..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وسقطت الاقنعة

هناء الداغستاني

احداث مؤلمة نعيشها يوميا ومعاناة حياتية انسانية ترافقنا كطلنا ومن دون كلل او ملل لاربع وعشرين ساعة مصحوبة بالقلق والخوف والتوجس تتعشقها الآلآم والاحزان التي لايكاد يخلو منها اي بيت من بيوتنا اضافة الى الامور البسيطة والطبيعية التي تدمر اعصابنا حتى نستطيع انجازها هذا ان لم نهملها او نؤجلها لكثرة العراقيل والمطبات التي تلف وتدور بنا حتى تجعلنا نكره انفسنا اضافة الى الامور المعيشية العرجاء والتراجع في كل المفاصل المهمة التي يحتاجها المجتمع منذ ولادة الانسان وحتى مماته ومع هذا كله نحمد الله ونشكره ونحاول ادامة حياتنا ونتأمل بالحياة الافضل التي نحلم بها ولكن هيهات .. هيهات .. لان هناك من لايريدون ذلك ويحاولون ايهامنا بعكس مايحدث واصبحت عندنا قناعة ان الذي كنا نعرفه ونتوقع حدوثه اصبح يقينا وواضحا وضوح الشمس بعد ان كانوا يتصورون ان لااحد يستطيع معرفة مايحدث وان حدث فانهم بمنأى عن ذلك كله حتى انهم ضربوا عرض الحائط كل ماله علاقة براحتنا او تسهيل امورنا وارجاع حقوقنا وكأنهم يتعمدون ذلك لذا كان على الاصوات المطالبة بالحقوق التي ندفع ثمنها غاليا ولانلمسها ان تتعالى وتندد بكل النعم والخيرات التي حرمنا منها عدد قليل لايهمه من امرنا شيئا ولكن مع الاسف قامت الدنيا ولم تقعد وسقطت الاقنعة المزيفة وبانت حقيقتهم التي كانوا يخفونها والتي كان يدعون فيها انهم جاؤا من اجلنا ولتصدح الحقيقة ونراها كما هي ومن دون رتوش لتعطينا اجوبة على الكثير من الاسئلة التي كانت تحاصرنا وتلح علينا اضافة الى اغناء معرفتنا بما كان خافيا علينا ولكن وبالرغم من كل هذة الاحداث والمعرفة يبقى تساؤلنا .. هل نستحق ذلك ؟

هناء الداغستاني


التعليقات




5000