..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كوران الخالد .. ووصف الحبيبه

جمال جاف

1 - 

ولكن الطبيعة تخلو أبدا   

من ألنور، إن غابت عنها   

بسمة الحبيبة. 

 

* وأي نور.. بسمة الحبيبة ، أقباس  فياضة من نور أزلي تتفتق من شفتيها تنسل بود في رحم الطبيعة لترتشف نضارة

وجهها الوضاح ،وتسكب الشهد بأناملها الرفيعة في أفواه النرجس  والياسمين ،تلك المروج المترامية  الأطراف عبر

الوديان . تتخللها رنة قراقيطها وأسوارها . سيمفونية أزلية تختلط  بتموجات فضاآت واسعة .

من يدري.. لربما  تخيل شاعرنا الخالد (كوران) .. انحناءة الحبيبة وتبيان (القمرين) من الخلف خمائل صدرها

الهيلامي .. ألا يسكب القمر نوره الفضي برفق على المعالم ...!

ألاتهتز  سيقان الرياحين وتتحدى الندى على أصصها الخضراء  وتتناسل فرحاًً إلى الأبد ..!

_ وأقرأ معي  بأناةٍٍ  ورؤية ما يقوله أستاذنا الشاعر ..!

 

 

2- فأي نجوم زاهية ،وأي أزهار برية

تضاهي حمرة خديها ، وحلمتيها

وشفتيها

 

* لانجوم ولا أزهار ..! فهي روح الطبيعة ، وأمها الحنونة .تستيقظ مع الغسق بخفة الفراشات لتستنشق نسيم الجبل

يلفح خديها  ويطليها ببرودة خفيفة ،حاملة جرتها بأناةٍٍ وود وقدماها الصغيرتان تحثان طرقاتٍٍ ممدوده

 للنبع تحاكي ألنوافير وألثرايا ، وبين الوديان صدى أغاني خرير الجداول كدراويش في وجد الهي ألمعظم ...

ثم ترجع لتحضر الفطور من اللبن والعسل والخبز الحار ...ترتق الملابس الزاهية بألوانها الخلاقة بين العرائش

تحتشم وجهها بغنج طفولي حياءًً وخجلاًً من الحبيب ، تداعب الحصرم وتقطف رؤوس الخباز ،لتكون وجبة شهية

لأهل دارها الذين ينامون بهدوء تحت أقدام ألجبل .

يقول شاعرنا الكبير (الشيخ رضا ألطالباني )- رحمه الله- كان بليغاًً في اللغة وشاعراًً كبيراًً كما يدعي البروفيسور

(عزا لدين مصطفى رسول)فهو خيرة المثقفين الكرد في مجال الأدب والثقافة .

أقراء معي ما يقوله الطالباني في وصف قامة الحسناء

 

* ماسرو، ما الناي يخاصما

قامتك

خسئ الناي ونطح السرو رأسه

بالحجر .

 

وأسمع ما يقوله (كوران) -

 

 

3- وأي علياء أبهى من شموخ

قامتها

وأي شعاع يقارب الطرف منها

 

 

*ألقامة ممدودة كاللبلاب والقد ممشوق  يتخللها حزام مشدود برفق على الخاصرة ترن رنيناًً خفيفاًً ،توقظ احساس

قدومها بلطف ،عادة تكون مصنوعة من النحاس أو الذهب تختلط  رنينها مع حفيف ثوبها الفضفاض، وتأتي الحسناء

مشعة تنحي علياء الجبال رؤوسها أمام شعاعها الأزلي ، لتفرش بهاءها وحسنها ،في عيون الأحبة ،ليعملوا كتفاًً

بكتف مع حبيباتهم في حقول الكروم . يضعن العناقيد ألمتلألئة في سلالٍٍ، تصطحبها  أغاني العشق والملاحم البطولية

لأصحاب مآثر الكورد . تجلجل كلماتها وتروي على قمم (سفين) و (بيرمكرون) و(قنديل) و(حصاروست)ا لعملاق

الرابض الشاهد على (الوطن ألمصلوب). وتتجسد ذكريات أزمنة سحيقة بلا إرادة 

وهناك تضطجع حظائر الأغنام بهدوء ...

بينما ترعى الخيول حولها ..!

 

 

المصادر 1-2-3 قصائد كوران ترجمه

البروفيسور عزا لدين مصطفى رسول 

 

جمال جاف


التعليقات




5000