.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إقليم كوردستان و عصرنة الحملات الإنتخابية

د. سامان سوراني

بعد أن أصبحت الديمقراطية معيار لمشروعية الحكومات و بعد أن ولؔد الحق الإنتخابي حتمية وجود صيغ و إجراءات مكؔنت المحکومين من ممارسة السلطة السياسية بعملية إختيار حكامهم أخذ الحق من الحکام إدعائهم كما في الماضي بأنهم يستمدون نفوذهم من الإله.

اليوم أصبح حق الإنتخاب حدث عمومي غير مقيد أو مقتصر علی أقلية معينة من المواطنين ولا تحدد حسب شروط ترتبط بالثروة والنصاب المالي والكفاءة العلمية. هذا المنعرج السياسي والفكري حدث مع الثورة الفرنسية عام ١٧٨٩ من خلال إرسائه بفرنسا سنة ١٧٩٣ لانتخاب مجلس La Convention. أما الظروف التي واكبت انتخاب هذا المجلس لم تسهل ثباته والأخذ به بصفة نهائیة. وهذا ما جعلت فرنسا تتماطل الی عام ١٨٤٨ حتی تعلم بالانتخابات العامة. أما الدول الأوروبية فقد جاء إرساء الانتخابات العامة بشيء من التأخير. فإيطاليا عرفته عام ١٩١٢ وإنكلترا وهولندا عام ١٩١٨ والمانیا عام ١٩١٩.

اليوم بعد أن دخلت السياسة في إطار التدبير العقلاني والديمقراطي للشأن العام، تأخذ الانتخابات العامة جلؔ دول العالم وقد ساند القانون الدولي هذا التطور نحو تعميم هذا الاقتراع. فالفقرة الثانية من الفصل ٢١ من الاعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر عن الامم المتحدة في ١٠ ديسمبر ١٩٤٨ والفصل ٢٥ من الميثاق الدولي للحقوق المدنية السياسية الصادر في ١٦ ديسمبر ١٩٦٦ تٶكدان علی تعميم الانتخابات العامة، التي هي إمتزاج مع سيادة الشعب و تعبير عن المساواة بين الجميع و إنتقال من سيادة فرد الی سيادة الشعب والإنتقال من تنظيم اجتماعي تفاضلي الی تنظيم اجتماعي يقوم علی المساواة بين أفراد أحرار ومستقلين.

 

نحن نعرف بأن الشمولية خيؔمت علی العراق لمدة أكثر من نصف قرن من الزمان و تدخلت في كل متطلبات الحياة العامة و أقتحمت نفسها في أدق تفاصيل الحياة الخاصة بحيث جعلت الناس رهائن لدی الدولة و مجرد رعايا و أتباع للحكام لا يقدرون التصرف بمفردهم في قضاء حوائجهم و تدبير معاشهم خارج فلك السلطة الحاكمة و دون العودة الی شبكاتها المخابراتیة والأمنية الظالمة و ومنظومة الاقصاء و أجهزتها السيادية ومصالحها العمومية. فالذهنية الديمقراطية وثقافة حقوق الانسان والتعددية والمرور باللحظة التنويرية و التشبع بالروح الحداثية كانت غائبة الی درجة. هذه الظاهرة أثرت بشکل سلبي علی التطور السياسي والمجتمعي في اقليم كوردستان. وهكذا تأخرت موضوع تحديث و عصرنة الأحزاب السياسية لتتحول الی مٶسسات سياسية ، تمارس الفعالية السياسية من خلال مٶسساتها الاجتماعية. و عصرنة الهيكل التنظيمي للأحزاب وتحديثها تٶدي الی رقاء مستوی المٶسسة السياسية الفاعلة القادرة علی التواٶم مع النظام المٶسسي وإلا فأنها كما معلوم تبقی خارج هذا النظام.

نحن نعلم بأن الديمقراطية لا تعني بالضرورة الإكتفاء بتنظيم انتخابات والإنتخابات بدورها لاتفضي بالضرورة الی صعود الديمقراطية. فالتحضر المدني والتشبع بالقيم الديمقراطية ، التي تتضمن التسامح والسلم وحق الاختلاف و إحترام الرأي المغاير وحرية التعبير و تدوال الحكم ، هي التي تعكس نضوج الوعي السياسي والذهنية الديمقراطية الناضجة.

 

في اقليم كوردستان تجري في ٢١-٩-٢٠١٣ انتخابات برلمان كوردستان ، حيث هناك تنافس بين ٣١ كيان سياسي لشغل ١١١ مقعداً نیابياً ، ١١ منها مخصصة كما في السابق لكوتا الاقليات الكلدانية والآشورية والتركمانية والأرمنية.

 

بما أن هناك خطوات إيجابية نحو الأمام ، إلا أن المجتمع الكوردستاني مازال في خطواته الأولی نحو النماء السياسي والتشبع بالتعددية والتنوع والإختلاف و غرس شجرة الديمقراطية و حقوق الإنسان وقيم المواطنة و يلزمه محطات و وقت حتی یتعود بالممارسة الديمقراطية والتدوال السلمي علی المناصب ويتعود المترشح علی التفكير خارج إطار إيديولوجية الحزب من غير التكبيل بسلسلة من الالتزامات تفقده الاستقلالية والحق في الإعتراض أو رفض أوامر القيادة.

 

التجربة الديمقراطية الفتية في كوردستان تواجه و ظروف الحرب في سوريا والوضع الأمني الغير مستقر في العراق العديد من المخاطر والتحديات مثل الإرتداد و الإلتفاف ، لذلك يجب تقوية التيار الديمقراطي والمحافظة على استقلالية المؤسسات المحدثة وتطويرها وتحسين نسبة مشاركة الناخبين وتجاوز بعض النقائص والسلبيات التي تمت ملاحظتها والتقليل من التجاوزات والمخالفات التي وقعت في المستقبل والتحلي بالروح المدنية والارتقاء بالمستوى الحضاري للفاعلين والمشاركين وايلاء مسألة التداول السلمي للسلطة والتمييز بين السلطات والتوازن بينها ومراقبة كل واحدة للأخرى الأهمية الكبيرة. علی أحزاب السلطة و تیارات المعارضة التوجه أكثر فأكثر نحو بناء الذات السياسية و تنشيط الفضاء المواطني والمساهمة البناءة في دمقرطة إقليم كوردستان. فالرکض وراء المصالح الحزبية الضيقة والتكالب علی المناصب لا يدعم إجتياز هذه المرحلة بسلام و تقدم نحو المستقبل بخطوات واثقة.

 

إن الديمقراطية هي مشروع لايكتمل وهدف يبقی دوما قيد الإنجاز والبناء ، توسيعاً أو تعديلاً أو تطويراً وإن نجاح التجربة السياسية مقرونة بمقارعة الباطل والتشهير بالفساد و محاربته و الإخلاص في العمل و الإنتصار الی الحق و تجاوز منطق المطابقات المستحيلة والتماهيات العقيمة بين الهويات والذوات والعمل بمنطق الخلق والتوليد. فالوعود الإنتخابية يجب أن تترجم الی أفعال ملموسة بعد معالجة الأزمات الهيكلية التي تمنع الناس من تدبير حياتهم علتی النحو المطلوب.

إن التوجه نحو المستقبل ووضع مصلحة الوطن فوق كل اعتبار يبدأ بالقطع مع الماضي الشمولي والقيام بنقد جذري للذات ومراجعة عميقة للرٶی والمناهج والتصورات التي تبني رأي إيجابي يمثل دعامة للحكم الرشيد.

علينا بمحو النزعة النخبوية الفوقية التي تخفق العمل الديمقراطي و تٶدي الی قسمة المجتمع الی فئتین: قلة تفكر و تقرر و كثرة تطيع و تنفذ. فإذا أردنا ببناء إقليم مدني و عصري فما علينا إلا بإرساء تقاليد تشاورية تفاوضية تفعل التعددية وتصنع التوافق والتفاهم والتعايش بعد تجاوز الخلافات والتنازل عن الرغبات الأنانية والمصالح الشخصية لإعطاء الوحدة الأولوية والإعتصام بقيم الديمقراطية الجذرية والمساواة الجندرية.

وبالرغم من أن عالم الإنسان مفتوح دوماً علی الإحتمالات والمفاجئات و أنه لا وجود لمفاهيم محضة أو حقائق متعالية نخضع لقوانینها المسبقة أو أوامرها الجازمة ، إلا أنه لو أنفقنا ما يصرف في الحملات الانتخابية بطريقة صحيحة لسددنا كثيراً من الثغور وقللنا الإحتياجات المجتمعية اللازمة.

وختاما يقال: "أخطر الأصوات في الانتخابات أصوات الممتنعين عن التصويت". أملي أن ينتخب الفرد الكوردستاني مرشحه أو الجهة التي تجاهد في سبيل دستور ينظم العلاقات بين المؤسسات التنفيذية الكبيرة في الإقليم بحيث تراقب بعضها البعض باستقلالية، ويكون لكل منها رقيباً يحاسبها على أساس منطوق الدستور و تٶمن الإستقرار السياسي والتقدم والشفافية وتضمن الحقوق المدنية و الحق في تقرير المصير وتعمل بإصلاحات جذرية من أجل تعزيز الرفاهية العامة في المجتمع و صون التعايش السلمي.

 

د. سامان سوراني


التعليقات




5000