.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سيارتي لا زالت في مكانها

عباس عبيد علوان

في  غبش صاف مبهج ، وإنا  لا زلت  في سريري أتلوى  يمنيا ويسارا ومتلذذا بدفئ فراشي ، وفي سكرت النوم تدور في راسي ، سمعت من بعيد أحدا يطرق الباب ، ونهضت  على مضض وإنا أترنح  ، وساقي بالكاد ان يستجيبا لي في القدوم الى هذا الباب  .

 احد ا اطل برأسه  من على فوق الباب طير علي لذة النوم  ودفئ السرير ووصلت الباب ، وبحلقت  بعيني التي لازال النعاس يمرغ جفنيها ويقلل من حركتها ، شبحت ذلك الشخص .

من في الباب   ؟

أجاب : انا أبو حمادي

 صباح الخير أجبته !!

 قال : صباح الخير  وأردف قائلا  أريد أن اذهب وأنت إلى بغداد لنودع المال في المصرف ...

فتحت الباب وقلت تفضل .. دخل واصطحبته إلى داخل الدار ...

 قلت لحظة ... لأغير ملابسي ..

وانطلقنا نحو بغداد في سيارتي وهو بجانبي ، يتحدث وأنا لم  أصغ له  .

لقد وصلنا  بغداد وهذه علاوي الحلة  .

قال انطلق نحو الإذاعة ومن هناك إلى  محلة الشواكة

 ولا زالت سيارتي  تسير كما أريد وتطيعني  في أي  اتجاه ابغي

قلت له هذه الإذاعة .

قال : اتجه نحو الشواكة و إلى ساحة مود

قلت  كما تريد يا آبا حمادي  ..

وهذه السيارة تدنو من ساحة مود لتصل الى منطقة الشواكة

قال انظر  ماذا في هذه الساحة ...

 نظرنا وجميع السيارات متوقفة  عن السير  والناس في حركة مستمرة

قال دعنا نرى السبب

ترجلنا من السيارة .. وتوجهنا إلى لا نعرف أين نتجه ..؟

ولا زلنا في طريقنا ولا نعرف أين نحن ومن نسال ؟

قال لنعد الى السيارة .. وبسرعة فائقة رجعنا

 وصلنا المكان ولكن لم نجد السيارة .

 أين وماذا نقول : لقد حزنت على سيارتي وهو على نقوده ...

قال  يا للغباء لماذا ترجلنا من السيارة

قلت لنذهب إلى مركز الشرطة ونبلغ .!!!

ذهبنا ونسأل كل محلات المنطقة .. ولكن لم نفلح

قلت لنعد الى ساحة مود علنا نجد شيئا

رجعنا ونسأل عن أي شئ عن السيارة او مركز الشرطة  ..

وصلنا ساحة  مود

 قلت لأحد المارة هل هنا مركزا للشرطة

قال هذه البناية  وأشار بإصبعه نحوها ..

قلت وسخرت  على نفسينا ... !!!

قلت : يا للغباء ما هذا اللف والدوران والبحث عن مركز للشرطة وهو قبالتنا

لقد خارت  قوانا من البحث ، وما جنينا لأنفسنا  من هذا  التعب ،

وصلنا الى الشرطة وسجلنا شكوانا على سرقة السيارة وما فيها من أموال  

ولا زال المحقق  يسال عن حيثيات السرقة .

رن تلفون المحقق :

 أجاب : نعم  قال المتحدث ونحن نسمعه : هناك سيارة سوداء  نوع برنس كورية الصنع  متوقفة في ساحة عدن في مدينة  الكاظمية  ولكن بلا لوحات تعريفية ولكن كتب على زجاجها من الخلف  سيارة حسوني .

رفع حاجز الهاتف  ورفع رأسه باتجاهنا : وقال هي لكم

 قال  أبو حمادي نعم هي لنا 

فرحت كثيرا ،  وأنا ارقص ورفعت نفسي الى الاعلى  من شدة الفرح ،

وأحسست باني سقطت على الأرض ، وانظ رما حولي و أنا مندهش

 كيف سقطت على الأرض ، أين كنت ، والتفت يمنا ويسارا

 وشاهدت حفيدي  وهو  يناديني  جدو تعال اشرب شاي  جدو تعال اشرب شاي .

نهضت من مكاني  وانأ انظر يمينا ويسارا

 ولم أر  ابا حمادي ولا سيارتي   وإذا هو حلم عشت فيه لحظات  أتعبتني 

واطللت على برأسي من الشباك على سيارتي 

وشاهدتها وهي  لا زالت  متوقفة في مكانها كما امرتها 

ضحكت على نفسي  كثيرا

 وحكيت القصة على  اولادي 

 قال احدهم : روح اشرب ما ء واغسل وجهك  هذا حلم 

عباس عبيد علوان


التعليقات

الاسم: عباس عبيد علوان
التاريخ: 03/11/2013 10:07:23
شكرا استاذ داوود برغل
مع فائق التقدير

الاسم: محمود داوود برغل
التاريخ: 31/10/2013 18:35:20
اضغاث احلام
لكنها قصة جميلة




5000