..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


طريق الانضمام الى مكمن الذئاب

لا تراه سوى هناة بأعلى مستوى من التفاهة , قميئ مرزوء بفقد امه وابيه , اخنى عليه الزمن صبيا ً فشب بين الشوارع نهارا وبين المقابر ليلا . يجمجم ويهذي , وعلى وجهه الكاسح الحزن , هو مزقة او بقايا انسان , يطرده الناس ان وقف قربهم وان هو لم يأبه بالطرد نعتوه بأبشع النعوت البذيئة لكنه لا يفقه ماذا تعني النعوت ولا الشتائم , لا قيمة لها عنده ولذا يتقبلها بابتسامة عريضة . يقذفه الاطفال بالحجارة , فيهرب منهم فلم يكفوا منه بل يركضون وراءه مرددين اسمه ( صايل صايل صايل )

ما ان يقع نظرك عليه حتى تتأفف ضجرا ًلبشاعة منظره , يشاهدوه مطأطأ ً راسه لساعات غائرا ً في غياهب محنته .

فهو عارف نفسه ان لا حول لها ولا طول , وهو عارف ان روحه لاغبة ونفسه ساغبة يلوذ الى حاويات المطاعم ليطعم نفسه , يعرف ان بينه والحياة جدار لا اجتياز له  , ما عرف الحب ولا تذوق طعم المودة , ما مد يده ليسرق وما مدها ليضرب احد غارق بوحله منشغل بهمه , وامثاله الآلاف في مدينة (هيماماتا ) عاصمة جمهورية ( كيماتا ) .

   يبدو صايل بشكله وضخامة جسمه مهيئا ً لأن يكون جلفا ً جافا ً صعب المراس اذا سنحت له الفرص.

  قلب له ظهر المجن , وجاءته جماعة مشاكسة من الافاقين لتحتضنه وتهتم به اطعاما وإكساءاً واغرقته بالاماني شرط قيامه بتنفيذ مآربهم وهو على حالته القذرة دون تغيير تلك الحالة التي لا يظن فيها شر تدخل الى اي مكان بلا محاسبة .

        نفذ صايل اول عملية قتل بعبوة ناسفة في سوق شعبيي قتل اثرها (30) بريئا ً من الباعة والمتسوقين وهو ينظر عن كثب الى صورة المأساة  , فلم يرف له جفن ولم يخفق له خافق .

ونفذ استاذ صايل وقد اصبح له اسم ولقب يدعونه به , عملية اخرى في مدرسة اطفال قتل اثرها (40 ) طفلا ًوهو على مقربة من الفاجعة ينظر الى جثث الاطفال و وابتسامة الرضا مشرقة على وجهه , فالاطفال اعداؤه .

   واستمر يتمادى في غيه , وقد ركبته الانفة والغطرسة فامتشط قامته ولبس افضل الملابس , ها هو يتحول الى ذئب كاسر ,مطماع جشع , انفلت مسلحا في حماية احد المسؤولين في مدينة ( هيماماتا ).

  وجرت الاحداث متسارعة وتمكن صايل من قتل مائة انسان هيماماتي فكرم بدار حديثة ليستقر فيها واغدقت عليه الاموال وصار له حساب في المصرف , وجاء ظرف آخر نصب فيه رئيسا ً لحماية المسؤول ذاته , يخطط للعمليات الاجرامية وينفذ اكثرها بنفسه لا يعتريه الخوف وهو يلبس نزوة الباطل .

   تحول من وجه قبيح ما عرف الماء الى وجه تفيض من ثناياه الفضاضة , تحول من هناة بشرية ضعيفة زاحفة الى غر مجرم قاتل .

   يبحر في يم ذكرياته فتتلاحقه ركلات الرجال وصور حجارات الاطفال وصور الجوع وخطف ما كان يقع بيده من نقود , ثم يستفيق ويتطاير بغضب شديد ويجهز نفسه لوضع خطة قتل جديدة , ولإعماله الكبيرة انضم عضوا في قيادة جماعة اسلامية ومنح شهادة الماجستير في التاريخ السياسي ورشح الى برلمان دولة ( كيماتا )

أ د. محسن عبد الصاحب المظفر


التعليقات




5000