..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(بهلوانات اخر زمان)

هناء الداغستاني

جتاحت مجتمعنا شخصيات عجيبة غريبة لانعرف لها وصفا لانها عجيبة بتصرفاتها المتلونة الشائكة وغريبة بافعالها التي تنم عن مرض نفسي لاينفع معه اي دواء او علاج فتارة تجدها معك وتارة ضدك من دون اي سبب يذكر لانها تتلون حسب الموقف والمصلحة التي تبغي الحصول عليها  بغض النظر عن الوسيلة التي تستخدمها ومما يؤسف له انها تغلغلت في المجتمع بشكل كبير وأثرت فيه تأثيرا سلبيا وموجعا وكم سمعنا من حكايات عنها وعن اساليبها الملتوية التي لم تٌعرف الا بعد فوات الاوان بسبب اتقان هذة الشخصيات لادوارها وتقمصها للشخصية التي تريد ان تعيش دورها بشكل لايتخيله عقل بحيث تنطلي خدعها على الكثيرين ليتفاجأوا بها ويعرفوا حقيقتها ولكن بعد فوات الاوان وبعد ان يجدوا انفسهم متهمين بفعل او كلام ليس لهم فيه لاناقة ولاجمل ويكون ذنبهم الوحيد انهم صدقوا دورا لعبه احد هؤلاء الاشخاص بعد ان وثقوا فيه واعتبروه صديقا مقربا منهم وربما يتخاصمون خصاما شديدا مع قريب او صديق لهم بسبب كلام غير صحيح نقله عنهم هذا الشخص الذي دفعه غرضه الدنيء الى زرع الفرقة والفتنة بينهم كي يتمكن من التلاعب بهم كما يريد ووقت مايشاء لقناعته التامة بسيطرته على عقولهم وافكارهم مع رسمه البارع لطرق الافلات فيما لو اكٌتشف امره وعٌرفت حيله ليظهر بمظهر المغلوب على امره ليتنصل من افعاله واكاذيبه ليخرج كما يقال ..مثل الشعرة من العجين .. ليهرب وينتقل بعد ذلك الى مكان اخر لتقمص شخصية جديدة يستطيع من خلالها الاحتيال على ناس جدد ليبث سمومه فيهم وهكذا دواليك يستمر باداء دور البهلوان .. ولكن ليس البهلوان الذي يعمل بشرف من اجل لقمة العيش وانما هو البهلوان الذي يخدع الناس بلطفه وابتسامته ليؤذيهم من دون سبب يذكر فقط ليحصل على امور ماكان له ان يحصل عليها الا بطرق واساليب ملتوية لانه لايستحقها وعلينا ان نعترف ان هؤلاء الاشخاص المرضى نفسيا اساؤا للمجتمع كثيرا وقتلوا الثقة والمعروف بين الناس بعد ان تغلغلوا في اماكن كثيرة وزرعوا بذرة شيطانهم .. ربما .. في عقول بعض الاقارب او الاصدقاء او حتى المعارف الذين لايمكن الشك بهم للوهلة الاولى ليكونوا امتدادا لهم وعونا سريعا عندما تقتضي الحاجة لذلك ولهذا علينا ان نحكُم العقل في كل كلام نسمعه او تصرف نشك فيه ولانستعجل في اصدار الاحكام الا بعد التأكد كي نتفادى الوقوع في مشاكل ومطبات نحن في غنى عنها .

 

هناء الداغستاني


التعليقات

الاسم: احمد الوائلي
التاريخ: 15/09/2013 05:37:36
المراوغة والخداع ظاهره قديمه عند الانسان العربي ذكرها العرب في الشعر الجاهلي غالبا تشبيها بسلوك الثعالب ,كلهم اروغ من ثعلب , هكذا القوم كما يراهم طرفه بن العبد في الجاهليه , ويراهم الاسلام الحنيف منافقين , وصف عام لسائر خلق الله لايقتصر على العرب ,
ان وقائع الحياة المعاصرة جعلتني اعتقد دائما بثعلبيه مستحدثه نشاءت في القرون الاوربيه المظلمه على يد الكنيسه وترعرعة في الطريق نحو القارة الجديده , حيث يجرى صيد الافارقه وتصديرهم كعبيد للقارة الامريكيه , ونمت هذه الثعلبيه في الوسط الامريكي البهائمي , كانت وسيله لابد منها , للتسلط , المال والبارود والاحتيال , لبناء حضاره , في امريكا لحد الان يحاط الرئيس اي كان بمجموعة ثعلبيه تسمى مستشار لكذا وكذا ,
قد تكون الثعلبيه مفصله في كتاب الامير على مستوى الامراء لكن الثعلبيه الامريكيه على مستوى شعبي عام , يحتاجها الفرد في حياته اليومه لتحقيق طموحاته الكبيره والصغيره ,يحتاجها لكفاف يومه مثلما يحتاجها لدخول البيت الابيض .
الاعلام الامريكي نشر الافكار الثعلبيه حول العالم من خلال افلام رعاة البقر اكثر من غيرها , حيث ان جمهورها مستعد لتلقي الفكرة اولا , ولانها متقنه وغير مباشره ثانيا,
تستوطن الثعلبيه اذا صح التعبير في المجتمع المتازم سياسيا واقتصاديا وعقائديا , وتجد في العراق مرتعا خصبا في جميع المستويات للاسف , ولايمكن الانتهاء من هذا الموضوع الشائك في تعليق سريع .

شكرا للسيدة هناء الداغستاني على تناول هذا الجانب الهام من محنتنا , مع التحيه .




5000