.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الذئب وعيون المدينة !

حيدر الحدراوي

الجفاف , القحط , اليباس ضرب تلك البراري الشاسعة , هجرتها حيواناتها , واخرى نفقت , فجاعت الذئاب وهزلت , لكنها استمرت بالبحث عن طرائد بلا ملل او كلل , لابد لها ان تسكت صوت المعدة , وتوقف الم الجوع .

غادر الرعاة مراعيهم وتوجهوا نحو المدينة , لترعى وترتع وتلعب قطعانهم في اماكن القمامة , بدلا من تلك المروج الخضراء .

انتشر قطيع الذئاب في البوادي المجاورة , بحثا عن طرائد , او مكان اخر , فيه كل ما يؤمل , انطلق كل ذئب في جهة , واختار الذئب جبر الاعور جهة خاصة , يسابق الرياح تارة , ويمشي تارة اخرى , يستنشق ذرات الهواء , يحللها , لعلها تحمل روائحا لمكان لا زال خصبا , او لعل فيها روائح لفرائس كثيرة , تقيه وتقي افراد القطيع من الموت المحتوم , امتعض واستاء كثيرا عندما لم يجد فيها بغيته , لكنها كانت محملة بروائح المدينة , وما يصدر منها من دخان وابخرة , فأشمئز من ذلك , وغيّر طريقه , لكنه توقف فجأة , واقترح على نفسه ان يقف على مشارفها , ليستطلع الامر , ويتأمل الحياة فيها ! . 

اقترب اكثر واكثر , بحذر تام , وانتباه عال , حتى تبادر الى اسماعه ثغاء اغنام , فملئ رئتيه بنسيم عطرها , شد العزم وهرول نحوها , حتى كمن في مكان قريب , يحدق فيها متأملا , يسيل اللعاب من جانبي فكيه , فقرر الهجوم , لكنه توقف , حين لاحظ عدم وجود كلابا تحرس القطيع كما ينبغي ويفترض , ولاحظ ايضا غياب الراعي :

-         لا يمكنني الهجوم حتى اعرف مكان الراعي ... وسبب اختفاء الكلاب ! .

حام حول المكان بالحذر المعهود , حتى سمع قهقهات ضعيفة , مترددة , خافتة , تصدر من مكان قريب , استطلع الامر , فوجد ان الراعي يلهو مع عشيقته في مكان منخفض , أدرك عندها ان القطيع بلا حامي , ثم استدار نحو قطيع الاغنام , لينقض عليها انقضاض ذئب الصحراء , هجوما سريعا مباغتا , فغرس انيابه في عنق حمل صغير , ثم اطلق ساقيه للريح . 

ما ان وصل الى مكان امن , حتى شرع بالتهامه , ثم عاد الى جحر الذئاب شبعا مسرورا , واخفى الامر عن رفاقه , واخبرهم انه لم يجد شيئا , وكذلك كانت تقارير ذئاب الاستطلاع الاخرى .  

في الليلة الاخرى , وقف على مشارف المدينة , يستطلع ويفكر , فلاحظ حركة المارة , سيارات , راجلة , انتظر حتى انعدمت الحركة , فقرر الدخول , لكنه لاحظ انوار المدينة , التي يخشى ان تكشف وجوده , فولج من مكان مظلم , لا يراه فيه احد , واخذ يتنقل في الازقة المدلهمة , لم يعثر على شيء ذو بال , لكنه شمّ رائحة الدجاج , عدة دجاجات في قن داخل احد البيوت , قفز السياج , تابعا اريج عطرهن , لحسن حظه كان باب القن مفتوحا , القى التحية , وشرع بالتهامهن جميعا .

استمر على هذا المنوال عدة ليال , وذات ليلة بينما كان مختبئا في زاوية مظلمة , سمع صوت رجال الشرطة :

-         يجب ان نفرض حضر التجوال لدواعي امنية ! .

-         حسنا ! .   

انبهر وسرّ لسماع الكلمة ( حضر التجوال ) , حيث سيبقى الجميع في بيوتهم , وسوف تخلو الشوارع من المارة , وعاد ليسترق المزيد :

-         كم الساعة يبدأ الحضر ومتى سينتهي ... سيدي ؟ .

-         من الحادية عشرة وحتى الشروق ! .

لم يتمالك نفسه فصدرت منه قهقهة كادت تكشف عن مكانه , كتم انفاسه وعقب عليهما مقترحا مستهزئا :

-         كلا ... كلا ... فليكن الحضر من الغروب حتى الشروق ... ليكون عندي متسع من الوقت ! .   

فجأة غيّر الضابط رأيه , فقال :

-         كلا ... فليكن من الغروب حتى الشروق ! .

-         حاضر سيدي ! .

استغرب الذئب جبر الاعور واندهش من ذلك , ورحب كثيرا بقرار الضابط :

-         احسنت ايها الضابط ... عندها يمكنني التجول في المدينة كيفما اشاء ... لا اخشى ان يراني احد ! .

استمر الحضر عدة ليالي , يسرح الذئب جبر الاعور ويمرح , يلهو ويلعب , يسرق ويأكل كل طال فكيه , حتى سمن وترهل , ومن جانب اخر , كثرت الشكاوى المقدمة من الاهالي لفقدان ماشيتهم وحيواناتهم الاليفة والداجنة , مطالبين الشرطة بوضع حدا لذلك والقاء القبض على الفاعل , فقرر قائد الشرطة ان ينشر رجاله في كل انحاء المدينة , شرطيا على الاقل في كل شارع , لكن ذلك لم يمنع الذئب جبر الاعور من سرقاته , فقد خبر المدينة ودهاليزها جيدا .

ذات ليلة , لمحه احدهم , فصرخ ( ذئب ... ذئب ) , تجاهله في بادئ الامر , لكنه فكر مليّا وخشي ان يكشف امره للسكان , فعاد لينقض عليه , فقتله , في الصباح الباكر , تجمهر الناس حول جثة القتيل , وحضر محققي الشرطة , فقرروا ان الفاعل ( ذئبا ) , لكن هل يعقل ان ذئابا تدخل المدينة ليلا ؟ ! .

قدم كثير من الناس بلاغات بمشاهدة ذئابا في شوارع المدينة , اغلبها من اطفال , لذا لم يعبأ بها اباءهم , ففرضت الشرطة طوقا امنيا حول المدينة , وبمساهمة الجيش والاهالي .      

اجتمع قطيع الذئاب في وكرهم , ليتباحثوا في امر الجدب والقحط , فقال احدهم :

-         اننا نزداد وهنا وهزالا بينما يزداد جبر الاعور سمنة وقوة ! .

-         وايضا انه لا يحضر اجتماعاتنا الدورية والمغلقة ! .    

هزّ الزعيم رأسه وقال :

-         الامر كذلك ... هذا مما كنت اود ان اطرحه في هذا الاجتماع .

-         لابد انه قد عثر على مكان فيه الكثير من الفرائس ... ولا ينوي اخبارنا عنه ! .

-         لذا قررت ان نراقبه الليلة ... وان اكتشفنا انه يخفي شيئا عنا سنقضي عليه ! .

حالما ارخى الليل سدوله , انطلق جبر الاعور نحو المدينة , فرحا , محبورا , طربا , ينشد اناشيد النصر , فيهون عليه بعد المسافة , حالما وصل مشارف المدينة , لاحظ عدة تغييرات قد اجريت , فأقترب بحذر تام , كان الهدوء مطبقا , اخذ شهيقا عميقا , ليحلل ذرات الهواء , فوجدها تزخر بروائح البارود وبني البشر , لا يقع عليهم نظره , لكن روائحهم ازكمت انفه , ادرك انهم قد اكتشفوا امره , واستعدوا لعودته , فقال نادما :

-         لقد كان خطئي ... ما كان يجب ان اقتل ذلك الشخص ! .    

لكنه لم ييأس , حام حول المدينة لعله يجد ثغرة يلج منها , لكن دون جدوى , اثناء ذلك , انتبه لوجود روائح اخرى تملئ الافاق , فأدرك ان افراد قطيع الذئاب كانوا خلفه , يلاحقونه , يتبعونه , يراقبونه , فشعر انه بين فكي كماشة , حراس المدينة من جهة , وافراد القطيع من جهة اخرى , ان لم يقض عليه اولئك سيقضي عليه هؤلاء .

قرر اللجوء الى حيلة لتخلصه من هذا المأزق , فأقترب من مكان تجمع القمامة , وتوارى جيدا , واقترب قطيع الذئاب اكثر واكثر , بحثا عنه , فأطلق عواءا تردد صداه في الفضاء , وما هي الا لحظات , حتى فتح الشرطة والجيش والاهالي النيران نحو القمامة , فتحصن جبر الاعور جيدا , بينما ترك افراد قطيع الذئاب فريسة للرصاص ! .   

حيدر الحدراوي


التعليقات




5000