..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حقيقة التمثيل الاسلامي للمجتمع وسياساتنا الخاطئة

علي السيد جعفر

كلمات لحادثة روت لي همس بها أحد مراجع الدين الشيعة الكبار عقب زيارة اثنا عشر ممثلا" للشيعة له في النجف ابان مجلس الحكم عقب سقوط نظام صدام حسين للتداول في الشأن العراقي ، مع تخلف الشيوعي عن الزيارة ابتدأ بها تساؤلي المشروع عن طبيعة اختزال التمثيل المسلم بشقيه( الشيعي والسني) بأحزاب وتيارات أضفت على أسمائها مفردات الأسلمة كأن تكون الدعوة( الاسلامية) والمجلس والحزب( الاسلامي) أوالاخوان في مصر وكل من تعمم في ايران واطلق اللحى وقصر الثوب في المملكة السعودية، وكلمات الحادثة آنفة الذكر كانت بحق احمد الجلبي ( قد يكون هذا متقطعا" في عباداته أو حتى شارب خمر) والكلام للمرجع ( لكني أشعر بأنه خير من يمثل الشيعة ويدافع عن حقوق الآخرين من غيره)0

المرجع هنا لايتحدث عن صبغة طائفية يختنزها الجلبي وهو الليبرالي كمانعلم ، أو ان مرجعنا نفسه تحكمه نزعات تجعل لشرار الشيعة سيوفا" مسلطة فوق رقاب أخيار طوائف ومكونات أخرى في العراق ، لكنه أراد ان يرينا ان التمثيل الحقيقي للطوائف لايختزل بمسميات التقديس الموهمة لشارع غلبته شعارات البعض الرنانة والطنانة واحتكارهم حقيقة الايمان والكفر وصولا" الى فاجعة كربلاء المتاجر بها رغم عظمتها لاستلاب عقول البسطاء منا وبالتالي سلب أصواتهم الانتخابية0

حادثتنا هذه لايمكن ان تكون جلبابا" بمقاس العراق وحده بعد زوال دولة القوميين البالية عنه ، لكنها بمقاس جل منظومتنا الاسلامية 0

فبعد ان تحكمت بمقدرات شعوبه أنظمة ديكتاتورية علمانية ، فتحت بتهميش فئات واسعة من أبناء جلدتها وابعادها عن دائرة صنع القرار الوطني في بلدانها، الطريق واسعا" أمام نمو نوازع وميول شعبية باحثة عن بديل فلا تجد غيرخطاب متحجر مدغدغ للمشاعر وصولا" لشعار البعض ( الاسلام هو الحل) كبديل غير شرعي لنظام فاقد للشرعية أصلا"0

ولاأعلم أي حل هذا الذي يشيع مفاهيم ايمانية بعض الشعب وكفرية الآخر بعيدا" عن حقوق مواطنة أفتقدناها طويلا" ، وطئة الشعار المؤسلم هذا وسطوته باتت واضحة للعيان في مجتمعاتنا عبرقتل وتهجير كل من له طرح مخالف، وشعوب لاتملك حق الخيار المتعدد ، أمتزج خطاب الأنظمة السياسي الواجب ان يكون مصلحيا" بحتا" بخطاب عواطف وقدسيات في مغازلة حقيقية وتحالف مشبوه وتنفيس غير نقي لشعوب فاقدة للأهلية في الخيار الصحيح بعد ان سدت أمامها كل السبل ماعدا مايرتضيه حاكم أومؤسسة دينية متنفذة0

الصراع العربي الاسرائيلي بكل تجلياته السياسية بات صراعا" ( اسلامي - يهودي) والغرب

 ( الكافر) معادٍ لكل ماهو مسلم وشيطان أكبر وحجر عثرة أمام مانبغيه نحن وهذا ( موضع شك) من تطور*0

وماذا سيكون الموقف من تايوان مثلا" هذه الدويلة المنسلخة بعيدا" عن جسد التنين الصيني لو تبوأت زعامة كوكبنا كقوة عظمى بديلة عن شيطاننا الأكبر وتكون لها بالطبع أجندتها ومصالحها الخاصة بها في عالمينا العربي والاسلامي ، المؤكد لديَِ على الأقل انها ستنعت بمسميات التآمر نفسها ولكن بشقها البوذي لا المسيحي أو اليهودي المتعارف عليه الآن ، وبالتالي تصبح لنا شماعة نحلم بها تحول دون أي تصحيح أو مراجعة واجب علينا القيام بها0

من هذا كله وغيره كثير ومفجع ، أطرح سؤالي الذي أجده شرعيا" من ان يطرح الآن بالتحديد ،

لماذا لايكون غير المعمم وحليق الذقن وذاك الذي في ثوبه قليلا" من طول ممثلا" لكمٍ هائل من التطلعات البشرية في عالمنا ومتى ننأى بالدين وعباداته ورجالاته عن معترك السياسة ودهاليزها ، فنحمي هذا من تلك بعد ان بات مطية سهلة الركوب ومن ثم التوجيه ، ومتى ندرك احترافية السياسة لا ان نكون مراهقيها وهواتها0000السياسة مصالح دائمة لامكان للعواطف فيها

 

* ما ان يحتدم الصراع بين سلطة ديكتاتورية في بلد اسلامي وأصحاب الخطاب الاسلامي المؤدلج كون الحكم عقيم عند      كليهما فلا تبادل سلمي للسلطة ، حتى تلوذ الأخيرة بالغرب لتنال فيه كل حقوقها وان جحدوا حق هذا الغرب في العيش كما البعض عقب تفجيرات لندن0

 

علي السيد جعفر


التعليقات




5000