..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قولي لأهلِكِ

غزاي درع الطائي

 

قولي لأهلِكِ : مجنونٌ ويتبعُني
ونحو هاويةٍ للحبِّ يدفعُني
قولي لهم عن حريقِ الوجدِ في أُفقي
قولي لهم عن حكاياتي وعـنْ وَعَنِ
قولي لهم : يسرِقُ التُّفّاحَ مِنْ طبقي
ويقطفُ التّينَ والرُّمّانَ مِــنْ فَنَنِي
ويُشعلُ النّارَ في مائي وفـي حطبي
ويزرعُ الآسَ والرَّيحانَ فــي زمني
ومثلما يقرأُ الأشعـارَ يقرأُني
ومثلَ ألفِيَّةٍ فـي النَّحوِ يشرحُني
وحيثما كـانَ أرآهُ وأسمعُهُ
وحيثمـا كنتُ يرآني ويسمعُني
يضرُّني كلُّ مـا في الأرضِ مِنْ بَشَرٍ
ووحدّهُ بين كــلِّ الخلقِ ينفعُني
نفسي إلـى نفسِهِ تمشي موَلَّهةً
كأنَّهُ وهو في مسرى دمي وطنـي
قد أبدلَ الحبُّ حرفَ الباءِ في بجعي
بالواوِ حتى طغى وجدي فأوجعَني
قَدِ ارتداني غبارُ الحـربِ مبتهجاً
متى متى يـا غبارَ الحربِ تنزعُني
وقعتُ أدري وقوعي صارَ مُنكشفاً
ومَنْ سواهُ بجبِّ الحـبِّ أوقَعَني
ولو سُئِلْتِ مَـنِ المجنونُ يا ابنتَنا
قولي : العراقُ ، فمَنْ يا أهلُ يمنعُني

غزاي درع الطائي


التعليقات

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 25/08/2013 11:22:24
اخي الغالي الحاج عطا الحاج يوسف منصور مع الود المحبة
شكرا لكلماتك الرطبة بالود والكرم
أسأل القوي المتين أن يرعاك ويحفظك
تقديري العالي

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 25/08/2013 10:09:30
أخي الحبيب السيد الدكتور المهندس علاء الجوادي مع المحبة الكبيرة
كم أنا سيعيد بكلماتك التي تقطر حبا ومروءة وأصالة ووفاءً
أحييك وأنت في مكانك الذي فيه ما فيه في زمن كثر فيه الإدِّعاء وقلَّ فيه العطاء
وأعلن لك بكل اخلاص أن حبنا للعراق هو مما رضعناه من أثداء أمهاتنا وتعلمناه من الشمس والنخيل
وكل ما نفعله من أجل بلادنا قليل وإن كثر وخفيض وإن علا ومُسِرٌّ وإن كان فيه من الحزن ما تشيب له الرؤوس
أما بعقوبة فقد جافاها الأمان وأحاط بها الوجع من جميع الجهات لكنَّها لن تتنازل عن عنفوانها الأزلي ورجولة الرجال الحماة فيها وجمال الحياة وأناقتها فيها
أكتب تعليقي هذا وسرادقات مجالس العزاء الثلاث التي أقيمت على أرواح شهداء جامع الشهيد فرحان في حي المصطفى ببعقوبة ( وهو الحي الذي أسكن فيه منذ ربع قرن ) تغصُّ بالمعزين فأهل حي المصطفى كيان واحد
روحا وجسدا مثلما هم أهل بعقوبة وديالى والعراق عموما ، والحزن يسكن الشوارع ويلفُّ النفوس ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
محبتي الكبيرة لكم واعتزازي العالي بكم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخوك المخلص غزاي

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 25/08/2013 09:29:06
أخي الشاعر غزّاي درع الطائي

رائعٌ أنتَ كما كودتنا في قصائدكَ الماضيه وفي قصيدتكَ
النونيه .

تحياتي لكَ أيهاالشاعر الرائع .

الحاج عطا

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 24/08/2013 22:25:14
قصيدة رفيعة المستوى نظما وموسقى وفكرا ومعنى
وتمتعت كثيرا بقصيدتك ايها المتألمالمسكون بحب الوطن
كم انت رائع يا صديقي الشاعر الاديب غزاي
لم تتمكن في قصيدتك هذه ان تهرب من اجواء بعقوبة وجمالهاوافاقها المشرقة...
قولي لهم : يسرِقُ التُّفّاحَ مِنْ طبقي
ويقطفُ التّينَ والرُّمّانَ مِــنْ فَنَنِي
ويُشعلُ النّارَ في مائي وفـي حطبي
ويزرعُ الآسَ والرَّيحانَ فــي زمني
فدفعت في مبدأ قصيدتك بحزمة رقة وعطور وجمال ينبع منتفاح وتين ورمان واس وريحان يقابلها الطبق والفنن والماء المشتعل بنار الصدق والحب والحطب الذي يعالج الاجسام البائسة في زمهرير او البطون الصارخة من الجوع ....كأني اراك رحت تقطف من كل بستان اجمل ما فيه... وكاني بك تريد ان تلخص بعقوبة بعطائها المثمر لكن بعقوبة اكبر من الثمار منوعة الالوان المتناسقة العطر ... لكن حبك لبعقوبة بستان العراق المثمر الجميل ينطلق بك لحب السلام لكل وطنك المذبوح اعني العراق بلد الخير والاصل والانسانية المستباح وقد سمعت تشخب دمك الحر يدعو لسلام يعم العراق وانت تقول:
قَدِ ارتداني غبارُ الحـربِ مبتهجاً
متى متى يـا غبارَ الحربِ تنزعُني
وقعتُ أدري وقوعي صارَ مُنكشفاً
ومَنْ سواهُ بجبِّ الحـبِّ أوقَعَني
ولو سُئِلْتِ مَـنِ المجنونُ يا ابنتَنا
قولي : العراقُ ، فمَنْ يا أهلُ يمنعُني

دمت لي اخا وحبيبا عراقيامن بقايا ايام الرجولة والوفاء والعطاء

اخوك المخلص سيد علاء

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 24/08/2013 19:48:42
الاستاذ زهير كاطع الحسيني مع الود
شكرا لكرم تعليقك الطيب
زاهر أنت يا زهير بإبداعك
تقديري العالي

الاسم: زهير كاطع الحسيني
التاريخ: 24/08/2013 18:28:39
قولي لهم : يسرِقُ التُّفّاحَ مِنْ طبقي
ويقطفُ التّينَ والرُّمّانَ مِــنْ فَنَنِي

الأخ الشاعر غزاي درع الطائي
قصيدتك الرومانسية هذه مسحوبة على وتر القيثارة..إنها رائعة .. تحياتي

زهير كاطع الحسيني

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 24/08/2013 15:45:55
الاستاذ جمال مصطفى مع الاحترام
أسعدتني كلماتك العذبة بدقتها ورقتها
تشرفت بك
تقبل تقديري العالي

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 24/08/2013 15:18:39
الشاعر القدير غزاي درع الطائي

ودا ودا

( ومثل ألفية في النحو يشرحني )

ما أجمل هذه القصيدة الملحنة من دون تلحين

ولا عجب اذا اجتمع البحر البسيط والقافية النونية

سال الشجن والموسيقى معا من قصيدة الشاعر المقتدر

الشاعر غزاي درع الطائي

ودا ودا




5000