..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كل عام وأنت تحتفل

بسام عبد الرزاق

تمر الذكرى 74 لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي، الحزب الذي رفع إلى السماء لوحه المعهود، بصناعة الفرح، وباحتضانه الربيع والعودة به كل عام.

رسمت فوق ناظري كل مدرجات الأرض التي لا يملؤها سوى آذار في أخر مساءاته وهو يصطحب الأطفال بعوائلهم، حاملين براءة الابتسامات، غير أبهين بألغام الحقد المريض وهم هدفه تكراراً وتكرارا، تلاشى ناظري وما رسمته حين أطلق الموت أول عنانه فوق جسد العراق، ودون صبر أحسست بتعب يملأ جسدي، وسألت نفسي كل أسئلة الحزن والانتظار لأخرج بجواب واحد هو أن لا احتفال هذا العام بسبب الوضع الأمني، مانشيت إحتضن رأسي بخبث، سرعان ما عرفت أن خطأ في الجواب وإنني سوف احتفل وان كنت وحدي.

قبل الاحتفال بساعات قلائل فكرت في أن أضع برنامجا ً للحفل ويسعدني ان أكتبه وألقيه واستمع له، لكنني لم أكن ذا تجربة سابقة في احتفال من هذا النوع، استرجعت بعضاً من ذاكرتي فبدأت تنهمر الصور من كل صوب أجملها كان من زمن الدكتاتور المقبور، حين كان يقتل الشيوعيين على أفكارهم النيرة، والكثير منهم كان يحتفل في ذكرى التأسيس العزيزة، هؤلاء هم الشيوعيون في زمن الاتاوات والظلم وها هم يحتفلون بفتى يكبر جمالاً وألقا.

والان رغم المأساة التي يعيشها شعبنا ومنهم الشيوعيون سنسمع من القصص الكثير وان تقتصر على مجاميع صغيرة تتسامر في سني هذا الحزب وهي تتجرع كؤوسها ألما و فرحا، عن عرس جماهيري كبير احتضنته بغداد في الذكرى 73 وأرادوا هذا العام أن يكون عرساً للشعب كله، لكنه استأذنهم بتأجيله مسبقاً، كون زلزال الاضطرابات ضرب، والفرحة لا تنسجم معه.

بسام عبد الرزاق


التعليقات

الاسم: سمرقند
التاريخ: 03/04/2008 10:03:20
صباحك نور يا بسام
كلما دخلت اتحاد الادباء سلمت على كرسيك الفارغ ولكنني امد عيوني الى حيث مركز الحزب وابعث تحية كبيرة كبيرة
منذ زيارتي لك في المقر وانا ارنو بالدعاء لك بان تحرسك الاحلام الجميلة

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 02/04/2008 13:08:01
الأخ بسام المتألم الجميل
مشاعرك تسابق حروف كلماتك المؤثرة. بل تخرجها بشكل سينمي وتعبر بها من خلال قلوبنا النازفة أملا في أن يستعيد الشعب العراقي عافيته صوب استقلاله حريته وسعادته.
أهنئك ومن خلالك كل كادحي العراق بالذكرى 74 لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي.
أيها القادمون الحكماء .. مرحى ومرحبا.




5000