..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


التكيف النفسي .. الشعور بالقدرة !!

د. اسعد الامارة

يقابل التكيف ..عدم التكيف ، أين نجد الأول ،وأين نجد الثاني ؟ الفنان يواجه مشكلة عدم التكيف مع من حوله أكثر من غيره وبشكل جاد ، الشاعر  يحس بهذا النوع من المشكلة ، الأديب الذي يبحر في عالم التخيلات القريبة للهلوسه وربما تتقارب أكثر من الهذاءات .

 

هل يقودنا التكيف وعدم التكيف إلى عالم الذهان !!إنه حقاً تساؤل فيه أكثر من علامة استفهام؟ الفنان، الشاعر ، الأديب ، القاص ، المفكر ، الكاتب ،يؤمن بأن حسه وقياسه للتكيف ليسا بمبعدة عن عوامل مضلله عدة بعضها فيما يحسه ويريد معرفته معرفة أقرب إلى ذاته هو كحاس ومتكيف نفسياً لما يختلج بين ثناياه، لذلك تتركز نرجسيته في قدرته على كشف هذا التضليل بصورة مستمرة ولقدرته أيضا على أن يكون جزءاً من عالم اللاتكيف دون ان يستمتع بما يجول في تفكيره خلال تلك الحقبة حينما يغوص في أعماقه لينتج فكراً أو قصيدة أو قصة أو رواية أو عملاً  فنياً ، يعيش تلك اللحظات الخاصة جداً في نفسيته الألم ..الخالد فيكون الإبداع ، يقول علماء النفس إنها لم تكن لحظة ألم ، أو هذاءات ، وإنما لحظة تضحية لمجد يخطه فكره على الواقع!!

 

تعرف موسوعة علم النفس والتحليل النفسي التكيف بأنه خطوة أبعد من المواءمة على طريق التوافق سواء في المجال البيولوجي أو الاجتماعي  أو النفسي ،وهي تمثل تغييراً في البناء -أو السلوك- لمواجهة متطلبات البيئة الأمر الذي يستدعي تفرقته عن المواءمة والتوافق. وتختلف النظريات النفسية في معنى التكيف ، فيرى التحليل النفسي بأنها قدرة الأنا على التوفيق بين الدفعات الغريزية الصادرة من الهو وبين العالم الخارجي ،وبين الأنا الأعلى. وذلك عبر أختبار الواقع، وتضيف موسوعة علم النفس ايضا أن المدرسة السلوكية ترى في التكيف بأنه انطباع الكائن الحي للشروط التي يفرضها التعلم، مع استبعاد السلوك التمهيدي غير الضروري ،وترى السلوكية ايضاً إن التكيف هو تلك المدة الكلية منذ بدء التعرف المنظم للمثير حتى تلك اللحظة التي تستقر بعدها الإستجابة دون تغير.

 

نحن نتكيف مع بيئتنا - مجتمعنا ، مع من حولنا لكي نرضي أنفسنا ،ويرضى عنا الاخرين ، لكي نحس بالإطمئنان تجنباً من غضبهم ، أو رفضهم لما نفكر فيه حتى يقودنا تفكيرنا إلى سلوكنا الظاهر، ونرى الاستجابات بين القبول والرفض ، ففي حالة الرفض يلجأ البعض منا للجنون ،والجنون إسلوب للهروب من الزيف الإجتماعي من الإنحلال من القيود ،من النفاق ، عدم القدرة على مواجهة النميمة ، دعونا نقول إنها انطلاق إلى الحرية بمعناها الأوسع ولو بشكل فردي ، هذه الحرية لا يقبلها المجتمع ،بل يقبلها من عمل بالطب النفسي والعمل النفسي المتخصص ، فهي تحمي صاحبها من قسوة المجتمع والسلطة اذا كانت دكتاتورية ، وبنفس الوقت تحميه حتى تتبلور افكاره ويعبر عن رأيه الخاص بكل حرية وبلا خوف.

 

من المعروف إن الاضطراب الذهاني"العقلي -أو ما يطلق عليه الجنون" يتم تشخيصه طبياً نفسياً بعد التأكد من مظاهره ،والطبيب النفسي لا يتسرع بالتشخيص اذا أختلف الفرد عن المجتمع أحياناً ،ولكن السلطة الدكتاتورية الحاكمه تتهم الفرد بالمرض العقلي أو الجنون وربما يودع أحد المستشفيات وتثير حوله الكثير من المبالغات أو التشهير لغرض تسقيطه . دعونا نستأنس برأي عالم التحليل النفسي الشهير مصطفى زيور بقوله أن النفس هي هي سواء أكان ما يصدر عنها هذيان أم إبداع فني ، وإنها هي هي في أعماقها ،سواء أكان ما يشغلها أحلام الليل أم نشاط الحياة اليومية وأن ما يصدق عليها هو هو كان حاصل إنتاجها قصصاً خرافية وأساطير أو مسرحية تراجيدية أو فكاهة مثيرة للضحك ،أنه لايصح في الاذهان أن تكون صفات النفس هي هي في الصحة والمرض .

 

إن العلوم النفسية الحديثة والطب النفسي يقف من الإضطراب النفسي والعقلي موقفاً مخالفاً ومغايراً لما تحمله النظرة الإجتماعية أو التفسيرات النفسية - الإجتماعية عن هذه الظاهرة والتي يذهب البعض إلى المبالغة والتهويل عنها فضلا عن اذا ما أدخلت عليها تفسيرات باليه قديمة كتلبس الشيطان أو الجن أو ما إلى ذلك من تفسيرات بدأت تظهر في المجتمعات المتخلفة ومنها مجتمعاتنا العربية .. إن مرضى العقل يتصف تفكيرهم بالهذيان ، أي بالتخبط بلا هدى وبلا ضابط أو معنى يهدفون إليه وكذلك بعض مرضى النفس في وساوسهم أو نوبات الهستيريا أو انتقالات الألم من النفس إلى الجسد كما هو الصورة النمطية للاضطرابات السيكوسوماتية -النفسجسمية- كل تلك تبين لنا الخبرة النفسية أن مرضى الهستيريا أو النفس جسمية انما يعانون من ذكريات بعينها ،وأن اعراضهم إنما هي تفريغ لخبرات انفعالية خلت ، كذلك الحال في الهلوسة أو الهذيان في الأذهنة "الاضطرابات العقلية" هو الخلط بين العالم الداخلي والعالم الخارجي ، وترمز إلى عدة معاني ، وعلينا أن نصدق قول "د.مصطفى زيور" أن الهذيان والهلوسة ليست أموراً خالية من المعنى وإنما هي تفصح عن صراع إنفعالي بعينه، له تاريخه ومنطقه.

 

أذاً هل تستقيم الأمور في حالات التكيف النفسي حينما ينم عن ألوان من الصراع المكبوت الذي تدور رحاه بين الواقع المؤلم ونقيضه ،ما تحمله إنسانية الإنسان؟ اوسياسة الدولة الهوجاء أو سلطة الجماعة التي لم ترى في انسانية الإنسان سوى إنه منقاد وعبد بلا تفكير مقابل سلطة السيد الحاكم ؟ حتى بات الأمر إن المقابل النفسي لهذه الصورة هو أن المرء لايشعر بالألم ،لا يشعر باللذة ،واصبح الأمر في بلداننا ليست الحالة إنعدام الألم في حد ذاته ولكنها تشمل القدرة على تقبل الألم وأن الرغبة في إحلال اللذة محل الألم وما هو إلا وهم ومستحيل ، فلذلك يحق لنا ان نقول أن الفرد - المواطن - الأنسان في اي بلد ما هو إلا المعبر الظاهري عن مرض قيادته وسلطة بلده وكثيراً ما يكون الشعب أكثر ذكاءاً وحساسية ورغبة في الخلاص والتطور والأنطلاق نحو التحرر ،ومعاناته بعدم التكيف البيئي والإجتماعي والنفسي ليست إلا دليلا على صدق رغبته هذه واحباطها ازاء تحجر القادة السياسيين أو تخلفهم، فالتكيف النفسي ليس عملية آلية تحدث بمعزل عن ما يدور في النفس وبلا إرادة وإجتهاد ومخاطرة لابد من القبول بها ، فكل إختيار هو تفضيل ومخاطرة قد تؤدي إلى خسارة وقد تحقق الفوز ..وهو التكيف الناجح.

د. اسعد الامارة


التعليقات




5000