..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل يشمل الحكومة نظام التحميل والعبور؟

مفيد السعيدي

بعد تجديد الربيع العراقي  في عام( 2003), أمسينا على نظام سياسي ديمقراطي لإدارة البلد, بعد تلك الحقبة المظلمة من تاريخ العراق.

تتجدد العملية الديمقراطية كل أربع سنوات على شكل مراحل الدراسة  أيضا تخضع الامتحانات واختبارات صعبة, من تعطيل تقديم الخدمات للمواطن أمام الفساد,و غياب التخطيط الحكومي و ربما الإرهاب مثلا.

تطلعنا الى موسم سياسي جديد وكلنا آمل بان نتجاوزه بنجاح, رغم كل المنغصات والمطبات ووفقنا على إقرار الدستور كوثيقة تسري عليها الحكومة, يعتُبر امتحان وتجاوزه بنجاح,جاء بعدها فصل أول اخضع الجميع لتجربة أقناع الناخبين, بذهابهم الى صناديق الانتخابات,في ظروف قاسية, والعراق بوقتها ينحدر بمنحدر الإرهاب الطائفي ولله الحمد كانت النتيجة نجاح أيضا.

 الدورة الانتخابية الأولى كان جميع القوى والقيادات السياسية متقاربين بكل شيء والكل يريد تحقيق التفوق على الأخر, ما أن انتهت وعلقوا الآمل على الدورة المقبلة( الفصل الثاني) انتخابات( 2010 )كانت الدرجة الأخيرة للعبور الى مرحلة النجاح والتطلع الى الخارج, لكن للأسف علقوا أملهم على على شماعات آيلة الى السقوط.

 هم ألان أشبه الطالب اليائس والفاشل! الذي همه الوحيد والأوحد هو الدور الثالث او التحميل..! فلم يأبى بالدرجات او النتائج, ما يهم العبور الى المرحلة المقبلة, أعمارهم السياسية شارفت على الانتهاء,الكل يعرف الرسوب سنتين متتاليين يرقن قيدهّ..!

اليوم السياسيين وكتلهم التي أصبحت كابوس على صدور المواطن!,فأصبحوا يلوحون بتأجيل الانتخابات بعدما أفرزت الانتخابات المحلية تكتلات جديدة وقلبت الموازين إضافة الى عدم فهمهم للديمقراطية وعدم إيمانهم بالتبادل السلمي, يدفعهم الالتفاف على إرادة الناخبين وسلب إرادته لتأجيل الانتخابات, فإذا أجريت انتخابات نيابية سوف لم يكون لهم مكان لحفظ ماء وجوههم.

 التلويح بالتأجيل الإعادة ترتيب الأوراق, والبحث عن فرصة للنجاح حتى لو أكملوا ورسبوا!  فلماذا لايطبق نظام العبور للسياسيين الذي فشلوا بأداء الخدمة والتمثيل للمواطن أشبه بما تفعله الكليات والمعاهد في العراق ونسمح العبور بـ(5سياسيين)!! للمرحلة المقبلة ويبقون مطلوبين للشعب عن الماضي ..

مفيد السعيدي


التعليقات




5000