.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قرابين لولائم الذاكرة

وئام ملا سلمان

للأخ الكبير ، الشاعر عيسى حسن الياسري مع المحبة

حينما نمنح السعادة للآخر ، ذلك يعني أننا نغذي أرواحنا بالوجود.

 

لا تودع الأحلام في كف الرهان

إذبح قرابين الأماني

وابْقَ انتظر...

لا من مواسم للنجوم

أما الزهور لها شهور وتنزوي

والذكريات معتقات في تلافيف الثواني.

 

*

 

في طريقي إلى وحدتي

أبصرته ،

فوق زند التأمل كان مستلقيا

يحدّق ،

مستطلعاً سفره

رحت أرقبه

وفي حوزتي نبيذٌ احمر

نويت أشربه،

للشيخ هيبته ، وللسفر إغراؤه

وحدتي ، أستميحكِ عذراً

لابد لي مرة من سميرٍ يشاطرني الكأس والسر

شيخي الجليل ، قلتُ:

تفضل، كن لي أبا

وكن لي نديما

لنشرب معاً

الشراب الأصولي

النبيذ الذ ي يجلب المغفرة

النبيذ الذي أدام لنا الكرم ظله

وقدست الأرض سرّه

أبيضه ، أحمره

النبيذ المسرة

ابتسم الشيخ

ثم أردف في قولة

جافيتها ،

إليها أعود !!!

هي التي ما قسم الله لي غيرها

لن أرد كريماً يجود ..

فخذ بيدي واسقنيها

لهم ،الليل شفع ووتر

ولنا الليل كأس وشعر

وللرب قلب يرق

قربان عشق أكون لها

هاتنيها ،

وهل غيرها مذبحٌ يستحق؟

 

**

 

أيها الناس

لعنتي ما ستجدي

وأحجار كل الحجيج

في السنين اللواتي مضين

واللواتي سيأتين

ما كسرت شوكة إبليس

فهو لمّا يزل قويا

ما مره الأين

وإبن أدم يبقى الضعيف ،

يا له من تعيس!!

يمارس لذة سطوته،

بسفح دمٍ يوم عيد

ورقاب الخراف المساكين تحت السكاكين

تغرق في بركة من نزيف

***

العيون مرايا

والمرايا عيون

تبصرنا

تقول لنا ، حقيقتنا

ما تخبئ أرواحنا تحت بطانتها

وماذا لدينا ، كيف نكون ؟

شوكاً ، طليناه زهرا

فسر حافياً ، لا خوف من وخزه

زهرٌ هنا

وزهرٌ هناك

البريةُ خالية من زوايا

تنزّه بها ، لا تدع فرصة تفوت عليك

وإياك ان تكتب الشعر لو كنت بيَّتَّ في دفتيك النوايا

لا تبتئس حين ينشف نهر الكلام،

سينهال في بغتةٍ ، ماء شلالها...

لتغرقنا أبحرٌ من حكايا.

****

قبل النضوج

حصدت مواسم حزنك

وألقيتها فوق بيادرحزني

ما كنت عابئةً بالرقيب

ظننت ...

ستكفي الغلال

ولكنه الجوع قد مسّني

والبرد أوجعني

أشعلتُ كل البيادر حولي

وطوقت خاصرتي باللهيب

*****

 

إلتزمت تعاريج قلبي

صامتة ، ما نطقت ُ

وما استبطن النفس من وجعٍ ،

مـَن نطق

وقال :

أحبك أنت ،لماذا ؟

سؤالٌ رتيب

رغم رتابته ، لا جواب لدي!

سرٌ خفيٌ

يشد الشعور إليك

ووهمٌ غريب ،

مغر ٍ هو الوهم ،

حين يراود ذاتاً تلبـّس فيها القلق.

 

******

كنت أمشي حاسرة الفكر

ألقيت من شرفة الوجه كيس القناع

في المدينة

كانوا يروني، أنا

لكنني،

أنا لن أراني!

الغريب الذي حل فيها

والقريب الذي دوخته المسافة في بعده منه

وفي قربه من حدود الضياع.

*******

المدينةُ عامرةٌ

لكنها عامرة بالخراب

ومن فرط إعمارها ، لايُرى حسنها

على وجهها برقع من تراب

وسكانها ،

المترفون ، لهم كل ما يشتهون، يرفلون بعيشٍ رغيد

الفقراء، أوكلوا أمرهم للسماء، ينعمون بصبرٍ بليد

ومن هو مثلي ، ينام على راحةٍ من عذاب.

وئام ملا سلمان


التعليقات

الاسم: وئام ملا سلمان
التاريخ: 18/09/2013 09:28:09
العزيز خالد جواد شبيل

أخجلتني لغة خطابك معي حتى خلتك قارئاًلا يعرف وئام ولا اقدر ان اجاريك مهما سعيت وقد كتبت اسمك عارياًكنواياناالتي لا تؤمن بورقة التوت.

أدرك وبيقين أن مايربطنا ويعزز علاقتنانزعاتنا الانسانيةالمشتركة والتي تؤسس لفكرة الانسان الكوني الذي يتسامى بيتمه محلقاًبدفيف أجنحة المحبة.


ما عرفتك مجاملاً أو ميالاً لمحاباة في زمن لا يميز بين الكلمة الطيبة صدقة وبين منح حسابات مفتوحة لكلمات تخلت عن طيبتهاومصداقيتها لما استبطنت من زور وهذا سر اعجابي بك اكشفه للملأ وانت تهمس لي عبر المكاتبات عن الهنات والعثرات والأخطاء فتطوقني بجميل معرفي لا يمكنني رده وهاأنا اجترح الآن هذه الكلمات شاهدة على ماكتبتُ إليك ذات زمن :
من يخادعني مجاملة في حرمات المعرفة فقد قتلني ولا من دية تستوفي حق إثمه.

محبتي لك
وجزيل الشكر للجهود التي يبذلها مركز النور

وئام ملا سلمان

الاسم: وئام ملا سلمان
التاريخ: 18/09/2013 08:45:55
الأستاذ الشاعر جلال جاف المحترم
تحية رافدينية

أشكر لك جميل ثنائك وحسن اطرائك وقبولك لشظايا نصوص سبق لها ان نُشرت و تبعثرت بين مواقع أثيرية لا أكاد اذكرها حتى ساورتني فكرة اعادة النشر على مركز النور الذي ازدانت وازدهت صفحاته باقلام العراقيين وسواهم مانحاًًوإيانا فرصة الاطلاع على سيرورة المشهد الثقافي والابداعي بكل ما تحمل المرحلة من تجليات وأفكار

ممتنة لك سيدي الكريم ولمركز النور على طول أناته

وئام ملا سلمان

الاسم: الأزرق / جلال جاف
التاريخ: 17/09/2013 16:45:14
الشاعرة القديرة

وئام ملا سلمان

نورت القسم الثقافي بهذا النص البهي السامق
دمت للشعر الراقي ورعاك
تقديري العالي

الاسم: خالد جواد شبيل
التاريخ: 17/09/2013 15:40:36
الأستاذة الشاعرة وئام ملا سلمان
احترامي وتقديري لشاعريتك الثرة
القصيدة ياوئام عندك ثراء وعمق وموسيقى تتنقل في بحور الشعر، تعزف وجعا وألما،وحزنا لا على لحظة راهنة ولا منقرضة بل لدهور آبدة!
وئام العزيزة غزارة المفردات وتفاعلها ومحمولها من الأفكار والعواطف يدلل على شاعرية خصبة، لست منحازا لأنك زوجتي وصديقتي بل لأنك إنسانة أممية لديك الظلم عالمي، والمظلوم عالمي والظالم عالمي ..تلك حقيقة وحديقة وألم وأمل، ووجع وحب لقلوب ما زالت تخفق وتنبض وتقول أن الحياة مستمرة...
أكتب هذا وأنا موجع دنف، ولست أدري هل سييتخلى المحرر الثقافي عن كرسي متداع كتلك الأوابد المتداعية التي زرناها معا،، وتبقى الكلمة الشريفة هي القول الفصل، شكرا للنور...




5000