..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل مقتدى ضحية لتياره؟

ابتسام يوسف الطاهر

بعد التحرر من قبضة النظام السابق هرع الكل ليتنفس ريح الحرية التي لم يعرفها من قبل والتي حلم بها طويلا .. وطبيعة المجتمع العراقي المتمسك بأهداب الدين دفعت الكثير من الشباب للانظمام لبعض التيارات من منطلق ديني وكذلك بدافع الاغراءات المادية.. ولم يسأل احد من أين لهذا التيار او ذاك تلك الاموال؟

وهذا ينطبق على الكثير من التيارات والجبهات التي عملت ومازالت تعمل ضد مصلحة العراق والشعب العراقي بالرغم من مساهمتها بالعملية السياسية.

لم نسمع بمقتدى الصدر من قبل الا بعد سقوط النظام المافيوي ومن  خلال قناة الجزيرة!.. يومها والشهادة لله.. لم نفهم من الرجل الشاب شيئا فكلامه حينها كان اشبه بالطلاسم التي نقرأها في(التميمة) الحرز الذي يكتب للعلاج من مرض ما.. فلم نعرف حينها ان كان معارضا للنظام السابق ام لا.. ان كان معارضا لعمليات القتل والخطف؟ ضد العراقيين وغيرهم من المساكين الذين اغراهم توفر فرص عمل لاعمار العراق الذي دمرته الحروب والحصار والقصف.. ولم نفهم شئ عن برنامج التيار الصدري ولا استراتيجيته السياسية..

احترمنا موقفه من الاحتلال ولم يكن ذلك موقفه وحده بل الكثير من الفصائل والاحزاب السياسية العراقية الوطنية رفضت النظام السابق قبل الكل ورفضت الحرب منذ البداية ورفضت الاحتلال لكنها دعت للعمل ضد الاحتلال عن طريق المؤسسات السياسية ودعم الحكومة والجيش، الوسيلة الامثل والاكثر واقعية لمقاومة الاحتلال. لحقن دماء العراقيين الذين ذهب منهم الالاف بالحروب المتواصلة او بالحصار.. لكن شاءت القنوات العربية ان تسلط اضواءها على السيد مقتدى الزعيم الشاب.

ومما لايخفى ان الفوضى التي عمت البلد بسبب سياسة امريكا الفوضوية ساهمت مساهمة فعالة باختراق كل التيارات ومعظم التشكيلات الحزبية من قبل رجال النظام السابق من فدائي (القائد الضرورة) وجيش القدس (الذي صار اسمه فيما بعد جيش المهدي) كذلك من المجرمين الذين اطلق سراحهم ذلك النظام قبل السقوط. تلك العناصر التي افرغت ادمغتها من كل المشاعر الانسانية ساهمت بجعل ذلك التيار قناعا لتمارس من خلاله كل حقدها واساليبها الدموية ضد الشعب العراقي انتقاما منه لرفضه لصدام وعصابته.. ولتشويه تلك الفصائل سياسية كانت ام دينية، تنفيذا لما يمليه عليهم اسيادهم او مموليهم من داخل وخارج العراق. وقد تجلى ذلك واضحا من الشعارات التي كتبوها على الحيطان والتي كانت واضحة انهم اكتفوا بحذف اسم صدام فقط وخطوا بدله (السيد القائد.. مقتدى).

وغيرها من الاساليب التي يعرفها الشارع العراقي فممارساتهم بتخويف الناس والتدخل بما يلبسون كفرض الحجاب وقتل النساء هي نفسها ممارسات القائد المقبور بحرفية الغرض منها.. فنذكر كيف كانوا يشوهون وجوه الشباب ممن يطيل شعره او يطلق لحيته..هؤلاء عكسوا الصورة لكنه الاضطهاد واحد، أوالتلذذ باهانة الاخر ذاتها. حتى طريقة وضع صور (السيد القائد) هي ذاتها وغيرها من الصور التي فرضوها حتى على المستشفيات والمدارس لمواصلة تشويه معالم المدينة والذوق العام الامر الذي دأب عليه النظام السابق.

ونذكر كذلك احتلالهم للعتبات المقدسة والذي كاد يعرضها للتدمير الكامل..كما حصل على ايام النظام المقبور..

ليس من أحد لا يعرف ممارسات وتجاوزات جيش المهدي في السنوات الماضية، وقد عرفنا التحولات التي حصلت لدى التيار، ابتداءً من دخوله العملية السياسية، إلى محاولته أن يتحول إلى تيار سياسي، كما راقب الجميع التحولات التي حصلت في خطاب قائد التيار/الجيش، لاسيما قرار تجميد الجيش ثم قرار تمديد قرار التجميد، وخرق التيار لذلك القرار باصطدامهم مع التيارات المماثلة وقتلهم للابرياء في البصرة والناصرية والحلة وغيرها.

ثم رسالة (السيد القائد) كما يصر الناطقين باسم التيار على تسميته، الأخيرة التي أعلن بها اعتزاله ونية تفرغه للعلم، الذي فهمه البعض اعتزالا للسياسة، وفهمه آخرون اعتزالا للناس، والذي ارعب تلك العناصر في ذلك التيار لتتقاتل فيما بينها..لان في ذلك فضح لنواياهم وحرمانهم من الغنائم! ليتبعوها باعمال العنف في البصرة مستنكرين تدخل الحكومة ومحاولتها لردعهم!

 وحتى ردود فعله تجاه الأزمة البصرية، التي تعتبر ردود فعل معتدلة نسبة إلى ما عرف عنه سابقا من مواقف حادة وميل إلى التصعيد. لم يعرها افراد التيار اهتماما.. ليواصلوا لغة القتل والتهديد والتخويف للناس الامنين اضافة لمواصلة اطلاق الصواريخ على البيوت الفقيرة الامنة في الاحياء الشعبية مثل حي اور والرسالة وغيرها..او على بضعة جنود يحرسون مداخل الشوارع لحماية الناس من الارهابيين.

فهل افراد التيار متعاونين مع القاعدة؟ هل سلوكهم هذا هو تنفيذا لاوامر من اعداء الشعب العراقي تجاوزا لاوامر القائد مقتدى الصدر؟ والسؤال الاهم لماذا كلما تنفس الناس ريح الامان والسلام ، او كلما تناقلت الصحف نية القوات الامريكية بالرحيل عن العراق، هبت تلك التيارات لتزرع الفتنة والقتل والدمار في كل مدينة وتقتل الامل بقرب يوم الخلاص والتفرغ للبناء والتعمير؟

فلماذا لايعلن المقتدى برائته من هؤلاء ؟ وحل ذلك الجيش الذي اتضحت نواياه، لفضح نواياهم ويعلن تعاونه مع الحكومة لحماية الناس الابرياء، على الاقل لتحسين صورة ذلك التيار او فصائله المعتدلة بعد دخوله العملية السياسية..

27-3-2008

 

ابتسام يوسف الطاهر


التعليقات




5000