..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 جمعية الراسخ التقني العلمية
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


طوفان الدم ومهرجانه الابدي

خالد صبر سالم

فاضَ الدمُ 
ومدينتي فـُضَّتْ بَكارتـُها
فراحَتْ بينَ جدران الدُجى تـَتألـَّمُ 
وحبيبتي اختـُطِفـَتْ 
قراصنة ٌ أباحوا عُريَها 
فبأيِِِّ آلام الحبيبةِ أكتمُ ؟!
جعلوا ثيابَ عفافِها خِرَقا ً
لتحجبَ أوجها ًفي قـُبحها تـَتلثــَّمُ 
فبأيِّ آلام الحبيبةِ أكتمُ ؟!
قد أبحروا بدمائِها 
كذ َبوا فلا نوحٌ يقودُ سفينـَهمْ 
بلْ أوثقوهُ ، رمَوهُ للموج الذي يتلاطمُ 
فبأيِّ آلام الحبيبةِ أكتمُ ؟!
جعلوا ابنـَهُ رُبّانـَهمْ مِنْ حيثُ لا مِنْ عاصِم ٍ 
مِنْ حيثُ يَجدفُ بالسكاكين التي لا تـَرحمُ 
مِنْ حيثُ مركبُه الجَهولُ المُجرمُ
فبأيِّ آلام الحبيبةِ أكتمُ ؟! 
مِنظارُهم أعمى وهذا الليلُ داج ٍ مُبهَمُ
تاهوا .......
فلا الجُوديّ ُ في مِنظارهمْ يبدو
ولا رُبانـُهمْ مِنْ جهلهِ يَتعلـَّم 
فبأيِّ آلام الحبيبةِ اكتمُ ؟!
وشراعُهمْ ما عادَ يُبصرُ غيرَ كنز ٍ
في الرميلةِ حيثُ طابَ المَغنـَمُ
فبأيِّ آلام الحبيبةِ أكتمُ ؟!
لا
ليسَ فوقَ جباهِهم أثـَرُ السجودِ
وإنـّما يتحاصصونَ دماءَها كي يَرسموا
فوقَ الجباهِ خرائطا ً لا تـُفهَمُ
كي يَصبُغوا منها لِحىً تتحكـّمُ
فبأيِّ آلام الحبيبةِ أكتمُ ؟!
مَنْ للمدينةِ تستغيثُ دماؤها؟!
مَنْ للحبيبةِ يستغيثُ عفافـُها ؟!
مَنْ للـّيالي الباكياتِ
تضيعُ منها الأنجمُ ؟!
مَنْ لليتامى ، للثكالى ............
لمْ يَعُدْ يَستوعبُ الصرخاتِ مِنهُنَّ الفمُ
فبأيِّ آلام الحبيبةِ أكتمُ ؟!

* *
يا مَهرجانَ دمائنا الأبديَّ هل مَنْ يَختِمُِِِ ؟!


آذار 2008

 

خالد صبر سالم


التعليقات

الاسم: خالد صبر سالم
التاريخ: 08/11/2008 20:07:12
الاخ الحبيب ضياء
مرحبا باطلالتك الجميلة المحملة بالعبير والندى
احتفل دائما بما تكتب
شكرا لك حرف من حروفك الالكريمة
لك كل المحبة والاحترام

الاسم: خالد صبر سالم
التاريخ: 08/11/2008 20:00:14
الاخ العزيز جعفر
تعليقك على قصيدتي غمرني بالسعادة
شكرا لك ايها الاخ ولكلماتك المبللة بندى روحك الطيبة

الاسم: ضياء كامل
التاريخ: 07/04/2008 18:52:11
تحية
مرة اخرى يطل علينا الاستاذ الشاعر خالد صبربقصيدة رائعة من حيث توظيفاتها الشعرية الرائعة من لغة وموسيقى
وموضوع فهو هنا ينجح نجاحا باهرا في ذلك على الرغم من تناول الكثير من الشعراء للموضوع لكن بمباشرة واضحة.
الشاعر هنا يلزم باللجام ان صحت التسمية.
اعتقد ان هذا هو الدور الحقيقي للشاعر لكي يكون شاهدا على احداث زمانه وبشعرية رائعة..
تمنيت لو ان الشاعر عنون قصيدته باحد جملها الشعري الرائعة.
تمنياتي له بالمزيد من الابداع والعطاء الثر مع تقديري

الاسم: جعفر الفضلي
التاريخ: 07/04/2008 15:28:20
تميز الشاعر بصدق العاطفه ونبل المقصد ورقة الشعور هذا ما اتفقنا عليه اني والاستاذ صباح محسن كاظم دمت شاعرا تصلب القصيده بنقاوة المفرده ونبل المعنى ............جعفر الفضلي




5000