..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يا اُمَّ يُوسُفَ أظنتني المَشـاويرُ

عطا الحاج يوسف منصور

 

يا اُمَّ يُـوسُـفَ أظنتني المَشـاويرُ 

          وقـيـدتني  على  رَغـمي  المَقـاديرُ

وأنـزلتني  وبي  شـوقٌ  اُكابدُهُ

         بـحراً خِـضَمّـاً  أهـاجـتهُ الاعـاصيرُ   

يَـكادُ حُـبُّـكِ لولا الصَـبرُ يَفضحني

         ويَفضَحُ  المَرْأَ مـا  تُبـدي الاسـاريرُ 

واللهُ حسبيْ إذا ما الشـوقُ طالَعني

          فَـكَـمْ تَـردّى بــه  قـبـلي  نَـحـاريـرُ 

ضَـيّـعتُ قلبيْ وعُمْري في الهوى زمناً

        نَعَـمْ  وضاعتْ بـهِ  مِـنّيْ  المَـعـايـيرُ 

خاطرتُ  بالنَفـسِ لا أرضى بكم بَدَلاً

         والنفـسُ أنـتِ  فـما  تعـني المَحـاذيـرُ   

أنـتِ البديلُ لِـما قـدْ فـاتَ من عُـمُري

             وأنتِ  دُرّةُ مـا تـحوي  المَقـاصيرُ

بَـلْ أنـتِ أغلى وأسمى مُـنـيَـةٍ  صَدَقتْ

             بها  ظَـفَرتُ تَـحـاماها المَـسـاعـيرُ

يـا اُمَّ يُـوسُـفَ إنّ  الحُـبَّ  أنطقـني

            فـلا  تـلـومي ولـي فـيـهِ  المَـعاذيـرُ 

يـا اُمَّ  يُـوسُـفَ لـولا  الحُـبُّ ما نَطَقتْ

          عُـجـمُ  الطـيورِ ولا غَـنّتْ عـصافيرُ 

فكيفَ  بـيْ وأنـا المشـبوبُ عاطِفـةً

         أنْ ألـزَمَ  الصَمتَ أو تـخـبو التعـابـيرُ 

دُنـيايَ تبقـى ربيعـاً  ما بـقِيتِ  بـها

             فــإنْ بَـعُــدتِ  فــأيـامـي مَـنـاكـيـرُ

فلا عَـدَمْـتُـكِ في دُنيـاي يا سَـكـني

            ولا بَـعُـدتِ  وإنْ شَـطّـتْ مَـشـاويـرُ   

*************

الاردن / عمّان    الاحد في 16 /  تشرين أوّل / 1982  

جاءتْ هذه  القصيدة  على أثر  سفري  الى الاردن  لإداء إمتحاني  في جامعة بيروت  العربيه  

عطا الحاج يوسف منصور


التعليقات

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 01/09/2013 09:58:46
أخي وصديقي الشاعر الزاهر زُهير الحُسيني

نعم يا عزيزي كما وصفتَ الحبُّ تراكمات لعشره طويله
وتفاعل روحي بين الطرفين .

شكري وتقديري لمروركَ وتعليقكَ .
تحياتي العاطرة بالودّ لكَ مع باقة ورد .

الحاج عطا

الاسم: زهير كاطع الحسيني
التاريخ: 31/08/2013 23:37:09
يـا اُمَّ يُـوسُـفَ لـولا الحُـبُّ ما نَطَقتْ

عُـجـمُ الطـيورِ ولا غَـنّتْ عـصافيرُ

الحب هو وليد العشرة الطويلة وهو تراكم المشاعر الإنسانية بين الزوجين..لذا جاءت قصيدتك هذه متراكمة المعاني وفيها من البديع الكثير والكثير..دمت شاعراً نابغاً وزوجاً مخلصاً..وفقك الله

زهير كاطع الحسيني

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 31/08/2013 14:44:21
أخي جميلُ جزاكَ الله صالحةً
لحن الهوى أشرقتْ فيه الاساريرُ

فهو الغذاءُ الذي يُحيي مشاعرنا
وقد حَكَتْ ما حَكَتْ عنه الاساطيرُ

فلا عَدِمتُكَ خِلّاً طابَ مَخبَرَهُ
هذي لحونكَ غنّتها العصافيرُ

خالص مودّتي لكَ مع أطيب التمنيات .

الحاج عطا


الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 31/08/2013 12:30:00
أخي وحبيبي الاديب السامق الشاعر الكبير يحيى السماوي

لقد توجّتَ قصيدتي في تعليقكَ الرائع الذي سبرتَ فيه أعماق
نفسي ، وحقيقة أمري وذلكَ أنّي كنتُ في خضم معركة مع الذات وكنتُ في عمّان حيث كان بامكاني الخروج الى أوربا لحصولي على فيزه الى إسبانيا وعلى بطاقة السفر التي أعددتهما مُسبقاً وبذلكَ أتركَ العراق للطاغيه وعصابته،وفي هذه الاجواء
جاء مخاض قصيدتي وعندي أختها عندما قررتُ العبور في عام
1996 الى الدنمارك شأنشرها إن شاء الله المرّات القادمه أتمنى أن أتشرف بتعليقكَ عليها .

دعائي ليحيى لخير الانامْ يدومُ عليه ودامَ السلامْ

الحاج عطا


الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 31/08/2013 11:53:01
أخي الفاضل الاستاذ فاضل الزيدي

أضفيتَ في تعليقكَ الرقيق رونقاً وجمالاً على قصيدتي .

شكراً لكَ على زيارتي مع عظيم امتناني .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 31/08/2013 11:48:42
أخي الشاعر النابه عبد الوهاب المُطّلبي

ما أحلى وماأجلى صدق تعابيركَ أيُّها الشاعر العاشق .

شكري ومودّتي لكَ مع التقدير .

الحاج عطا

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 31/08/2013 10:07:32
قصيــدةٌ عذبتْ فيا التعابيرُ
وزانَ ألفاظها وصــفٌ وتصويرُ
صدقُ المشاعرِ والإحساس تلمسهُ
فيها جليّا ً فما يُحْتاجُ تفسيرُ
كأنّها روضــــةٌ غنّت بلابلها
لحنَ الهوى وزهتْ فيها الأزاهيرُ

الفعل يحتاج مبني للمجهول

أخي الشاعر عطا
ما أجمل وما أرقّ ما كتبت
مودتي وتقديري

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 30/08/2013 22:26:06
قصيدة لا يقولها إلآ قلب يفيض نورا وينبض تقىً ، بحق نزيلة قلب تفيض نورا وهدى ـ ولا عجب ، فقد عرفت أخي الحاج عطا نخلة باسقة في بستان الشعر كما خبرته نخلة في بستان مكارم الأخلاق ..

شجن يشعّ تبتلا ..

أحسن الشاعر اصطفاءه بحر البسيط التام لتحميله شجنه الروحي ، فمخره بخبرة ربان أصيل دون أن يطال موجه الصاخب شراعه ...

القصيدة كل أبياتها عروس ... لكنني توقفت كثيرا عند البيت :
واللهُ حسبيْ إذا ما الشـوقُ طالَعني

فَـكَـمْ تَـردّى بــه قـبـلي نَـحـاريـرُ

لما تضمنه من بلاغة وبيان في تضعيف الفعل " تردّى " وجعله مبنيا للمعلوم وليس للمجهول .. ووجه البلاغة فيه ليس في تفجيره اللغوي فحسب ، إنما وفي بعده الدلالي الذي جعل الردى بموضع الشهادة لأن النحارير قد قدموا عليه بإرادتهم تماما كالمقدمين على الشهادة ـ وكان البيت سيكون عاديا لو كان الفعل مبنيا للمجهول فيصبح الموت نتيجة حتمية لا إرادة للنحارير فيه ... وهنا تكمن ضرورة أن يكون الشاعر ملمّا بفقه اللغة وليس بنحوها وصرفها فقط .

قبلة بفم المحبة على جبينك أخي الشاعر القدير الحاج عطا .

الاسم: فاضل الزيدي
التاريخ: 30/08/2013 19:53:53
وأنـزلتني وبي شـوقٌ اُكابدُهُ

بـحراً خِـضَمّـاً أهـاجـتهُ الاعـاصيرُ
اهي المشاوير التي اخترتها التي انزلتك لهذا البحر ام هي المقادير التي اجبرتك وكلاهما لايرحم سلمت يداك ايها الحاج ويَفضَحُ المَرْأَ مـا تُبـدي الاسـاريرُ وهل استطاع صبرك ان يخفي ما ابديته من قوافي ايها الرقيق
خاطرتُ بالنَفـسِ لا أرضى بكم بَدَلاً

والنفـسُ أنـتِ فـما تعـني المَحـاذيـرُ
اذا كانت هي النفس فكيف تخاطر بها
الشاعر المبدع الحاج عطا الحاج يوسف قصيدتك من الجمال والسبك والمشاعر جميلة جميلة جميلة
تقبل مروري وحبي
فاضل الزيدي

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 30/08/2013 19:23:29
الاديب المبدع والشاعر الرائع عطا الحاج يوسف
ارق التحايا اليك
ضَـيّـعتُ قلبيْ وعُمْري في الهوى زمناً

نَعَـمْ وضاعتْ بـهِ مِـنّيْ المَـعـايـيرُ
نبض شاعري ..رعاك الله وطابت أيامك

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 30/08/2013 17:56:15
أخي وصديقي الشاعر الرائق جمال مصطفى

أنتَ رائع في تصيدكَ العبارات والله ما كذبتُكَ في إجابتي كانت لي نظرة شاعر يُعجب فيُنشد ولي قصائد كثيره في مَنْ اُعجب بهنَّولكن حُبي الحقيقي كان مع فاتنتي أم يوسف وهي مطافي المظني والاخير ، الله يرضى عليكَ لا تفضحني .

حبي وتقديري لكَ أيُّها الاخ الطيب .

الحاج عطا

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 30/08/2013 16:50:01
الشاعر الرقيق عطا الحاج يوسف منصور

ودا ودا

(أنت البديل لما قد فات من عمري

وأنت درة ما تحوي المقاصير )

لا أقول سوى : هنيئا لأم يوسف هذا الشعر الصادح

الصادق .

هذه أحلى قصائدك يا ابا يوسف وأبهاها .

ولكن لا أدري لماذا تقول : انت البديل لما قد فات

عمري . أليس مافات من عمرك يا ابا يوسف كان مع

الحاجة أم يوسف ؟ كأنك تلوح وتشير من بعيد الى

حب صباك إن كان هناك حب بهذا المعنى .

قصيدة فاتنة وقافية ساحرة

دمت بصحة وعافية .




5000