..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مستفيدات دار تأهيل الاحداث في الاعظمية يناشدن لجنة المرأة لتخليصهن من عزلتهن الاجبارية

أفراح شوقي

خلال حفل توزيع الهدايا بينهن...

مستفيدات دار تأهيل الاحداث في الاعظمية يناشدن لجنة المرأة لتخليصهن من عزلتهن الاجبارية...

 

انتقد المشرف على لجنة المرأة فوزي الاتروشي وكيل وزارة الثقافة العراقية، اطلاق تسمية المشردات على الفتيات المستفيدات من دار تأهيل الاحداث الاناث والتابع الى وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، مطالباً بتعديلات مهمة في قانون نظام دور التأهيل رقم 32 لسنة 1971 والخاص بالاحداث المشردين كونه لايخدمهم ويقف عائقا امام تقديم الخدمات والرعاية لهم اضافة الى قدم الكثير من فقراته والتي لاتتماشى مع تغيرات الحياة الاجتماعية في العراق.

وتطلع الاتروشي خلال زيارته للدار برفقة عضوات لجنة المرأة في وزارة الثقافة وتقديم هدايا عينية للمستفيدات بلغت قيمتها الاجمالية ( ثلاثة ملايين دينار عراقي) الى الاهتمام اكثر بدور الدولة وشمول المستفيدين منها برواتب الرعاية الاجتماعية وتأهيلهم وزجهم في المجتمع كأعضاء نافعين ومنتجين فيه.

واكد الاتروشي خلال لقائه بالمستفيدات من دار الدولة لتأهيل الاحداث الاناث في الاعظمية يوم امس وعددهن(29) فتاة انهن جزء من العائلة العراقية التي يجب ان تتمتع برعاية الدولة كونهن فاقدات للمأوى، وان هناك العشرات والمئات غيرهن في اماكن اخرى بحاجة الى الرعاية والحماية تحت سقف وطنهن، وهذا واجبنا جميعا كي نقف لمساندتهن ودمجهن في المجتمع ودفع الاذى عنهن.

وطالب الاتروشي في كلمته للمستفيدات خلال حفل توزيع الهدايا بينهن بأن يكن مرفوعات الرأس ولايشعرن بالخجل كونهن هنا، لانها مرحلة مؤقته يمكن بعدها الانخراط في الحياة والمجتمع كأي فرد فيه يتمتعن بكامل حرياتهن وحياتهن الطبيعية ويبدعن فيها ايضاً.

ووعد الاتروشي المستفيدات بأنه سيكون على تواصل معهن وقريب منهن لحل مشاكلهن وحصولهن على كل الحقوق المعنوية والانسانية التي نص عليها الدستور العراقي ووفق المعايير الدولية المعمول بها دولياً، اضافة الى تكريم المتفوقات منهن ضمن احتفاليات تكريم المبدعات التي دأبت عليها الوزارة.

بدورها اقترحت شميران مروكل عضو لجنة المرأة في وزارة الثقافة، امكانية اقامة معارض لمنتجات المستفيدات في مجالات الخياطة والفنون والاعمال الابداعية والتدبير المنزلي ويخصص ريع المعارض لتوفير دعم اكبر للمستفيدات كونهن متفوقات في دراستهن ونتاجاتهن التي عرض جزء منها خلال زيارة الوفد .

وشكرت رقية نجم مديرة الدار زيارة وفد لجنة المرأة في وزارة الثقافة ومبادرة تقديم الهدايا العينية بين المستفيدات والتي اسهمت برفع الروح المعنوية لهن وهن يعانين بعض المشاكل الحياتية ومن اهمها صعوبة انخراطهن في المجتمع ورغبتهن برؤية بعض معالم بغداد وهذا مايمنعه القانون .

واكدت الباحثة الاجتماعية في الدار هجران محسن ان المستفيدات وبرغم توفير احتياجاتهن من المأكل والملبس بشكل جيد هنا الا انهن يعانين من مشاكل نفسية كبيرة بسبب عدم السماح لهن بالخروج في نزهات او جولات خارج اسوار الدار طيلة فترة اقامتهن فيه، والتي تزيد على عشر سنوات لبعضهن.

واضافت:" المستفيدات هنا لايشعرن بطعم الحياة، ولا العمل ولا التفوق كونهن حبيسات جدران الدار وبعضهن لايعرف شكل الحياة الاجتماعية الا عبر مسلسلات التلفزيون وماتقدمه برامج الفضائيات العراقية.

ولدى سؤالنا مديرة الدار بشأن امكانية تنظيم رحلات لهن، تحت حماية الجهات الامنية قالت:" هذا غير مسموح به في القانون وكل محاولاتنا لم تجد نفعا لاجل تغير ذلك، الامر الذي انعكس سلبا على الحالة النفسية لبعض المستفيدات اللواتي صرن يفضلن الخروج للشارع والتعرض لمخاطره بدلا من الحماية والرعاية التي يتلقينها هنا.

لجنة المرأة تجولت بين المستفيدات وحاولت محاورتهن فكانت هذه الحصيلة...

المستفيدة نور خيري 19 عاماً قالت:" كنت احدى المستفيدات من دار زهور الاعظمية للايتام، وكوني افتقد للمأوى، بقيت هنا للعمل كمتطوعة وانا هنا منذ كان عمري ثلاث سنوات، لكني افتقد العودة للحياة والناس والاهل واتمنى لو يسمحوا لنا بمشاهدة معالم بغداد فقط.

اما شهد محمد 14 عاماً، فقد كانت الدموع تترقرق من عينيها وهي تحكي لنا قصتها مطرقة رأسها وقالت:" والدي توفى فتزوجت امي الامر الذي رفضه اعمامي واخذونا مع اخواتي لنعيش عندهم، لكن معاملتهم السيئة لنا جعلتني اهرب من البيت وجئت هنا بمساعدة احدى قريباتي.

وعن سببب حزنها قالت: اشتقت لامي كثيراً واتمنى العودة لاحضانها.

 

أفراح شوقي


التعليقات




5000