.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دار ضفاف تصدر روايتين للروائي العراقي محمود سعيد

د. باسم عبود الياسري

دار ضفاف تصدر روايتين للروائي العراقي محمود سعيد

(زنقة بن بركة) و(صيد البط البري )

صدرت عن دار ضفاف للنشر (الشارقة - بغداد) روايتان للروائي العراقي المقيم في امريكا منذ سنوات طويلة، والروايتان هما (زنقة بن بركة) و(صيد البط البري ). فلم تثر رواية عراقية ما اثارته رواية محمود سعيد (زنقة بن بركة) التي صدرت قبل اكثر من ثلاثة عقود وتعود دار ضفاف للنشر لإصدارها من جديد، رواية كتب عنها اشهر النقاد العراقيين، فقد وصفها الاستاذ باسم عبد الحميد حمودي بأنها : عمل عراقي روائيّ ممتاز، رواية عن الألم العربي المستمر، صنعها على نحو مدهش محمود سعيد لتكون علامة في الرّواية العربية المعاصرة. بينما وصفها الناقد الراحل الدكتور علي جواد الطاهر بأنها: رواية بارعة بروحها وارتفاعها عن أن تكون تقليداً جامداً، وبتجنبها الافتعال. صمم غلاف الرواية الفنان صدام الجميلي.

والرواية الثانية هي (صيد البط البري) وهي رواية ترحل في ثنايا النفس البشرية والطبيعة معا، يقول المؤلف في احدى صفحاتها: "ثبّت النّاظور على عينيه. كلّ شيء واضح، الرّؤية صافية قريبة، تخرج القذيفة من الطّائرة كشهاب، سيف من نار يهوي على الهدف، فإن طاله يستحيل غيمة نار جهنّميّة عظمى. أسراب هائلة من الطّائرات ترمي حممها. قذيفة تقسم شاحنة عسكريّة قسمين، يتطاير العشرات من فوق السّيّارة، ينقذفون إلى الأعلى، تلتهمهم النّيران، يحرّكون أيديهم وأرجلهم كأنهم يسقطون من علٍ. طفل يلتهب، يرتفع نحو ثلاثة أمتار، ثم يسقط، سيّارات مدنيّة تغرقها النّيران، تنفجر، يتطاير زجاجها، أبوابها، ما فيها، من فيها. مئات آلاف النّاس يحترقون على طول الطّريق، ينقذفون في الهواء كأنهم تماثيل خشب. كاد يتقيّأ، رمى النّاظور بعيداً"، والغلاف من تصميم الاستاذة رفيف الفارس.

 

د. باسم عبود الياسري


التعليقات




5000