..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تعرض السفارة العراقية في سوريا لقصصف ارهابي

د.علاء الجوادي

د.علاء الجوادي    أحمد الصائغ

الدكتور علاء الجوادي ابن العراق ...... سلامات سلامات

مقدمة بقلم: احمد الصائغ 

متواضع حد الكبرياء، قوي روحاً وخلقاً، عالم، شاعر، اديب، مهندس، سليل عائلة الأطهار من أهل البيت عليهم السلام، أجداده من العلماء والأفاضل. مجلسه لا يمل ، حديثه يمازج بين المرح والحكمة ، أحَبه كل من عمِل معه، مناضل شهدت له سوح المقاومة ضد أعتى دكتاتورية في تاريخ العالم الحديث،  دبلوماسي من الطراز الأول، زوج مثالي لعلوية فاضلة من نسل الاطياب والعلماء وأب  لعائلة رائعة تربت على القيم السامية واخلاق الاسلام، شهم يسارع لمساعدة من يحتاج اليه,  يخفي الكثير من الطيبة والكرم خلف ملامحه الجميلة .

التقيته ذات شوق في دمشق الحبيبة قبل اكثر من ثلاثة اعوام لأتشرف بمعرفة هذه الشخصية الادبية والعلمية عن قرب بعد ان عرفته من خلال كتاباته التي يرسلها بكل حرص الى موقع النور اولا  ليزيدني وقراء النور من بحار معرفته للغوص في اعماق ذاته لننهل من جمال حروفه ودقة معلومته.

نعم التقيته في دمشق الحبيبة وكان دمث الاخلاق لاتفارق الابتسامة محياه فشهدت حسن معاملته مع موظفيه حتى احسست بان علاقة صداقة ورابطة قوية بينهما وكأنهم اسرة واحدة تحتوي على تشكيلة المجتمع العراقي بطوائفه وقومياته وانتماءاته. حريص على ان يبقى الى ساعات متأخرة من الليل يتابع كل صغيرة وكبيرة من شؤون الجالية العراقية في سوريا حتى اصبح مكتبه بيتاً للعراقيين يرتاده الجميع من فنانين وادباء وعامة الجالية.

لكل هذا الجمال اُستهدف الدكتور الجوادي والسفارة العراقية الذي يتواجد فيها ولم يغادرها لانه جندي مخلص لبلده ووظيفته.

اُستهدفت السفارة من قبل الظلامين واعداء الحياة ..... استهدفوها بجهالتهم وضآلتهم لأنهم يرون العراق كبيراً أكبر من آفاقهم الممتلئة بالحقد والكراهية 

لكنك ستبقى ايها الجوادي وانت من سلالة رسول الله ومن سار على نهج اهل بيته الكرام عنواناً للغيرة العراقية والشرف العراقي.

وليمت خفافيش الظلام بحقدهم وغيهم.

وتبقى انت بين احبتك موظفي السفارة وابناء الجالية ترفل بالمحبة والجمال....  

احمد الصائغ

 

تقرير خبري وحوار من مراسل مركز النور في دمشق حيث زار السفارة العراقية ورافق السيد السفير في جولته وهو يتفقد اثار العدوان على السفارة العراقية

.......................

  

سعادة السفير يعقد اجتماعاً في المكتب الذي أُستهدف بهاون إرهابي

 

استهدفت قذيفة هاون صباح الخميس 26/9/2013، مقر السفارة العراقية في العاصمة دمشق حيث سقطت بالقرب من مكتب السفير وصالة المراجعين وأدت إلى مقتل مواطنة عراقية وإصابة عدد من المواطنين بجروح خطيرة إضافة إلى أضرار بالغة في المبنى، ولشدة الانفجار اعتقد موظفو السفارة أن هجوما انتحاريا بواسطة ارهابي أو سيارة مفخخة قد استهدف المبنى، وهرع موظفو السفارة في جهد الانقاذ للمراجعين وساهموا بعملية نقلهم الى سيارات الاسعاف ورعايتهم وكان المنظر مؤلماً جدا عندما تلطخت اجساد موظفينا بدماء اجساد الضحايا لتكشف وقوف سفارتنا في الصف الاول امام الارهاب الذي يستهدف العراق.

وعلى الفور حضرت قوات من الشرطة السورية وطوقت مكان الحادث واجرت تحقيقاً موسعاً، كما حضرت على الفور سيارات الإسعاف لنقل الجرحى المراجعين من أبناء الجالية العراقية المقيمين في دمشق.

قام موظفو السفارة كذلك بالتجوال في المبنى لكشف الإضرار المادية التي لحقت به، حيث تبين وجود أضرار بالغة في اثنين من الدعامات الكونكريتية للمبنى مع أضرار كبيرة في السقوف الثانوية لقاعة المراجعين ومكتب السفير. ونتيجة للضعف الكبير الذي اصاب الاعمدة وضعت مساند ( جكات) تحسباً الى احتمال اي انهيارات في المبنى.

وسبق ان تعرضت السفارة لضربتين سابقتين استهدفتا هذا المبنى مؤكدين ان الضربات هادفة وليست عشوائيه، كما قد يتوهم البعض. وكانت العاصمة السورية قد شهدت حادثا مماثلا قبل ايام، حيث سقطت قذائف هاون قرب مبنى السفارة الروسية.

وفور وقوع الحادث اتصل السفير بالجهات الرسمية العراقية، وقد اعلم دولة رئيس الوزراء بما حصل. وكذلك اتصل بمعالي الوزير زيباري الذي يزور نيويورك زيارة عمل الان. كما اتصل بالسيد الوكيل المختص في وزارة الخارجية واوضح له الحادث.

وكانت وزارة الخارجية الروسية قد أعلنت في بيان لها يوم الجمعة 27 أيلول إدانتها أي هجمات تستهدف البعثات الدبلوماسية بدمشق، ونقل موقع روسيا اليوم عن وزارة الخارجية الروسية أنها "تعتبر قصف مباني السفارتين الروسية والعراقية في دمشق بقذائف الهاون عملاً إرهابياً"، وجاء في البيان أن "روسيا تدين بحزم أي هجمات على البعثات الدبلوماسية، معتبرة اياها انتهاكاً فظاً للقانون الدولي، وخاصة أن الحديث يدور عن حادث أسفر عن سقوط ضحايا بشرية"، ولفتت الخارجية الروسية الانتباه الى أن "السفارتين اللتين تعرضتا للهجمات تمثلان دولتين تدعوان باستمرار الى تسوية الأزمة السورية سياسياً وسلمياً، وترفضان أي تدخل خارجي بالقوة"، وقال البيان "إن كل ذلك يبعث على التفكير في أن القصف بقذائف الهاون يومي 22 و26 أيلول يتسم بطابع متعمد، ويعطي مسوغات لاعتبار الهجومين عملين ارهابيين"، وأضافت الخارجية الروسية في بيانها "ندعو الدول التي لها نفوذ وسط المعارضة المسلحة السورية، لاستخدام هذا النفوذ من أجل وقف هجمات الارهابيين التي تهدد أمن البعثات الدبلوماسية الاجنبية في سورية".

هذا وسبق أن تعرضت السفارة الروسية بدمشق لقصف بقذيفة هاون، في 22 أيلول، أدت في حينها لبعض الأضرار في مبنى السفارة، وإصابة أربعة موظفين، حسبما ذكر بيان السفارة الروسية في حينه.

وقد وافانا مراسل النور في دمشق بالتقرير التالي: قام سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي بجولة في مبنى السفارة في المالكي بعد حادث الهجوم الإرهابي، وكان المبنى قد استهدف بقذيفة هاون غادرة في 26/9/2013، وقد اطّلع سعادة السفير وبحضور موظفي السفارة، على مكان سقوط القذيفة، والاضرار التي احدثتها في البناء من الخارج، وكذلك في مكتب سعادة السفير، وقاعة المراجعين، وجميع الأماكن التي تضررت.

وعلى الرغم من الظروف الأمنية الصعبة، واستمرار تبادل القذائف، ونصح الجهات الأمنية بخطورة الاجتماع في المكان المذكور، ألا أن سعادته أصرّ على عقد الاجتماع في نفس المكان الذي استهدف من قبل الإرهابيين، معلناً أن سفارة العراق ستبقى تقاوم مع بقية أبناء العراق ضد أعداء العراق والإنسانية.

ومن ثم اجتمع سعادة السفير بالموظفين، حيث ابتدأ الاجتماع بقراءة سورة الفاتحة على روح الشهيدة السيدة استبرق التي استشهدت بالحادث أثناء مراجعتها مبنى السفارة، بسبب اختراق شظية لجسدها الطاهر، وكانت القنصلية تروج معاملة لها. وقام سعادة السفير بتأبين المرحومة، التي قضت في أرض عراقية وهي شهيدة الشرعية الوطنية العراقية، واستشهدت كنموذج لمظلومية الشعب العراق وهو يتلقى الضربات المتتالية من الإرهاب.

 

 

وقال سعادته: مرتكبي الفعلة الشنعاء لم يستهدفوا الشهيدة شخصيا وهذا بديهي، بل ان هذه القذيفة كانت موجهة للعراق تحديداً، وموجهة لكل مواطن عراقي مهما كان انتماؤه، وأي مواطن ومهما كان انتماؤه كان يمكن ان يكون محلها. لقد كان توجيه القذيفة على مكتب السفير، ومنه تطايرت بعض الشظايا الى صالة انتظار المراجعين، ولو كان السفير ساعتها في مكتبه فانه يقول: لكتبت لي الشهادة التي حملت صليبها على ظهري منذ أكثر من أربعة عقود، ولكنه قضاء الله وقدره، وكل نفس ذائقة الموت.

وشدد سعادته على أن موقفنا واضح وهو الصمود في اداء الواجبات المناطة بنا من جهة وعدم الخوف من الاعداء من جهة ثانية مهما كانت توجهاتهم، وغايتهم. كما تم الدعاء للجرحى والمصابين.

وأشار سعادة السفير إلى مبادرة السفارة بتحمل تكاليف دفن الشهيدة وكل المصاريف الأخرى كالتحنيط والنقل وغيره، وحيث أرسل سعادته مبعوثاً خاصاً لمتابعة شؤون عائلتها وأحوالهم. وكان جواب نجل الشهيدة مواساة للسفير ولكل كادر السفارة الموجود في دمشق لخدمة الجالية العراقية العزيزة، إذ قال: مما يهوّن علينا أن أمي استشهدت فوق أرض عراقية. ومن جهة أخرى أكد سعادته كذلك على المساعدة في علاج الجرحى قدر الإمكان، ومتابعة شؤونهم وامورهم.

وركز سعادة السفير على دور الإجراءات التي قامت بها السفارة سابقاً، من حيث الإجراءات الأمنية التي اتخذت، ولولا قيام السفارة وبتوجيه السفير مؤخرا بلصق كل زجاج المبنى بمادة لاصقة تحمي من تطاير الزجاج في حال وقوع ضربة معادية، لكان عدد الضحايا من المواطنين والموظفين كبيراً ولحصلت مجزرة مروعة، وكذلك الأمر بشأن تقليص عدد الموظفين في السفارة، وكل ذلك كان من شأنه تقليص عدد الضحايا، فلو كان العدد أكبر ربما لكان عدد الضحايا اكثر لكنا أمام مجزرة مؤلمة لا قدر الله. وكما ان الاحتياط الكبير والحذر في تحرك السفير عند تردده على مباني السفارة المختلفة، وكذلك الزامه الموظفين الموجودين بالسفارة باعلى درجات الانضباط والحيطة لكانت الامور اسؤ بكثير.لقد وصلت للسفير ومنتسبي السفارة العديد من التهديدات بالتصفية إضافة الى تقصد بعض الاطراف اللئيمة بنشر اكاذيبها السامة وهو احد انواع الاغتيال السياسي المتعمد.

وركز سعادة السفير أن هذا الاجتماع الذي عقد في المكتب الذي تم استهدافه بالذات بالقصف، هو تأكيد على إصرارنا على مواصلة العمل في السفارة لتقديم ما نقدر على تقديمه للمواطنين، ونحن الآن إخوتي الأعزاء مهددين بسقوط القذائف علينا في أية لحظة ونحن في هذا المكان وانتم تسمعون تساقط القذائف القريبة منا.

وخُتم اللقاء بقراءة سورة الفاتحة على روح الشهيدة، وكذلك الدعاء للجرحى بالشفاء العاجل.

وقد نبه سعادة السفير كادر السفارة على ضرورة التكتم التام، وعدم الإدلاء بتصريحات قد تنفع الأعداء من الإرهابيين او غيرهم في توجيه المزيد من الأذى لمنتسبي السفارة ولمبانيها وللمراجعين من ابناء الجالية العراقية. وحذر من أن البعض يقوم باستفزازات هدفها إشاعة روح اليأس والفوضى للاصطياد بالماء العكر.

وحول وجهة نظره بمجريات الاحداث في سورية اشار السيد السفير الجوادي انا أؤمن بضروة ان يكون للعراق دورا متميزا في حل الازمة السورية يقوم على الركائز التالية:

•1- ان ينظر العراق للازمة من خلال مصالحه الوطنية لا من خلال مصالح غيره.

•2- عدم الانجرار لصراعات طائفية على الاراضي السورية مطلقا.

•3- ان ينظر العراق لمصالح الشعب السوري الحقيقية وان يدعم كل حراك من شأنه ان ينشر السلام والديمقراطية والعدالة. فعلاقتنا مع الشعب السوري علاقة ستراتيجية تمتد لالاف السنين بغض النظر عن الحكام في البلدين.

•4- الا يكون موقف العراق صدا لمواقف دول اخرى في المنطقة او العالم.

•5- ان يكون موقف العراق منسجما مع الموقف الدولي الشرعي، عبر مؤسساته الدولية، ولا يتبنى موقف طرف على حساب طرف اخر.

•6- التأكيد على ضمان حماية العراقيين في سورية سفارة وجالية ومصالحا وان لا تكون موضع استهداف من قبل قوى تتخذ مواقف معادية من العراق.

وحول وجود العراقيين في سورية فقد ذكر السيد السفير لقد تقلص عدد العراقيين بشكل كبير جدا فمنهم من تم نقلهم السنة الماضية وبمبادرة السفارة ومساعدة الحكومة العراقية وقد نقلنا ما يزيد عن ثلاثين الف عراقي الى العراق. كما ان اعدادا كبيرة اخرى سافرت لدول عدة وقسم كبير ايضا نقلتهم الامم المتحدة الى التوطين في الدول المستعدة لتوطينهم. والعراقيين المتبقين في سوريا اقل بكثير من تعدادهم في السنين الماضية. وسبب عدم عودة المتبقيين منهم لبلدهم العراق ينبع اما انهم ينتظرون قوائم التوطين للامم المتحدة لتوطينهم في اوربا او امريكا او ان عندهم مواقف معارضة من النظام القائم وعليه يرفضون الرجوع للعراق او ان قسم منهم مضى على اقامته في سوريا اكثر من خمسة عقود وهم الان في عداد عشرات الملايين من السوريين الباقيين في بلدهم.

  

السيد السفير وكادر السفارة في مشهد امام التخريب الذي سببنه القذيفة

 

  

السيد السفير امام شباك الاستعلامات

 

  

السيد السفير يلاحظ الضرر باحد الاعمدة الاساسية

 

  

مشهد من اثار التخريب

 

  

السيد السفير وكادر السفارة في صالة انتظار المراجعين

 

 

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: سيد جاسم ال برور
التاريخ: 31/08/2018 13:58:16
رجاءا ابن عمي دكتور علاء الطيب انا قليل المعلومات حول الايميلات والانترنيت لذلك ارجوك اذا لديك صفحه راسلني عليها محتاجك مولاي ..اسم صفحتي
ابو علي اكبر الموسوي

الاسم: كاظم الموسوي
التاريخ: 01/02/2018 11:45:53
حقيقة اعرفها عن السيد علاء الموسوي الجوادي منذ سنين طويلة انه شجاع جدا ولا يعرف الخوف أبدا وعندما تحتدم الأمور تراه هادى الاعصاب متماسك الشخصية يتخذ القرار الشجاع والجريء الحازم

الاسم: سيدحاسم الموسوي الحمزاوي
التاريخ: 29/05/2017 13:23:48
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
اخي العزيز وابن عمي الغالي السيد علاء الجوادي نحن اسرة ال احمدپرور نسكن محافظة الموصل منطقة سهل نينوى .نلقب بهذه اللقب نسبتآ الى اسم جدة الاسره العلويه پرور بنت السيد محمداسعد بن محمدامين النقيب الاعرجي كما مذكور في مخطوطة بحر المحيط للسيد محمد بدر سلمان الحسيني .وهي زوجة جدنا التاسع .حيث هاجرت الى اخوتها في الموصل وهما السيدان علي القاضي وابراهيم المفتي بعد مقتل زوجها ومعها ولدها السيد احمد لذلك لقب على اسم امه احمد پرور واصبح هذه الاسم هو لقب الاسره فيما بعد وترتبط كل الاسره بهذه الجد احمد پرور من ولدين هما محمد وعلي .ونتراوح 500نسمه ونسب جدنا كالاتي .السيد احمد پرور بن موسى بن رضا بن يحيى بن محمد بن ابويحيى الكوكبي بن ابراهيم شرف الدين بن علي سيابوش بن موسى صدر الدين بن اسحق صفي الدين الاردبيلي ..ووثقنا النسب الشريف سنة 2012 .عند الباحث والمؤرخ والنسابه الدكتور زهير هلول الابراهيمي .بغداد شعله حسب مامدون عنده في المخطوطات القديمه ومنها مخطوطة شجرة فرع الرسول للسيد اسماعيل بن محمد الصفوي الشامي مقيم بلاد الشام قبل 80سنه حيث يذكر الاشراف في المناطق الشماليه في العراق ومخطوطة شجرة الاصول للشيخ الشريف نعمه القرشي الاعرجي ..وايظا وثق المشجره والنسب الشريف نقيب نقباء الاشراف السيد نبيل صائب الاعرجي بغداد الزعفرانيه. وايظا وثقها نقابة الاشراف العباسيين النقيب حيدر نعمان العباسي .النجف الاشرف. وايظا يشهد لنا اولاد عمومتنه في غماس ال عبدزيد ونكون شاكرين منك لوو تذكرنا في الموسوعه القيمه لاننا مظلومين ولايذكرنا احد والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته خادمكم سيد حاسم الصفوي الموسوي

الاسم: سيدحاسم الموسوي الحمزاوي
التاريخ: 29/05/2017 13:20:51
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
اخي العزيز وابن عمي الغالي السيد علاء الجوادي نحن اسرة ال احمدپرور نسكن محافظة الموصل منطقة سهل نينوى .نلقب بهذه اللقب نسبتآ الى اسم جدة الاسره العلويه پرور بنت السيد محمداسعد بن محمدامين النقيب الاعرجي كما مذكور في مخطوطة بحر المحيط للسيد محمد بدر سلمان الحسيني .وهي زوجة جدنا التاسع .حيث هاجرت الى اخوتها في الموصل وهما السيدان علي القاضي وابراهيم المفتي بعد مقتل زوجها ومعها ولدها السيد احمد لذلك لقب على اسم امه احمد پرور واصبح هذه الاسم هو لقب الاسره فيما بعد وترتبط كل الاسره بهذه الجد احمد پرور من ولدين هما محمد وعلي .ونتراوح 500نسمه ونسب جدنا كالاتي .السيد احمد پرور بن موسى بن رضا بن يحيى بن محمد بن ابويحيى الكوكبي بن ابراهيم شرف الدين بن علي سيابوش بن موسى صدر الدين بن اسحق صفي الدين الاردبيلي ..ووثقنا النسب الشريف سنة 2012 .عند الباحث والمؤرخ والنسابه الدكتور زهير هلول الابراهيمي .بغداد شعله حسب مامدون عنده في المخطوطات القديمه ومنها مخطوطة شجرة فرع الرسول للسيد اسماعيل بن محمد الصفوي الشامي مقيم بلاد الشام قبل 80سنه حيث يذكر الاشراف في المناطق الشماليه في العراق ومخطوطة شجرة الاصول للشيخ الشريف نعمه القرشي الاعرجي ..وايظا وثق المشجره والنسب الشريف نقيب نقباء الاشراف السيد نبيل صائب الاعرجي بغداد الزعفرانيه. وايظا وثقها نقابة الاشراف العباسيين النقيب حيدر نعمان العباسي .النجف الاشرف. وايظا يشهد لنا اولاد عمومتنه في غماس ال عبدزيد ونكون شاكرين منك لوو تذكرنا في الموسوعه القيمه لاننا مظلومين ولايذكرنا احد والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته خادمكم سيد حاسم الصفوي الموسوي

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 01/04/2017 22:18:24
ولدي الغالي مرتضى الشرع
شكرا على مرورك وتعليقك
عمكم سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 31/03/2017 12:34:18
الاخ العزيز السيد حاسم الصفوي الموسوي ارجو ان ترسل على بريدي الالكتروني التفاصيل عن عائلتكم وعمود نسبكم ليتسنى لي دراسته والتعامل العلمي معه
مع كامل الاحترام
علاء الجوادي الموسوي

الاسم: السيد حاسم الصفوي الموسوي
التاريخ: 22/03/2017 12:09:27
السفير علاء الجوادي انا من الساده الصفويه ذرية محمد ابن ابويحيى الكواكبي ابن ابراهيم شرف الدين الصفوي ونسكن مدينة موصل ونحن وال الكواكبي نلتقي في الجد يحيى حيث ان للسيد يحيى ولدان احمد المهاجر جد الاسره الكواكبيه ورضا وهو جدنا ..وانا من مطالعاتي وجدتك قد الفت كتاب او موسوعة المجد والعزه في ذرية الشريف حمزه فياحبذا لوو تضيفنا في كتاب القيم لان نحن منسين مع الشكر وهذه رقم موبائلي 07719305244

الاسم: مرتضى عبدالحكيم الشرع
التاريخ: 12/12/2013 11:32:45
سعادة سفير جمهورية العراق المحترم
اطال الله تعالى في عمركم وحفظكم من كل سوء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 29/11/2013 23:02:39
ولدي العزيز ابو طالب ابو حية المحترم،
سلام من الله عليك

الاعلامي الصحفي الدؤوب المخلص المتفاني في عمله، وانت تعلم مدى حبي واحترامي للانسان الجاد في الحياة والمتذوق للفن والجمال.

واشكر الله عز وجل على ان يهب لي اخوة وابناء واصدقاء مثلك واشكرك على الجهد والشجاعة والنبل في عملك واتمنى لك مستقبلا مليئا بالتقدم والعطاء.

قلما يجد الانسان اوفياء وطيبين في هذه الحياة المعقدة الموارة بتناقضاتها ولكن الله أولاني نعمة كبيرة خصني بها عز وجل ... فقد وهبني كوكبة من الاخوة والابناء والاصدقاء في مسيرة حياتي يمنحوني الحب بلا حدود والاعتزاز بلا رياء ودفاع بحق يصل الى حد الفداء!!!
فرحت بمرورك وتعليقك لانك قدمت في تعليقك شهادة محبتك لاكمال الصورة عن معاناتي بل معاناة الجميع في سفارتنا في دمشق .وعن صراعنا اليومي مع الموت والمخاطر. وفي تدوينك يا ابا طالب رد على بعض الخائبين التافهين الحاقدين ممن يدفعه بعض اقزام السياسة للنيل من عمك فيرسل الله له من اخوته وابنائه ومحبيه من يضيئ المكان ويكشف الحق.

واشكرك كثيرا على تحريرك للقاء الثقافي الفني الذي اجريته معي قبل سنتين وانشاء الله اراجعه ليكون مهيئا للنشر في مكان مناسب...

عمك المخلص سيد علاء

الاسم: ابوطالب البوحيّة
التاريخ: 23/11/2013 20:11:37
سعادة سفير جمهورية العراق في سوريا
تحيات طيبات تامات ، يصلن السماء السابعة ، وهناك ، جنابكم الكريم ، صاحب علم بمعادلات السماء الرياضية ، التي تعز صاحبها وتحميه ، وتُعليه ، فتجعله نجما من الانجم .
قد لا يفصلني عن مقر عملكم وايمانكم ،سوى امنار معدودة ، لكنني ورغم تشرفي العظيم الكبير بمعرفتكم ، طالما استوحي من معرفة الاخرين بك ، ملامحك البهية العلوية ، حيث اعتمدت في تقيمي على آراء العامة من الناس ، فهم الاكثر شدة في الصدق حين يجتمعون على قول الحق بشخصكم الكريم ، هنا في دمشق وحين التقت جموع المتفرقين على محبتك وتقدير انجازاتك الانسانية قبل المهنية ، صار النهر جارياً ،، زلالاً ، لن ينقطع ،، ولا ركود فيه .
اكتب لكم هنا ، رغم تأخري ، شاكراً فضل اداءكم وقوة احطاتكم بالخير وفعل الشجاعة ، التي وصلت ارثا من جدنا الحسين ابن علي ، جعلنا الله تحت خيمته يوم القيامة ، في الوقت الذي ابارك لكم محبة الناس فيكم ، فأنني الفقير العبد الذليل ابوطالب عبدالمطلب عبدالحسين البوحيّة اهنئكم بالسلامة الدائمة ، والتمس منكم العذر ، اننا لا نصل لمراتب شجاعتكم وذودكم عن الحق والحقيقة ، مختارين الانسانية نهجاً ومنهجاً في التعاطي مع عاديات الزمن ، وكما نعهد فيك كلنا نحن المتابعين بابتسامة كبيرة وجودكم في هذه الارض التي تواجه اعتى محن الكون ، وقبضكم على جمر الرباط والدفاع عن الارض الطيبة العربية سورية ، فأننا نؤكد على موقفنا الداعم لهذا الدور والمعاني العالية المكرسة فيه ، مشددين على اننا بخدمة توجيهك الدائم ، لما فيه مصلحة العراق الشقيق لسورية والاخ المدافع الهمام الكريم الخجول ، دروعاً بشرية ، ندافع عن اسوار بغداد المصغرة التي تقع في منطقة الروضة بدمشق ، هي سفارتنا الصايرة بيتكم وانتم خير كبيرا لها ولنا ....

ابوطالب البوحيّة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/11/2013 18:01:07
الاستاذ الفاضل الصديق صباح محسن جاسم المحترم

شكرا على مرورك وتعليقك ودعائي لك بكل خير

سيد علاء

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 11/11/2013 11:50:01
الحمد لله على سلامتكم ، ولعنة الله على العنف والأنانية وكل عمل ارهابي يريد النيل من بناء الله.

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 02/11/2013 23:35:12
سيادة الاخ وابن العم العزيز الدكتور السيد محمد رضا نجف المحترم
مستشار فخامة رئيس جمهورية العراق

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد فقد اسعدني كثيرا مرورك وافرحني تعليقك
والحمد لله الذي انجانا وانجا العاملين في السفارة وما زلت امارس عملي عملي رغم الظروف الخطرة واكتب لك الر الان والقذائف تمر من فوق المبنى الذي اسكن به على اي حال نحن اهل بيت لا نخاف ما دمنا نسير في طريق الحق والخير وبما يرضي الله عز وجل ... ويشرفني ان اكون من بني عمومتك ايها الشريف الطيب المهذب.

اخي الكريم سليل المراجع الكرام فجدك من طرف هو الامام الشريف محمد طه نجف مرجع العراق على الاطلاق واحد اهم بناة مرجعية النجف العراقية فقد كان مدرسة تخرجت منها المرجعيات العراقية والعربية مثل السيد سعيد الحبوبي والسيد عبد الحسين شرف الدين والشيخ محمد جواد البلاغي واضرابهم وجدك من الطرف الاخر هو الامام المجاهد المظلوم السيد محسن الحكيم واخوالك قافلة شهداء وكنت ارى مدى احترام اخي الكبير واستاذي خالك اية الله السيد الشهيد محمد باقر الحكيم لك... فيا ابن المرجعين وبقية الصالحين اعتز بك وبتواصلك مع اخيك.

وقد كتبت في تعليق سابق على احد ابناء عمومتي الكرام من ذرية الحمزة بن الكاظم تعليقة مفيدة مختصرة وذكرت بها جدك الامام محمد طه نجف الذي يعتبر من اهم المنتمين الى سيدي ومولاي وجدي السيد حمزة بن الامام موسى الكاظم عليه افضل الصلاة والسلام،

وانت اذ تصفني "بذلك الشخص الوطني المجاهد والمقارع لنظام الطاغية صدام المجرم" فانما اقول لك لقد تعلمنا ذلك من مدرسة اجداك واجدادنا العظماء من المراجع والاتقياء.
ومما ارويه عن جدكم المكرم الامام محمد طه نجف انه مرت ايام على شيعة اهل البيت كانوا يعانون من العنت والارهاب بل والقتل عند ذهابهم لزيارة الامامين العسكريين وامتنع الناس من زيارتهما فما كان من جدك الا وقد امر اصحابه بالاستعداد لزيارتهما ورحل اليها معهم فتشجع الناس على مواصلة الزيارة لأئمة الهدى في سامراء...

اخوكم المخلص سيد علاء

الاسم: الدكتور محمد رضا نجف
التاريخ: 27/10/2013 18:35:30
بسم الله الرحمن الرحيم
تألمنا كثيرا عند اخبارنا نبأ الاعتداء الغاشم من فبل الارهابيين الجبناء علي مكتب سعادتكم في سفارتنا بدمشق و الذي يعتبرإعتدآ آثم علي العراق الحبيب و شعبه العظيم.
الحمدلله علي سلامتكم يا سعادة سفيرنا العزيز الدكتور السيد علاء موسي الجوادي ابن سلالة الاشراف من ( آل نجف )ذلك الشخص الوطني المجاهد و المقارع لنظام الطاغية صدام المجرم . و كذلك الحمدلله علي سلامة جميع الكادر العامل في سفارتنا دفع عنكم جميعآ كل سوء وبﻻء.
تغمد الله الشهداء و ألهم ذويهم الصبر و السلوان و منح الجرحي الشفاء العاجل. و انا لله و انا اليه راجعون. إبن عمكم /د.محمدرضانجف مستشار رئيس جمهورية العراق

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/10/2013 13:47:22
الاخ الفاضل والكاتب المتابع الاستاذ سيد صباح بهبهاني الموسوي سليل بيت الشرف والعز والكرامة وحفيد العلامة الفقيه الكبير آية الله السيد أحمد الموسوي الصفوي البهبهاني قدس الله نفسه الزكية الطاهرة...

شكرا على مرورك الثاني وما اشتمله من معان جميلة وافكار عميقة شافاك الله وشافانا ورعاك ورعانا ووفقك ووفقنا والحمد لله اولا واخرا وقبلا وبعدا ...
ونعم ما ذكرت بقولك:
رأيت القناعة رأس الغنى * فصرت بأذيالها متمسك.
فلا ذا يراني على بابه * ولا ذا يراني به منهمك.
فصرت غنيا بلا درهم * أمر على الناس شبه الملك.

فالقناعة كنز لا يفنى وعز يرفع الانسان الى العلا وهكذا عاش اسلافنا مع فقركم المادي الا ان الناس تحسبهم من التعفف اغنياء... وانا لله وانا اليه راجعون.

اخوكم سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/10/2013 13:35:44
اخي الحبيب ابا الشبلين الاصيلين مصطفى ومحمود، وصديقي الوفي الاستاذ جمال نعمان الخشماني التكريتي وتتصل تحيتي لحضرات الاخوة والاخوات من اهل بيتكم الطائي الكريم وقد ورثتم المجد كابؤ عن كابر ولا اعجب من توصيفاتك وقد تتبعت انت ببحثك وجهدك عبر السجلات وعبر مشايخ العشائر الكرام عنا فبان لك مهد المجد الذي لا نتعالى به على الناس بل نتواضع لهم لان هذه هي سير ابائنا منذ قصي وهاشم وعبد المطلب وابي طالب وعبر سيد الكائنات ابي القاسم محمد المصطفى وعلي المرتضى وفاطمة الزهراء والحسن والحسين وعبلا ائمة اهل البيت والعلماء والعرفاء والامراء. وشهادتكم اعتز بها كثيرا لانها تترفع عن الطائفية والمناطقية فهي شهادة خير من مطلع على الحقائق.
وبعد التوكل على الله عز وجل والدخول بحصنه الذي لا يرام وعزه الذي لا يضام وهو قولنا لا الله الا الله محمد رسول الله واستعاذتنا منه بالمعوذتين الطاهرتين وبالحمد والتوحيد واية الكرسي الشريفة اقول بعد تحصننا بكل الاسيجة الالهية فلا نبالي ان متنا او حينا ما زال ان حياتنا وموتنا بيد الله وكفى به حافظا وكفيلا ووكيلا وعينا وناصرا فهو نعم المولى ونعم النصير اخي ابا مصطفى الموت حق وكل نفس ذائقة الموت ولا يصيبنا الا ما كتب الله لنا. اشكرك مرة اخرى على تعليقتك الراقية الرائعة المخلصة التي تتقطر حبا ووفاء ولكني شعرت وكأنك كتبها ولم تراجعها فحصلت بها بعض الاخطاء المطبعية التي لم تؤثر على المعنى لذلك سعيد نشرها مصححة ولك جزيل الشكر وهذا نص تعليقك:
"بسم الله الرحمن الرحيم (ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اِتَّقَوْا وَنَذَر الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا) صدق الله العظيم وقال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم (اذا احب الله عبدا ابتلاه) صبرا ال بيت رسول الله فوالله الذي لا اله الا هو انما يريد الله ان يبتليكم بالدنيا لترتقوا الجنان العوالي قرب سدرة المنتهى عندها جنة المأوى فيا ابن بنت رسول الله ايها الاخ والمعلم السيد علاء الجوادي نحن نعلم في قرارة نفسنا ويعلمها كل العراقيين المقيمين في سوريا العروبه انك اهل للملاحم والبطولات ولا تهزك ريح الجبناء فلا اقول الا كما قال جدك رسول الله صلى الله عليه واله اننا قوم اذا نزلنا بساحة عدونا فساء صباح المنذرين، ان دعوات العراقيين المظلومين في سوريا وفي بطن ارض العراق تدعوا لك بالنجاة من كيد الكائدين ومكرهم ولا يحيق المكر السيئ الا باهله حفظك الله من كل سوء وحفظ من معك بفضل الله وببختك وبخت اجدادك العظماء سليلي الدوحه المحمديه فانا اعرفك ويعرفك من حولك بانك اهل للمرجلة والبطوله. فمسكين هذا الذي اراد ان يهز عرين الدكتور علاء الجوادي فلقد غاب عنه انه حفيد اسد الله الغالب علي ابن ابي طالب) انتهى تعليق الخشماني.

تحياتي لك مرة اخرى
اخوك المخلص سيد علاء

الاسم: سيد صباح بهبهاني
التاريخ: 20/10/2013 06:05:33
أخي الدكتور السيد علاء الموسوي الجوادي بارك الله فيك ولا تنسى أن يد الغيب تحفظك ومتعلقيك لأنك من أهل الخير والسباق كما كان نبي الله زكريا عليه السلام يسارع في الخيرات وشكراً لك لشرك الدقيق للصفوين ولو اني حررت " مواضيع عن الصفوين وعن سعيهم لنشر مذهب اهل البيت عليهم السلام وبارك الله بكم لشركم والكل ينتظر كتابكم الأخير حول الأنساب . وأهديك صورة العلامة آية الله السيد أحمد الموسوي الصفوي البهبهاني على أميلكم الخاص ..وللمتدين هذه الأسطر .. رأيت القناعة رأس الغنى * فصرت بأذيالها متمسك
فلا ذا يراني على بابه * ولا ذا يراني به منهمك
فصرت غنيا بلا درهم * أمر على الناس شبه الملك .
وبعد أن عرفنا ما ثمن اللسان وما حباه الله سبحانه لنا من هدية لا تثمن وهي الحواس الخمس ومنها العين واللسان .وأختم بما ذكره الإمام علي كرم الله وجهه وعليه سلام الله حينما وهو يصف لنا اللسان والقلب والتعلق وما ينهي به هو العمل للدار لأن الدنيا دار ممر لدار قرار ونعم ما قال :
النفس تبكي على الدنيا وقد علمت * أن السعادة فيها ترك ما فيها
لا دار للمرء بعد الموت يسكــــنها * إلا التي كان قبل الموت يبنيها
أموالنا لذوي الميراث نجمعها* ودورنـــا لخراب الدهر نبنيها
أين الملوك التي كانت مسلطنة *حتى سقاها بكأس الموت ساقيها
فكم مدائن في الآفاق قد بنيت * أمست خرابا وأفنى الموت أهليها
لا تركنن إلى الدنيا وما فيها * فالموت لا شك يفنينا ويفنيها
المرء يبسطها والدهر يقبضها * والنفس تنشرها والموت يطويها
إنما المكارم أخلاق مطهرة *الدين أولها والعقل ثانيها
والعلم ثالثها والحلم رابعها *والجود خامسها والفضل سادسها
والبر سابعها والشكر ثامنها *والصبر تاسعها واللين باقيها
والنفس تعلم أني لا أصدقها*ولست ارشد إلا حين اعصيها
واعمل لدار غدا رضوان خازنها *والجار احمد والرحمن ناشيها
قصورها ذهب والمسك طينتها * والزعفران حشيش نابت فيها
أنهارها لبن محض ومن * عسل يجري رحيقا في مجاريها
والطير تجري على الأغصان عاكفة * تسبح الله جهرا في مغانيها
من يشتري الدار في الفردوس يعمرها *** بركعة في ظلام الليل يحييها .
ومرة أخرى لنعود لما جاء به القرآن والسنة التي وأشار إليها خير الثقلين أبو الزهراء صلى الله عليه وآله وسلم لنرفع الأيتام والأرامل والفقراء من جور المعاناة ومرة أخرى يداً بيد لتآخي وحث الدولة على الإصلاح لرفع المعاناة ومحاسبة الموظفين المرتشين والمعاكسين للقوانين وخصوصاً المرتشين منهم وطبعاً أن مسؤولية الخيرين من الشرفاء والمؤمنين اتجاه إخوانهم الأيتام وأخواتهم الأرامل والفقراء ولا تنسوا أن التكفيريين والقاعدة وبسند من بعض الحكومات الوهابية والخليجية يقتلون ويفجرون ويفخمون العربات لقتل الأبرياء ويهدمون المباني والبناء التحتية بحجة المعارضة لدولة وأي معارضة وأن رئيسها جاء بالانتخابات ؟! وبعدها أن إطاعة ولي الأمر هو إطاعة الرئيس المنتخبة في العرف الإسلامي وهو المسؤول لردع هؤلاء المرتزقة المخربين الذي يعبثون بالقيم والأخلاق ويقتلون المواطنين والزوار والمسافرين والمرجو أن يتحد المواطنين والأحزاب جميعاً لسند الدولة وللعلم أن قانون الأحزاب هي حماية الدولة لا العمل لضرب الدولة وكسر هيبتها! لأن رقي الوطن هو الأساس لا رقي الحزب! وأن في كل البلدان المتقدمة توجد أحزاب ولكن كل الأحزاب تعمل لصالح بناء الوطن ودعم المواطنين هذه هي القوانين المرئية والمعمول بها في كل البلدان الديمقراطية وأن اليوم نرى ما يعمله الأحزاب المتسمية بالإسلامي التكفيري والقاعدة والوهابي وأخوان المسلمين منهم يقتلون ويحرقون مؤسسات الدول سوى في العراق أو في مصر أو في تونس أو في سوريا أو في لبنان أو في ليبيا أو في بعض البلدان الأخر ! هنا نرى أي معارضة يقولن ؟! يحرقون المدارس ومن فيها والمؤسسات ومن فيها ويضربون مباني الجيش والشرطة ويقتلون أبناء القوات المسلحة والشرطة اللذان يحمون الأوطان ويقولون نحن قتلنا الأعداء والمغتصبين؟! يا ترى ما حل بكم تجمعكم الخرفان على الموائد في الاجتماعات ويفرقكم القرآن والنص؟!! أيها الشعوب كونوا يدا وصف واحد مع حكوماتكم ضد الإرهاب المستورد ضد شعوبنا كلها وما علينا إلا أن نقف وقفت واحدة لنصرة الدولة وحماية الممتلكات والأرواح والأعراض من يد هؤلاء النفر المتلبسين بسم الإسلام والإسلام بعيد عنهم لأن دين الإسلام دين السلام والمحبة وأن الرحمة الإلهية نزلت بالفرقان والميزان يعني على ولي الأمر وأن الدولة أن يحكموا ويحموا هيبة الدولة لتحموا القوانين والشريعة وخصوصاً نحن في شهر الرحمة والخير وشهر الحرم الثلاثة المتتالية التي حرم القتال فيها هي على التوالي ذي العقدة وذي الحجة ومحرم المتصلة وشهر أخر هو رجب المرجب هذه الأشهر من الأشهر الحرم التي حرم الله فيها القتال والتباغض والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين .
أخوكم المحب سيد صباح بهبهاني
behbahani@t-online.de

الاسم: جمال نعمان الخشماني
التاريخ: 19/10/2013 23:07:22
بسم الله الرحمن الرحيم(وننجي الذين اتقوا ونذر الظالمين فيها جثيا)صدق الله العضيم وقال رسول الله صل الله عليه واله وسلم(اذا احب الله عبدا ابتلاه)صبرا ال بيت رسول الله فوالله الذي لا اله الا هو انما يريد الله ان يبتليكم بالدنيا لترتقوا الجنان العوالي قرب سدرة المنتهى عندها جنة المأوا فيا ابن بنت رسول الله ايها الاخ والمعلم السيد علاء الجوادي نحن نعلم في قرارة نفسنا ويعلمها كل العراقيين المقيمين في سوريا العروبه انك اهل للملاحم والبطولات ولا تهزك ريح الجبناءفلا اقول الا كما قال جدك رسول الله صل الله عليه واله انا قوم اذا نزلنا بساحة عدونا فساء صباح المنذرينا ان دعوات العراقيين المضلومين في سوريا وفي بطن ارض العراق تدعوا لك بالنجاة من كيد الكائدين ومكرهم ولا يحيق المكر السيئ الا باهله حفضك الله من كل سوء وحفظ من معك بفضل الله وببختك وبخت اجدادك العظماء سليلي الدوحه المحمديه فانا اعرفك ويعرفك من حولك بانك اهل للمرجله والبطوله فمسكين هذا الذي اراد ان يهز عرين الدكتور علاء الجوادي فلقد غاب عنه انه حفيد اسد الله الغالب علي ابن ابي طالب

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 18/10/2013 18:49:17
لكِ المجدَ لكِ الشوقْ
الدتورة الفاضلة سناء الشعلان المحترمة
وصلت كلماتك الى اذن اعتزازي بصداقتك الطيبة
وقرأت تعليقك الثاني في ايميلي ورجعت لصفحتي في النور ولم ارَ لي مناسبا في الرد على التعليق سوى ان اهديك بعضا من ابيات الشعر الخفيفة اللطيفة الهازجة اقول بها:

لكِ المجدَ لكِ الشوقْ
وفي أعناقنا طوقْ

لمن حلق للعليا
على عرش الصفا فوقْ

من الوجدان يهدينا
عطورا تنعش الذوقْ

هي اللحن الذي يطرب
لو غنى لنا الجوقْ

وادابٌ لها تربو
ويربو معها التوقْ

وفن عندها الابداع
ولا يُزري به العوقْ

وشكرا في عبارات
اتت في رتبة الرَوق

لك الاخلاص منشورا
اذا تابعه الحَوْقُ

دعاء لك في الليل
به النصر على الأوق

وستكون هذه الابيات احدى الترانيم ان شاء الله.

الاسم: د.سناء الشعلان
التاريخ: 18/10/2013 15:52:53
ها الأمير العربي الأصيل النبيل الشّهم
أمثالك من البشر،وهم نادرون،عليهم أن يعيشوا ألف عام،وأن يتركوا ذراري بالآلاف لعلّهم يغيرون بأنسالهم الشريفة قبح هذا العالم
ماذا تقول الكلمات أمام فصاحتك ونبلك الذي أعرفه حق المعرفة
أيها الأمير:
سلمت من الشّر والموت
عش ألف عام ليصبح العالم بك وبأمثالك أكثر جمالاً واتساعاً وحرقة وحناناً
من النادر أن يقابل الناس بشراً مثلك في حياتهم


أشكرك على كلماتك الرقيقة التي أسبغتها عليّ
هي عقد من الجمان يطوّقني وأتشرف به
ومن حسن حظّي أن عرفتك وقابلتك
لك المحبة والخير والسعادة يا أمير النبيل والشهامة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 17/10/2013 14:39:07
الدكتورة الفاضلة والباحثة المتميزة والناقدة الادبية الفاحصة واستاذة القصة العربية المعاصرة د. سناء الشعلان المحترمة
شكرا على مرورك يا ذات الجمال والعفة والثقافة والعلم
وشكرا لكلماتك النبيلة في تفاعلك مع المحاولة التي رامت الاذى بنا وبكادر السفارة فنحمد الله على السلامة ونبكي بدمع مخلوط بالدماء على ما اصاب مواطنة عراقية كانت تراجع السفارة فقتلتها احدى شضايا الحقد الارهابي...

يا سيدتي الموت حق ولا مفر منه وانا اعد نفسي دائما لاستقباله، وبدون مبالغة والله على ما اقول شهيد اني لا اخاف من التفجيرات واصوات المدافع والقاذفات وقد سألني احد الاخوة وقد حدث انفجار لا يبعد عنا سوا مسافة قصيرة سيدنا نظرت الى وجهك فلم ارى اي عضلة تضطرب فيه بل وجدتك بمنتهى الهدوء كأن شيئا لم يكن اجبته ضاحكا المبلل ما ايخاف من المُطر !!!
كنت في احد سوح الوغى وجاءتنا قذيفة قوية موجهة للسيارة التي كانت تقلنا، هرب من هرب وبقيت واقفا ومعي بعض الاخوة، غير مبالين ولم نعتب على من هرب من اخوتنا الا ان ما اثار سخريتي ورثائي والمي ان احد الهاربين نقل للبعض ان فلان وفلان هربوا وبقيت انا وحدي صاما، حينما نقل لي الناقل اقوال هذا الصعلوك الذي اسمه اليوم مشهور تبسمت وقلت للناقل: قل له يقول لك السيد رمتني بدائها وانسلت!!! المؤلم عندما ترمي حثالات الهاربين والفاشلين باحقادهم على الصامدين!!! ولا نريد ان نكشف الحقائق باسمائها وهي محفوظة في ارشيف التاريخ...

وعلمي سيدتي المصون انه لو قرر الانسان ان يسير في طريق النضال ليتاهب لملاقات الموت في اي لحظة
لقد حاصرني الموت باكثر من ثلاثة احكام اعدام واكثر من عشرة هجمات كانت عن الموت قاب قوسين او ادنى وقد تيقنت انه قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا... وانا الح بالدعاء دائما "اللهم أجعل الحياة زيادة لى فى كل خير، وأجعل الموت راحة لى من كل شر"

سيدتي دكتورة سناء المصون، لقد اكتشفتي عن قرب كم ان الجوادي رجل بعيد عما لا يزين النبل والرجولة ومعالي الاخلاق وكم هو مسارع للخير والمعروف اذا استطاع اليه سبيلا. وقد انعمتي علي وانت اميرة الجمال والادب والاخلاق بلقب لا تمنحيه لاحد وهو انك تناديني "الأمير العربي الطّاهر" ولا انسى قولك لصحفي صديق هو ولدي فراس الحربي عندما سألك عن مجموعة كتاب وشعراء وادباء كنت انا احدهم بل اولهم في القائمة فقلت متفضلة:
سؤال فراس الحربي: حسب معرفتي بالشّعلان توجد لديها أسماء رجال ونساء تحمل لهم شيئاً من الخصوصية هل لنا معرفة ماذا يعنون لك بصراحة مطلقة ؟؟
جواب الشعلان: الدكتور علاء الجوادي - أمير شريف في زيّ شاعر وأكاديمي ودبلوماسي ورجل دين .

الدكتورة الشعلان رمز من رموز الثقافة الاردنية والعربية وعلى الرغم من سعي البعض لوضع العقبات امامها الا انها ما زالت تحقق النجاح تلو النجاح وها هي تحقق سبقا في ان تكون الشخصية رقم 19 في الشخصيات الاردنية الاشهر، وهو رقم يدل على المستقبل الكبير لامراة شابة مبدعة ... ويطيب لي ان اقتبس عنها بعض الاسطر التي تداولها الاعلام الذ يقول:
الدكتورة سناء الشعلان غنية عن التعريف وهي أستاذة جامعية أردنية من تحمل درجة الدكتوراة في الأدب الحديث ، وتدرّس في الجامعة الأردنية منذ تخرّجها ، حصلت على الدكتوارة بدرجة الامتياز في سن مبكرة وهي في سن 25 سنة ، وبذلك كانت من أصغر حملة الدكتوراة في الأردن وفي الجامعة الأردنية في كادرها ، وكذلك كانت أصغر أردنية على الإطلاق شملتها اللجنة الوطنية لشؤون المرأة في برنامجها الوطني العملاق حول النساء الأردنيات المؤثرات والبانيات من هي في الاردن ... كما أنّها حاصلة على لقب " واحدة من أنجح 60 امرأة عربية مؤثّرة للعام 2008" ضمن الاستفتاء العربي الذي أجرته مجلة "سيدتي" الصادرة باللغة العربية واللغة الانجليزية ، هي لاتزال في مقتبل الشباب. وهي روائية , وقاصة , وباحثة , وكاتبة مسرح , وأدب أطفال. وحاصلة على نحو50 جائزة عالمية وعربية ومحلّية في حقول الإبداع المختلفة ، ولها أكثر من 46 مؤّلف مختلف ، كذلك هي ممثلة لكثير من الجمعيات والمؤسسات العالمية في الشّرق الأوسط ، ومثّلت الأردن في كثير من المحافل العربية والعالمية ... كما انها حاصلة على درع التميّز للطالب المتميّز أكاديميّاً ، ودرع الأستاذ الجامعي المتميّز إبداعيّاً في الجامعة الأردنية لأكثر من سنة ، وهي في شريك في كثير من المشاريع الإبداعيّة العربية لاسيما مشروع الأطفال الذين أضاءوا الدّرب" مع العديد من الدول العربية والاوربية ، وهي مراسلة لكثير من الصّحف والهيئات الإعلاميّة في الوطن العربي وفي أستراليا ، فضلاً أنّ لها أعمدة صحفية ثابتة في كثير من الصّحف العربية ...
امام كل ذلك افتخر واعتز ان طوقتني الدكتورة سناء بكل ثنائها وكلمات ودها....
فشكرا لك يا سناء على متابعتك لاحوالي وسؤالك عني ففي ذلك مسحة حنان من يدٍ ملائكية.
وتحيتي لك اقحوانة الصحراء العربية وسناء السماء

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 17/10/2013 13:44:12
الاستاذ الاديب الباحث المتتبع والعامل المجاهد في طريق الحق، الحبيب الوفي المخلص محمود الربيعي المحترم

شكرا على مرورك الكريم وتعليقك الحكيم وانت اخ لك في قلبي مقام رفيع...
لقد مر اخوك بمحن تتبعها محن من عدو انتضى علي حد سيف ظلمه او صديق داف لي مع معسول الكلمات سمه او محب جاهل اراد ان ينفع فضر .... ولكننا كما تعرف يا اخا الطريق الصعب، لا نهن ولا نلين ونحن نمشي في درب قل سالكوه هو درب النضال العقائدي المستمر الدائم من اجل بناء "مجتمع السلم والعدل والسعادة" مواصلين درب الشيخ الزاهد، حتى بزوغ الفجر الساطع، بقيام دولة الانسان الفاضل، في مجتمع التوحيد الكامل، عندما يرفع رايته ولي الله الاعظم روحي فداه. ولا اقول لك الا ما قالته امي فاطمة الزهراء في محنتها:

قد كانَ بَعدكَ أنباءٌ وهنبثة
لَو كنت شاهدها لَم تكثر الخطبُ

انّا فَقَدناكَ فَقدَ الأرضِ وابِلها
وَاِختلّ قومكُ فَاِشهدهم ولا تغبُ

فَلَيت قبلكَ كانَ الموتُ صادفنا
لما نعيتَ وَحالت دونك الكتبُ

تجهّمتنا رجالٌ فَاِستخفّ بنا
مُذ غبت عنّا وكلّ الخيرِ قد غصبوا

أَبدَت رجالٌ لَنا فَحوى صدورهم
لَمّا فقدتَ وكلّ الإرثِ قَد غصبوا

اخي المحمود
دمت مستظلا بنعم الله التي لا نفاد لها
ومطوقا بشأبيب رحمته التي وسعت كل شيئ
واهنأكم بالعيد المبارك واسأل الله لكم ولنا ان يعيده علينا وبلدنا الحبيب يرفل بالسلم والعدل والسعادة.
وتقبل محبتي واخلاصي ودعائي

احسنت في تواصلك مع اخيك المخلص

الاسم: محمود الربيعي
التاريخ: 16/10/2013 20:48:46
الحمد لله على سلامة استاذنا الفاضل السيد الدكتور الجوادي وسلامة جميع العراقيين في سفارتنا بدمشق والشكر لمؤسسة النور على هذا الملف تجاه شخصية رائدة ووطنية مخلصة كشخصية السيد الدكتور الجوادي كثر الله امثاله وحفظه من كل سوء ورزقه خير الدنيا والآخرة

الاسم: د.سناء الشعلان
التاريخ: 16/10/2013 17:49:49
أيها الموت كم كنت سخيفاً وغير عادل عندما خطّطت لابتلاع رجل طاهر مثل الدكتور علاء الجوادي
قرأت الكثير ممّا كتبته الأقلام المحبّة المخلصة للدكتور الجوادي وعلى رأسهم الصّديق الكبير قلباً وأصلاًوعطاء أحمد الصّائغ
وأدركت كم هو جيش كبير متراص هو الجيش الذي يعشق السيد الدكتور علاء الجوادي
ولكن حتى في الزّحام أدرك أنّه قد تكون لي هناك مساحة في نفس هذا الأمير العربي الطّاهر
لن أتحدّث هنا عن تجربتي الخاصة معه؛لأنّه غالية على قلبي وأغار من أن أشارك أحداً فيها،ولكن يكفيني القول إنّ من يعرف الدكتور علاء الجوادي عن قرب يعرف أنّ النبل قد يتجمع في شخص واحد بإرداة إلهية عظيمة
حمداً لله على سلامتك يادكتور علاء الجوادي
ورعاك الله من كلّ شر
ليت النّاس الأخيار مثلك يعمرون ألف عام ليغدو العالم أطيب وأرحب وأكثر دفئاً

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/10/2013 18:31:47
ولدي العزيز اياد طنوس المحترم، الدؤوب المخلص المتفاني في عمله، وانت تعلم مدى حبي واحترامي لك وثقتي بك، واشكر الله عز وجل على ان يهب لي ولدا محبا مثلك واشكرك على الجهد واشجاعة والنبل في عملك واتمنى لك مستقبلا مليئا بالتقدم والعطاء. قلما يجد الانسان اوفياء وطيبين من امثالكم وهي نعمة كبيرة خصني بها الله عز وجل ... فقد وهبني كوكبة من الاخوة والابناء في مسيرة حياتي يمنحوني الحب بلا حدود والاعتزاز بلا رياء ودفاع يصل الى حد الفداء، وكنت يا ولدي اياد من هذه النخبة الطيبة ممن اعتز بهم فوق التصور والحسابات.
فرحت بمرورك وتعليقك لانك قدمت في تعليقك مادة تاريخية مهمة لاكمال الصورة عن معاناتي بل معاناة الجميع في سفارتنا في دمشق .وعن صراعنا اليومي مع الموت والمخاطر. وفي تدوينك رد على بعض الخائبين التافهين الحاقدين ممن يدفعه بعض اقزام السياسة ممن ولدتهم ارحام الصدف على قارعة الطريق فامتلكوا المليارات وتصرفوا بارواح الناس ظلما وعدوانا وهم يخشون من رجل مسالم لم ينازعهم سلطانهم ولكنهم مسكونون بهواجس اللئام فيدفعون مرتزقتهم للنيل من عمك فيرسل الله له من اخوته وابنائه ومحبيه من يضيئ المكان ويكشف الحق وانت منهم يا اياد.

ابوك المخلص سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/10/2013 18:24:27
الاستاذ الفاضل نزيه عبد الحق العزاوي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا على مرورك المشرف وتعليقك المخلص الذي اردت حسب تصورك ان تنصرنا به، اتفق معك في معظم ما جاء في تعليقك ولكن اقول لك بكل اخلاص وتواضع وصدق لا يزكي الانفس الا الله، ولو غفر لي الله ذنوبي واحسن وفادتي عنده فهو النصر الاعظم والربح الاكبر.ا اللهم اجعلني اكبر مما يقولون واغفر لي من ذنوبي ما لا يعلمون. واحب ان اخبرك بصراحة بان الجميع في الدولة العراقية بل وحتى الكثير من المعارضين للحكومة لم يذكروني الا بخير ومع هذا لا يضرني كلمات قاسية من هذا او ذاك وكلهم على فلتهم بتخبؤن باسماء مستعارة. فهون عليك يا نزيه فان الدنيا مليئة بالرجال الاخيار الكرام وقد تعلمنا على ايديهم كل ما عندنا فتحن فرع من اشجارهم المباركة ولله الحمد.


اخوك سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/10/2013 18:21:54
"فائدة تاريخية"
اخي العزيز الغالي ابن عمي الموسوي العزيز السيد صباح بهبهاني فمرورك مبارك وتعليقك طيب لا سيما قولك" (و الدكتور علاء الجوادي هو السيد في عرينه والفارس المقدام دوما والسباق للخير وأتمنى له التوفيق وأن الله لا يترك عبده عرضة لرياح الاحداث والاقدار . مع تحيات ابن عم النسب) فشكر لك ايها الاخ الصديق الحسيب النسيب. وبمناسبة الاشارة النسبية لتي ذكرها السيد صباح بارك به الله واشار بها الى السادة الصفوية الموسوية الكرام، وهو ما يجهله البعض من الناس كما يروج لعدائهم والطعن بهم معظم العفالقة والوهابيين والنواصب بلا سبب الا الحقد الطائفي ولان الصفويين تمكنوا من اقامة دولة شيعية بعدما قضى صلاح الدين الايوبي على الدولة الشيعية العالمية الضخمة التي اقامها السادة الفاطميون الحسينيون. ولتنوير الاذهان فان السادة الصفوية هم احد انبل فروع السادة الادهمية ومن ثم السادة الموسوية ونصرة للحق والمعرفة العميقة نقدم المعلومات التالية على شرف مرور ابن العم السيد صباح الموسوي الصفوي البهبهاني واسرة البهبهاني ممن استوطن بعض منهم في العراق وهاجر بعض اخر الى مدينة بهبهان العربية التي تقع الان تحت نطاق الدولة الايرانية الحديثة ولكن لا تزال تقطنها اعرق القبائل العربية من السادة وغيرهم. ونقول وعلى الله التوكل:
اجدادنا السادة الأشراف الموسويين وهم ثمرة شجرة السيادة الهاشمية والدوحة النبوية العلوية حيث يتصل نسبهم بالامام الهمام باب الحوائج موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب بن عبد المطلب بن هاشم سلام الله عليهم اجمعين. ولموسى بن جعفر عدد كبير من الاولاد، اعقب منهم جماعة مثل الامام علي الرضا والسيد ابراهيم المرتضى والسيد محمد العابد والسيد جعفر الخواري وجدنا السيد حمزة، وهم المكثيرون من اولاد الامام السابع موسى بن جعفر عليهما السلام.
وقد انجزنا تأليف كتاب موسوعي عن نسل وذرية السيد حمزة بن الإمام موسى الكاظم، اسميناه (رجال المجد والعزة في سلالة الشريف حمزة) واتمنى ان اراه مطبوعا منشورا بين الانام لا سيما الذرية المباركة لسيدنا حمزة بن الكاظم. ولعله من المفيد تقديم خلاصة موجزة جدا عن بعض من الاسر المنتسبة الى هذا السيد الجليل. ينتمي معظم ذرية السيد حمزة الى السيد الشريف إبراهيم جلال الدين المعروف بالأدهم بن نقيب الأشراف أبو عبد الله جعفر بن الشريف أبو النصر محمد صدر الدين بن الشريف أبو علي إسماعيل مجد الدين بن نقيب الأشراف أبو علي احمد الأسود فخر الدين بن الشريف محمد الأعرابي بن الشريف الشهيد أبو محمد القاسم بن الشريف أبو القاسم حمزة بن الإمام أبو إبراهيم موسى الكاظم بن الإمام جعفر الصادق بن الإمام محمد الباقر بن الإمام علي السجاد زين العابدين بن الإمام أبو عبد الله الحسين الشهيد بن الإمام أمير المؤمنين أبو الحسن علي المرتضى "ع" بن أبي طالب بن عبد المطلب بن عبد مناف القرشي المضري العدناني. وعليه فان اهم فروع السادة الحمزوية الموسوية هم السادة الادهمية, وهم بيوت وقبائل كثيرة جدا ومنهم العديد من الشخصيات الاسلامية البارزة.
انتسب قسم من الادهمية الى الاسم العام وهو الادهمي وانتسب البعض الاخر من الادهميين الى اسماء اجداد ادنى في سلسلة النسب مثل الصفويين الذين انتسبوا الى السيد الشريف الشيخ اسحاق صفي الدين وهو من سلالة السيد الشريف نقيب نقباء الاشراف الشهيد الشيخ ابراهيم الادهم.
ومن امثال السادة الادهميين الذين انتسبوا الى الجد الاعلى, آل الادهمي وهم من اشرف اسر السيادة في العراق ولها عدة فروع وقد تسمى بعض منها باسماء فرعية. اصلا هاجر اجداد العائلة من الحجاز الى اليمن ومنها انتشر ابناء هذه السلالة الشريفة في دول المنطقة بلاد الشام والعراق وايران ووصل بعض منهم الى الهند ومصر، هذه قائمة باسماء بعض من الاسر التي تلتقي بالنسب الادهمي الشريف:
أ- ذرية القاسم بن حمزة بن الكاظم ومنه:
اولا: آل الادهمي وهم عدة فروع. ومنهم آل الواعظ( هناك العديد من العوائل المعروفة بآل الواعظ وهي مختلفة في النسب). وآل نور الدين وينتشرون في بغداد وهيت (غرب العراق) والانبار. وآل الكيلاني: وهم غير المنتسبين للقطب الشيخ عبد القادر الكيلاني، وينتشرون أيضا في بغداد وهيت (غرب العراق) والانبار.
ثانيا: آل الحيدري الموسوي:
وهم غير آل الحيدري الحسني في الكاظمية ببغداد، وهم ينتشرون في شمال العراق وخاصة في اربيل وكذلك في بغداد.
ثالثا: الصفويون: لا يزال لهم وجود في إيران وهم حكموها قبل عدة قرون كما حكموا بعضا من الدول المجاورة ومنها العراق.
رابعا: آل الكواكبي: وينتشرون في سوريا وفي حلب بالذات وينتسبون إلى السيد أبى يحيى المعروف بالكواكبي وهم اهلنا وبنو عمنا واقرب البيوتات الينا.
خامسا: السادة الجبارية: وينتشرون في مناطق عديدة من العراق لاسيما في بغداد وكركوك وينتسبون إلى السيد عبد الجبار بن أمين الدين جبرائيل المذكور.
سادسا: والسادة ال نجف الادهميين الموسويين في العراق ومنهم علامة العراق الكبير الامام محمد طه نجف وقد اخفت هذه الاسرة نسبها بعدما قتل الملوك الصفويون جدهم ثم اكمل المشوار العثمانيون فقتلوا عددا من اجدادهم، مما اضطرهم للتخفي تخلصا من القتل والابادة. وقبر جدهم نور الدين علي مقام يزار في حلب واسم المنطقة التي دفن فيها اخذ اسم السيد الشهيد فيقال لها نور علي. تنحدر هذه الاسرة من السيد الشريف محمد الحكم الأدهمي الموسوي بن الشهيد السيد نور الدين علي قتله العثمانيون بن الشهيد السيد أبي النصر سام الحسيني الموسوي الادهمي قتله الصفويون. وهو من سلالة الشريف محمد بن نقيب الأشراف إبراهيم جلال الدين المعروف بالأدهم بن نقيب الأشراف أبو عبد الله جعفر
سابعا: هناك الكثير من الاسر الشريفة الحمزوية الموسوية نذكر منهم السادة رهط العلامة المجاهد الكبير السيد احمد البهبهاني الموسوي الصفوي في العراق وايران والاخ سيد صباح من هذا البيت الطيب.
اخوكم سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/10/2013 18:16:23
"فائدة تاريخية"
اخي العزيز الغالي ابن عمي الموسوي العزيز السيد صباح بهبهاني فمرورك مبارك وتعليقك طيب لا سيما قولك" (و الدكتور علاء الجوادي هو السيد في عرينه والفارس المقدام دوما والسباق للخير وأتمنى له التوفيق وأن الله لا يترك عبده عرضة لرياح الاحداث والاقدار . مع تحيات ابن عم النسب) فشكر لك ايها الاخ الصديق الحسيب النسيب. وبمناسبة الاشارة النسبية لتي ذكرها السيد صباح بارك به الله واشار بها الى السادة الصفوية الموسوية الكرام، وهو ما يجهله البعض من الناس كما يروج لعدائهم والطعن بهم معظم العفالقة والوهابيين والنواصب بلا سبب الا الحقد الطائفي ولان الصفويين تمكنوا من اقامة دولة شيعية بعدما قضى صلاح الدين الايوبي على الدولة الشيعية العالمية الضخمة التي اقامها السادة الفاطميون الحسينيون. ولتنوير الاذهان فان السادة الصفوية هم احد انبل فروع السادة الادهمية ومن ثم السادة الموسوية ونصرة للحق والمعرفة العميقة نقدم المعلومات التالية على شرف مرور ابن العم السيد صباح الموسوي الصفوي البهبهاني واسرة البهبهاني ممن استوطن بعض منهم في العراق وهاجر بعض اخر الى مدينة بهبهان العربية التي تقع الان تحت نطاق الدولة الايرانية الحديثة ولكن لا تزال تقطنها اعرق القبائل العربية من السادة وغيرهم. ونقول وعلى الله التوكل:
اجدادنا السادة الأشراف الموسويين وهم ثمرة شجرة السيادة الهاشمية والدوحة النبوية العلوية حيث يتصل نسبهم بالامام الهمام باب الحوائج موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب بن عبد المطلب بن هاشم سلام الله عليهم اجمعين. ولموسى بن جعفر عدد كبير من الاولاد، اعقب منهم جماعة مثل الامام علي الرضا والسيد ابراهيم المرتضى والسيد محمد العابد والسيد جعفر الخواري وجدنا السيد حمزة، وهم المكثيرون من اولاد الامام السابع موسى بن جعفر عليهما السلام.
وقد انجزنا تأليف كتاب موسوعي عن نسل وذرية السيد حمزة بن الإمام موسى الكاظم، اسميناه (رجال المجد والعزة في سلالة الشريف حمزة) واتمنى ان اراه مطبوعا منشورا بين الانام لا سيما الذرية المباركة لسيدنا حمزة بن الكاظم. ولعله من المفيد تقديم خلاصة موجزة جدا عن بعض من الاسر المنتسبة الى هذا السيد الجليل. ينتمي معظم ذرية السيد حمزة الى السيد الشريف إبراهيم جلال الدين المعروف بالأدهم بن نقيب الأشراف أبو عبد الله جعفر بن الشريف أبو النصر محمد صدر الدين بن الشريف أبو علي إسماعيل مجد الدين بن نقيب الأشراف أبو علي احمد الأسود فخر الدين بن الشريف محمد الأعرابي بن الشريف الشهيد أبو محمد القاسم بن الشريف أبو القاسم حمزة بن الإمام أبو إبراهيم موسى الكاظم بن الإمام جعفر الصادق بن الإمام محمد الباقر بن الإمام علي السجاد زين العابدين بن الإمام أبو عبد الله الحسين الشهيد بن الإمام أمير المؤمنين أبو الحسن علي المرتضى "ع" بن أبي طالب بن عبد المطلب بن عبد مناف القرشي المضري العدناني. وعليه فان اهم فروع السادة الحمزوية الموسوية هم السادة الادهمية, وهم بيوت وقبائل كثيرة جدا ومنهم العديد من الشخصيات الاسلامية البارزة.
انتسب قسم من الادهمية الى الاسم العام وهو الادهمي وانتسب البعض الاخر من الادهميين الى اسماء اجداد ادنى في سلسلة النسب مثل الصفويين الذين انتسبوا الى السيد الشريف الشيخ اسحاق صفي الدين وهو من سلالة السيد الشريف نقيب نقباء الاشراف الشهيد الشيخ ابراهيم الادهم.
ومن امثال السادة الادهميين الذين انتسبوا الى الجد الاعلى, آل الادهمي وهم من اشرف اسر السيادة في العراق ولها عدة فروع وقد تسمى بعض منها باسماء فرعية. اصلا هاجر اجداد العائلة من الحجاز الى اليمن ومنها انتشر ابناء هذه السلالة الشريفة في دول المنطقة بلاد الشام والعراق وايران ووصل بعض منهم الى الهند ومصر، هذه قائمة باسماء بعض من الاسر التي تلتقي بالنسب الادهمي الشريف:
أ- ذرية القاسم بن حمزة بن الكاظم ومنه:
اولا: آل الادهمي وهم عدة فروع. ومنهم آل الواعظ( هناك العديد من العوائل المعروفة بآل الواعظ وهي مختلفة في النسب). وآل نور الدين وينتشرون في بغداد وهيت (غرب العراق) والانبار. وآل الكيلاني: وهم غير المنتسبين للقطب الشيخ عبد القادر الكيلاني، وينتشرون أيضا في بغداد وهيت (غرب العراق) والانبار.
ثانيا: آل الحيدري الموسوي:
وهم غير آل الحيدري الحسني في الكاظمية ببغداد، وهم ينتشرون في شمال العراق وخاصة في اربيل وكذلك في بغداد.
ثالثا: الصفويون: لا يزال لهم وجود في إيران وهم حكموها قبل عدة قرون كما حكموا بعضا من الدول المجاورة ومنها العراق.
رابعا: آل الكواكبي: وينتشرون في سوريا وفي حلب بالذات وينتسبون إلى السيد أبى يحيى المعروف بالكواكبي وهم اهلنا وبنو عمنا واقرب البيوتات الينا.
خامسا: السادة الجبارية: وينتشرون في مناطق عديدة من العراق لاسيما في بغداد وكركوك وينتسبون إلى السيد عبد الجبار بن أمين الدين جبرائيل المذكور.
سادسا: والسادة ال نجف الادهميين الموسويين في العراق ومنهم علامة العراق الكبير الامام محمد طه نجف وقد اخفت هذه الاسرة نسبها بعدما قتل الملوك الصفويون جدهم ثم اكمل المشوار العثمانيون فقتلوا عددا من اجدادهم، مما اضطرهم للتخفي تخلصا من القتل والابادة. وقبر جدهم نور الدين علي مقام يزار في حلب واسم المنطقة التي دفن فيها اخذ اسم السيد الشهيد فيقال لها نور علي. تنحدر هذه الاسرة من السيد الشريف محمد الحكم الأدهمي الموسوي بن الشهيد السيد نور الدين علي قتله العثمانيون بن الشهيد السيد أبي النصر سام الحسيني الموسوي الادهمي قتله الصفويون. وهو من سلالة الشريف محمد بن نقيب الأشراف إبراهيم جلال الدين المعروف بالأدهم بن نقيب الأشراف أبو عبد الله جعفر
سابعا: هناك الكثير من الاسر الشريفة الحمزوية الموسوية نذكر منهم السادة رهط العلامة المجاهد الكبير السيد احمد البهبهاني الموسوي الصفوي في العراق وايران والاخ سيد صباح من هذا البيت الطيب.
اخوكم سيد علاء

الاسم: سيد صباح بهبهاني
التاريخ: 11/10/2013 23:28:28
الدكتور علاء الجوادي هو السد في عرينه والفارس المقدام دوام والسباق للخير وأتمنى له التوفيق وأن الله لا يترك عبده عرضة لرياح الاحداث والاقدار . مع تحيات ابن عم النسب سيد صباح الموسوي الصفوي البهبهاني بهبهاني

الاسم: اياد طنوس الديوب
التاريخ: 11/10/2013 23:24:25
سلامات سلامات لرجل المهمات الصعبة
قصدوك الضلالين ولكن هيهات ان ينالوا منك لأنك قامة من قامات العراق العظيم .
ومن خلال مرافقتي لسعادتكم لسنوات عديدة ماوجدت سوى ذالك الرجل الذي لإيهاب الصعاب جسور على الملمات تقتحم الصعاب حنون على الفقراء والمساكين تعطي كل مابجيبك للأخر ولا تسال عن المقابل .
لقد مررنا على طوال الفترة السابقة بمخاطر كثيرة فانا لن أنسى في ذات يوم كنت في بيت سعادتكم صباحا لنتوجه الى السفارة وإذا نسمع انفجار يهز المكان وإطلاق نار كثيف فاتجهت حضرتكم باتجاه النافذة لترى ماذا يحصل خارج المنزل وإذا النيران تلتهب بمبنى الأركان الذي يبعد مائتي متر عن المنزل وبنفس المسافة بين السفارة والمبنى ووقفت حضرتك تتابع الموقف من شرفت البيت والرصاص يمر من جانبنا وعلى الفور أمرتنا بان نكون جاهزين بالتحرك باتجاه السفارة مع انه نحنو كنا خائفين على حضرتكم ولكن اصريت على الذهاب وان تكون مع الموظفين في نفس المكان والزمان لتعطيهم العزيمة والثبات وعند وصولنا السفارة عقد اجتماعا وعلى وجه السرعة مع أركان السفارة وتوجيهاتكم للتعامل مع الموقف .ومواقف كثيرة شهدنها مع سعادتكم وفي اليوم الذي حصل فيه حادث الاعتداء على السفارة كان المفروض ان تكون سعادتكم في السفارة ولكن كان هناك بعض الشؤون للجالية قد أشرفت على انجازها خارج السفارة وتشاء القدرة الإلهية في ان نتأخر لفترة قصيرة وحصل الاعتداء .
رحم الله شهداء العراق وسورية وتغمد الله روح الشهيدة إستبرق فسيح جناته ومن الله على الجرحى بالشفاء العاجل.
دمت لنا ياسيدي سندا وقت الصعاب والشدائد وأطال الله في عمرك وغمرك بموفور الصحة والعافية
ابنكم
إياد طنوس الديوب

الاسم: نزيه عبد الحق العزاوي
التاريخ: 11/10/2013 21:54:24
السيد علاء الجوادي هو شخصية وطنية عراقية عربية كبيرة،
هناك الكثير من الوزراء والمسؤولين والسفراء الموجودين بالخدمة او المتقاعدين ولكن كم عندنا مثل المفكر الشاعر الفنان الكاتب المناضل سليل اسر الشرف والفضيلة مثله لا استطيع ان اقول انهم على عدد اصابع اليد الواحدة فهم اقل __ لان السيد الجوادي نسيج وحدة ومثال يعز نظيره لقد انعم الله عليه بالكثير من النعم وذو النعمة محسود والجوادي محسود ومن يحسده هم اقرب الناس اليه ممن زامله او كان في طبقة تلاميذه لانهم يرونه سهل ممتنع سهل ببساطته وطيبته وممتنع في عزته وشهامته وثقلفته انهم معه كاخوة يوسف مع يوسف

هو زاهد بمظاهر الدنيا ومناصبها وهم يخافونه وهو في مسجد اعتزاله واعتكافه لانهم يشعرون انه هو من يمثل الامة بكل عظمتهاورجالاتها.
علاء الجوادي يشرف المنصب ولا يشرفه المنصب مهما كان المنصب من رئاسة الجمهورية الى رئاسة الوزراء __ لكن المشكلة انه هو زاهد بهذه المظاهر مقتديا بسيرة جده امير المؤمنين عليه السلام.
ربي احفظ لنا السيد الجوادي من وحشية الاعداء وخبابة ادعياء الصدقاقة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 09/10/2013 10:35:06
عزيزي جابر اشكرك على مدحك المخلص وتقيمك الرفيع لنا، واعلمك ان في نقدك نوع من عدم الاردراك الكامل لسبب عدم دخولي منذ سقوط النظام في بؤرة الصراع على السلطة، مع ان كلما كان يحيط بي يدفعني بشدة نحو اللعبة السياسية، اما انا فقد قرأت الخارطة بدقة واتخذت القرار وما زلت مطمأنا به....

ولدي جابر تحيتي لك ولاخوتك من كادر الحق من ابناء الفجر الصادق، وابناء راية السلم والعدل والسعادة العتيدة.... ان عدم التصدي لما تتمناني ان اتصدى له انت والمئات من اخوتنا، نابع من حساب دقيق ووالله لو اردت ان ادخل لساحة الصراع منافسا للبعض لما كان أولئك ممن يقدر ان يقف امامي، لكنني نظرتها بمنظار ديني شرعي ودنيوي مدني وانساني مناقبي فوجدتها جيفة ينتطح حولها ذئاب يحيط بهم ثعالب وغربان، فلم اجد داعيا ان اتنافس معهم على جيف، فلا الزمان زماننا ولا الرجال رجالنا. ولا اريد ان اشقشق بالحديث فاستكلب وحوش عشقوا اكل اللحوم وشرب الدماء وكما قال جدي امير المؤمنين ان ملكهم البائس لا يساوي عندي عفطة عنز، وعزائي لهم بملك تافه يتبعه عذاب قائم عنيف في الدنيا والاخرة....

وستبقى الكوت ومدنها من قلاع انطلاقتنا في مسيرتنا العقائدية الرائدة ...

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 09/10/2013 10:20:09
ولدي الغالي حجي علي مفيد الشمري
كم هي جميلة كلماتك البريئة نحو ابيك وكم هي عذبة وانت تخاطبني بالابوة وتعليقك مهم لانه مشاهدة عن قرب لما رأيت بعينك وسمعت باذنك ولكني عاتب عليك يا حبيبي واريدك ان تحسن من كتابتك فبها بعض الاخطاء الاملائية واقول ذلك لاني اريدك ان تكون كبيرا لا سيما وقد تخرجت من كلية السياسة لذلك سأعيد تعليقك بعد التصحيح : "ابي الغالي البطل الشجاع وكيف اصفك وانت ابن محمد صلى الله عليه وعلى اله وسلم، بطل بدر، وأحد، بطل الاسلام، يا بن علي الكرار يا بن الحسين ثورة الاحرار، عمك العباس، وانت مثله باسل ومغوار، عاشرتك في أشد الايام قسوة حيث كان اشباه الرجال من الارهابيين يجوبون الشوارع في بغداد وانت تسير بلا حراس ومصفحات وسط شوارع بغداد وتتنقل بين ازقتها في الرشيد والمتنبي وشارع فلسطين ومدينة الصدر، -واراك نسيت محلة قنبر علي والصدرية يا علاوي وبقية مناطق بغداد- نعم يا سيدي الكلمات لا تصف الرجال فانت رجل مواقف ولا تصفك الا الافعال ... حياتي فداء لابن الرسول الاكرم صلى الله عليه وعلى اله وسلم.

ولكني اقول تعليقا على اخر عبارة وردت في تعليقك بل انا لكم يا ابنائي واخواني فداء، وقد تألمت ان اسمع هذه الكلمة منك وانت ما زلت في روعة الشباب واب لابنتين جميلتين حبابتي هما رباب واسراء.

تحيتي لك ولاخيك ولاختك ام هادي ابن الشهيد دريد والى امك وابيك صديقي واخي منذ اكثر من اربعة عقود في طريق النضال.

ابوك سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 09/10/2013 10:07:47
الفنان المخرج والمصور ولدي العزيز عليم كرومي وانت تعلم مدى حبي واحترامي لك، واشكر الله عز وجل على سلامتك وسلامة اخوانك بالسفارة واشكرك على الجهد واشجاعة والنبل في عملك مع بقية اخوتك واتمنى لك مستقبلا مليئا بالتقدم والعطاء. قلما يجد الانسان اوفياء وطيبين من امثالكم وهي نعمة كبيرة خصني بها الله عز وجل ... فقد وهبني كوكبة من الاخوة والابناء في مسيرة حياتي يمنحوني الحب بلا حدود والاعتزاز بلا رياء ودفاع يصل الى حد الفداء، وكنت يا ولدي عليم من هذه النخبة الطيبة ممن اعتز بهم فوق التصور والحسابات.
فرحة بمرورك وتعليقك لانك قدمت في تعليقك مادة تاريخية مهمة لاكمال الصورة لما حصل في السفارة العراقية في دمشق. وفي تدوينك رد على بعض الخائبين التافهين الحاقدين ممن يدفعه بعض اقزام السياسة ممن ولدتهم ارحام الصدف على قارعة الطريق فامتلكوا المليارات وتصرفوا بارواح الناس ظلما وعدوانا وهم يخشون من رجل مسالم لم ينازعهم سلطانهم ولكنهم مسكونون بهواجس اللئام فيدفعون مرتزقتهم للنيل من عمك فيرسل الله له من اخوته وابنائه ومحبيه من يضيئ المكان ويكشف الحق وانت منهم يا عليم.
ابوك المخلص سيد علاء

الاسم: جابر الزبيدي - محافظة الكوت
التاريخ: 08/10/2013 23:46:34
رأي ونقد

سيدي الجوادي الاخوة القراء والمعلقين لي رأي بالاستاذ المفكر السيد علاء الجوادي وهو ان العراق في قيادته يحتاج الى رجل مثل الجوادي الذي اجتمعت به كل صفات القائد العراقي المثالي التاريخي...

وعتبي عليه انه يتهرب من القيادة والرئاسة ويختار دائما مساحات الخدمة الانسانية والفكر والشعر ويهرب من مراكز القوى وليسمح لي انه يبتعد عن المناصب التي لها دور قيادي مباشر للبلد

الناس تحتاج الجوادي لقيادتها ولكنه منشغل في اجوائه الروحية والادبية والفكرية

ومع اني اتفهم من رفضه لتلك المناصب حفاظا على انسانيته ودينه ومبادئه الا ان الحاكم العادل في الاسلام وفي حكم التاريخ يحتل درجة عاليه عند الله تضعه في مصاف الانبياء والاولياء
سيدي هلا فكرت في تغير منهجك وان تنزل بقوة لساحة الصراع السياسي لانقاذ البلد

لعلك تتذكرني فانا تلميذك الوفي جابر

الاسم: علي مفيد
التاريخ: 08/10/2013 22:04:56
ابي الغالي البطل الشجاع وكيف اصفك وانتة ابن محمد ص بطل بدر واحد بطل الاسلام يبن علي الكرار يبن الحسين ثورة الاحرار عمك العباس انتة مثله باسل ومغوار عاشرتك في اشد الايام قسوة حيث كان اشباه الرجال يجوبون الشوارع في بغداد وانتة تسير بلا حراس ومصفحات وسط شوارع بغداد وتتنقل بين ازقتها في الرشيد والمتنبي وشارع فلسطين ومدينة الصدر نعم ياسيدي الكلمات لاتصف الرجال فانتة رجل مواقف ولاتصفك الا الافعال حياتي فداء لابن الرسول الاكرم ص

الاسم: عليم كرومي
التاريخ: 08/10/2013 21:39:54
"صورة عن قرب لشاهد وشهادة" ... الجزء الثاني

من هنا وكخلاصة برأي المتواضع ان عناية الله وحفظه أحاطت بالجميع وسلمت السيد السفير من ألاذى أو ان يحيط به أي مكروه، لان الله يشهد على أعمال سعادته فهو مستمر في تقديم المساعدة للفقراء والمساكين والمحتاجين وهو يحب الناس العراقيين اولا وعموم الناس ثانيا. السيد الجوادي لايتوانى عن لقاء ابسط البسطاء من المواطنين وفي أحيان كثيرة يساعد الناس من جيبه الخاص ويقيم بكفالة بمجموعة من الأيتام على نفقته الخاصة .
ولو تعامل كل المسؤولين بنفس التعامل والمسؤولية مثل ما يتعامل السيد الدكتور علاء الجوادي فأنا اجزم ان العراق كان بشكل أخر ولا تجد فيه لا محتاج ولا معوز حماك الله يا والدنا من كل مكروه ونحمد الله على سلامتك وندعو لك ان يطيل الله في عمرك ويغمرك بموفور الصحة والعافية وسدد خطاك لما به صالح الناس والأمة وان تكون ذخرا لنا نلتجأ أليه في أوقات المحن والمصائب ليدلنا على الطريق الصحيح .
ابنكم
عليم كرومي

الاسم: عليم كرومي
التاريخ: 08/10/2013 20:43:10
"صورة عن قرب لشاهد وشهادة"
أبي ومعلمي الدكتور علاء الجوادي الحمد الله على سلامتك وأطال الله في عمرك يانصير الضعفاء والمظلومين والمساكين.
أبي العزيز لقد رافقتك في اغلب الأوقات العصيبة التي مرت بنا هنا في دمشق وكنت ذالك الرجل الذي يحمل معنى الرجولة بكل ما تحمله هذه الكلمة من معنا فانا أتذكر في السنة الماضية فاجعة حافلة الركاب التي كانت تقل الحجاج العراقيين التي كانت متوجهة من دمشق لزيارة مقامات احد الأولياء وفي منطقة الضمير وقع حادث مروع حيث اصطدمت الحافلة وسقطت بالوادي وراح ضحية الحادث تسعة وعشرون مواطن عراقي ونقلوا الى مستشفى في دوما ومنذ ان علمت حضرتك بالفاجعة هممت بالذهاب الى المستشفى وفي يومها كانت مواجهات عارمة وإطلاق نار بشتى الأسلحة والمستشفى في مرمى أطلاق النار وعلى الرغم من منعك من قبل المرافقين لحضرتك بعدم الذهاب لأنه قد يعرض حياتك للخطر والسيارات التي تقل الجميع سيارات عادية خالية من التصفيح وقد نستهدف في الطريق الى المستشفى ولكن إصراركم على متابعة حال المواطنين والعراقين من الشهداء والجرحى حملك على الذهاب ونحن معك وتحت وابل من الرصاص وإطلاق النار علينا وصلنا المستشفى ودخلت حضرتكم ونحن من بعدكم تتفقد الجرحى واحد واحد وعلامات الحزن والأسى على محياكم على الحادث الأليم الجلل الذي وقع ودخلت حضرتك لتشاهد بعينك الشهداء بالثلاجة وأعطيت تعليماتك بنقل الجرحى الى مستشفيات العاصمة في ظرف عصيب والاقتتال بالشوارع المحيطة بالمستشفى وأجريت الاتصالات بالمسؤولين في العراق لتهيئة طائرة لنقل الشهداء والجرحى الى العراق وقد قدموا أهاليهم من العراق فبتوجيه من سعادتكم هيأت الفنادق لاستيعاب الناس وتلبية كل الاحتياجات من سكن ومأكل ومشرب وأجريت جميع المعاملات الأصولية لنقل جثامين الشهداء والجرحى وأهاليهم وتهيئة التوابيت وحقن الشهداء بإبر التحنيط وما الى ذالك من كل المتطلبات وذهبنا الى المطار وكان أيضا طريق المطار غير امن وتحت وابل قصف المعارضة المسلحة لكن إصرار سعادتكم على ان تشرف على رأس الحدث وشحن الجثامين على الرغم من تحذيرات المسؤولين على سلامتك من المرافقين بخطورة الموقف ألا ان إصراركم على ان يتم كل شيء أمامك وتجولت ما بين سيارات الإسعاف التي تحمل الجرحى والاطمئنان عليهم فردا فردا وركوبهم الطائرة ولم تترك ارض المطار الى ان غادرت الطائرة ارض المطار وفي اليوم الثاني أقيم مجلس عزاء للشهداء برعايتكم ورعاية السفارة العراقية في دمشق.
الموقف الأخر الذي شهدته مع جنابكم هو حين احتدمت المعارك في السيدة زينب ونزوح العوائل العراقية وطلبها المغادرة الى العراق من نساء وأطفال وشيوخ وعجزة وذوي احتياجات خاصة ومعوقين وقمت حضرتك بتشكيل غرفة عمليات من موظفي طاقم السفارة وجعلت حالة الاستنفار القصوى لمجابهة الموقف فكان لتواجد حضرتك بالسفارة طوال ساعات النهار والليل وتهيئة الطائرات بالاتصال بالحكومة وعمل جسر جوي لنقل العراقين الى ارض الوطن وللوقوف على الحالة وليطمئن العراقيين الخائفين والمرعوبين الذين فرو من المعارك الى المطار قررت ان تكون بالمطار لكي تقوي من عزيمة الناس وتستبدل حالة الذعر التي هم فيها الى اطمئنان وطلبت ان تكون بالمطار وكان المعارك الضارية تدور حول طريق المطار كانت تدور معارك ومواجهات بمختلف الأسلحة ورغم كل النصائح التي حاولوا ان يقنعوا بها حضرتكم من المسؤولين عن سلامتك لكنك ضربت بها بعرض الحائط وتوجهنا تحت أطلاق النار واستهدفت السيارات التي كانت تقلنا بالرمي بالرصاص ولكن عناية الله عز وجل كانت اكبر من كل الأخطار ووصلنا سالمين الى المطار وقمت بتفقد المواطنين فردا فردا والتقيت بالمسؤولين في المطار واوصيتهم لتسهيل عودت العراقين للوطن وقلت للعميد الامني في المطار يعامل كل عراقي كما يعامل السفير شخصيا واي اساءة لاي عراقي تعتبر اساءة لسفير شخصيا، وأقام طاقم السفارة لأيام وليالي في المطار لتسهيل معاملات العودة وتامين المأكل والمشرب لكل الموجودين بالمطار وتم بحمد الله إرجاع مايزيد على ثلاثين ألاف مواطن عراقي جوا وبرا.
وقبل أيام استهدف الضلامين التكفيرين مبنى السفارة بقذيفة وهي ليست المرة الأولى التي تستهدف وإنما استهدفت بقذائف مرتين سابقتين ومن عمل السيد السفير اليومي ان يتفقد المراجعين ومعاملاتهم ويدخل دائما من باب المراجعين ويسير بالممرات ويسأل المواطنين عن مشاكلهم واحتياجاتهم وعن أداء الموظفين في إجراء ما يتعلق بمعاملاتهم وقبل عدة أيام من وقوع الحادث كان السيد السفير يقف في نفس الصالة وبنفس مكان الحادث بالضبط فجاءه عدد من المواطنين وطلبوا منه المساعدة فأمر بمساعدتهم، واضافة لذلك يقوم سعادته بحل مشاكل المواطنين من محتاجين ماديا الى اجرائات بعض المعاملات.
وأما أنا كان الواجب المناط بي هو تقديم خدمة مساعدة المراجعين في كتابة الطلبات واستنساخ المستندات العائدة للمعاملات بجانب الشباك الذي سقطت عليه القذيفة وبرحمة من الله كنت قد ذهبت لغرف اخرى في السفارة لمتابعة احدى المعاملات، في تلك ألحظات لم أكن متواجد بنفس المكان وإنما على بعد أمتار والسيد السفير قد غادر المكان وكان الغبار يعلو بالمكان ودخان كثيف ورائحة البارود تنتشر في كل مكان. وهب جميع الموظفين الى المكان لأخلاء الجرحى وقد ابلغ السيد السفير بالحادث فورا فأمر بالمتابعة الكاملة.
بعد هذه السلسة من الاحداث زار سعادته السفارة واطلع شخصيا على الاضرار ودعى الى اجتماع لأركان السفارة في مكان الحادث في مكتبه الذي استهدفته القذيفة.
والرحمة والانسانية والعاطفة الجياشة من اهم صفات ابي السيد الجوادي فعندما علم باستشهاد المواطنة استبرق انهمرت الدموع من عينيه وتألم كثيرا وأمر سعادته بإكمال جميع الاجرائات التي تخص الشهيدة ونقل جثمانها الى العراق على نفقة السفارة.
من هنا وكخلاصة برأي المتواضع ان عناية الله وحفظه أحاطت بالجميع وسلمت السيد السفير من ألاذى أو ان يحيط به أي مكروه، لان الله يشهد على أعمال سعادته فهو مستمر في تقديم المساعدة للفقراء والمساكين والمحتاجين وهو يحب الناس العراقيين

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/10/2013 21:29:20
ومن الوفاء والاخلاص ان اشكر كل من سأل عنا سفيرا وسفارة وعاملين في السفارة العراقية في دمشق. لا سيما الذين كاتبوني او اتصلوا بي هاتفيا. وشكري لقراء موقع النور ممن مر على هذه الصفحة ولكادر النور كل محبتي واعتزازي لما احاطونا به من تكريم وحنان يخبر عن منابتهم الطيبة فحفظهم الله ذخرا للادب والشعر والفكر....
ولهم جميعا مني كل الشكر والاخلاص ... ودفع الله عنهم وعنا كل مكروه ووهبهم ووهبنا الصحة والعافية والاستقامة في طريق اداء الواجب واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/10/2013 21:09:55
"ترنيمة الوفاء"
اخي الحبيب السيد المفضال ابي حسام الطيب، كتابتك عني بهذا النفس الاخوي غمرني بمحبة لم اكن اتعجب ان تصدر منك ... فانت ابن كرام وتعرف اخوانك بعيك اصلك الطاهر وقلبك الطيب، لقد كرمتني وواستني في المحنة التي مررت واخوتي بها، ولقد ابدعت في كتابتك التي قدمت بها للتقرير العميق الذي نشرته صفحات النور ... وقد كرمني قراؤك واخوتي في مزرعة النور فالف الف شكر لك ولهم ولكل قرائنا الكرام وبعد ان علقت على ما كتبه اخوة واخوات لي يلذ لي ويطيب ان اكتب لك قصيدة وفاء ومحبة وستكون في ترانيم الموج الازرق التي ستنشر في النور لاحقا، كتبت القصيدة على السليقة وشبه ارتجال فتقبلها مني واستر اذا ما كان بها اي نقص. وهاك هذه الترنيمة

لك يا احمد شكري وامتناني
يا نسيم الخير في احلى الاغاني

انت من كنت سماء ماطرا
وبماء الطهر والحب سقاني

انت من دوحة مجد باذخ
ينشر النور بحب وحنان

ينضح الفضل على مقوله
يجمع الطهر بشفاف الاواني

من بني العلياء في منبته
يحمل الابداع في ازهى كيان

نخوة من هاشم هبت به
ليوافي الناس مخفي المعاني

راسما من احرف النبل له
لوحة تروي دموعا ما دهاني

لك كل الحب يا ابن العلا
عندما قزم وضيع قد جفاني

انت يا ابن رجال رفعوا
راية الحق على كل مكان

نحن يا ابن العم في ثورتنا
لا نبالي بحثالات الزمان

واذا الناقص قد رام اذى
فهو ما يمنحني اسمى الاماني

نحن في منهجنا لا ننثني
رغم احلام مراء واناني

وسأبقى شامخا في موقفي
والى يوم به المجد نَعْاني

وباكفان المعالي كفناني
وبماء الطهر هبا غسّلاني

اخوكم السيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/10/2013 20:26:00
بنتنا الغالية حوراء الشمري – دمشق شكرا على مرورك وتعليقك وحفظك الله من كل مكروه وشكرا على شهادتك في خدمتنا للجالية العراقية الكريمة في سوريا

ابوك سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/10/2013 20:25:23
اخي الغالي الاستاذ عماد خوشابا- دمشق جرمانا المحترم
شكرا على مرورك الطيب وتعليقك الجميل نعم انا احبكم ايها المسيحيين كثيرا وادافع عنكم في زمن استضعفكم به بعض ممن لا ذمة له ولا ضمير المسيحيون في العراق هم والصابئة من اقدم ابناء العراق والحفاظ على وجودهم في العراق وسوريا ومنطقة الشرق الاوسط مهمة ينبغي ان تقوم بها حكومات المنطقة ودول العالم والامم المتحدة ينبغي ان يخلى الشرق الاوسط من سكانه الاصلاء وهم المسيحيين وغيرهم من الفرق والطوائف الدينية القديمة التي تقيم فوق ارض الشرق الاوسط منذ الالاف السنين.

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/10/2013 20:24:45
عزيزي وحبيبي سماحة السيد مهدي ابن اخي وخليلي وصديقي العلامة المفكر السيد المظلوم عبدالامير ادريس ال سيد علي خان المدني المحترم بارك الله بك.

التعليق الوحيد الذي اكتبه في الرد على اخوتي المعلقين الكرام وانا دامع العين هو تعليقك لاني أتذكر ماض اصيل جميل طويل رباني روحاني وتذكرت جلسات نضال وعطاء جمعتني مع والدك الراحل حبيبي واخي السيد ابو مهدي رفع الله درجته في الجنان، لقد ظلم ابوك وكان ظالمه اقرب الناس اليه وكان يشكو لي من ذلك وافرحني تعليقك ان ارى اخي سيد عبد الامير معلما متميزا بالعطاء كان السيد ابو هاشم وهو علاء ال سيد جواد الموسوي و ابوك السيد الجليل الراحل والحاج ابو ياسين واخوة قلائل اخرين ممن يوصفون ويشخصون في المجلس الاعلى واوساط الحركة الاسلامية بانهم من منتجي الفكر الرسالي العميق وممن ابتعدوا عن زخارف الدنيا وكانت مواقفنا تمتاز بجوانبها الثقافية وبصلابتها مع وداعة وتواضع مع الناس. كان ابوك نبيلا فقد كان يقول لاكثر من شخص من اصدقائنا المشتركين ان سيد ابو هاشم علاء هو موسوعة متحركة ومفكر عميق واذكره في احد الايام عندما اكثر من اللجاجة معي في جدل حول قضية معينة سنة 1986 ولم يراع الاصول اتذكر المرحوم والدك نهره نهرا شديدا وقال له بشدة اسكت يا جاهل واستمع لسيدك ومولاك سيد ابو هاشم عندما يتحدث واستفد منه ودع عنك اللجاجة!!! رحل اخواي السيد ابو مهدي والحاج ابو ياسين وكلاهما من اعمدة الوعي الاسلامي ومن مفاخر الدعوة الاسلامية وكلاهما كان مظلوما ومعتما عليه لصالح عناصر تجيد فنون الصراع والتسقيط، رحلا كل في اجله ومر عمك سيد علاء الجوادي بالكثير من المواقف الخطيرة كان واحدا منها ما حصل لي ولابيك عندما كانت تجتاز سيارتنا احد المنعرجات على مشارف حاج عمران في شمال الوطن واذا بصاروخ قذفته علينا احدى طائرات صدام النفاثة كانت الضربة محققة في اصابتها للهدف ولكن نتوأ صخريا كان يرتفع على جانب الطريق حرف مسارها لم نقتل يومها وبيد الله عز وجل الآجال وكان معنا في تلك السيارة سماحة السيد حسين الصدر ودولة رئيس الوزراء السابق الدكتور ابراهيم الجعفري وسماحة الشيخ جواد الخالصي .
الحياة يا سيد مهدي الحبيب هي عارية الله في ابداننا وعمك سيد علاء حكم عليه بثلاثة احكام اعدام وتعرض الى اكثر من عشرة محاولات كادت ان ترسله شهيدا الى رب العالمين ولكن ارادة الله هي التي حكمت لنكمل الشهادة على ما يجري اليوم من انحراف لمن كان يدعي الدين واليوم يرتع في صفوف التائهين. احتمالات القتل دائمة ولا ادري من اي الاطراف ستطلع الطلقة التي تقتل عمك السيد علاء امن صديق قديم ام من عدو جديد الله اعلم ولا نخاف من اجل رسمه الله لنا فهو نعم المولى ونعم الالحافظ الحفيظ.

شكرا على مرورك وتعليقك يا ابن اخي ودعائي لك ان يحفظك الله وان نرى فيك علما من الاعلام التي نفتخر بها

عمك سيد علاء


الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/10/2013 20:24:11
الاستاذ الفاضل والاديب الرقيق والشاعر المعبر عن الجمال اخي الحبيب الازرق / جلال جاف المحترم

اسعدني مرورك الكريم وتعليقك الطيب الرقيق
دمت لي اخا وصديقا ايها الراقي المعطاء
وتحيتي لك وانت تقوم بسقي مزارع النور بماء الابداع

اخوك سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/10/2013 19:50:51

اخي الحبيب الاستاذ الاديب الكاتب الدكتور محمد مسلم الحسيني المحترم
نجل العلامة المفكر اية الله الفقيه المجتهد السيد مسلم الحلي الحسيني اعلى اللع مقامه وهو احد اعمدة الوعي في بغداد والعراق.
يا بقية الخير ومنبر العطاء اشكرك على مرورك وتعليقك ومشاعرك النبيلة

اخوك سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/10/2013 19:46:33
ولدي العزيز القنصل سيف منذر الجوعاني/ السكرتير اول في السفارة العراقية، اشكر الله عز وجل على سلامتك وسلامة اخوانك بالسفارة واشكرك على الجهد واشجاعة والنبل في تعاملك نع الشهيدة والجرحى واتمنى لك مستقبلا مليئا بالتقدم والعطاء
قدمت في تعليقك مادة تاريخية مهمة لاكمال الصورة لما حصل في السفارة العراقية في دمشق.
ابوك المخلص سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/10/2013 19:43:12
الاخ الفاضل زيدون القريشي المحترم
العزيز الغالي
شكرا على المرور وشكرا على التعليق
وشكرا على عباراتك الطيبة الصادقة التي تدل على قلب نبيل وانتماء اصيل

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/10/2013 19:40:43
العزيزة الفاضلة منيرة الهاشمي المحترمة
شكرا على المرور وشكرا على التعليق

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/10/2013 19:37:47
الاخ د. صفوح السمار - عن مجموعة من المثقفين من الداخل المحترم
شكرا على مرورك ونتمى لسوريا الشقيقة كل العزة والكرامة والتوفيق ونتمنى ان نراها في سلم وتقدم ورفاه يسؤود كل ارضها الغناء ونسأل الله ان يحفظ سوريا من كل مكروه غانمة سالمة

اشكركم انت واخوتك اذ تمكنتم من التركيز على ما اعتقده من ان الحرب والقتال في سوريا ليس طائفيا بين سنة وشيعة بل هو سياسي تدخلت به كل دول العالم الاقليمية منها والعالمية والشعب السوري بكل تكويناته وفصائله السياسية هو اكبر من الانجرار الى حرب طائفية لا اكتمك اني احب الشعب السوري كله واحب سوريا كلها فهما الطيبان.

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/10/2013 19:30:41
اخي الاستاذ "متابع سياسي قريب من مجلس النواب العراقي" المحترم
شكرا على مرورك وعلى تعليقك الذي اشتمل على بعض المعلومات ولكن كنت افضل وانت تدلو بدلوك ان يكون تعليقك باسمك الصريح فان ذلك يعطي مصداقية اكبر بالاحاديث...
نعم كان الاستاذ اسامة النجيفي هو الاكثر تفاعلا مع الدعوة للحفاظ على امن السفير والسفارة والعاملين فيها وهذا شيئ معلن وليس بخاف وقد نشرت لقائي بسيادته العشرات من المواقع ... ولكن من جهة اخرى فهناك بعض الاراء التي اوردتموها في تعليقتكم يمكن مناقشتها فلم تكن دقيقة مائة بالمائة


وشكرا لكم ايها الاخ على موقفكم النبيل تجاهنا وتجاه السفارة العراقية في دمشق

اخوكم سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/10/2013 19:23:37
اخي الصابئي المندائي الكريم وابن مدرستي الاولى المهدية وابن محلتي القديمة قنبرعلي وصديقي القديم منذ ما يزيد عن خمس وخمسين سنة الاستاذ الاديب البارع فاروق عبدالجبّـار عبدالإمـام المحترم
أخي الحبيب اشكرك على مرورك وعلى تعليقك الكريم وعواطفك النبيلة هكذا هي النفوس الرقيقة الكبيرة تحلق في الفضائات لتتفقد الاحباب احسنت واجدت بقولك البرئ الصادق: (لأنك نصير المستضعفين كان الرحمن بك رحيمـا، ولأنك رجل مفضال :فالله جعل من خلفك سداً ومن أمامك سـدا، لقد حماك الشفيع العليم، لأنك من تلك السلالة التي ما فتأت تُسقى الآخرين المكرمات، ولأنك لا تهاب الردى، فامنك الله من غدر وويل يطالك، ولأنك إنسان مؤمن ، فانك وصحبك الأكارم كنتم مستهدفين ، ولأنك سليل العترة المحمدية؛ ولأن رفاقك وإخوانك أعضاء السفارة أناس نذروا أنفسهم لخدمة الآخرين فكان المصطفى وقبله ربُّ العالمين أجمعين معك .)

واشكرك على دعواتك الكريمة لشخص اخيك يا اخي فاروق يا كاهنا في معبد نور الحب الازلي ... انه درس ناولنا ايها الشهيد المظلوم على يد هيرودوس وهو ما عمدنا به يوحنا المعمدان على ضفاف الانهار لنقول لكل القاتلين لقد تعمدنا في نهر الاردن، لنقول لكل القتلة ان النصر لنا وتعمدنا بنهر الفرات الذي منعوا الحسين ان يشرب منه قطرات لنقول للمجرمين ان العاقبة لنا فنحن المستضعفون الذين يرثون الارض وان قربة العباس وصلتنا فقد قدمها لنا بيديه المقطوعتين وسقانا منها رشفات اليقين.... ودمتم لنا أحبة وأخوة نتنفسهم من خلالهم نسيم العراق الحبيب

اخوكم الذي على المحبة مقيم سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/10/2013 19:04:09
شكرا لك ايتها الطيبة بنيتي ندى قاسم وحفظك الله من كل مكروه

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/10/2013 19:01:00
ابن العم الغالي العزيز من سلالة جدي الشريف قاسم بن حمزة بن الامامام الكاظم عليهم السلام الاستاذ السيد الدكتور عمر نجم الدين الجباري المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكرك واشكر بني عمي السادة الجبارية الكرام وأنقل تحيات لكل سيد من السادات الجبارية ولحضراتكم شخصيا
أسأل الله سبحانه وتعالى أن يحفظكم وعشيرة الخير من كل المكروه
واشكرك على شهادتك بحق ابن عمك اذ تقول: (أن السفارة العراقية صرح مهم في خدمة أفراد المجتمع لتحقيق مصالحهم ومعالجة مشاكلهم وتخفيف معاناتهم بالتي هي أحسن وهذا الذي لاحظته من خلال زيارتي اليها وما رأيته من كثرة المراجعات اليها وما تقدمه هذه الدائرة من خدمات جليلة للمواطنين، وهذا يدل على الإدارة الرشيدة المتمثلة بسعادة سفيرها العالم والأديب والشاعر و المصلح الذي هو من آل بيت رسول الله الذي نهج منهج سلالته الطيبين الطاهرين رضوان الله تعالى عليهم أجمعين وتمسكه بالصبر والصمد تجاه الأحداث في المنطقة.)
ووالله يا ابن العم انت وبقية بني عمنا واخوتنا ممن يحتلون كل قلبي وعقلي وكياني ولهم محبتي واخلاصي وانت ممن افتخر به يا ابن اجدادي الكرام من سلالة عمي السيد الجليل والعارف الكبير السيد عبد الجبار بن السيد امين الدين شقيق جدي السيد اسحاق بن امين الدين

ابن عمك سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/10/2013 18:51:43
ولدي العزيز حسنين علي العطية المحترم
انت من قوم كرام واهلك شيوخ عشيرة الحميدات النجيبة في الديوانية وانت تعرف قيمة الرجال لذاك شددت معهم الرحال في طريق خدمة العراق شكرا على مرورك الطيب وتعليقك الاطيب يا ولدي العزيز

عمك سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/10/2013 18:47:25
الكريم الاصيل السيد محمود السيد عواد الموسوي العراقي الذي كان مقيما في سوريا
شكرا على مرورك وعواطفك النبيلة الصادقو التي ضمنتها بتعليقك وقد تضمن تعليقك على الكثير من الاراء السديدة ايها السيد الجليل كما تضمن بعض الكلمات التي قد لا اوافقك عليها وان كنت اعلم ان الحزن والالم والاخلاص دفعك اليها بل ان يأسك ممن لا يرتجى اصلاحه ايها السيد دفعك لقولها
تحيتي لك يا ابن العم الموسوي مع دعائي لك ولكل متعلقيك

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/10/2013 18:41:42
الا ستاذ المفضال طالب العبوي المحترم
شكرا على مرورك وتعليقك الحكيم وشكرا على مشاعرك الكريمة
اتمنى لك الخير في كل اوقاتك واحوالك

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/10/2013 16:08:39

بقية الخير وسليل النور الاخ الحبيب الطيب السيد رزاق عزيز مسلم الحسيني ابن استاذ جيل العاملين الرساليين العقائديين استاذنا اية الله العلامة الامام المفكر السيد مسلم الحلي اعلى الله في الجنان مقامه الرفيع شكرا على مرورك يابن الاكرمين من ال محمد واطال الله بقاءك وحفظك من كل سوء نعم ما قلت يا سيد رزاق حول الامويين الجدد شرار الخلق وندعو العلي القدير معكم ان يرد كيدهم الى نحورهم ويكبتهم ويكسر شوكتهم وخابت مساعي الاشرار الحاقدين الطائفيين وان يبعد عن العراق والعراقيين كل سوء ومكروه. اشكرا كثيرا على قولك الاصيل: (ونحن نظن ونخشى على امثالكم لانكم قلائل في زمن شحت فيه الرجال)
دعاءنا ليلا ونهارا لك بالسلامة من كل ادى

اخوك المحب المخلص
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/10/2013 16:00:16
الاستاذ الفاضل الاعلامي الرائع الاخ علي حسن الخفاجي المحترم
اسعدني مرورك كثيرا واسعدني تعليقك اكثر ايها العراقي الطيب يا نبعة خير ودفقة نور في عراقنا الحبيب

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/10/2013 15:57:50
الاديبة الشاعرة الفاضلة نورة سعدي المحترمة
صاحبة الذوق الرفيع والحرف الجميل والادب النبيل
يا زهرة متوردة في مزارع النور
شكرا جزيلا على مرورك العبق وتعليق الذي يفيض طيبة واخوة واعتزاز دعوتي لك بالخير والنجاح والتوفيق

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/10/2013 15:54:25
تحيتي تطرق ابواب معتزلكم السامي في قمم الجبال وامواج البحار تجلسون على سجادة العلم وتمسكون بخرقة المعرفة وانتم ترصدون من مقامكم الرفيع الشارد من اشباه الناس ليلقي موعظة مرة اخرى على الجبل وهو يقول هللويا هللويا مهدوا الدرب لقائم الرب ها انتم تُبصّرون فترون شقيقكم الروحي في نيران الفراق وقد جعل محرابه كل العراق ....
سيدي ومولاي الفاضل الغالي استاذ الاجيال ومربي المفكرين والادباء السيد عبد الاله الصائغ االحسيني سليل زيد الشهيد اسد اسود ال محمد وعلي وفاطمة .
كم اسعدني قولك يا ابن العم الكبير وانت تقول اني: مبتهج كل الابتهاج بسلامة السيد الدكتور علاء الجوادي واحيي معك بكل عرفان واخلاص روضة النور وفلاحها الحميم سيد احمد الصائغ .... يا بروفسور عبد الالة يا شعلة نور عراقية عصية على الانطفاء حتى مع اشتداد رياح التنكر وعواصف الجفاء وقلة الوفاء، تظل تزهو بشموخ عراقي نجفي علوي فاطمي ورثناه من اباء صيد وامهات استعلين حتى جلسن على مفرق هامات الدهور بكل شرف وعفة واباء نرثه من خديجة وفاطمة وزينب الحوراء ... كم انت كبير يا صائغ العلم والمعرفة وانت تقول: إن سلامتك يا سيد علاء سلامتنا جميعا نحن محبيك وبخاصة نحن الذين لم نلتقك قبلا وقد لايجود الزمان بلقائنا وهذا غير مهم فاللقاء للارواح والامزجة وليس لقاء الجسوم !
اني تواقي للقائك الكبير وهو شرف لي اكيد ... وقد وصفتني بقول هو وصفك كذلك لذا ارسله اليك معمدا بقبلات محبتي: حمدا لله انك تطلع بنفسك على ابتهاج محبيك لنتوجك فيه واحدا من العشاق الصوفيين ونتهامس ونتناجى ونتعانق ثم نصلي شكرا لله وربما تطيب انفسنا فنغني كما الاطفال الصغار في سفرة مدرسية !
روحي فداء لكم يا احبتي العارفين السائرين نحو نجوم المجد، انتم نخبة الحلاجيين واليشريين (نسبة لبشر الحافي) والسجاديين يا من تعرفون العزف على انغام المزامير باعواد داود غنوا لنا نشيد الاناشيد واتلوا لنا من صحائف زين العباد....
لقد ضاقت الروح يا ابن العم من هذا الجسد الثقيل ومن النفاق في بلدي العليل وتتوق روحي للسمو مع الملائكة القدوسيين وارواح الكروبيين واشتقت للحسين والمسيح ويحيى فانا الاسيني الذي عمدوه في نهر الاردن وبعدها تعمد من بئر زمزم ثم اختتم العماد في دجلة والفرات، الذي يحمل صليبه منذ اكثر من اربعين عام وولله ما خفت من موت الا حزنا على فراق احبة طيبين .... ما زلت ارنم في النور بترانيم الموج الازرق التي لا يفهم مقاصدها الا ذوي الحجى لان الناس قد غمرهم الدجى.... والى لقاء روحي في باحات النور سيدي الصائغ الكبير


ابن عمكم المخلص سيد علاء

الاسم: الازرق / جلال جاف
التاريخ: 07/10/2013 15:35:01
سيدي د. علاء الجوادي المحترم
تحية عراقية من الغربة

خبر محزن حقا والف الحمد لله على سلامتك والف تحية لروح الشهيدة عزيزة العراق والشفاء العاجل لاعزائنا الجرحى والاندحار الاكيد للظلاميين اعداء الانسانية
ايد جهودكم وجزاكم الله خيرا وايدكم بروح منه تعالى
محبتي وجلال احترامي وتقدير واحترام عائلة الجاف

الشاعر الازرق / جلال جاف

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/10/2013 15:28:01
الاستاذ المفضال الاديب الرائع الاستاذ علي الزاغيني المحترم
شكرا على مرورك الحبيب وتعليقك الطيب واخوتك السفير وجميع العاملين في السفارة العراقية في سوريا لا يرعبهم هذا الاعتداء الاثم الذي استهدف السفارة وكما قلت ايها الفاضل: وهذا يدل على تخبط الارهابيين وحقدهم الدفين على كل ماهو حضاري
فأسال الله العلي العظيم ان يوفقكم ويمنحكم الصحة والسلامة
مع تحياتي المتواضعة لجنابكم الكريم

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/10/2013 15:23:17
ولدي العزيز الغالي الاعلامي الناجح المتميز الاستاذ فراس حمودي الحربي سـفير النوايا الحـسنة واحد انوار مركز النور للثقافة والاعلام شكرا على مرورك وتعليقك يا ولدي البار النبيل ودعائي لك بالخيرين الدنيا والاخرة

ابوك الروحي سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/10/2013 15:17:27
ابن عمي السيد الجليل علي السيد وساف المحترم
اشكرك على المرور والتعليق، يا قرين الخير وسليل الاماجد الاجاويد
وشكرا جزيلا على مشاعركم الجياشة ودعواتكم الفاضلة، قبلاتي على جبينك العلوي الوضاء
وسلام الله على جدتنا المظلومة فاطمة الزهراء البتول وابيها وبعلها وبنيها وذرتها الطاهره الكوثرية الدرية

ابن عمك المخلص سيد علاء الجوادي الموسوي

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/10/2013 14:58:04
شكرا على مرورك وتعليقك وحفظك الله من كل مكروه وقبلة محبة مني على جبينك يا اخي حمودي الكناني ايها الانسان العراقي الطيب

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/10/2013 14:55:47
الاديب الكبير والفنان المتميز استاذنا الفاضل يحيى السماوي، اسعدني كثيرا مرورك وتعليقك الذي يطفح بالحب والاخلاص ونضالنا يا استاذ مستمر مشترك دائم وايها الاخ الطيب نناضل بلا ملل من اجل مجتمع السلم والعدل والسعادة من اجل رغيف نظيف للشعب والحمد لله الذي وهبني اخا وصديقيا وأديبا قديرا مثلك واهتف معك من اعماق قلبي الخزي كل الخزي والعار كل العار للمجرمين الآمرين بالظلام والناهين عن النور .. ,والخسران للارهاب والفساد والسراق واعداء الانسان والطائفيين والمتطرفيين

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/10/2013 14:44:35
اخي الحبيب الاستاذ محمود داود برغل دام عزه وعلاه
وشكرا على مرورك العبق
وتعليقك الجميل
انت اخي فلا عجب ان تكون حريصا علي أسال الله لك ولك متعلقيك خير الدنيا والاخرة
المخلص سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/10/2013 14:41:40
الأستاذ الفاضل الأديب الشاعر المبدع جميل حسين الساعدي المحترم
شكرا على مرورك العذب واطلالتك الرائعة
دمت لي اخا عزيزا ايها المثقف الرفيع المقام
وصدق ايها الطيب بقولك: سيلقى الإرهاب مصيره الأسود إن عاجلا أم آجلا
سيد علاء

الاسم: مهدي عبدالامير ادريس ال سيد علي خان المدني
التاريخ: 07/10/2013 14:38:31
سيدي الغالي الدكتور العلامة السيد علاء الجوادي اطال الله بقاؤه وحفظه من كل سوء
تحية اجلال واكرام والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احمد الله على سلامتك وسلامة باقي الكادر والمتعلقين ورحم الله كل الشهداء خصوصا السيدة استبرق والدعاء للجرحى والمصابين بالشفاء العاجل

سيدي رويدا رويدا لاتستعجل الامر فالعراق فقد بالامس القريب اطيب اخوانك واليوم يكاد يفتقدك وهو بامس الحاجة اليك

اتمنى ان افرح بطول عمرك المعطاء ولك مني الاحترام والتقدير

ابنك

مهدي عبدالامير ادريس ال سيد علي خان المدني
0061478079011
saidalikan@hotmail.com

الاسم: عماد خوشابا- دمشق جرمانا
التاريخ: 07/10/2013 14:20:08
حمد الله على سلامه سعادة السيد السفير يتحدث كل المسيحيين في سوريا يقولون انك كنت وما تزال لهم ابو وراعي وتحظر احتفالاتهم الدينية وتستقبل شخصياتهم وترعاهم وتحبهم والمسيحيين اوفياء لذلك باسمي وباسم المسيحيين في سوريا ندعو من الرب ومن العذراء ان يحفضوك من كل مكروه انت يا سيادة السفير اعطيت صورة امل ان بين المسلمين من عنده انسانية ومحبة رأيتك في قداس في كنيسة وانت تلقي كلمة وتقول عن المسيحيين والصبه احسن كلام وتعتبرهم اخوانك وابناءك وتحبهم من قلبك

الاسم: حوراء الشمري- دمشق
التاريخ: 07/10/2013 14:13:14
الاب الغالي الدكتور علاء الجوادي
الحمد لله على نجاتك ونجاة الاخوة الموظفين في السفارة، انتم تخدمون الناس والله يحفظكم من كل مكروه
تحياتي يا ابي واب العراقيين خصوصا ابناء الجالية العراقية في سوريا من الفقراء والمساكين والمحتاجين

الاسم: الدكتور محمد مسلم الحسيني
التاريخ: 06/10/2013 22:49:51
نحمد الله تعالى على سلامة سفيرنا المبجل الدكتور السيد الجليل علاء الجوادي الموقر وعلى سلامة كادر السفارة والعاملين فيها ونرفع ايدينا بالدعاء بالشفاء العاجل للجرحى والمصابين والرحمة لمن استشهد.

مرة اخرى تبرهن العصابات الارهابية المدعومة من قوى الشر والغدر والضلالة من داخل اوطاننا وخارجها بأنها هي هي التي تعبث بالقيم والاخلاق الانسانية وهي هي التي تريد نخر الجسد العربي والاسلامي والهائه بصراعات طائفية مريرة لا يخرج احد منها منتصرا. هذه العصابات المشبوهة، التي تقاطرت من كل حدب وصوب وتجمعت في العراق وسوريا لشن حرب شعواء ظالمة هدفها تدمير الذات الانسانية واشاعة الفوضى والخراب، هي نتاج مؤامرة كبرى لا يعلم الاّ الله أبعادها.

الحقدالمسموم الذي يبديه هؤلاء القتلة فاقدي الذمم والضمير يذكرنا بالتأريخ الذي يعيد اليوم نفسه يوم اكلت هند كبد حمزة وتباهى يزيد بقطف رأس الحسين. سيبقى الأتقياء والأشراف هدفا لكيد الحاقدين وسيبقى الاحرار ولاطياب مبتغى لحقد الكائدين.... جريمة اليوم ستلحقها جرائم اخرى. نهيب باخواننا الحيطة والحذر الشديدين كي يفوتوا الفرص على البغاة والقتلة. ومن الله النصر المبين على كل آثم كفر بقيم الدين والأخلاق والانسانية. الهمكم الله الفطنة والحكمة وجعلكم في طريق السلامة والسداد من اجل المضي قدما في طريق الخير والبر والبركة.

الاسم: القنصل د. سيف الجوعاني
التاريخ: 06/10/2013 21:25:30
(شاهد يروي شهادة المواطنة استبرق)
سعادة السيد السفير د.علاء الجوادي المحترم نحمد الله الف الف مره على سلامة سعادتكم من العمل الارهابي الذي استهدف السفارة.
واود البدئ في قرأت سورة الفاتحة على ارواح شهداء العراق كافة والى فقيدتنا الشهيدة استبرق " رحمهم الله جميعاً" قبل المشاركه في المقال اعلاه.
أود ان ابين للقارئ الكريم اني كنت احد شهود العيان والمتواجيدن داخل مبنى السفارة اثناء سقوط قذيفه الهاون على المبنى وقد ذهلت بصورة كبير لضخامة قوة الانفجار الذي حصل وتبادر الى الذهن بأن المبنى قد استهدف بسيارة مفخخة.
وبعد تلك اللحظة التي لا اعرف ماحصل لي في حينها فعلاً، ذهبت مسرعاً لمعرفة ما يحصل في الخارج. وبعد النزول الى الطابق الارضي للسفارة وكنت اول من دخل الى القاعة الخاصة بالمراجعين لم استطيع رؤية اي شئ لكثرة التراب الذي ملئ المكان لكني فؤجئت في رؤية عدد من الجرحى من المراجعين وامراة مستلقيه على الارض وذهبت مسرعاً اليها لمعرفة ما اصابها وحاولت انقاذها واخراجها وعند تقربي منها وجدتها فاقدة للوعي تماماً وعند محاولتي رفعها عن الارضي تفاجئت في انها قد اصيبت اصابة بالغه في ظهرها بشضايا الانفجار وكانت تنزف كثيراً وحاولت توعيتها الا انها لم تستجيب لذلك وكانت تنزف بشدة حيث لم استطع ايقاف ذلك بيدي، وملئ الدم كافة ثيابي وحملت الجريحة استبرق بمساعدة الاخرين وفي تلك اللحظة كنت اتذكر حادث والدي (رحمة الله عليه) الذي استشهد في انفجار شارع المتنبي على يد الارهابيين وشعرت بنفس اليوم المظلم الذي مر في حياتي وكأنه انعاد علي ولكن بمشهد اخر وكنت احاول الحفاظ على استمرارها على قيد الحياة بكل وسيلة كي لا نفقدها ايضاً وتم نقلها فوراً الى المشفى ولكن ارادة الله فوق كل شي. حيث لم يستطع كادر المشفى في ان يغير ارادة الله وكتب لها الشهادة في ذلك اليوم وان يكون ذلك اليوم اخر يوم لها في الحياة. وشعرت بمرارة فقدها رغم اني لم اعرفها سابقاً وكان لهذا الحادث الذي ممرت به اثر كبير في حياتي حيث ادركت اننا نفقد اعزاءنا من البشر في اي لحظة دون سابق انذار وان عمر الانسان كلما طال كلما اقترب من اجله وهذه هي سنة الحياة.

وقبل يوم من هذا الحادث قال لي والدي سعادة السفير، سأراك غدا في مكتبي، فساكون فيه باحتمالية 90%. كان من المقرر ان يكون السفير بمكتبه في المالكي وقت الانفجار. وعلمت انه انشغل بقضية لخدمة احد العراقيين منعته من التوجه الى مكتبه حيث كان من المقرر عقد اجتماع مع كادر السفارة لمتابعة العمل فيها، ووقع الانفجار ولولا عمل الخير الذي كان منشغلا به سعادته لكان في بؤرة الخطر المحدق. ولكن الله عز وجل ينقذ عبادة بصدقة او عمل خير او خدمة لانسان وهذا هو سيرة والدي ومعلمي السيد الجوادي التي يحاكي بها اجداده من اهل البيت.
وبعد الحادث مباشرة والغبار والانفجار ينتشر في السفارة والدماء تلطخ صالة المراجعين اتصلنا واخبرناه بالخبر المؤلم قال: ساحضر فورا قال له: السيد المستشار مصطفى الامام: ارجوك رجاء انتظر فالوضع خطير عليك. قالا كلا ساحضر! اجابه: ليس هذا رأي فقط بل رأي كل الموظفين. ونحن سنقوم مقامك بكل المطلوب، وبقي سيادته يتابعنا دقيقة بدقيقة يتصل بنا ونتصل به، وهو يتصل بمسؤولي الدولة والوزارة لوضعهم بالصورة، وعلى راسهم دولة رئيس الوزراء ومعالي وزير الخارجية.
فالسفير هو الاب والراعي لنا جميعاً، حيث وجه سعادته في متابعة وتوفير كل الدعم اللازم للمصابين كافة والسيدة ( استبرق) بشكل خاص وبذل الجهد منذ ان كانت المواطنة في الرمق الاخير حيث لم يصلنا نباُ اشتشهادها بعد.
وعند وصول الخبر أستشهادها وجه سعادة السفير في تقديم كل ما يمكن من قبل السفارة ووجه بتحمل كافة المصاريف المتعلقة بالوفاة والتحنيط ونقل الجثمان لتأمين وصول جثمان الشهيدة الى العراق.
وحضرت في اليوم التالي الى المشفى لماتبعة واكمال اوراق الوفاة من قبل الطبيب الشرعي المختص وتم لقائي بابن الشهيدة وعدد من معارفهم لنا قال احد اقاربها: نحمد الله كون السيدة استبرق استشهدت في ارض عراقية وهذا يخفف عنا المصاب.
وقد قدم وابدى معارف وعائلة الشهيدة شكرهم بشكل كبير لرعاية سعادة السفير لهم ولجهود موظفي السفارة وتواصلهم المستمر معهم وما قدموه لهم. وابلغتهم بأن ذلك هو من واجبنا تجاه ابناء الجالية العراقية في دمشق.
وقد اكد السيد اللسفير على رعايته للجرحى المتبقين والذين اصيبوا في الحادث وبمتابعتهم وبتقديم المساعدة المكنه لهم وتم تنفيذ ذلك.
وبعد ذلك اصر سعادة السفير على عقد الاجتماع الذي كان من المقرر ان يتم يوم وقوع الحادث وقد اجتمع بنا في مكتبه الذي استهدفته الضربة وعندما حذرناه وكانت القذائف تسقط قربنا قال: انها رسالة نقول بها "نعم للعراق نعم للديمقراطية نعم للانسان كلا والف كلا للظلاميين والارهاب".....
كان السفير عندما يقرأ سورة الفاتحة تنهمر دموعه على وجهه حزنا على الشهيدة رحمها الله.
وبعد ذلك قام السيد السفير بجوله مع كافة الموظفي لتفقد المنبى وما تعرضت له من اضرار نتيجة الانفجار.
اشكر الله عز وجل انه عندما استشهد والدي على يد الارهابيين انه سبحانه عوضني بأب اخر هو السيد علاء الجوادي حفظه الله خيمة على رؤوسنا

القنصل سيف الجوعاني/ سكرتير اول في السفارة العراقية

الاسم: زيدون القريشي
التاريخ: 06/10/2013 14:47:07
تاج على الراس يا سيدي الفارس العراقي الشامخ السيد علاء الجوادي يا ابو العراقيين الله ايحفظك سيدنا من كل مكروه بحق ظلع امك الزهراء ومنحر جدك الحسين وكفوف عمك العباس÷÷ والله هيبتك يا سيد شيلة راس**
نحن المظلوميين نفتخر ان يحمل رايتنا سيد مثلك
واهديك شعارنا الخالد ابد والله ما ننسى حسيناولو قطعوا ارجلنا واليمين نأتيك زحفا سيدي يا حسين

الاسم: منيرة الهاشمي - بيروت
التاريخ: 06/10/2013 14:30:10
نشكر الله على سلامتكم سعادة السفير الجوادي ابن العراق البار استمرارك يبعث الامل في قلوبناوانتم من اهل البيت النبوي رضي الله عنهم اجمعين تحترقون لتنيروا الطريق للامة،،،،، قرأت التقرير والتعليقات وكعراقية خارج بلدي اشعر بالفخر لوجود انسان عراقي مخلص وكبير مثل سيادتكم هدفه خدمة الوطن والعراقيين داخل العراق وخارجه

منيرة

الاسم: د. صفوح السمار - عن مجموعة من المثقفين من معارضة الداخل
التاريخ: 06/10/2013 10:40:34
"نحي مبادرة السيد السفير الحضارية"
أهنئ معالي السفير على النجاة من محاولة ضرب السفارة لجهة تصفيته وتصفية العاملين بالسفارة العراقية الشقيقة. السفير الجوادي شخصية وطنية عراقية ذات فكر انساني وعروبي اصيل، واشكر السيد السفير الذي قدم صورة منطقية ودبلوماسية عميقة لما يجب ان يكون عليه موقف بلده العراق الشقيق كما يشاركني بهذا الشكر العديد من ابناء مجموعتنا المثقفين من معارضة الداخل في سوريا الذبيحة وقمنا بتعميم رأي معاليه الى قاعدة اوسع. لو التزمت حكومة العراق بتصورات سفيرها بدمشق جديا لكان للعراق دور رئيسي في حل الازمة السورية. تحية عربية اصيلة للسيد السفير الجوادي وهو يقول: انا أؤمن بضروة ان يكون للعراق دور متميز في حل الازمة السورية يقوم على الركائز التالية:
•1- ان ينظر العراق للازمة من خلال مصالحه الوطنية لا من خلال مصالح غيره.
•2- عدم الانجرار لصراعات طائفية على الاراضي السورية مطلقا.
•3- ان ينظر العراق لمصالح الشعب السوري الحقيقية وان يدعم كل حراك من شأنه ان ينشر السلام والديمقراطية والعدالة. فعلاقتنا مع الشعب السوري علاقة ستراتيجية تمتد لالاف السنين بغض النظر عن الحكام في البلدين.
•4- الا يكون موقف العراق صدا لمواقف دول اخرى في المنطقة او العالم.
•5- ان يكون موقف العراق منسجما مع الموقف الدولي الشرعي، عبر مؤسساته الدولية، ولا يتبنى موقف طرف على حساب طرف اخر.
•6- التأكيد على ضمان حماية العراقيين في سورية سفارة وجالية ومصالحا وان لا تكون موضع استهداف من قبل قوى تتخذ مواقف معادية من العراق.
هذه المقترحات لا تصدر الا من رجل متحضر بعيدا عن الطائفية المقيته التي يمارسها سياسيون في سوريا ودول الجوار. ان قول معاليه (عدم الانجرار لصراعات طائفية على الاراضي السورية مطلقا) وهو يعيش في ساحة الصراع اليومي يدل على قراءة عميقة جدا اذ انها تقف بالضد من تواجد عراقيين على الارض السورية ضمن صراعات الطرفين مع قوات الحكومة او مع المعارضة المسلحة ولاسباب طائفية بحتة فيقتلون انفسهم ويسفكون الدم السوري.

أهنئ معالي السفير على النجاة من محاولة ضرب السفارة لجهة تصفيته وتصفية العاملين بالسفارة العراقية الشقيقة. واشكر السيد السفير الذي قدم صورة منطقية ودبلوماسية عميقة لما يجب ان يكون عليه موقف العراق الشقيق كما يشاركني بهذا الشكر العديد من ابناء مجموعتنا من معارضة الداخل في سوريا الذبيحة وقمنا بتعميم رأي معاليه الى قاعدة اوسع لو التزمت حكومة العراق بتصورات سفيرها بدمشق جديا لكان للعراق دور رئيسي في حل الازمة السورية. تحية عربية اصيلة للسيد السفير الجوادي وهو يقول: انا أؤمن بضروة ان يكون للعراق دورا متميزا في حل الازمة السورية يقوم على الركائز التالية:
•1- ان ينظر العراق للازمة من خلال مصالحه الوطنية لا من خلال مصالح غيره.
•2- عدم الانجرار لصراعات طائفية على الاراضي السورية مطلقا.
•3- ان ينظر العراق لمصالح الشعب السوري الحقيقية وان يدعم كل حراك من شأنه ان ينشر السلام والديمقراطية والعدالة. فعلاقتنا مع الشعب السوري علاقة ستراتيجية تمتد لالاف السنين بغض النظر عن الحكام في البلدين.
•4- الا يكون موقف العراق صدا لمواقف دول اخرى في المنطقة او العالم.
•5- ان يكون موقف العراق منسجما مع الموقف الدولي الشرعي، عبر مؤسساته الدولية، ولا يتبنى موقف طرف على حساب طرف اخر.
•6- التأكيد على ضمان حماية العراقيين في سورية سفارة وجالية ومصالحا وان لا تكون موضع استهداف من قبل قوى تتخذ مواقف معادية من العراق.
هذه المقترحات لا تصدر الا من رجل متحضر بعيدا عن الطائفية المقيته التي يمارسها سياسيون في سوريا ودول الجوار. ان قول معاليه (عدم الانجرار لصراعات طائفية على الاراضي السورية مطلقا) وهو يعيش في ساحة الصراع اليومي يدل على قراءة عميقة جدا اذ انها تقف بالضد من تواجد عراقيين على الارض السورية ضمن صراعات الطرفين مع الحومة او مع المعارضة المسلحة ولاسباب طائفية بحتة فيقتلون انفسهم ويسفكون الدم السوري.
أهنئ معالي السفير على النجاة من محاولة ضرب السفارة لجهة تصفيته وتصفية العاملين بالسفارة العراقية الشقيقة. واشكر السيد السفير الذي قدم صورة منطقية ودبلوماسية عميقة لما يجب ان يكون عليه موقف العراق الشقيق كما يشاركني بهذا الشكر العديد من ابناء مجموعتنا من معارضة الداخل في سوريا الذبيحة وقمنا بتعميم رأي معاليه الى قاعدة اوسع لو التزمت حكومة العراق بتصورات سفيرها بدمشق جديا لكان للعراق دور رئيسي في حل الازمة السورية. تحية عربية اصيلة للسيد السفير الجوادي وهو يقول: انا أؤمن بضروة ان يكون للعراق دورا متميزا في حل الازمة السورية يقوم على الركائز التالية:
•1- ان ينظر العراق للازمة من خلال مصالحه الوطنية لا من خلال مصالح غيره.
•2- عدم الانجرار لصراعات طائفية على الاراضي السورية مطلقا.
•3- ان ينظر العراق لمصالح الشعب السوري الحقيقية وان يدعم كل حراك من شأنه ان ينشر السلام والديمقراطية والعدالة. فعلاقتنا مع الشعب السوري علاقة ستراتيجية تمتد لالاف السنين بغض النظر عن الحكام في البلدين.
•4- الا يكون موقف العراق صدا لمواقف دول اخرى في المنطقة او العالم.
•5- ان يكون موقف العراق منسجما مع الموقف الدولي الشرعي، عبر مؤسساته الدولية، ولا يتبنى موقف طرف على حساب طرف اخر.
•6- التأكيد على ضمان حماية العراقيين في سورية سفارة وجالية ومصالحا وان لا تكون موضع استهداف من قبل قوى تتخذ مواقف معادية من العراق.
هذه المقترحات لا تصدر الا من رجل متحضر بعيدا عن الطائفية المقيته التي يمارسها سياسيون في سوريا ودول الجوار. ان قول معاليه (عدم الانجرار لصراعات طائفية على الاراضي السورية مطلقا) وهو يعيش في ساحة الصراع اليومي يدل على قراءة عميقة جدا اذ انها تقف بالضد من تواجد عراقيين على الارض السورية ضمن صراعات الطرفين مع الحومة او مع المعارضة المسلحة ولاسباب طائفية بحتة فيقتلون انفسهم ويسفكون الدم السوري.

الاسم: متابع سياسي قريب من مجلس النواب العراقي
التاريخ: 05/10/2013 18:13:02
ازعجني كثيرا ما عرفته من لا ابالية بعض المسؤوليين بما يجري من مخاطر كبيرة على ابناء العراق السفير وكل الدبلوماسيين والعاملين فيهاواحتمال تعرضهم اليومي للقتل والتصفية والحكومة لا تتخذ اي خطورة مناسبة لحمايتهم واصرارها على وضع اخوة عراقيين لنا امام فوهة المدفع وقذائف الهاون وكل ذلك رعاية لمصالح احدى دول الجوار.
لقد حذر الاستاذ اسامة النجيفي من احتمال ضرب السفارة العراقية ونبه على ضرورة اهتمام الحكومة بارواح الكادر الدبلوماسي للسفارة العراقية في الوقت الذي لم تبدي به الجهات صاحبة العلاقة اي اهتمام بالموضوع ... وحتى عندما قصفت السفارة لم تتحدث هذه الجهات باي حديث تعلن به على الاقل مساندتها للسفارة العراقية او شكرها على صمودها، في حادث مشابه لهذا الحادث وهو الهجوم على السفارة الامريكية في ليبيا كان ثمنه طرد الوزيرة هيلاري كلنتون من منصبها لعدم اهتمامها باحدى سفاراتها في الخارج. وما وقع في سفارتنا في سوريا لولا الصدفة لادى الى مقتل السفير وموظفي السفارة ولم يمر القصف بلا ضحايا فقد قتلت مواطنة عراقيةباحد الشظايافايتمت اطفالهايبدو ان بعض الاشخاص لم يكفهم ذلك بل كانوا يريدون ان يقتل السفير شخصيا او بعض كوادر السفارة. وتعليقا على بعض القراء الاعزاء ان سبب عدم اهتمام الحكومة العراقية بضرب السفارة العراقية في دمشق نابع اساسا من عدم اهتمامها بالانسان العراقي داخل العراق وخارحه ففي حكومات العالم المتقدمة والمتأخرة لو قتل بضعت اشخاص فان رئيس الحكومة او الوزير المختص او كل الحكومة تعلن اعتذارها واستقالتها وفي العراق كل يوم يقتل عشرات العراقيين وما يهتم المسؤولين فهل نطالب منهم الحرص او الاهتمام بسفارتنا في دمشق وحمايتها!! للشهادة التاريخية لم يهتم بأمن السفارة العراقية في سوريا الا الاستاذ اسامة النجيفي الذي ترفع على الطائفية والتحازب وطالب بانقاذ اخوته وابنائه في السفارة. وننقل لكم المنشور في موقع اليوم السابع الاخباري المعلومات المهمة الاتية:
(( النجيفى يبحث مع سفير العراق لدى دمشق أوضاع العراقيين فى سوريا
الأربعاء، 19 يونيو 2013 - 20:25، رئيس مجلس النواب العراقى أسامة النجيفى، بغداد (أ ش أ).
بحث رئيس مجلس النواب العراقى "أسامة النجيفى" مع السفير العراقى لدى سوريا "علاء الجوادى" وضع العراقيين فى سوريا والانفلات الأمنى وارتفاع عدد ضحايا العنف بين المواطنين العزل. وذكر بيان، صدر اليوم الأربعاء، عن مكتب النجيفى، إنه تم بحث وضع منتسبى السفارة العراقية فى دمشق، بعد أن غادرت أغلب البعثات الدبلوماسية الأراضى السورية، حفاظا على أرواح منتسبيها، كما تم التأكيد على ضرورة حماية موظفى السفارة العراقية واتخاذ إجراءات عاجلة بهذا الصدد. يذكر أن سوريا تشهد، منذ أكثر من عامين، حركة احتجاج شعبية واسعة بدأت برفع مطالب للإصلاح والديمقراطية وتطورت إلى المطالبة بإسقاط النظام بعدما جوبهت بعنف دموى أسفر عن سقوط آلاف الأشخاص بين قتيل وجريح، ثم تفاقم الوضع ووصل إلى حافة الحرب الأهلية، وبات يهدد بتمدد النزاع إلى دول الجوار الإقليمى.))
وعلمنا من مصدر خاص ان الدكتور علاء الجوادي قال للسيد النجيفي في مكالمة هاتفية بينهما، لقد وصلت الاوضاع الى حد لا يطاق وافكر جديا في الانتقال لصف المعارضة لهذه القيادات التي تجر العراق الى الهاوية والتقسيم والفساد والطائفية التي افرزت اسوء ما هو موجود لقيادة البلد، ويقول المصدر ان الاستاذ النجيفي طلب منه المزيد من الصير والتحمل فالعراق بحاجة للجوادي وامثاله من ابنائه!
لقد اسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي

الاسم: فاروق عبدالجبّـار عبدالإمـام
التاريخ: 05/10/2013 17:40:09
أخي الحبيب علاء ، ياابن الدوحة الهاشمية العلوية* إخوتي كادر سفارة بلدي العراق ، يامن تحملون شرف الذودعن مقدساتنا المنبثة على أرض المعمورة ،لقد إقشعر جسدي وأنا أقرأ تفاصيل الإعتداء الغاشم على أرضٍ عراقية ، لكنها إرادة الحي الأزلي أن يحفظ من يحفظ بإرادة من لدنه ، وأن يختار من يختار لسبب من أسباب يعرفها عزّ وجـل وحـدة تعالت قدرته .
أخي علاء( إن ينصركم الله فلا غالب لكم) صدق الله العظيم . لأنك نصير المستضعفين كان الرحمن بك رحيمـا ، ولأنك رجل مفضال :فالله جعل من خلفك سداً ومن أمامك سـدا ، لقد حماك الشفيع العليم ، لأنك من تلك السلالة التي ما فتأت تُسقى الآخرين المكرمات ، ولأنك لا تهاب الردى، فامن غدر وويل يطالك، ولأنك إنسان مؤمن ، فانك وصحبك الأكارم كنتم مستهدفين ، ولأنك سليل العترة المحمدية ؛ ولأن رفاقك وإخوانك أعضاء السفارة أناس نذروا أنفسهم لخدمة الآخرين فكان المصطفى وقبله ربُّ العالمين أجمعين معك .
أخي علاء الجوادي:
دعاؤ نا وإبتهالنا من الحي الأزلي المقيم في عليائه أن يحفظكم ويمد فيكم العزم لمواصلة المسيرة والتي آليتم على أنفسكم إنجازها مهما كانت التضحيات جسيمة .
ودمتم لنا أحبة وأخوة نتنفسهم من خلالهم نسيم العراق الحبيب
اخوكم الذي على المحبة مقيم
الصابئي المندائي
فاروق عبدالجّـبـار عبدالإمـــام

الاسم: ندى قاسم
التاريخ: 05/10/2013 17:38:54
الحمد لله على السلامة
وطول العمر للاب الجوادي المحبوب

الاسم: السيد الدكتور عمر نجم الدين الجباري
التاريخ: 05/10/2013 16:01:53
ابن عمي العزيز السيد علاء الجوادي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأنقل تحيات السادات الجبارية لحضراتكم
أسأل الله سبحانه وتعالى أن يحفظكم من كل المكروه
لقد تلقينا ببالغ الأسى والأسف نبأ أعتداء على السفارة العراقية في الدمشق من قبل جماعة ارهابية ضالة معتدية للإنسانية ، ولا شك أن السفارة العراقية صرح مهم في خدمة أفراد المجتمع لتحقيق مصالحهم ومعالجة مشاكلهم وتخفيف معاناتهم بالتي هي أحسن فهي دائرة خدمية وهذا الذي لاحظته من خلال زيارتي اليها وما رأيته من كثرة المراجعات اليها وما تقدمه هذه الدائرة من خدمات جليلة للمواطنين، وهذا يدل على الإدارة الرشيدة لهذه الدائرة المتمثلة بسعادة سفيرها العالم والأديب والشاعر و المصلح الذي هو من آل بيت رسول الله الذي نهج منهج سلالته الطيبين الطاهرين رضوان الله تعالى عليهم أجمعين وتمسكه بالصبر والصمد تجاه الأحداث في المنطقة. نسأل الباري عز وجل أن يحفظه ويرفع مكانته والذين معه خدمة للعباد والبلاد
ابن عمك
السيد الدكتور عمر الجباري

الاسم: حسنين علي العطية
التاريخ: 05/10/2013 15:29:37
ة السفير الدكتور علاء الجوادي حفظه الله السلام عليكم و رحمة لله وبركاته اولا اود ان اشكر الله سبحانه وتعالى ان شاءت القدرة الالهية ان تنجو سعادتكم من هذا العمل بجبان الذي استهدف السفارة واود ان اطلع الاخوة القراء على حقيقة ما حصل انه بسبب العناية الالهية وقدرة الله تعالى لكان السيد علاء الجوادي موجود في نفس التوقيت والمكان الذي اصيب بقذيفة الهاون و لكن وجود سعادة السفير في اجتماع في مكان اخر يقوم بخدمة العراقيين في سوريا ولكن القدرة الالهية شاءت ان ينجو حفيد امير المومنين واب العراقيين في سوريا من ذلك وليس هي مرة الاولى بل الحادي عشر لانه تعرض الى عشرة محاولات اغتيال كلها فشلت و هذه المرة ايضا والحمد الله اضافت هذه الحادثة فخر الى سجله الحافل بالنضال و محاولات الاغتيال واحكام الاعدام بحقه ولن تخفف هذه الحادثة وغيرها من عزيمة هذا الرجل المناضل بل سوف تزيده اصرارا على تقديم المزيد من عطاء وتضحية واحب ان اضيف للسادة القراء انه انقذ حياة عشرات من الابرياء وذلك بسبب توجيهات التي كان يشرف عليها شخصيا من النواحي الامنية وتحصينات المباني ووتركيب لاصق على جميع الابواب والنوافذ الزجاجية بالمبنى التي ساهت هذه الفكرة الخاصة بالسيد الجوادي كانت السبب في انقاذ حياة موظفين ولو هذه الفكرة وسرعة تنفيذها لكانت السفارة غرقت بدماء موظفيها ومراجعيها وسفير العراق في سوريا على راسهم لان القذيفة تبعد عن مكتبه امتار قليلة جدا لكنةكنا ذكرت لكم العناية الالهية والحكمة وبعد النظر وحسن التدبير والقيادة الحكيمة التي يملكها الدكتور الجوادي شاءت ان تغير مجرى الاحداث في نهاية الكلام واعتذر عن اطالتي ولكن يجب اظهار حقيقة بعض الامور احب ان اقول الحمد الله على سلامة السفير الجوادي والاخوة الموظفين وفقكم الله لما فيه خير الغراق وشكرا

الاسم: محمود السيد عواد الموسوي - عراقي كان مقيما في سوريا
التاريخ: 05/10/2013 01:11:44
"شخصيات العراق ليست سلعة تضحي بها الحكومة"
الحمد لله على سلامة ابن العراق البار السيد علاء الموسوي الجوادي قرة عين السادة الاشراف في العراق وامل الشعب العراقي والذي قدم اكبر الخدمات لابناء العراق وانا شخصيا راجعته عندما كنت في دمشق فوجدته مثالا كاملا لانسان عراقي مخلص وهو بكل كفاءاته وامكانياته كان مثلا للتواضع والانسانية وقضى حاجتي وحل مشكلتي وقال لي بالحرف الواحد انا خادم لك يا اخي الفاضل واموصلني لباب مكتبه وصافحني وقبلني واخجلني بتواضعة.

طالب السيد اسامة النجيفي بحماية السفارة العراقية ومنتسبيها فهي تتعرض للخطر اليومي واي حكومة في العالم تحترم نفسها غير مستعدة ان تضحي بكوادرها الدبلوماسية على مصلحة تحالفات بائسة كما تفعل الحكومة العراقية. ان اعتداء على السفارة الامريكية في ليبياالذي قتل فيه السفير الامريكي لا يختلف كثيرا عن الاعتداء الذي حصل على سفارتنا في دمشق ولولا ان سعادة السفير الجوادي لم يكن في مكتبه بلطف الله لتعرض للتصفية الجسدية وما زال السفير ومنتسبي السفارة مهددين بكل لحظة لا يهتم بهم المالكي او زيباري بدليل ان الخارجية الروسية اصدرت بيان استنكار على الهجوم الارهابي على سفارة العراق في سوريا ولم تنطق بحرف حكومة مالكي وزيباري. من العار على الحكومة العراقية ان لا تصدر منها ولو كلمة واحدة حول الاعتداء الارهابي على سفارتها في سورية. لتقول نحن غير معنيين بحياة سفيرنا والموظفين. ولو الانسيان الشريف راعي النور السيد احمد الصائغ لما كنا نعرف بالقصة مع تعتيم جماعة مالكي على الخبر.
لا سمح الله لو فقد الشعب العراقي احد اشرف وافضل ابناءه ما سيكون رد مالكي وزيباري؟
ان القيمة الذاتية للدكتور السيد المفكر علاء الجوادي للعراق والامة العربية افضل بكثير من العشرات من مالكي وزيباري - فهل اصبحت الحكومة العراقية لا تبالي ولا احساس عندها لانها منشغلة بتوافه ومصالح ذاتية
ارجو من الموقع الشريف ان ينشر رأي هذا بالخطر المحدق باحد اعمدة النور وهو الشاعر الاديب الفنان المهندس الانسان الكبير في انسانيته علاء الجوادي

لعل التضحية بالسيد الجوادي مخطط تضلع به قوى شريرة بالعراق وتتوافق مع قوى ارهابية
حفظك الله يا ابن العم ورد سهام الاعداء الى نحورهم

الاسم: طالب العبودي
التاريخ: 04/10/2013 22:07:10
الحمد الله على سلامة العاملين في السفارة
راجين ان تتصرف الحكومة العراقية تصرفا حضاريا وتسحب كادرها وتستقر على تصريف الاعمال عند احد السفارات الدول العربية الاخرى لان العراق في ارضة مستهدفا كيف من هم في سوريا

الاسم: رزاق عزيز مسلم الحسيني
التاريخ: 04/10/2013 12:08:31
الاستاد الدكتور العلامة سليل العترة الطاهرة السيد علاء الجوادي اطال الله بقاؤه وحفظه من كل سوء
السلام عليكم سيدنا الجليل ورحمة الله وبركاته
نحمد الله حمدا لاينقطع ونشكره فوق حمد الشاكرين على سلامتك من
ادى الامويين الجدد شرار الجلق وندعو العلي القدير ان يرد كيدهم الى نحورهم ويكبتهم ويكسر شوكتهم وان يبعد عنك كل سوء ومكروه ونحن نظن ونخشى على امثالكم لانكم قلائل في زمن شحت فيه الرجال
دعاءنا ليلا ونهارا لك بالسلامة من كل ادى وخابت مساعي الاشرار الحاقدين الطائفين

اخوك المحب الودود
رزاق الحسيني

الاسم: الاعلامي علي حسن الخفاجي
التاريخ: 04/10/2013 12:06:44
الاستاذ الاعزيز الدكتور علاء الجوادي سيدي الأديب الفاضل اولا الحمد للة على سلامتكم شخصيا
وكل الأخوة العاملين في السفارة العراقية من قبل مجرمون لا يعرفون الأجرام والإرهاب
قلوبنا معكم وللة حاميكم انشاء اللة/كما احيي أستاذنا الكبير الأديب الصديق احمد الصائغ الذي دائماً مع
الأحبة في كل مكان مرى اخرى نسئل لباري عزوجل ان يبعد عنكم كل شر أنة نعم المولى
اخوكم علي حسن الخفاجي

الاسم: نورة سعدي
التاريخ: 04/10/2013 08:40:17
حمدا لله على سلامة العلامة الدكتور الأديب الأريب أستاذنا علاء الجوادي ومن معه من أبناء العراق الأشم وتبت يدا الإرهاب الهمجي الذي أينما ضرب ترك في القلب ندبة وفي العقل صدمة
جعل الله هذا الخطب آخر الأحزان
نورة مع التحية والإعزاز

الاسم: عبد الاله الصائغ مبتهج كل الابتهاج بسلامة السيد الدكتور علاء الجوادي
التاريخ: 03/10/2013 21:23:08
اي سيد علاء الجوادي ! اي محبي السيد الجوادي اي روضة النور وفلاحها الحميم سيد احمد الصائغ اي سفراء العراق في اي مكان ! للننظر معا كيف حمى الرب هذا العراقي الفنان الباسل المتواضع ! الرب حمى السيد الجوادي وحمى عائلة السفارة العراقية في دمشق العشق لسبب كبير هو مصداقية الجوادي إنسانا وعراقيا وفنانا وسفيرا ! إن سلامتك ياسيد علاء سلامتنا جميعا نحن محبيك وبخاصة نحن الذين لم نلتقك قبلا وقد لايجود الزمان بلقائنا وهذا غير مهم فاللقاء للارواح والامزجة وليس لقاء الجسوم ! حمدا لله انك تطلع بنفسك على ابتهاج محبيك لسلامتك وسلامة عناصر السفارة الخيرة ! اتمنى ان نقيم حفلا افتراضيا على البالتاك نتوجك فيه واحدا من العشاق الصوفيين ونتهامس ونتناجى ونتعانق ثم نصلي شكرا لله وربما تطيب انفسنا فنغني كما الاطفال الصغار في سفرة مدرسية ! ويا كل من ابتهج بسلامة السيد الدكتور علاء الجوادي جزاكم الله خير الجزاء

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 03/10/2013 21:21:46
الاستاذ الدكتور علاء الجوادي
الحمد لله على سلامتكم وجميع الاخوة العاملين في السفارة العراقية في سوريا من هذا الاعتداء الاثم استهدف السفارة
وهذا يدل على تخبطهم وحقدهم الدفين على كل ماهو حضاري
نسال الله ان يوفقكم ويمنحكم الصحة والسلامة
تحياتي

الاسم: فــــــــــراس حمــــــــــودي الــــــــــحربي
التاريخ: 03/10/2013 20:44:41
مركز النور للثقافة والاعلام

.............................. /// السيد السفير الاب العزيز الدكتور علاء الجوادي وكادر السفارة العراقية في دولة دمشق الحمد الله على سلامتكم ورحم الله الشهيدة وشفى الله الجرحى امين رب العالمين


تحـــــــــياتي فــــــــــراس حمــــــــــودي الــــــــــحربي .......................................... ســــــفير النــــــــوايا الحــــــــــسنة ...

الاسم: علي السيد وساف
التاريخ: 03/10/2013 20:34:32
الحمد لله على سلامتكم
ابعد الله عنكم كل مكروه وجعل كيدهم في نحورهم
نحمد لله على سلامة جميع ابناء العراق الغيارا
اسال الله بحق جدتك الزهراء وابيها وبعلها وبنيها ان يمن عليكم بالصحه والعافيه ويبعد عنكم كيد الاشرار
تقبل تحياتي
ابن عمكم علي السيد وساف

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 03/10/2013 20:17:24
الحمد لله على سلامة السيد السفير سماحة العلامة علاء الجوادي وحفظه الله من كل مكروه وعمل غادر جبان والموت والخزي والعار للظلاميين الجهلة

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 03/10/2013 19:15:16
الحمد لله على سلامتكم أخي وصديقي الأديب القدير والمجاهد الوطني د . علاء الجوادي ، ودعائي بالشفاء العاجل للجرحى ، والفردوس الأعلى للشهيدة بإذن الله ـ والخزي كل الخزي والعار كل العار للمجرمين الآمرين بالظلام والناهين عن النور ..

سيّجكم الله بسور من ملائكة لطفه ورعايته .

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 03/10/2013 17:19:19
المقدمة معطرة بكلماتها الجميلة
ومعانيها الفضيلة
وروح كاتبها الاصيلة
....
أستوقف كثيرا امام شخصية هذه الانسان الكبير
وكما ذكر المعلم الفاضل الاستاذ احمد الصائغ
فلاح بستان النور
هو عالم، شاعر،اديب، مهندس،
سليل عائلة الاطهار من اهل البيت عليهم السلام
مسيرة حياته
صراع مرير بين الحق والباطل صولة وجولة
كنت أتالم قبل سنوات الى الموقع
الذي يتصدى له سعادة السفير
لان استحقاقه الوطني اكثر من ذلك بكثير
لكن التاريخ كان يخبئ امرا بين طياته
ان المبنى الذي تعرض للاعتداء
لايليق الا بفارس عرفته ساحات المقاومة
ليستمر بجهاديته وخدمة وطنه .
لقد اختار الباري جل في علاه
ان يكون السيد الجوادي في الخط الاول من المواجهة
من قبل ومن بعد
اسئل الله سبحانه وتعالى ان يحفظ العراق
وابنائة البررة الكبار
من امثال الدكتور علاء الجوادي المحترم
والاستاذ احمد الصائغ المحترم
الدعاء لكل العراقيين المقيمين في سوريا
الدعاء لكل العاملين في السفارة العراقية في دمشق
الشفاء العاجل للجرحى والمصابين
والرحمة والغفران لمن وفد على رب غفور كريم
أسئل الله العلي العظيم ان يحفظ بيتنا (النور )
الذي نجتمع فيه على الود والمحبة

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 03/10/2013 15:29:56
الأستاذ الفاضل الأديب الرفيع الأخ د.علاء الجوادي
الأستاذ الفاضل الأديب الرفيع أحمد الصائغ
تلقينا نبأ الأعتداءالمشين على مبنى السفارة العراقية, ونحن في غاية الحنق والسخط على عمل إجرامي كهذاالعمل.
إنّ الظلاميين الإرهابيين أثبتوا بهذا العمل وبكلّ أعمالهم
من قتل وتخريب إفلاسهم الفكري وخرابهم الروحي وانحطاطهم الخلقي وهيمنة روح الحقد الطائفي البغيض على سلوكهم وتصرفاتهم على كلّ المستويات.
سيلقى الإرهاب مصيره الأسود إن عاجلا أم آجلا
نحمد الله على سلامتكم وندعو الله عز وجل أن يتغمد روح المواطنة العراقية استبرق بوافر رحمته
إنه سميع الدعاء




5000