..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الشاعرحين يكون عبقريا..وسلطويا! .. عبد الزراق عبد الواحد انموذجا

أ.د. قاسم حسين صالح

القاريء للعلاقة بين السلطة والشاعر من بدء الدولة الأموية الى الآن يجد انها تتمحور في موقفين:اما ان تغدق على الشاعر ليكون مداحّها واذاعتها واعلامها الجماهيري ،واما ان تضطهده اقتصاديا ونفسيا،وان تطلب الأمر قطعت رأسه الذي فيه لسانه.

قليل من الخلفاء والسلاطين والأمراء في امتنا تصرفوا مع الشعراء والفنانين تصرفا حكيما وانسانيا و(براغماتيا) كما تصرف الملك (فيليب)مع الفنان (فيلاسكس).فقد كان هذا الفنان مشتركا في مؤامرة ضد الملك الاسباني فيليب،فاعدم المتآمرين جميعهم الا فيلاسكس فقد جعله فنان البلاط.كان قتله سهلا كالآخرين ،غير ان الملك فكّر بذكاء بأن الموهبة تكون في العادة نادرة،وأنه يمكن ان يستثمرها..وكان له ما اراد .فلقد انتج فيلاسكس لوحات فنية رائعة خلدت الملك فيليب،والأهم انها شكلّت انعطافة جديدة في تطور الفن الاسباني،على العكس تماما من موقف سلطة فرانكو التي اعدمت شاعر اسبانيا العظيم الشاب (لوركا)..فخسرت اسبانيا والانسانية موهبة وعبقرية لا تعوّض.

اما في تاريخنا العربي والاسلامي فالحال ادهى وأمّر..اترك استحضار مآسيه لذاكرتكم.لكن اللافت ان سيكولوجيا العلاقة هذه بين الشاعر (والفنان والعالم والمفكر) وبين السلطة لم تتغير.ففي سبيل المثال ،لنأخذ الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد،فما الذي فعله اكثر من مدحه لصدام حسين.والواقع ان مدحه له كان لقاء ثمن يحتاجه مزاج الشاعر:بيت قيل عنه أنه فاخر.وكان (السلطان)ينفّذ له رغباته،حتى انه طلب منه ذات يوم ان تكون في البيت (مسنايه)..فكانت!.

وعبد الرزاق لم يفعل اكثر مما فعله شاغل الدنيا الهائل العظيم (المتنبي)الذي مدح حاكما وضيعا مغتصبا للسلطة ليوليه على امارة ولو بسعة مدينة حلب.ولما لم يستجب كافور لطلبه هجاه المتنبي بافضع ما في قاموس لسان العرب من مفردات بذيئة!.ولم يفعل اكثر مما فعل شاعرنا الخالد الهائل العظيم (الجواهري)الذي كان سكرتيرا للملك فيصل الأول ومدحه بقصائد كثيرة ..ومدح ملك المغرب وملك الاردن(يبن الملوك وللملوك رسالة..من حقها بالحق كان رسولا)..ونوري السعيد ايضا :(أبا صباح وأنت العسكري..)..وحتى احمد حسن البكر وصدام حسين :(نعمتم صباحا قادة البعث واسلموا...) ثم هجاهم شرّهجاء بعد انقلاب 14رمضان 1963:

(أمين لا تغضب وان اغرقت...عصابة بالدم شهر الصيام

وان غدا العيد وأفراحه ......مأتما في كل بيت يقام)

ويبقى هو الجواهري صاحب الروائع الخالدات (أخي جعفرا،قف بالمعرّة،دجلة الخير..) والساكن في قلوب العراقيين..والتاريخ.

ثم ألم يكن (عبد الرزاق)افضل من شعراء (كبار )يتنفسون الآن هواء الوطن المحروم منه؟.ومن من هؤلاء الشعراء نظم قصائد وجدانية غاية في الرقة والمشاعر الانسانية الراقية كالتي نظمها عبد الرزاق؟.ومن من شعراء الاسلام ،والشيعة تحديدا،نظم قصائد في (الحسين) و (الحر الرياحي) كالتي تدفقت بها عبقريته ،وهو الصابئي اصلا وفصلا؟!.ثم من (الأخطر)،ان كان في الأمر خطورة سياسية او اخلاقية:الشاعر العبقري والفنان الموهوب والعالم المبدع ،أم بعثيين كانوا كبارا في الجيش والمخابرات يحتلون الان مراكز مهمة في الحكومة؟أم الآف الفاسدين الذين نهبوا ملايين الدولارات ولم يحاسبوا؟أم سياسيون في النهار وقادة ميلشيات وارهاب في الليل؟

انا شخصيا اكره في عبد الرزاق عبد الواحد سلوكه،وأدين مدحه للطغاة والطغيان ،واساءاته لعدد من المثقفين..غير اننا لا نختلف بشأن عبقريته،بل نكاد نضع موهبته فوق منارة لا تقل علّوا عن منارات المتنبي والمعري والجواهري..فلماذا نضحّي بعبقرية شاعر في عصر صار فيه ميلاد شاعر معجزة..عصر الكومبيوتر الذي لا يجود لنا زمانه بشعراء وفنانين ومبدعين كما جادت به الأزمنة القديمة؟.ولماذا لا نتفق من الآن على ان يكون هؤلاء،اعني الشاعر العبقري والفنان الموهوب والعالم المبدع والمفكر الأصيل ..خارج الممنوع من الصرف..السياسي؟

لقد تساءل الكاتب يوسف ابو الفوز في مقالة له بالمدى(هل ينفع العراقيين اعتذار شاعر سلطوي: كيف سيكون اعتذار عبد الرزاق عبد الواحد، وبماذا سينفعنا ؟ وما قيمته ؟ أدرك جيدا ان هناك نوايا طيبة وحسنة عند البعض ممن دعوا عبد الرزاق عبد الواحد للاعتذار، وأن فيهم من يريد صادقا أن يقدم عبد الواحد اعتذاراً عما ارتكب بحق العراقيين في تسويغ الفاشية الصدامية ومديحها، لكي لا يتساوى الضحايا من أمثالنا والجلادين من أمثالهم ـ كما كتب الشاعر عواد ناصر في موقعه على فيس بوك).ويختم مقالته(فليبق هذا الشاعر سلطويا فلا أعتقد أن اعتذاره سيزيل المقابر الجماعية من خارطة العراق، أو يمسح الخردل عن القرى والقصبات الشهيدة في كردستان أو يعيد الحياة لضحايا الحروب المجنونة مع الجيران. وإن اعتذار هذا الشاعر السلطوي لن يطفئ الغضب في عيون عوائل من أبادهم الطاغية غيلة في سجونه أو حروبه المجنونة ، أو يعيد شباب من شردهم في المنافي فصارت للعراقيين بفضل سيده مقابر في مختلف بلدان العالم).

ومع ان هذا الموقف يحمّل الشاعر مسؤولية جرائم الطاغية ،الا انه مشروع، شرط ان يكون مبدء" ينطبق على جميع الشعراء الذين امتدحوا الطاغية ونظامه.فالواقع يشير الى ان عددا من الشعراء الذين امتدحوا صدام بقصائد وصفوها ب(العصماء)وكانوا يتباهون بها امام طلبتهم..هم الآن يحتفى بهم في اتحاد الأدباء وتخصص لهم أمسيات..ما يعني ان عبد الرزاق افضل منهم لأنه لم يتلوث برذيلة النفاق. فضلا عن ان الدكتور هاشم عبود الموسوي يشير الى ان( كثيرا من الشعراء الذين طبّلوا وزمّروا للنظام الأسود يحتلون الآن مراكز مهمة في مجال الثقافة والصحافة،وان احدهم هو اليوم مسؤول عن اهم دائرة حكومية للنشر في العراق ،والشخصية الأهم التي انيطت بها فعاليات بغداد عاصمة الثقافة العربية).

ما الموقف الصح من شاعر عبقري كان مدّاحا للطاغية؟ هل نطلب منه شرط الاعتذار كي نسمح له بالعودة؟أم نتركه يموت في الغربة جرّاء ما اقترفه لسانه؟

ثمة مقولة للسيد المسيح عن زانية تجمع حولها الناس ليقتلوها، تقول :(من كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر).ولنطبقها على من في السلطة الآن..أليس بينهم من ارتكب،وما يزال، افضع الجرائم بحق العراقيين؟دع عنك مثقفين كانوا محسوبين على النظام السابق صاروا سفراء وملحقين ثقافيين في زمن الحكومة التوافقية!.

لقد بلغ الشاعر عبد الزراق عبد الواحد من العمر عتيا،ولم تعد له رغبة في الدنيا ولا في النساء ايضا!..فأن كانت له رغبة في أن يعود ويدفن في وطنه فله الحق في ذلك وليس لأحد منة عليه..ولتكن شخصيته ،التي حظيت بجوائز محلية وعربية وعالمية، وثروة وعبقرية شعره موضوعا لدراسات أدبية وسيكولوجية يلتقط منها العبرة..الشعراء والحكّام ومن هو مشروع لشاعر كبير..ولنخفف من انفعاليتنا، فعلتّنا نحن العراقيين ان سيكولوجيا الانفعال تتحكم بنا وتحبب لنا الانتقام حتى من الذين كانوا شريكا ولو باللسان في سبب مصائبنا!.

ملحوظتان

الأولى:في الثمانينات شنّ صدام الحرب على ايران الخميني،فانقسمت النخب العربية الى قسمين،حيث انظم الاسلاميون الراديكاليون الى ايران المسلمة ضد صدام العلماني ،وانحاز القوميون والماركسيون والتقدميون الى صدام!

والثانية:علّق احد المثقفين عبر فضائية الحرة عراق مساء 21 آب بأن عبد الرزاق عبد الواحد لا يستحق العودة لأنه وصف الشعب العراقي بأنه تافه.ومع احترامنا لكل الشعوب،فان لكل شعب رذائله..واقبح رذائل الشعب العراقي ان رجاله وشيوخ عشائره هتفوا للقائد الضرورة (بالروح بالدم نفديك ياصدام)..وانه اسهم في صنع صدام مستبدا وطاغية.

أ.د. قاسم حسين صالح


التعليقات

الاسم: د.عصام حسون
التاريخ: 26/08/2013 22:43:19
اذا لم نستطع, ونحن نتعايش مع النظام الديمقراطي الذي عمره تعدى العقد من الزمن في أن يحترم أحدنا فكر الاخر ويتأقام معه كشدة الورد المختلفة الالوان والاشكال والروائح, فاديمقراطيه هي أن تعيش كل الافكار في سله واحده, فاننا وبهذه الحاله الكارثيه لانصلح ان نؤسس نظاما ديمقراطيا للعمليه السياسيه الذي يرتكز على عناصر الالفة والمحبه والتسامح, ولابد من البحث من جديد لاختيار النظام المناسب الذي يتناسب وخصائص المجتمع العراقي الذي رفض النظام الشمولي وفشل في النظام الديمقراطي..من أجل أن نحقق أقل الخسائر البشريه وأقل الخسائر الماديه المتمثله بالفساد والهدر وتفاقم الازمات...وليتجه النظام لنصرة المظلومين والمهمشين والفقراء من الشعب !!

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 26/08/2013 22:02:23
الأستاذ الدكتور قاسم حسين صالح

ودا ودا

اذا كانت المشكلة في مديح الطاغية فلماذا

يستثنى الجميع إلا عبد الرزاق عبد الواحد

المطربون مدحوا صدام والشعراء الصغار منهم

ونصف الكبار مدحوا صداما بقصائد تفوق قصائد

عبد الرزاق عبد الواحد تملقا ونفاقا ومع ذلك

يدخلون ويخرجون بلا ضجيج ولا منع .

المشكلة كما يبدو لي تكمن في كون عبد الرزاق

عبد الواحد شاعرا كبيرا وهو ايضا غير محمي طائفيا

ثم انه مدح الطاغية مقتنعا وهجا المنطقة الخضراء

بهجاء مر , كل هذا جعل من قضية الشاعر عبد الرزاق

عبد الواحد عقدة يحار بها كل الأطراف , ولو كان

الشاعر مداحا لمن يعطي ويغدق فقط لتوجه الى كردستان

ومدح ونال مراده حماية وإعادة اعتبار ولكن الشاعر

يريد ان يترك التاريخ يحكم له أو عليه .

ستنسى الأجيال كل هذا وستقرأ الشاعر من أجل قيمته

الشعرية التي ستنفصل شيئا فشيئا عن ملابسات أنحيازات

الشاعر السياسية . يكفي انه كتب شعرا للأطفال هو من

افضل ما كتب للطفل بالعربية الفصحى , هذا ناهيك

عن عيون قصائده الخالية تماما من لوثة الأنحياز الى

تلك الفترة قبلهاو بعدها . امة بائسة هي الأمة التي لا تعفو

لشاعرهاالكبير بعض اخطائه . اتركوا الرجل يموت في العراق

الذي كتب في حبه عشرات وعشرات القصائد واتركوا

الباقي للتاريخ . ثم لا يحق لأحد كائنا من كان من أن

يحرم أحدا من ان يدفن في بلاده . اذا كان الطاغية وكل

زبانيته من القتلة مدفونين في العراق فهل ضاقت ارضه

على جثمان شاعر ؟

اذا تجاوز الشاعر هذه الأزمة الصحيةفسيكتب لا محالة

عن هذا الضجيج مع وضد دفنه في بلاده وستكون حتما من

قصائده الكبيرة ولن ألومه اذا جعل خصومه فتاتا

كعصف مأكول . لا اقول هذا تأييدا لمواقف عبد الرزاق

من الطاغية ولكنني احب فيه الشاعر الكبير الذي

سيبقى كنزا من كنوز العربية التي لا تفنى .

الاسم: طلال معروف نجم
التاريخ: 26/08/2013 16:00:42
وحتى احمد حسن البكر وصدام حسين :(نعمتم صباحا قادة البعث واسلموا...) ثم هجاهم شرّهجاء بعد انقلاب 14رمضان 1963 .
يبدو ان الكاتب التبس عليه التاريخ , فأنقلاب 8 شباط كما ذكر عام 1963 . ولم ينزع ابا فرات الخالد بهجيهما الا في منتصف عقد السبعينات , بعد حملة فتح الابواب امام اعضاء الحزب الشيوعي العراقي بترك الوطن , كعرف لم يألفه الشيوعيون من قبل . فقد كانت اسماؤهم توضع في سجلات المنع . منذ العهد الملكي.




5000