..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تقاسيم على كمانِ الزمانِ

د. عدنان الظاهر

1 ـ الدُمية الأسطوريّة

الدُميةُ في عِرقِ السوسِ تجوسُ

تسحقُ عيدانَ الشطآنِ السودِ

أثرٌ محفورٌ فيها أخدودا

في تُربةِ منبتِ سكناها

ترتادُ مواطنَها قبلَ فطورِ تسابيحِ العيدِ

العيدُ مناديلٌ سودُ

قمراً تُخفيهِ شهْرا

قَمَرٌ يُخفيها دهْرا

بُرجٌ في عرشِ الرايةِ مركوزُ

دنياها عَجلاتٌ للصيدِ البرّيِّ

أفراسٌ تختالُ

آشورُ يقودُ أعِنَّتها

قاصيها أدنى لي منها

أقربُ من فِترٍ في قابِ القوسِ

شدّتْ أوتارَ النرجسِ في سطحِ الدارِ العالي

 بين الموتِ وقتلِ الوقتِ

 القاسِمُ يغدو مقسوما

شطرٌ مُتّهمٌ والآخرُ محكومُ

خيطٌ أسودُ يمتدُّ

في زحمةِ أوجاعِ طقوسِ الرأسِ

حيثُ المرمى أهلٌ جازوا عجلى

هل من فرقٍ بين السرِّ وبين الجهْرِ ؟

أَمضي نحوي ، أَمضي قبلي

طوُفانٌ في خرزةِ ثُقبِ النيرانِ

أدخُلُها من شقٍّ في الشرخِ

أخشى صوتا

أتصببُ زيتا :

 سقفٌ يزحفُ زحفا

لا يلوي جِذعا

لا يحني رأسا .

2 ـ الحنظلُ والنارُ

أعبثُ في موقدِ جمراتِ الصبرِ

أقبسُ نارا

أحرقُ أنفاسَ ضلوعٍ فيها

أتسلّقُ جدرانَ الجهدِ المُضني

أهوى السقطةَ في فُرجةِ شقِّ الصدرِ

إنْ مرّتْ مرَّ الكونُ السِرّي

مَلَكٌ للنرجسِ في قِرطاسِ العرسِ

تتنقّلُ من فرقةِ عَزفٍ للأخرى

أحلاها مُرُّ

( الحنظلُ في شهدِ شفاهِ الكُمّثرى )

قنديلُ الذكرى ـ يا سيّدُ ـ  قنديلُ .

3 ـ بيتٌ قديمٌ

البيتُ الساقطُ من عالٍ

فيهِ حُجُراتُ طِباقٍ سَبْعٍ

تتنفّسُ جُدرانَ الذِكرى

تلتقطُ الناشئَ والماشي في النومِ

المُدخلُ والممشى ضاعا

أسألها أقصيرٌ دربُ الرُجعى ؟

صمتٌ وسكونُ فراغٍ في المبنى

مسحتها جرّافةُ سحقِ ثقيلِ الأوزارِ

شاخُ الجيلُ الأوّلُ والتفَّ الباقي ساقاً في ساقِ

طاحَ السُلّمُ والقنديلُ .

أيلول 2013

د. عدنان الظاهر


التعليقات

الاسم: الدكتور عدنان الظاهر
التاريخ: 06/10/2013 19:16:20
مساء الخير وشكراً لكم عزيزي الخاج عطا الحاج يوسف /

لقد كشفت الغطاء بجدارة شاعر ناقد ووضعت يدك الكريمة على مواضع الألم ..
أُحييك وأفخر بك وبأمثالك من كرام القرّاء .
عدنان

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 06/10/2013 18:17:53
اخي الاديب الشاعر الكيميائي الدكتور عدنان الظاهر

قصيدة تحكي مرارة زمن [ الحنظل في شهدِ شفاه
الكُمثرى ... قنديلُ الذكرى ـ ياسيد قنديل

شاخ الجيلُ الاول والتفّ الباقي ساقاً في ساق .

سلمتَ ياخي أبا امثل وسلمت يراعُكَ فقد إخزلتْ
جميع المأساة في هذه الكلمات .

دُمتَ بألف خير .

الحاج عطا




5000