..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كتابات قديمة....تحول ساحة الشيطان

منيرة عبد الأمير الهر

بعض المواقف تظهر لاإراديا الجوهر الحقيقي للإنسان رجلا كان أو امرأة

 

شاب أو كهل ...صغير أو كبير.

 

قال غاضبا وهو طريح فراش المرض. ( )

 

حين قال كلمته وهو شيخ وقور لم أكن أستطيع أن أجادله فيما أبدى من رأي لم أجده مصيبا ولا محقا فيه وحيث لم يتوجه لي بالسؤال فما كان يجدر بي إلا الصمت إذ أن كثيرا من المفاهيم السائدة في مجتمعنا هي مفاهيم جاهلية لاتمت للخير والصلاح بصله وهي تطغى على الكثيرين رغم خطلها جهالة مرتكبيها وبعدها عن الدين فضلا عن الحق والمنطق أعود للقول الذي بدأت به وهو أنه صرخ غاضبا ( والله أن فلان قد اخطأ خطئا فادحا حين لم يرد على من بادر إلى سبابه أن من يسبني سأسبه ثم أردف وقد هاله موقف ذلك الشاب الذي لم يرد السباب وقال متسائلا بغضب كيف لم يشتمه وهو ابن ذلك الرجل الذي كان الجميع يتفيئ ضلال خيره وأضاف بعد قهقهة قصيرة مستهينا بالرد المهذب لذلك الشاب كمن يستوضح الأمر... آه ماذا قال له وماذا قلتم كان جوابه (الله يجازيك)رد عليه احدهم ( نعم فقط الله يجازيك ) قال تلك العبارة مؤكدا استنكار الشيخ المريض ولم يكتف بهذا الاستنكار بل أضاف له إشارة من يده تؤكد ذلك فما كان من الشيخ المريض إلا أن صرخ غاضبا وقد نسي مرضه

 

في تلك اللحظات ماذا يعني رد الإهانة بالكلمة الطيبة إنها واقسم بالله ضعف الشخصية ثمَّ أكد الرد الصحيح الذي يريده (من شتمني أرد عليه الشتم مضاعفا ... ومن أهانني أهينه بأشد مما فعل) ارتجفت أعضائه فمد يده إلى النمارق المتعددة التي وضعت قريبا منه فاسند إليها رأسه وقد تجمعت بضع قطرات عرق على وجهه وبدى عليه الضعف وقد شعر بألمه فندت عنه آهة دون إرادة منه لكنه اقتضبها وسوى عليه فراشه ليعيد إلى نفسه التوازن وقال بلهجة الواثق ليشرح حقيقة مبدأه (أي مبدأ رد الشتم بمثله أو أشد منه وكأنه يلقي محاضرة أخلاقيه بقاعة أحدى الجامعات العلمية ) العين بالعين والسن بالسن ...؟ هو هذا المفهوم الذي كان يجب أن يلتزم به .... مضت لحظات كان الجميع فيها قد لزموا الصمت فأراد أن يختبر موافقتهم رأيه وهو م}من بل جازم مسبقا على أنهم جميعا وافقوه الرأي السديد جدا الذي)أشار إليه فهو محق وصادق لسببين أولهما انه قول كريم لايمكن إنكاره وقد نص عليه القرآن الكريم والسبب الثاني هو أن الحاضرين جميعا مقربيه وقد تربوا على يديه فكيف يعتقدون غير ما يعتقد يبدو ذلك له من المحال...وبعد مضي لحظات من الصمت توجه بالسؤال لأحدهم قائلا ...لو كنت مكانه كيف هو جوابك...؟ فأجاب والغضب يحيله إلى كتلة من النار المتأججة من رأسه حتى أخمص القدم ...ماكنت سأفعل ..هه ...هه سارد عليه الشتم فقط ...هه...أن هذا لايكفي ..هه..بل سأضربه ...هنا قاطعه آخر قائلا بصوت جهوري تتخلل كلماته ضحكات تنبئ عن استهانته بالرد المهذب للشاب آنف الذكر ..يعلم الله إني سأمزقه ..وبعد لحظة واحدة أضاف بل سأشرب من دمه وأشار إلى قول الشاعر الجاهلي ألا لايجهلن أحد علينا فنجهل فوق جهل ألجاهلينا شعر الجميع بالرضا فالاستشهاد بالقرآن الكريم عندهم بمقام واحد وكلمات شاعر

جاهلي لم يكن يعبد إلا الأصنام . هنا قلت بهدوء مكررا عباراتهم الماضية التي سبق أن استشهدوا بها العين بالعين والسن بالسن ولكن تكملها والبادئ أظلم فلا تظلموا بعضكم بعضا بتجاوز الرد هذا أولا وثانيا لم لاتستذكروا بمثل هذه الأمور الآية الكريمة التي تقول ( والعافين عن الناس والكاظمين الغيظ) وهذا كان منهج النبي الكريم(ص) والأئمة الطاهرين (ع) ..اشرأبت إلى أعناقهم وترامت نحوي نظرات شزراء من

 

اغلبهم بينما كان البعض منكسا رأسه يتحاشى النظر إلي ولا أدري أن كان قبولا لهذا الأمر أو إعراضا عن الاستمرار بالنقاش ......................................

 

على اني أضفت متسائلا ( كيف تأتى لكم اقتران اعتقادكم بآية من الذكر الحكيم تستشهدون عليها بشعر جاهلي قائله كافر بركم الخالق البارئ المصور الحكم العدل وكان الأجدى بكم أن تقولوا الشعر أولا لأنه كلام خلق من مخلوقات الله عزَّ وجل ومن ثمَّ تعززوه بآية الذكر الحكيم لأنها كلام رب العالمين الذي لايمكن لأي جبروت أن يرد عليه .

 

وصمت عند هذا لآني أكملت رسالتي ببيان خطئهم .

 

رفع الشيخ المسن رأسه إلى السماء كأنه فهم ما أردت فقال ((نعمَّ بالله فهو الحكم العدل) ) هنا شعرنا نسيم الجنان يفوح في بيت كان للحظات مضين ساحة

 

للشيطان الرجيم .. الحمد لله رب العالمين

منيرة عبد الأمير الهر


التعليقات




5000