..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يـا دولـةَ الـقانـونِ أيـنَ وعـودُكـمْ

عطا الحاج يوسف منصور

 

  وجـعي الـعراقُ وشَـعـبُهُ الـمُتَـبَلّـدُ   

                   غـرثـانُ والـنُعـمـى علـيهـا يُـحـسَـــدُ  

حـيـرانُ لا يَـدري لِأيّـةِ وجـهـةٍ 

                  تُـفـضي بــهِ الايــامُ وهــي تُـعـربــدُ

رَسَـمَـتْ عـلـيهِ الحـادثـاتُ شُــجونَها

                        فـكأنّها شوقي القديمُ تُجَسّـدُ

وكـأنَّ حُـكـمَ الـمُـوتِ صـبراً قـد مضى

                 فـيـهِ وســوطُ الـبُــؤسِ قـهـراً يَـجـلِـدُ

وطـني الـعـراقُ وشـعـبُهُ  في حَـيْـرةٍ

                بــعـدَ الـســقـوطِ وحــالُـهُ لا تُــحــمَـدُ

عَـقْــدٌ يَـمُــرُّ وفـي إطــارِ حــكـومـةٍ

             مِـنْ واقــعِ الـشــعـبِ الـمُـعَـذّبِ تــولَــدُ

فـإذا بـهـا هـيَ للـمَـفـاســــدِ بــؤرةٌ

            والـبــرلَـمـانُ مِـن الـحـكـومـةِ أفـســـــدُ

فَـمَـتى وكَـيـفَ يـرى الـعراقُ ســبـيـلَهُ

             والـقـائـمـونَ عـلـيهِ هُـمْ مَـنْ يُـفــســـدُ

يـا دولـــــةَ الـقانـونِ أيـنَ وعــودُكُـمْ

             عَــقْــدٌ يَــمُـرُّ وأنـتَ فــيهـا تَـشــهَــدُ

لا شـيئَ فيـهِ  ســوى الـدمـارِ فَـقُــلْ لـنـا

              يـا دَولَـةَ  الـقـانـونِ أنـتَ الـمُـرشِــدُ

نِـصـفُ العراقِ أرامِــلٌ وبِـفَـضـلِـكمْ

              أيــتـامُــهُ زادوا ، بـمــاذا تُــوعِـــدُ  

والـقاتِـلُ الارهــابُ يُـوغِــلُ ســاخِـراً

            يـا دولــةَ  الـقـانـونِ مَــنْ تـتــوَعــدُ

قـدْ صـار مِنْ إحـدى الـعجائبِ عـندنا

           أنْ لا نـرى الارهابَ فـيـنـا يَـحْصِـدُ

يـا دولَــةَ الـقـانـونِ يـكـفي شــعـبَـنا

      عَــقـدٌ تَــفَـرْهَــدَ فــيـهِ  مَــنْ هـوَ أجــرَدُ **

جـئـتُـمْ وكُـنـتُـمْ تـشـتـكـونَ ظُـلامـةً

      كـيْ تَـخــدِمـوا شــعـبـاً وفـيـكُـمْ يَـســعَـدُ

فـإذا بِـكُـمْ مــا أنْ رَكَــبـتُـمْ ظهـرَها

       حـالـتْ عـلـيهِ  وفـي الـمَــنـاكـدِ أنـكَــدُ 

يـا دولــةَ الـقـانونِ يَـكفـي مـا نـرى

       هــذي الـمـهـازلُ أنــتَ فـيها الـســـيّـدُ

لــو رُمْــتُ تـزيـيـنـاً اُجاملُ شَـخصَكمْ

       فـيـهِ لـجــاءتـني الـمفــاسِـــدُ  تَــهْـبِــدُ **

يـا دولَــةَ الـقــانـــونِ إنَّ عِــراقَــنـا

       فـيهِ الــرجـالُ ولَــسـتَ فـيهِ الاوحـــدُ  

مـا أنتَ وحــدَكَ للـعراقِ مُـمَـجِــدٌ

      آلافُ غــيـرُكَ  للــعِــراقِ تُــمَــجِّـــــدُ

فاسـحَبْ عِـنانَـكَ كيْ يَـخِـفَّ عَـنـاءُهُ

       فـعـسـى ســيأتِـيـهِ الـمُعـينُ الـمُــنْجِـدُ

وعـسـى بـغَـيـركَ تَـســتـقـيمُ اُمُـورُنا

      فـالـشــعبُ مَـجْـهـودٌ وأنتَ الـمُـجـهِـدُ

فـشـلٌ عـلى فـشَـلٍ تَـفـاقــمَ أمـــرُهُ

           يـعـني بـأنّـكَ عــــامِـــدٌ تـتـقـصّــدُ

وإذا خـرجتَ بـماءِ وجـهِكَ رُبّــما

         تَـحـظى وإلّا كـالـطــريـدةِ تُـطـــرَدُ

إنّـي لَاُســديـكَ الـنـصـيحـةَ مُخـلِصاً

          كـأخٍ نَـصــوحٍ بالـنصيـحةِ يَـرفِـــدُ

شَــمـسُ الـحقـيقـةِ لا تَـضِـرُّ بـنورِها

             مـا دامَ لا أعـمى يَرى أو أرْمَــدُ

يـا شــعبيَ الـمَـخـذولِ مِنْ حُـكّامِـهِ

         مـالـي أراكَ وفـي حُـقُـوقِـكَ تَــزهَـدُ  

********************** 

 الدنمارك / كوبنهاون    الاحـد  في  8/ أيلول / 2013 

** تَـفـرهَـدَ : سَـمِنَ وارتوى     

 ** الاجرد : اليابس والمنزوع الورق  

    ** تَـهْـبِـدُ : تُـســرِعُ  .

الحاج عطا الحاج  يوسـف منصور  

عطا الحاج يوسف منصور


التعليقات

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 12/09/2013 22:31:32
أخي الشاعر النابه عبد الوهاب المُطلبي

أشرقتْ أنواركَ أيها الشاعر المصور لنبض العراق المنهوكَ
على أيدي حُكامه .

تحياتي المليئة بالودّ وتصبحون على خير .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 12/09/2013 22:27:42
تنبيه الى الاخوة القراء

أرجو معذرتي في حصول غلط في عجز البيت العشرين والصحيح

هو الاتي :

يا دولة القانون إنّ عراقنا
فيه الرجالُ أتُراكَ أنتَ الاوحدُ

وتقبلوا تحياتي .

الحاج عطا

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 12/09/2013 18:18:25
اتلشاعر المبدع الحاج عطا الحاج يوسف منصور
أرق التحايا اليك
يـا دولَــةَ الـقــانـــونِ إنَّ عِــراقَــنـا

فـيهِ الــرجـالُ ولَــسـتَ فـيهِ الاوحـــدُ

مـا أنتَ وحــدَكَ للـعراقِ مُـمَـجِــدٌ

آلافُ غــيـرُكَ للــعِــراقِ تُــمَــجِّـــــدُ

فاسـحَبْ عِـنانَـكَ كيْ يَـخِـفَّ عَـنـاءُهُ

فـعـسـى ســيأتِـيـهِ الـمُعـينُ الـمُــنْجِـدُ

وعـسـى بـغَـيـركَ تَـســتـقـيمُ اُمُـورُنا

فـالـشــعبُ مَـجْـهـودٌ وأنتَ الـمُـجـهِـدُ

محبتي وتقديري

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 12/09/2013 16:48:26
أخي الطيب الشاعر المبدع جمال مصطفى

تحليلكَ غايه بالدقه يا عزيزي كان الناس أيام زمان أكثر
حُبّاً للأدب ومعرفةً به أمّااليوم فهي في حالٍ تشتكي بهاالى الله
لقد حلَّ الخراب في ثقافتنا منذ أخذ الطاغية يستأجر المداحين والمطبلين وامتد هذا البلاء حين تولت أو استولت
على منابعه حكومة المحاصصات آكلة حقوق شعبنا المنهوك .
هذي مآسينا نكتبها عسى يستفيد منها أبناؤنا .

تفضلتَ مشكوراً على هذا المرور ودُمتَ أخاً كريماً .

الحاج عطا

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 12/09/2013 11:28:21
صديقي الشاعر الحاج عطا الحاج يوسف منصور

ودا ودا

ذكرتني قصيدتك الوطنية هذه يا أبا يوسف

بمرارات الرصافي وتنديده الدائم بسياسة

العراق في تلك الأيام, ولو انه حي يرزق الآن

لقارع حكومة العراق الحالية بمثل ما تقارع

الفرق الوحيد هو انك أقل حظا من الرصافي

فالرجل كان مسموعا من قطاع عريض من السياسيين

والأحزاب المعارضة , بينما حكومتنا الحلية لا

تقرأ الشعر أصلا ثم هي لا تهتم بالثقافة جملة وتفصيلا

أنسيت انها اعطت قبل اربع سنوات وزارة الثقافة محاصصة

لأحد الملالي وكانت القصة ولا زالت محاصصة ففاز بها

( ملة شبه وهابي ) .

على اية حال كان الله في عونك شاعرا تقارع من لا يقرأ

ولا يكتب .

دمت للشعر وطابت ايامك

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 12/09/2013 11:15:39
أخي الشاعر السكسفون السامي سامي العامري

عزيزي أفرحتني كثيراً بتعليقكَ بعد أن غبتَ عنّا فترةً، قرأتُ
قصيدتكَ في شاعرناالجميل جميل الساعدي فكانت دُرةً فريدةً في إسلوبها وصورها،أرجو طمأنتي عن وضعكَ الصحي بعد العمليه .

أكرمتني أيها السامي بهذا المرور .
تحياتي لكَ مع أطيب الطيوب .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 12/09/2013 11:02:24
أخي الشاعر الجميل جميل الساعدي

المالُ بئس المالُ هذا السيدُ
هو ذلكَ الشيطانُ يُغري يُفسِدُ

مَنْ كانَ غايتهُ وكلّ همومه
أن يقتني الدولارَ أو يتصيّدُ

أمّا الرجالُ ذوي العفافِ بمنعةٍ
منهُ وهذاأنتَ فيه تزهدُ

عزيزي هو مثلما استشهدتَ بالاية الكريمه[إنّ الله لا يُغيرُ ما
بقومٍ حتى يُغيرُوا ما بأنفسهم] ويبقى هذا على وعي الشعب
الذي أراهُ لا يُميز بين الناقةَوالجمل وبين المخلص وغير
المخلص .

تحياتي المطعمه بأريج المودّة لكَ مع أطيب تمنياتي .

الحاج عطا



الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 12/09/2013 09:37:37
أخي وصديقي الشاعر الزاهر زهير الحُسيني

شكري وتقديري لكَ على هذا الشعور الطيب ، نعم يا عزيزي
لقد تعب العراق والعراقيون من كلام الساسه الذين تسلموا
الامانةَ كقادة مخلصين ولكن ويا للأسف طلع حاميهه حراميهه .

تحياتي العاطرة بالمودّة لكَ مع أطيب التمنيات .

الحاج عطا

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 12/09/2013 01:35:14
أخي عطا وقع خطـأ طباعي حيث أنني كتبت حينذاك: حين ذاك
الأولى هي الصحيحة
تحياتي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 12/09/2013 01:21:15
كلماتك أيها الرائع أخي الشاعر الشاعر
أنعشتني ألفاظها وآلمتني معانيها ــــــ دعلتني أسرح طويلاً
\أحييك على هذا التثبث بألامل
وهو عندي راح يتهاوى

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 11/09/2013 23:34:19
المالُ يحكمُ فهو فينا السيّد
لا شـــئَ إلاهُ يقيمُ ويقعـــدُ
الكلّ يدعو اللهَ ربّا واحـــداَ
لكنمــا الدولارُ ربٌّ أوحـــدُ
تبّا ً لنا من أمّةٍ قد أوغلتْ
في كذبها حتّى شكاها المسجدُ

أخي العزيز الشاعر الرائع الحاج عطا الحاج يوسف منصور
في الآية 11 من سورة الرعد يقول سبحانه وتعالى(إنّ الله لا يغيّرُ ما بقومٍ حتّى يغيّروا ما بأنفسهم)
حين يحين الوقت, الذي نرتقي فيه وعيا شعبا وحكومة ونعي ما لنا وما علينا, حين ذاك نكون قد وضعنا خطواتنا على الطريق الصحيح
تحياتي العطرة لك مع خالص الود

الاسم: زهير كاطع الحسيني
التاريخ: 11/09/2013 21:52:28
شَــمـسُ الـحقـيقـةِ لا تَـضِـرُّ بـنورِها

مـا دامَ لا أعـمى يَرى أو أرْمَــدُ

يـا شــعبيَ الـمَـخـذولِ مِنْ حُـكّامِـهِ

مـالـي أراكَ وفـي حُـقُـوقِـكَ تَــزهَـدُ

سلمت يراعك يااخي وصديقي الشاعر المبدع الحاج عطا

المنصور..الشعب اليوم أغلبية صامتة أثقلها التعب ..

وعســى من الايام القادمة فرجاً يسعد القلوب ..لك تحياتي

زهير كاطع الحسيني




5000