.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عبد الكريم قاسم ليس شهيدا رسميا بالعراق؟!!

عزيز الحافظ

ليست هذه حقيقة رياضية او من الخيال العلمي او من إبتكارات المخترعين.... هي أرواح انتزعها البعث من اجسادها ليس عنوة فقط بل بكل طرق الإجرام التي ماكان للتاريخ ان يؤرشفها ويؤطرها فقط ليعرفها الصغير والنشء الجديد بل وتمنيت أن تدخل في المناهج الدراسية اهم من الدار دور ونظارات جدتي فقد فار التنور. عشر سنوات ولازال البعث يغتنم ويقتنص كل فرص الآذى للوطن والمواطن وقلّب كل احشاء الشيطنة في الكون بحيث لوكتبنا مجلدات ومجلدات عن إبتكارات الموت اليومي في العراق لكان قليلا... قبل كل إبتكارات المجرمين والمهوسيين بالقتل في أصقاع الدنيا كان البعثيون يضعون قنابلا في جيوب من يريدون قتلهم وكانوا يضعونهم في احواض التيزاب أي حامض الكبريتيك المرّكز لمن لايعرف ابجدية اللهجة العراقية وكانوا الوحيدين الذين يثرمون اللحم البشري بماكنات ثرم لحم الطعام وكانوا الوحيدين الذين غيبّوا للان الالاف من الرجال والنساء والاطفال بمقابر جماعية لاتحترم مقدسات الدفن المعروفة عند المسلمين وحتى الاديان التي لايعترفون بقيمّها بالمطلق..ولاتعرف غير الارض العراقية الطهور محلات رقودهم الابدية. خمسون عاما مرت على مقتل الزعيم العراقي الذي لاتشهق به صفاته حتى إن كتبتها بدمي لإنها ذات نقائه الوطني المضيء المشرق وكينونته المعطاء التي جعلته نصيرا للفقراء وقريبا ليس من هواجسهم وحالاتهم الاجتماعية بل تلامس شغاف قلوبهم... وهو الذي جعل عشرات الالاف من أسماء الجيل المعاصر له تتشبه بإسمه الرباني المرّكب (عبد الكريم) وعندكم سجلات الأحوال المدنية العراقية قلّبوها.. لتجدوا حجم ذاك الكّم المُحّب لإسمه في ذات العراقيين. كنت طفلا.. شاهدت بتلفزيون بيت عمي الابيض والاسود نوع ليو أوبتا,,, مصرع الزعيم الخالد الذكر عبد الكريم قاسم وجماعته بالقتل رميا بالرصاص وهم صيام وفي شهر رمضان الكريم... لم تعي طفولتي حجم الحدث ولكن قساوته بقيت منقوشة في الذاكرة جريمة فهمتها من جرائم حزب البعث كسيل لاينتهي هديره. وردني مصعوقا من التصديق ، خبر عجيب - غريب ..أن مؤسسة الشهداء العراقية قررت عدم إعتبار الشهيد الخالد الزعيم الركن عبد الكريم قاسم ،شهيدا!!!!مع إن الإقرار بشهادته وحده لايلغي مليون قرار بإلغائها مهما تفنن الدبلوماسيون والقانونيون والمتحذلقون والإداريون في إخفاء فضيلة شهادته وهي أسطع من الشمس التموزية.طبعا لااعلم السبب... هل هو سياسي؟ هل هو ذو صبغة دينية؟ هل هو صرخة باطل في أفواه حق شهادته الدرامية؟ولكني أستنبط إستنباطا غريبا في قرار إلغاء شهادته الإداري الورقي المرقم 539/ط في27/8/2013 أن الزعيم الشهيد غير مشمول ؟!! لانه لم يُقتل في حقبة حكم البعثيين من 17 تموز 1968 ولغاية9/4/2003!!! فالشهيد أستشهد وقال الكتاب( المتوفي فقد حياته) بتاريخ 9/2/1963!!!وهذا تفسير مجلس شورى الدولة الموقر!!!وكإن الأقدار لم ترحم نضاله وفناء حياته لشعبه طيلة حكمه ال5 سنوات وإن قتلته ربما هم من قريش بقيادة ابي جهل وابي سفيان!!!! كل واحد يعلم إن البعثيين هم قتلته...فكيف تقبل الشورى إن للبعث بقتلاه فترة واحدة؟وإن ماقُتل قبل1968 نال منه براءة بالضمن من مؤسسة شهدائنا!!

 

من يقتله البعث الزنيم يامؤسسة الشهداء فهو شهيد ... عبد الكريم قاسم لاينتظر شهادتكم لشهادته!! بل ينتظر شهامتكم لشهادته!! ينتظر نخوتكم لتخليده!! الزعيم عبد الكريم قاسم لم يمت بالحمى ولم يمت في حادث سيارة... ولم يمت بالانفلونزا... الزعيم الركن عبد الكريم قاسم هللهت له حتى رصاصات الغدر البعثي مبتهجة بشهادته .. وبكيه حتى الكرسي الذي كان يجلس عليه وفمه معّطر بريح شهر رمضان العبق..عبد الكريم قاسم خاف من جثته حتى قتلته... فإخفوها وهم يظنونها ستُنسى هيهات وهيهات فقد كانت قلوب كل العراقيين الشرفاء مقبرة لحبه بلا إستئذان. مبروك سلب حقوق الشهيد عبد الكريم قاسم المادية ربما ...اما المعنوية فهي معان في نفس كل عراقي غيور يعرف ان قاتليه هم البعثيون وحدهم فلاتصنفونهم ملائكة قبل 1968 وشياطين مابعده وإن الزعيم قتلته ملائكة البعث حتى يمكن فهم قرار مجلس الشورى وقرار إلغاء شهادته... إن القاتل البعثي معروف والشهيد عبد الكريم أبهى وأسطع من ان تخفي غمامة جو أو سحابة صيف،أطلالات حبه عند الناس الشرفاء فليس بالقرارات نال عبد الكريم الصائم الشهيد حب الناس بل بما عمل وماترك من أثر بهائي ساطع شاهق براق في حياة الناس وهذا هو كنه الشهادة.

 

عزيز الحافظ


التعليقات

الاسم: عزيز الحافظ
التاريخ: 22/09/2013 03:09:43
الاستاذ رياض المحترم
شكرا سيدي على مداخلتك التي اتحسس عطر مشاعرها الوطنية بهذه الكلمات المنتقاة والتي تحمل مشاعرك الوطنية الفياضة الواقعية تجاه من ترك بصمة لاتنسى في ذاكرة العراقيين. ثق سيدي ليس مهما قرار المؤسسة بقدر الاهم وهو عدم السكوت على الباطل مهما تلون وتفعون وتكوّر وتدوّر... وهاهي صرخاتكم النجيبة في كل المواقع خير دليل. شكرا مرة اخرى على كلماتك نحو المقالة وعاشت تلك الاصتبع التي تعبر عن مكنوناتها بشخصيات امثال طينتكم الوطنية. لك احترامي ايضا.

الاسم: عزيز الحافظ
التاريخ: 21/09/2013 15:22:36
الاستاذ العزيز لطفي شفيق المحترم
شكرا على كلماتك النابعة من رؤيتك الوطنية الناصعة فهذا ديدن الطيبين الذين تعرف عقولهم لااهوائهم طرق الحياة الحقيقية في رسم مسارات الحق عند تشخيص من بصم بصمات في تاريخ العراق.لن اضيف على شهقاتك الصادقة شيئا سوى الغرابة والتوقيت اما الورقيات سيدي تزول ويبقى ذكر الزعيم الخالد العطر فواحا عند كل من قلّب الآمل والالم في حياة العراقيين
تحياتي الخالصة

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 21/09/2013 06:05:38
الأستاذ الفاضل عزيز الحافظ مع التحية .احييك بكل التقدير والأعتزاز على نبل احساسك الوطني وانت تنصف بالحق الصورة الناصعة للزعيم الوطني الخالد عبد الكريم قاسم الذي عاش لشعبه العراقي وبعد استشهاده كرمه الشعب بالذكرى الخالدة له دوما وهذا يكفيه جدا ولا يحتاج الى تقييم الأخرين الجاهلين لمعنى المفهوم الوطني . اما بخصوص حزب البعث السيء الصيت فلبشاعة جرائمه بحق شعبنا العراقي فقد صار البعثي يخجل اليوم ان يخبر حفيده بأنه كان بعثي في شبابه وهذه كافية جدا ان تكون وصمة عار في جبين حزب البعث الفاشي . ان الأهم هنا هو ان يتعظ الجميع من درس الماضي لأنه اما الخلود في ذاكرة الشعب او الذهاب الى مزبلة التاريخ . مع كل احترامي

الاسم: لطفي شفيق سعيد
التاريخ: 21/09/2013 01:20:37
الأستاذ الفاضل عزيز الحافظ المحترم
لقد قلت قبلك للأستاذ عمار منعم والذي كتب بهذا المعني وعلى صفحة النور ايضا عمار لاتغضب مذكرا اياه بقصيدة الجواهري الكبير أمين لاتغضب وأوردت ثلاثة من ابياتهاواقول بصدد مفالتك التي بالفعل لامست شغاف قلبك وقلوب الملايين.
شهيد رسمي ورقة لاتختلف عن بقية أوراق القتل والجريمة عبارة من كلمات أربع لاتغني ولاتنفع .أما هو لوتحولت صفاته لصارت زفرة واحدة تنطلق من صدور المحرومين وفقراء الناس الطيبين مرددة بصوت مجلجل واحد لك المجد والخلود ياشهيدنا الخالد عبد الكريم قاسم وليحتفظ الحاقدون بورقتهم الصفراء بأدراج الخزي والعار




5000