..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الثقة وجرحها

هناء الداغستاني

في ظل المتناقضات الموجودة في المجتمع والتي نعيش معها شئنا ذلك ام ابينا تبرز بشكل جلي .. الثقة .. التي من المفروض ان تكون موجودة في طبيعة الحياة البشرية .. الانسانية التي تربط العلاقات بين الناس كي يتم نجاح التعامل فيما بينهم لذا فان على الانسان ان يكون صادقا مع نفسه ومع الاخرين وان يتبادل الثقة المبنية على حسن النية معهم لكن وفي حالات كثيرة تهتز هذة الثقة او تموت عندما يخذله البعض وخاصة المقربين منه وهذا مايؤدي الى التأثير المباشر عليه واضطراب قناعاته بشكل او باخر مايؤدي الى التقاطع الكبير لان الثقة المتبادلة بين الناس وكما نعرف هي القاعدة المتينة التي تبنى عليها اسس العلاقات الانسانية التي ستكون معرضة للانهيار عند فقدانها حيث سيضيع معها كل الاسس السليمة والقوية في بناء المجتمع من الوفاء والاخلاص وتهتز النية الصادقة للتواصل الاجتماعي وسيتأرجح التوافق عند حميع الاطراف لتعم الفوضى وتبادل الاتهامات لتجد الصراعات طريقها سهلا لتمزيق النسيج الاجتماعي بكل فئاته وطبقاته خاصة اذا حدث ذلك بعد علاقة قوية بنيت على الثقة وتم من خلالها فتح المجال الواسع لاتاحة الفرص لتعزيزها والتعبير عنها بصدق ووفاء فان تم خيانتها فانها ستترك جروحا عميقة لاتنسى ولاتندمل ابدا وكما يقال فان الثقة دمعة ان..نزلت..يصعب ارجاعها لذا فان على الجميع ترسيخ الثقة وتعزيزها عن طريق ابداء حسن النية والوفاء بصدق بالالتزامات وتنفيذ الوعود والاخلاص في العمل لتكون هذة كلها مدخلا لبناء اساس قوي لعلاقات طويلة الامد مع التأكيد ان اهتزاز الثقة او ضياعها سيؤدي الى قطع العلاقات الطبيعية بين الناس فيزداد التوتر الذي يجعل التواصل صعبا جدا مايسبب في اضعاف المجتمع واستغلاله بشكل سيء ولاننسى ان نذكر ان الانسان الذي يكون غير اهل للثقة سيجد نفسه معزولا ووحيدا غير مأسوف عليه ومهما حاول اعادة ثقة الناس به فانها لن تعود وان اعادت فانها لن تكون كما كانت في السابق ابدا .. وقال نيتشه .. الثقة كالمزهرية حالما تنكسر لن تعود كما كانت حتى وان اصلحتها.

 

هناء الداغستاني


التعليقات

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 27/09/2013 09:22:23
الاعلامية الراقية هناء الداغستناني
تحياتي اليكم ولكا سطرتم من حروف
يبقى الجمال الحقيقي في الثقة بين الناس ومدى محبتهم لبعض
دمت متالقة

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 27/09/2013 02:12:39
الأستاذة الفاضلة هناء الداغستاني مع التحية احييك بكل الأعتزاز والتقدير ايتها الكاتبة المتفائلة جدا حيث تعجبني مقالاتك فأفرح لها جدا وأحزن بها جدا , افرح لاني اشعر ان الناس لاتزال بخير مادام فيهم انسانة مفعمة بالحس الأجتماعي الراقي والحس الوطني الصادق مثل هناء الداغستاني تدفع نحو السلوكية الفاضلة والتغيير الأفضل وأحزن عندما أشعر بأن توجهاتك الأنسانية الشفافة تصدم بواقع حال السلوكية المرة للناس عندما تنعدم الثقة في علاقاتهم اليوم بعد ان كانت الثقة في السابق هي ميزتهم الأساسية لكني اعود واقول ان من المحال بقاء الحال فأكتبي واكتبي للتفائل والخير لان الحياة تدوم بالأفراح وليس بالأحزان . مع كل احترامي




5000