..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قانون الحب علامات الايمان

حيدر الكربلائي

وقد تواتر عن النبي (ص) واله (ان حبهم علامة الايمان ,وان بغضهم علامة الانفاق,وان من احبهم احب الله ورسوله ومن ابغضهم ابغض الله ورسوله(1)-راجع شرح الاخبار للقاضي النعمان المغربي (363)هجري 154:ح:98:233:ح223,و3:109 الذي نفصده في بحثنا هذا من اغظم واجمل ما دعا اليه الدين الاسلامي هو التاخي بين المسلمين على اختلاف طبقاتهم ومراتبهم ومنازلهم ومن او اوطاء واخس صنعة المسلمين اليوم وقبل اليوم هو تسامحهم بالاخذ بمقتضيات هذه الاخوة الاسلامية,ومن ايسر مقتضياتها كما سيجيئ في كلمة الامام الصادق (ع) ان يحب لاخيه المسلم ما يحب لنفسه ويكره له ما يكره لنفسه. وبهذه الحالة لو قدر للمسلمين ان ينصفو انفسهم ويعرفون دينهم حقا وياخذوابها فقط : ان يحب احدهم لاخيه ما يحب لنفسه لما شاهد من احد ظلما ولا اعتداء ولا سرقة ولا كذبا ولا غيبة ولا نميمة ولا تهمة ولا يسوء ولا قدحا بباطل ولا اهانة ولا تجبرا. وافصد هنا قانون الحب لو سار بين البشر كما يريده الدين بتعاليم الاخوة ,لانمحت من قاموس لغتنا كلمة (العدل) بمعنى انا لم نعد نحتاج الى العدل وقوانينه حتى نحتاج الى استعمال كلمته. بل كفانا(قانون الحب),لنشر الخير والسلام والسعادة والهناء,لان الانسان لا يحتاج الى استعمال العدل ولا يطلبه القانون منه الا اذا فقد (الحب). فمن يجب ان يعدل معه ,اما فمن يبادله الحب -كالوالد والاخ انما يحسن اليه ويتنازل له عن جملة من رغباته فبدافع من (الحب),والرغبة عن طيب خاطر ,لا بدافع العدل والمصلحة.وسر ذالك ان الانسان لا يحب الا نفسه وما يلائم نفسه ويستحيل ان يحب شيأ او شخصا خارجا عن ذاته الا اذا ,ارتبط به وانطبعت في نفسه منه صورة ملائمة مرغوبة لديه كما يستحيل ان يضحي بمحض أختياره له في رغباته ومحبوباته لاجل شخص اخر لا يحبه ولا يرغب فيه :الا اذا تكونت عنده عقيدة اقوى من رغباته ,ومثل عقيدة حسن العدل ولاحسان وحيتئذ اذا يضحي باحدى رغباته انما سضحي لاجل رغبته بل جزء من نفسه وهذه العقيدة المثالية, لاجل ان تكون في نفس الانسان تتطلب منه ان يسمو بروحه على الاعتبارات المادية ليدرك المثل الاعلى في العدل والاحسان الى الغير ,وذالك بعد اذ يعجز ان يكون في نفسه شعور الاخوة الصادقة والعطف بينه وبين ابناء نوعه.
فلذلك كان القيام لحقوق الاخوة من اشق تعاليم الدين اذا لم يكن عند الانسان ذلك الشعور الصادق بالاخوة ومن اجل هذا اشفق الامام ابي عبد الله الصادق (ع)وقال في الحقوق السبعة .
1- ان تحب لاخيك المسلم ماتجب لنفسك وتكره له ما تكره لنفسك 2-اذا تجنبت سخطه وتتبع مرضاته وتطيع امره 3- ان تعينه بنغسك ومالك ولسانك ويدك ورجلك 4- ان تكون عينه ودليله ومرآءته. 5-ان لا تشبع ويجوع ولا تروى ويظمأ ولا تلبس ويعرى 6- ان يكون لك خادم وليس لاخيك خادم ,توجب ان تبعث خادمك فتغسل ثيابه وتصنع طعامه وتمهد فراشه 7- ان تبر قسمه وتجيب دعوته وتعود مريضه وتشهد جنازته واذا علمت له حاجة تبادره الى قضائها ولا تلجئه الى ان يسألكها,ولكن تبادره مبادرة وختم قوله (عليه السلام)
فاذا فعلت ذلك وصلت ولايتك بولايته وولايته بولايتك/ راجع كتاب المؤمن للحسين بن سعيد الكوفي الاهوازي (300) هجري

حيدر الكربلائي


التعليقات




5000