس على اساس الدين والشرع، وان المجتمع بحاجة الى حملة اصلاح تسبق عملية تشريع القوانين".

بينما اشاد كاظم البيضاني/ ناشط بجهود المعهد العراقي في تنظيم العمل على الغاء وتعديل هذه القوانين قائلا "ان اعداد المعهد العراقي وتنسيقه مع المنظمات يرتقي الى مستوى الطموح مما سيكون له آثارا مهمة جدا على المشروع، اضافة للدور الذي يجب ان يلعبه الاعلام لنشر ثقافة السعي لتشريع قوانين منصفة للمرأة".

وأشارت السيدة اميمة/ ناشطة الى "ان من يقف ضد الغاء وتعديل هذه القوانين هو ليس بعض رجال الدين والقانون وانما بعض النساء المتشددات اللواتي يحرضن رجال الدين على الوقوف ضد هذا المشروع ظنا منهن ان ذلك يخالف الشريعة". بينما اشار احمد جحيل/ رئيس منظمة الشباب الى ان المشكلة التي تواجه تعديل هذه القوانين احيانا هم رجال القانون انفسهم من القضاة الذين يفضلون تطبيق الاعراف على الرجوع الى القانون، وان تطبيق القوانين احيانا يعتمد على مزاجية واجتهاد بعض القضاة رغم ان هذه القوانين والتشريعات هي مستنبطة من الشريعة الاسلامية".

وقد الخبير الاعلامي عماد جاسم في ختام الاجتماع شرحا مفصلا لكل المعوقات التي تواجه القوانين موضحا "علينا بالتوجه الى الاشخاص المؤثرين في أي محافظة لكسب تأييدهم في حملة تعديل او الغاء القوانين الغير منصفة للمرأة، وهؤلاء الاشخاص يختلفون من محافظة الى اخرى/ فقد يكون رجل الدين هو المؤثر في المحافظة المقدسة بينما يكون رجل السياسة او الفن او الرياضة مؤثر في محافظة أخرى". مشددا على اهمية الاعلام في نشر التوعية لصالح حملة المناصرة كون العمل الابداعي في احيان كثيرة هو الاكثر تأثيرا على المشاهد او المستمع، وخصوصا الاطفال والشباب، لذا يجب الاهتمام بتثقيف المجتمع بكافة شرائحه من خلال البرامج التلفزيونية والاذاعية واختيار القنوات المناسبة".

وفي توضيح لبعض هذه القوانين المطروحة للمناقشة ذكر الاستاذ عماد جاسم "ان اخطر المشاكل التي تواجه مجتمعنا هي مشكلة عقد الزواج خارج المحكمة والذي يخلف اطفالا دون هوية مما يستوجب التاكيد على الفقرة 10 من قانون الاحوال الشخصية التي تفرض عقد الزواج داخل المحكمة، اضافة الى القوانين المتعلقة بغسل العار والتي تذهب بعض النساء ضحيتها بينما يفلت الرجل من العقاب" مشيرا الى "ان الشريعة هي منبع هذه القوانين ولاتتعارض معها لكن الخلل هو في تطبيقها من قبل بعض رجال القانون وخضوعها للتغييرات بسبب الاعراف والتقاليد الموروثة والتي لاتمت للشريعة بصلة".

واختتم الاجتماع بوضع خطة تبناها مشروع المرأة من اجل تشريع منصف بالاتفاق مع منظمات التحالف الشريكة للاستمرار بحملة المناصرة للحصول على دعم جماهيري اكبر سعيا الى الغاء او تعديل الفقرات الغير منصفة للمرأة في القانون العراقي".

بشرى الهلالي


التعليقات




5000