..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لماذا كل هذا العناء ؟

جعفر المهاجر

ألى أمي الصابره وأخواتي الأربع اللواتي يعشن في عمق المأساة...
ألى أبنتي وفاء وزميلاتها سهى وندى وساندرن اللواتي لم يعرفن الفرح ...
ألى جارتنا الثكلى ( أم عمار )التي قتل أبناها بقذيفه عمياء في المناوشات الأخيره في الكوت ...
ألى روح الشهيده ( أم منعم ) التي أعدم النظام الصدامي أبناءها الخمسه في الحي وماتت حزنا وكمدا ...
ألى شهداء الأنتفاضه الشعبانيه عام 1991 ومنهم ابن أختي( عباس )الذي أعدم ولم يعثر على جثته وأبن أختي ( كريم ) الذي قطعت ساقاه في القصف الأمريكي على مدينة السماوه...ولم يذكرهم أحد...
ألى كل الشهداء الذين قضوا في الحروب والحصار وهجمات الأنتحاريين الهمجيه وحرب الميليشيات الدمويه بعد خمس سنوات من الأحتلال الأمريكي البغيض ...


( لماذا كل هذا العناء ؟)
من عتمة الليل .. ولهيب المنافي .. أفتح قلبي أليكم..
أنتم السلسبيل الذي تهفو أليه عروقي ...
وروحي بكم تستلذ البقاء ...
أن النوى عنكم مستحيل ...
هاهي الروح هائمة تبحث عن نبعها الأزلي البقاء...
هنا في سكون المنافي غربة طعمها كالنصال ... وساعاتها كالسنين الطوال ...
ثقلها في الصدر ثقل الجبال ...
لم أجد صحبة بين هذي الوجوه الغريبه ...
لم أجد غير لون السراب ...
لم أجد غير التوجس والأرتياب ...
كل ذاك المطاف غدا كذبة وهباء ...
في المحطات قد أضعت السبيل ...
نصله نابت في الضلوع ...
لم يبق للروح ألا الرثاء ...
متى تنزع الروح قمصانها( وسبعينها) قادم مثقل بالفجائع ...؟
لم يجد واحة في الطريق ...
ولا زخة من مطر
لم يجد غير نهش العراء ...
...............


أيهذا العراق ... ياوطن ألأكرمين...
أيها المتوهج في أعين الصابرين ...
في شحوب الوجوه التي فقدت خبزها ...
في الشفاه التي ظمأت ...
في الدعاء الذي تلهج الأمهات به ...
في الدماء التي غادرتنا بلا ضجة أو وداع ...
في الحقول التي أمحلت ...
في ضفاف الفراتين الحزينه ...
في شموخ النخيل الذي طاله الأبتلاء ...
في الخراب الذي تغلغل في مدن الكبرياء ...
لماذا منذ ألف ونحن حفاة نمشي على الجمر ...
نساقط في الطريق ...
كلما أينعت سنابلنا يحصدها الأشقياء ؟
لماذا نتقن الندب لانملك ألا البكاء ؟
لماذا تطلق الثعالب من حولنا كل هذا العواء؟
لماذا تصول العساكر فوق جبين العراق وتزرع بين أضلاعه حشرجات الشقاء؟
لماذا نجوع ونعرى ومن تحت أقدامنا تسري بحور الذهب ؟
لماذا غدونا وقودا لنيران تلك الحروب الوخيمه وجلادنا صار فخر العرب ؟
لماذا الشوارع تمضغ أبناءها ؟
لماذا الشقيق عدو الشقيق ؟ولا تنزع الأرض قمصان أحزانها ؟أناجيك ياوطني
لماذا تمر عليك السنون وفي معصميك السلاسل ؟
لمذا أراك ذبيحا بسيف الغزاة وتذبح فيك البلابل ؟
متى ياوطني نستفيق ؟
( ربنا آتنا من لدنك رحمة ) كي لانضل الطريق ...
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


( كل الذين عشقتهم رحلوا بالله أين مضوا بالله أين هم)
سلام على جثث الشرفاء ...
سلام على صبرهم في الحروب ....
حروب أكلت كل شيئ جميل ....
حروب أحرقت زرعنا والنخيل ...
حروب ضناها طويل ...
حروب لظاها وبيل وبيل...
سلام على سيد الشهداء ...
سلام على كربلاء الفداء ...
سلام على الصدر رمز الأباء ...
سلام على تلك السنابل التي لم تعرف الأنحناء ...
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


حدثوني أيها الفقراء ...
لماذا ضيعتكم دعاوى العداء؟
لماذا كل هذا الضنا والعناء؟
لماذا نزفتم نجيع الدماء ؟
خبروني بحق السماء ؟
في دمي صرخة ....
أكتب الحرف من دمي الملتهب ...
وأطلق من غور روحي هذا النداء ...
..................


ويادجلة الخير أدخل الآن في جرحك الملتهب ...
لماذا أراك حزينا وتغمرك الداجيات ؟
لماذا تموت النوارس على شاطئيك في الأمسيات ؟
لماذا تداعت أليك الطحالب من كل حدب وصوب ؟
لتقتل فيك دفق الشذا والحياة ؟
لماذا طواك الذبول ؟
لماذا انطوت فيك سوسنة الأمنيات؟
أيها العاشق الأزلي ...
كم أكل المتخمون منك لحما طريا وأحيوا على ضفتيك الليالي الملاح ؟
لكن أبناءك الفقراء كانوا يساقون للموت قسرا ..
(ومابين آن وآخر تنطلق الصرخات من الأمهات الثكالى والتوابيت تترى لتوديعهم في ظلمة الليل ...وفي وحشة الغدر والقهر يأتي المعزون وهم في أوج رهبتهم من عيون العسس والعبرات تكاد تخنقهم ... قل أعوذ برب الفلق من شر تلك الضباع التي أتقنت رقصها على جثث الأبرياء ... تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى ...مثلهم كمثل الحمار يحمل أسفارا ... ترهقهم ذلة وخواء ..)
عام مضى ... عام أتى
كنت يادجلة الخير تنزف حد الفناء ...
ثم تطوي جراحك وتبكي لحزنك حتى السماء ...
رزايا أكلت كل شيئ ...
وأبشع تلك الرزايا حصار الكبار ...
حصار لعشر عجاف أكل الزرع والضرع ...
مليون سوسنة صعدت لبارئها في السماء ...
ألا تبا لك( يامجلس الأقوياء )...
حيث تغتال فيك الطفولة والفجر والأتقياء...
..................


مدارسنا غادرتها الأماني الجميله ...
ترك اليتم آثاره في الوجوه البريئه ....
فمن لم يفقد الأب في الحرب دوره قادم ...
عيونهم جف فيها البريق ...
يحملون الحقائب كل صباح وأمعاؤهم خاويه ...
والطائرات تحوم وتنشر سيلا من الرعب من حولهم ...
أناملهم ترتعش من ضعفها حين الكتابة ...
ولابد أن ينشدوا ( للصنم الأوحد ) في كل درس ...
ذاك الذي غيب آباءهم في الحروب ...
حروب العماية والسفهاء ...
.............


ألا أيها الوطن المستباح مر الدهور ...
أحسك في القلب فيض اخضرار ...
وجنات أيك من الجلنار ...
زرعتك بين الحنايا موائد ورد وأطياف رؤيأ...
وأصحو فأشعر أنت ابتداء الزمان ...
وللروح أنت الأمان ...
هواك صراطي ...وأني بدونك موت مؤجل
أحن أليك وأشعل بوحي بكحل الندى وبوصلة الأنتماء ...
...............

 فياأيها الفقراء
أن هذا العراق منزلكم سرمدي البقاء ...
هلموا لنسموا على جراحاتنا ....
( ولتنظر نفس ماقدمت لغد )
ويبذل للعراق الجليل العطاء ...
أن هذا العراق موئلنا وأيكتنا ...
تجمع كل المحبين وهم يحتمون بهامن لهيب العواصف ...
ومن زمهرير الشتاء ...
العراق الذي باركته السماء ....
سيبقى ويبقى عصيا على الأشقياء ...
رغم لهيب الحرائق والغزو واللقطاء ...

 

جعفر المهاجر


التعليقات

الاسم: احمد الكنعان
التاريخ: 23/08/2012 22:56:32
الاستاذ الفاضل "جعفر المهاجر"
سلام واحترام وافتخار ابعث لك ياسيدي الفاضل من بلدك من بين مدينة اكلها الطمع كونها تحمل بين طياتها خيرات دول ولكونها جاورت الذئاب , من مدينة استنكر بعض ابنائها الولاء لها وباتو موالين لدول الجوار... سيدي العزيز رفعو علما غير علم العراق في مدينتي باسم السياسة وملئو حدائقها بصور سفكت لاناس سفكو دمائنا ذات يوم... من البصرة الفقيرة... اسأل الله وبالاسماء التي انبئها ادم للملائكة ان يحفظكم الباري ويرعاكم.


في بلدي
سيسو الديانة
فان شتمت رئيس حزب
قالو كفرت وقالو خيانة
ولان فلان ذو نسب عريق
...حذاري ان تقول اخطا َ
فهذه بحق جده السابع عشر
بعد المليون تعتبر اهانة
ولكم من جريمة ترتكب
تحت اسم الدين بهدوء ٍ واستكانة
ولكم قرعت طبول الحروب
باسم دين ٍ لاجل فلان وفلانة
عجبي على خراف ٍ
تتبع الناي لاتعي الكلام
تمشي للمذابح بانسجام
لكي يرضى زعيمها
لكي يعلو شانه من قزم ٍ صغير
لصاحب شأن ٍ ومكانة
فإن كان دين مايدعون
انا لا اعبد مايعبدون
حسبي بدين ٍ
علمني السلم والتسامح
لم يعلمني الحقد والمهانة

الاسم: جعفر المهاجر
التاريخ: 11/04/2008 18:18:48
الأخ علي الرادود المحترم
لايمكن لأنسان قضى عقودا طويله من حياته في العراق العزيز وينسى أهله وناسه وذكرياته الغاليه وخاصة نحن العراقيين الذين فرضت علينا الغربه فرضا وشكرا لك أخي العزيز على مشاعرك الطيبه والسلام عليكم .

الاسم: علي
التاريخ: 11/04/2008 14:56:33
الاستاذ العزيز سلاما من الله عليكم باركه الله فيك لانك تعيش الام اخواوانوك في العراق رغم البعد بينك وبينهم لاكن هذه الغربه لم تنسيك اهلك واحبتك فسال الله ان يوعطيكه الصحه والعافيه ورجو ان لا تقطع كتاباتك لان لك تاثير في كثير من القراء فشكرا لك علي كل ما تقدمه خادمكم علي الرادود

الاسم: جعفر المهاجر
التاريخ: 11/04/2008 10:06:34
عزيزي ناصر الحلفي
عزيزي سعد الحجي
كلماتكم الحميميه الدافئه تبعث في قلبي وروحي جيشا من الآمال ودفقا من النبل والطهر والوفاء والتي تشكل نبراس الشخصيه العراقيه الأصيله ولا يمكن لهذه الشخصيه أن تؤثر عليها كل دعوات الفرقه والتمزق والأنكفاء على الذات التي تمارسها القله القليله من ذوي النزعات الوصوليه والأنتهازيه وأعمتهم مصالحهم الأنانيه الضيقه أنتم تعيشون معي وأنا أعيش معكم بكل دقائق الحياة حلوها ومرها في عراقنا الغالي شكرا لكم أيها العراقيون الأصلاء .

الاسم: ناصر الحلفي
التاريخ: 10/04/2008 23:52:52
شكراً يا استاذ جعفر لقد رسمت لنا بكلماتك اجمل خارطه
للوطن وحددت لنا عمق الجرح العراقي في زمن الصراع
فأنك تجيد القتال على جبهة الكلمه من اجل ان تزيح الحزن عن وجه العراقي الذي يموت بلا تراتيل
شكراً لك فقد أعطيتنا لحظة ثقافه اضافيه
لأنك تجيد ادارة الكلمات والبحث عن الحقيقه في زمن الضياع

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 10/04/2008 22:03:17
فياأيها الفقراء
أن هذا العراق منزلكم سرمدي البقاء ...
هلموا لنسموا على جراحاتنا ....
ويبذل للعراق الجليل العطاء ...
......................
العراق الذي باركته السماء ....
سيبقى ويبقى عصيا على الأشقياء ...
رغم لهيب الحرائق والغزو واللقطاء ...

شكرا لأنك أريتنا بصيص النور، قريب.. يومض في نهاية نفق الخراب!
لوعات صادقة بسلس شعري أخّاذ... تحيتي وتقديري

الاسم: جعفر المهاجر
التاريخ: 10/04/2008 11:19:18
أحبائي علي وندى وسهى وساندرن ووفاء .
لكم حبي أيها النجباء الذين لن ولن أنساهم أبدا فرابطة الدم وحب الوطن هي من أقدس الروابط في هذا الكون وياعزيزتي سادرن عتبك على العين والراس فجرائم الأنفال وحلبجه بحق الشعب الكردي المجاهد ستبقى عارا أبديا يلاحق ذلك النظام الدموي الرهيب وأعوانه ولكن لغة الشعر لاتصرح بكل شيئ وعندما أقول سلام على تلك السنابل التي لم تعرف الأنحناء أقصد به كل ضحايا النظام ولكم حبي الكبير مرة أخرى .

الاسم: علي القيسي
التاريخ: 10/04/2008 08:33:19
الاستاذ جعفر المهاجر المحترم
احي فيك الروح الوطنية صورت الاحداث كانك تعيش بيننا في حين مع الاسف اكثر الذين هاجرو تنكرو حتى لعراقيتهم عاشو ظروف سيئة بالعراق بسبب تقاعسهم وكرهو العراق بسبب فشلهم هم وعندما يعودون كزيارة تجدهم لايتحملون الوضع وكان هذا البلد ليس البلد الذي ولدو فيه وتربو فيه انا احيي انتمائك ووطنيتك ايها الاستاذ الفاضل الكبير

الاسم: ساندرن
التاريخ: 10/04/2008 08:23:11
لاستاذ الفاضل جعفر المهاجر
كلي امتنان لانك ذكرتني واهديت لي قصيدتك قصيدة تدمع العيون فعلا لكن عندي عتب صغير جدا كنت اتمنى ان اقرا ضمن ابياتها فصل او بيت واحد عن معاناة الاكراد وعن الانفال وحلبجة والف شكر لك يا ايها العراقي الاصيل

الاسم: سها عمر
التاريخ: 10/04/2008 08:20:04
العم العزيز والاستاذ الفاضل جعفر المهاجر
ماذا اكتب لك وهل كلمات الشكر كافية ....انا اشكر الله اولا واشكر العزيزة وفاء لانها عرفتنا بموقع النور وعرفتنا بك استاذنا العزيز صورت معاناة 35 سنة من الالم والقهر بلوحة ماساوية صادقة تدمي القلوب ... الف الف شكر لك وننتظر المزيد

الاسم: ندى علي
التاريخ: 10/04/2008 08:15:50
الاستاذ الكبير جعفر ابو الوفاء
الكلمات تقف حيرى امام ما تكتبه... عرفناك من قبل ما تكتب وجدنا صورتك بوفاء الطيبة ولما قرانا كتاباتك وجدناك عملاقا في كل شيء الف شكر لك يا ايها الفاضل لذكر اسمي والف شكر لك لتصوير معاناتنا بهذه الصورة الرائعة

الاسم: وفاء الوندي
التاريخ: 10/04/2008 08:11:12
والدي الحبيب الطيب
دمعت عيناي وانا اقرا ما سطرت يمناك ...مسلسل الالم لاينتهي ..والامل بالله ... صورت الالم والمعناة بصورة جميلة كلي فخر بكل ما تجود به حماك الله بغربتك واعادك لي سالم




5000