..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سكراب سياسي

مفيد السعيدي

الكل يعرف عن صناعه السيارات , الآليات , أو إي شيئا خر في بداية مشواره بالحياة يكون ذو قيمة ومنفعة لمستخدمه فيبدأ شيء فشيء بالاستهلاك حتى يصل على مراحله الأخيرة ما تعرف بـ( السكراب) إي عديم الفائدة وتعاد إلى المصنع مرة أخرى ليعيد صهرها وإرجاعها بشكل ثاني أو تحويلها على شكل مواد أولية .

فاليوم نشهد نموذج حيا عما يحدث بعملية صناعة الآليات وغيرها فبعد عام (2003 ) تغيرت الخارطة والمشهد السياسي بعدما أجريت الانتخابات أفرزت لنا وجوه جديدة بالعمل السياسي لها احترامها وجمهورها لكن ما إن استعملت تلك الوجوه في الشارع إلى أنها بدأت تتلاشى شيئا فشيئا حتى أصبحت شخصيات هرمة عاجزة عن أدارة نفسها ! نعم لها تاريخ وأصبحوا رجال مرحلة لكن الواقع والتطور لا يرحمهم , والسبب يعود لهم حيث لم يقوموا بتحديث برامجهم ومواكبة التطور الحاصل في العراق والعالم والاحتواء الكامل للعولمة فواقعنا السياسي أصبح اليوم (سكراب) لا فائدة منه سوى الضجيج والدوران في دوامة وحلقات مفرغة وأزمات, اليوم الحكومة وتلك الشخصيات عاجزة عن توفير ابسط الحقوق للمواطن وهي استمرار التيار الكهربائي, إضافة إلى عجزها باستتباب الأمن في الشارع, أزمة هنا وضجيج (سكراب) مستهلك هناك لا يمكن للمواطن الاستفادة منه كقيادة تقله إلى بر الأمان أصبحوا الآن ليس برلمان أنما (شر ولا أمان)! هذا ما يشعر به الشارع العراقي الآن.

يجب من إيجاد البديل والحلول هناك عدة طرق لذالك إما مخاطبة الدول التي تم استيرادهم منها لان اغلبهم مزدوج الجنسية فعليها البديل !! إما نصهرهم ونحولهم إلى مواد أولية لكن حسب رأيي و رئي الشارع أذا تحولوا كذالك فان مخلفاتهم أشبه بمخلفات الحروب لاستفاد منها الشعوب فيجب طمرها لمنع انتشار الإمراض الناتجة والإشعاعات الصادرة منها! هنا الخيار الأخير هي على الشارع العراقي إن يقوم بصنع قيادات مصنوعة من معاناة الوطن وان تولد لنا شخصيات ليس لها تاريخ نفاذ حتى لا تفسد وتفسد المجتمع بنهاية الصلاحية وان نبحث عن رجال أصحاب غيرة على بلدهم ويكونوا خدم للوطن والمواطن .

مفيد السعيدي


التعليقات




5000