.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دعوة مؤسسة النور لاصحاب القلم الحر لفتح ملف ( أسباب ومسببات تدهور الوضع الأمني )

علي السيد وساف

الأخوة والأخوات الأفاضل...

يا أصحاب القلم الحر..مثقفين وأدباء وشعراء وكتّاب ومحللين ونقاد

 

كثيرة هي هموم الشعب العراقي، ومن أوسعها وأكبرها الأمن والأمان الذي افتقدناه هذه الأيام....

ولبيان ((أسباب ومسببات تدهور الوضع الأمني)) نود مشاطرتكم النقاش..

ومن مبدأ الحق والحرية والمحبة والتسامح، ومن أجل الوقوف على مسافة واحدة من جميع الاتجاهات، واحترام الرأي والرأي الآخر قررنا فتح هذا الملف كما وعدنا الاخ والأستاذ الدكتور حسن السوداني .

ولفسح المجال للنقاش ولأكثر عدد ممكن، عسى أن نقف أو نصل إلى الأهداف المنشودة لخدمة الوطن والمواطن، وللحد من هذه الظاهرة، ولمعرفة ماهي اهداف هذه الاعمال المشينة، ومن يقف وراءها... وقبل كل هذا وذاك، المكاشفة الحقيقية مع الذات...

وهنا بعض الأسئلة التي هي بحاجة الى جواب....

عسى أن نجد من يجيبنا عنها او نتوصل الى اجوبتها من خلال النقاش..

ماهي اهداف هذه الاعمال؟

من يقف خلفها؟

كيف الوصول الى الحد منها وتحجيمها؟

ماهو المطلوب منا كمواطنين؟

و ماهو المطلوب من الجهات الرسمية؟

واخيرا هل نجد همة القوات الأمنية التي خرجت علينا يوم 31 /8 نفس الهمة على الارهاب ؟

 

ننتظر مشاركاتكم اعزائنا جميعاً في رفد هذا الملف ...

مع الشكر والتقدير.

للمشاركه على العنوان التالي

newsalnoor@yahoo.com

علي السيد وساف


التعليقات

الاسم: عبد العزيز أبوشيار
التاريخ: 14/09/2013 22:57:21
فكرة وجيهةأخي الأديب علي وساف ونحن حريصون أشد الحرص على أمن وسلامة العراق الحبيب مهد الحضارات ونرجو مشاركة الإخوة الأدباء والمفكرين بهذا الصدد وأعتقد أن أمريكا وزإسرائيل وحلفاءها من العرب يريدون أن تبقى الفوضى دائمة والدماءالزكية تنزف من خلال تجزيئ المجزأ وإثارة الفتنة بين الإخوة الشيعة والسنة وإبادة الإنسان المقاوم الحر ولتبقى أسرائيل هي القوية بالمنطقة

الاسم: الكاتب أثيرالشرع
التاريخ: 13/09/2013 09:54:58
تحيةمعطرة بعطر الياسمين الى جناب الاستاذ علي وساف المحترم ..
من دواعي سرورنا أننا تسلمنا رسالتكم بشأن مسببات تدهور الوضع الامني مما يدل على حرصكم العالي لأستقرار وطنكم ودائماً ما أعرج في كتاباتي على الاسباب التي ادت الى انحلال الامن والتدهور الامني الخطير .
لكم منا كل الاحترام لهذه المباده الوطنية
اخوكم اثيرالشرع

الاسم: صالح البدري
التاريخ: 11/09/2013 10:39:06
يؤكد هذا الموضوع بالضرورة على دور المثقفين تجاه الأمن في وطنهم، ويتطلب منهم المشاركة الفاعلة على مايجري من دراما دموية يومية تسيطر بأجوائها المرعبة على أبناء شعبنا، وخاصة من الأطفال والفقراء والكسبة والنساء العاملات والتصدي لهذا الموضوع وعلى كافة وسائل الأتصال بالجماهير .
وتحياتي لمبادرتكم ياموقع مركز النور والأستاذ أحمد الصائغ
وكذلك الأستاذعلي السيد وساف على هذه المبادرةالقيمة .

الاسم: شمران الحيران
التاريخ: 10/09/2013 15:12:23
الاخ الاستاذ علي السيد وساف مع جل احترامي لجهدكم الوطني ...الحكومه العراقيه اليوم ...هي جسد موبوء مرمي انشر السم في كل مفاصله ,,,وليس هناك من جدوى الى وصايا الوقايه اوتشخيص جرعات الشفاء ربما قد يكون وسائل اكثر ضررا من عدمها ...ارى امكانيه جهد تثقيف الناس على تحسين ادائها الانتخابي وتوضيح الدور الوطني للمواطن في الحصول على حقوقه والتمييز بين ماهو اهم وما هو مهم يكون اكثر تحصيلا من تأمل جسد ميت لايرى ولايسمع ولاينطق..وقد تهتكت اوصاله طائفيا واقليميا ....وافر تقديري

الاسم: طلال معروف نجم
التاريخ: 10/09/2013 12:14:22
أضيف الى تعليقي السابق عبارة واحدة لاغير تعبر عن الحال.
قائد غشوم ولا أمن معدوم

الاسم: حيدرعاشور
التاريخ: 10/09/2013 08:46:24
الاستاذ العزيز علي السيد وساف ... اتمنى طرحك الوطني يأخذ مساره الاصلاحي في بلد اختلطت به الاراء الصائبة والخاطئة والتمييز بينهما اصبح محض بحث وايثار ... محبتي
حيدرعاشور

الاسم: سامي الفارس
التاريخ: 10/09/2013 07:50:52
السلام عليكم
ان مايجري اليوم في بلدنا العزيز هو أمر أكثر من محزن ومخزي في نفس الوقت ولكن هذا ليس بجديد على العراق ان من يطلع على تاريخ العراق المعاصر من خلال كتب التاريخ وعلم الاجتماع وأقربها كتاب لمحات من تاريخ العراق المعاصر للدكتور علي الوردي يجد هذة الأحداث سبق وان حدثت وجرت على العراقيين أصعب وأشد وأقسى منها من تفرقة وقتل على الهوية وتهميش وطائفية وانتهاك حرمات ومقدسات والسبب كما يعزي الباحثون هو وقوع العراق تحت المثلث التركي السعودي الإيراني إضافة إلى الأطماع الأجنبية الغازية على مدى التاريخ بسبب التنافس على ثروات البلد بشكل جشع واهم عامل للتخلص من هذا المصير الأسود هي الوطنية وحب الوطن بأخلاص وهذامايفتقده الكثير من أبناء الشعب مع الأسف وفاقد الشئ لا يعطيه إذا نحن في هذة المرحلة بحاجة إلى من يزرع حب الوطن في نفوس الجميع لكي يتسع الوطن للجميع من غير تهميش أو طائفية أو تفرقة أو عنصرية وتقديس المقدسات وحفظ المقامات وذلك السبيل الوحيد للتخلص من هيمنة المثلث المدمر

والسلام عليكم

الاسم: عامر السبتي
التاريخ: 09/09/2013 19:01:28
الاستاذ علي السيد وساف تحيه طيبه اهديها اليكم جميعا شكرا جزيلا على هذه المبادره التي تخص الجميع حول الامن والامان والوضع الامني هذا مايخص بلدنا واهلنا في كل العراق نتمنى اليكم التوفيق وللنور المزيد من الابداع ..

الاسم: الشاعر الأديب إدريس يزيدي
التاريخ: 09/09/2013 17:49:08
السلام عليكم ورحمة الله . أبدأ القول بأن أهل مكة أدرى بشعابها، فباعتباري مغربيا لا أستطيع أن أشارك بشكل موضوعي في هكذا نقاش مترع بالشجون. لكنني أهتم بكل السادة الذين يدلون بدلوهم في الموضوع وأتمنى على الله عز وجل ان يحق دماء كل الإخوة في العراق.

الاسم: محسن وهيب عبد
التاريخ: 09/09/2013 16:20:13
الاستاذالسيد علي وساف المحترم
السلام عليكم
هذا التوجه دليل وطنية على وطن يحترق ودليل انسانية على شعب يباد نساء تترمل وابناء يضيعون باليتم وحال مزرية لاتوصف وليس لها في التاريخ مثيل والمصيبة اننا لانتوقع لها نهاية.. والاكثر تاثيرا في النفس اننا نتفرج على تلك المحرقة وقد وكلنا بها سياسيون لاقلب لهم ولا رحمة.. كتبت كثير من المحاولات من اجل تفادي الكارثة لكن لا احد يسمع!!!
طلبت من المثقفين ومن ابناء الجاليات في الخارج تجميع الوثائق وتقديمها لمحكمة العدل الولية لتجريم الفكر التكفيري مثل ما جرمت النازية والفاشية في اوربا

هذه محاولتك تسعدني فلعل مثقفي البلد يصلحون بما تسبب به السياسيون
والآن لعل في محاولتك بداية لنهوض المثقفين بمسؤلياتهم اتجاه شعبهم

الاسم: محسن وهيب عبد
التاريخ: 09/09/2013 16:18:25
الاستاذالسيد علي وساف المحترم
السلام عليكم
هذا التوجه دليل وطنية على وطن يحترق ودليل انسانية على شعب يباد نساء تترمل وابناء يضيعون باليتم وحال مزرية لاتوصف وليس لها في التاريخ مثيل والمصيبة اننا لانتوقع لها نهاية.. والاكثر تاثيرا في النفس اننا نتفرج على تلك المحرقة وقد وكلنا بها سياسيون لاقلب لهم ولا رحمة.. كتبت كثير من المحاولات من اجل تفادي الكارثة لكن لا احد يسمع!!!
طلبت من المثقفين ومن ابناء الجاليات في الخارج تجميع الوثائق وتقديمها لمحكمة العدل الولية لتجريم الفكر التكفيري مثل ما جرمت النازية والفاشية في اوربا

هذه محاولتك تسعدني فلعل مثقفي البلد يصلحون بما تسبب به السياسيون
والآن لعل في محاولتك بداية لنهوض المثقفين بمسؤلياتهم اتجاه شعبهم

الاسم: طلال معروف نجم
التاريخ: 09/09/2013 15:46:05
عندما يفتقر الوطن الى قائد واحد , عكس ما نشاهده اليوم في عراق اليوم فكل أمير طائفة وملة وحزب يقول انا القائد. الأمن يجب ان يحكم بقبضة من حديد . والتاريخ يحدثنا عن تدهور الأمن في كل بلد يفتقر الى قائد تعود له الكلمة الفصل . ومصر اليوم نموذج آخر لفقدان القائد او الزعيم فمنذ ثورة 25 يناير وما تبعها من ثورة رديفة جبارة هي ثورة 30 يونيو , تعيش مصر فراغا أمنيا لايجرؤ كل من جاء ان يتحكم به . ولعل الثورة الفرنسية سيدة الثورات في التاريخ التي افتقرت الى قائد او زعيم, فظلت تتخبط سنوات الى ان قفز الى دست السلطة نابليون.
والعراق سيظل على ما هو عليه أرضاءا لأجندات أقليمية سافرة.

الاسم: نهى محمد الربيع
التاريخ: 09/09/2013 08:13:18
التحيه لكم على ريادتكم لكل ما هو مفيد من اجل الوطن والمواطن والموضوع حقا يستحق المشاركه فيه

الاسم: الدكتور علي العبادي
التاريخ: 09/09/2013 04:55:00
الأستاذ الفاضل علي السيد وساف المحترم.
شكراً جزيلاً لدعوتكم الكريمة للمساهمة في مناقشة الملف الأمني و هو أهم و أخطر موضوع في كل بلدٍ في العالم. و يسرني أن أساهم ببحث علمي متكامل عن هذا الموضوع.
أ. د. علي العبادي

الاسم: د.عبد الجبار العبيدي
التاريخ: 09/09/2013 04:54:18
وهل في العراق دولة وقانون لنقيم لكم دور الامن فيها؟ بعد ان اصبح المجرم المحكوم بالاعدام بريئا والبرىء لازال مسجونا لم بحاكمه القانون؟

مبروك لرئيس دولة القانون.

الاسم: الشاعر عامر الحمداني
التاريخ: 05/09/2013 10:06:32
الاستاذ الفاضل السيد علي الوساف المحترم ... كل التقدير والامتنان لطرحكم المسؤول اتمنى لكم كل التوفيق وسنشارك بكل ما نراه مناسب للموضوع واشدد على التركيز على ما مطلوب من الجهات الرسمية ... شكرا لقلمك المبدع
عامر الحمداني

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 04/09/2013 20:19:58
السيد علي السيد وساف المحترم
شكرا لدعوتكم الكريمة التي سنلبيها بكل الحرص على سلامة الوطن والناس ونقدم افكارا ان طبقت ستحقق انجازا بنسبة معينة على صعيد الامن والاستقرار
وفي هذا المضمار لدي الكثير من الافكار التي تحد من الاضرار الذي يلحقها الاشرار ليل نهار بالابرياء دون مراعاة الخوف من العزي الجبار

الاسم: الاعلامي علي حسن الخفاجي
التاريخ: 04/09/2013 18:34:37
الاخ الأديب الاستاذ العزيز علي السيد وساف تحياتي لشخصكم الكريم
اشكرك كثيرا على هذه الفكرة القيمة اتمنى لكل الزملاء المشاركة حول هذا الموضوع المهم والحساس
بخصوص الوضع الامني في عراقنا الحبيب فالف تحية لنورنا العزيزة ومن اللة التوفيق




5000