.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حُبٌّ... عِنْدَ سَيْطَرَةِ الزَّوْراء

ذياب شاهين

عِنْدَ سَيْطَرَةِ الزَّوْراء

نَلْبَسُ ثَوْبَ الخِزْيِ

كُلَّ صَباحٍ وَمَساء

يَنْبَجِسُ مِنْ تَحْتِ جُلودِنا

شَوْكُ الذِلَّةِ

كَما تَنْبَجِسُ في الأُفُقِ

الظَّلْماء

آهٍ يا حَبيبَتي

تعاليْ نُمارِسُ القُبَلَ

كالفاخِتاتِ

عَلى أَعْمِدَةِ الكَهْرَباء

فالقـَلْبُ ضَنينٌ

والأَسْلاكُ تُصَفِّقُ للريحِ

والشَّعْبُ الأَعْزَلُ

كُتِبَ عَليهِ الَمَشْيُ

إلى يَوْمِ يُبْعَثونَ

وهاهُوَ

يَمَشي ،يَمْشي، يَمْشي

فالمَشْيُ رياضَتَهُ الفُضْلى

أتُراهُ يَمْشي

لإمامٍ لمْ يظْهَرْ بَعْدْ

مَدَفونٌ

عِنْدَ "عَلاوي الحِلَّة"

مَنْ يَدْري؟

آهٍ يا قَدَري

في كُلِّ صَباحٍ

نَنْزَعُ نَعْلينا

نَرْكُضُ رَكْضَ "طويريج"

في بغداد حُزْنٌ أَبَديْ

أيَامُها عويلُ عاشوراء

تُسَلِّمُنا فيها كرْبلاء

إلى كرْبلاء

المُفَخَّخاتُ

تَطْحَنُنا

والسَّيْطَراتُ تَذْبَحُنا

مَن قالَ إنَّنا نَكْرَهُ

تَمارينَ الصّباح

الشَّعْبُ أضْحى

كُرَةً

يَتَقاذَفُها الأطْفالُ

أنّى يَشاؤونْ

مَن قال إننا

نَمْنَعُ النُّذورْ

حتّى سَيّاراتِ الأُجْرَةِ

تتنزّهُ عَلى الأَرْصِفَة

تُرى

لِمَ لا يُشارُكُنا

السّاسَةُ رياضَةَ المَشْي

بَدَلاَ مِنْ قَطْعِ الشَّوارعِ

بَلْ

لِمَ لا يُهَدِّمون الشَّوارعَ

ويُريحون ويَسْتَريحون

أنُصّفَّقُ لِلْجُنودِ

الّذين لا يَحْمونَ

حَتّى أنْفُسِهِم

أمْ نُصَّفِّقُ لِمَنْ

زَرَعَهُم عَلى الأَرْصِفَةِ

كَمَناهيلِ المِياهِ الآسِنَة

أتُصَدَّقين حَبيبتي

بَيْنَ كُل سَيْطَرَتَيْنِ

عَشْرُ سَيْطَراتٍ عِجافٍ

تتْبعهنَّ عَشْرٌ سِمانٍ

فالسَّيْطَراتُ نِعْمَةٌ

من الرحمنِ لِلْبُسَطاء

كَيْ تَدوفَ الثَّعالِبُ

عَسَلَ صَبْرِنا

المُدَرَّعاتُ

تَأكُلُ أرْصِفَتَنا

كَما يَأكُلُ العَفَنُ

الأثاثَ القَديم

ما عُدْنا نَدري

يا خَليلَتي

 

بغداد خضراء

أم حَمراء

سيان

قَد اختلطَ الحَفيفُ

بالدِّماء

وكفوفُنا

تَهشُّ الذُّبابَ عَن

عُيونٍ مَيِّتَةِ

الحَدَقات

في بَغداد

الحَياةُ لَغْزٌ كَبير

لا تَعْرِفُ فيها

العَدوَّ مِنَ الصَّديق

الجُسورُ

استقالتْ مِنْ وَظيفَتِها

الكَرْخُ تَبَرَّأتْ

مِنَ الرَصافَة

هَيَ

وَهُبَلْ الذي يعْبُدون

لُعْبَةٌ جَميلَةٌ

يَلعَبُها الفاسِقون

يَدَّعون وَصْلاً

بِنا

كم جَميلٍ

أنُ يَعْشَقَنا الماكرون

يا حبيبتي

هُمْ

يَرْمونَ عَليْنا

عَسَلَ الكلامِ

لكنَّ جنودَهم كالدَّماملَ

في طُرُقاتنا

ومُفَخَّخاتُهُم

تَطْحَنُنا طَحْنَ الرَّحى

ما أسهلَ أنْ

تُدَوّي المُفّخَّخات

ما أسهلَ

مِن تأثيثِ الوَطنَ

بالسَّيْطَرات

لكنْ ما أصعبَ

مِن رسْمِ ضِحْكَةٍ

في قـُلوبِ البُسَطاء

الرّحْمِةُ

يا نَجْمَةَ الصّباح

هاتي طريقاً

كيْ نَمْشي إليك

فقـُلوبُنا

تَعْشَقُ الخَطوَ

زرافاتٍ ووِحْدانا

في كل شروقٍ

نَمْشي قُرْبَ

أسْيِجَةِ الزوراء

الشَّوارعُ

تَتكاثَرُ فيها القُمامةُ

كَما تَتَكاثرُ نُقاطُ التفْتيش

وحَبيبتي

ذاتُ العَيْنينِ الحالِمَتيْن

تَكْرَهُ اللَّقاءَ

عِنْدَ سَيْطَرَةِ اليَرْموك

أوْ أيَّةِ سَيْطَرَةٍ

أخْرى

بَلْ تَعْشِقُ سَيْطَرَةَ

الزَّوْراء

حتى بتُّ أخافُ

مِنَ الناسِ عَليْها

ها هيَ تَضَعُ

كَفَّها في كفّي

وكَتِفَها

يَغْفو عَلى كَتِفي

تُقَبِّلُني ذاهِلَةً

عِنْدَما يَمْشي

مَعَنا نوابُ بُلَهاء

وَقَراصِنَةُ قُصورِ الخَضْراء

ووزراءٌ تَركوا

رَبْطَة عُنِقِهم

في البيت

في كلِّ يَوْمٍ

عِنْدَ نَسيمِ الصُبْحِ

تُقَبِّلُني أنْثايَ

حين تَرى أجْهِزَةَ الجُنْدِ

تؤشِّرُ لعِطْرٍ

كانَتْ قدْ حَطَّتْهُ فَجْرا

 

لا تُقبليني يا حَبيبَتي

فالتَّقْبيلُ حَرامٌ

يُخَدِّشُ حَياءَ لًصوصِ

البيتِ

والتَّفْتيشُ حَلالٌ

لا يُخَدَّشُ حَياءَنا

لا حُرْمةَ لنا

لا مُعتَصمَ لتستنجدين بهِ

مَلابِسُنا الداخليّة

باتتْ

وَقَفا لِمَنْ هَبَّ وَدَبْ

لا قانونَ

يَحْمي ذكورتي وأنوثتـَك

من التفتيش

هُتِكْنا وحَقّ اللاتِ

في آخرِ مَوْعِدِ

عِنْدَ سَيْطَرَةِ الزّوْراء

أسَرَّتْني حَبيبَتي

كيْ لا يَسْمَعُها الجُنْدُ

سَتهَبْني

أكْثرَ مِنْ بوسة

إذا شاركَنا

المَشْيَ

قُوّادُ الأَجْهِزَةِ الأمْنية

أمّا

لو شارَكَنا

المَشْيَ سادَتُنا الرّؤساء

فَسَتَهْديني

لا أعْرُفُ ماذا؟

لكنْ قَطْعا سيكونُ

هُناكَ

هُناك

فطوبى للعارِ

ومَرحى للزَّوْراء

ذياب شاهين


التعليقات




5000