..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لا صومَ بعـدَ اليومِ فـتوى عالـمٍ

عطا الحاج يوسف منصور

شوقي ومَجمَرتي وضوعُ بُخوري

هـي كلُّ مـا تـركَ الـهـوى لِـســحوري

ومَـسيرُعُـمري في ضفـافِ تَـقـشفٍ

قـدْ قـــــدّمَ الامـسـاكَ قـبـلَ فـطـــوري

صَـوْمـي وفي رَمَضانَ جاءَ مُتَـمِّمـاً

مــــا فــــاتَـهُ كـيـمـا تَـتِـــمُّ شـــهـوري

كـانتْ بـإفطـاري إذا امـتزجَ الهنا

كُــفّـارتــيـنِ وضِـعـفُــها لِــســروري

فمتى يَـفُـكُّ الصومُ عنّي يا تُرى

والـحُــكـمُ فـيـهِ الـفِـطــرُ لـلـمَـعــذورِ

لا صَومَ بـعـدَ الـيومِ فـتوى عالِـمٍ

لـلـعـاشـقـيـنَ وحَــــقِّ ربِّ الـطـــورِ

يَكفي اصطبارُ العاشـقينَ على الجوى

في سـعيهِمْ والـسـعيُ ســعيَ شـــكـورِ

يـتـوجّـهـونَ الـى الـعـليِّ بـلـوعـةٍ

وبــدمـعـةِ الـمـسـكينِ بـيـن ســـتــورِ

الخـاشـعـونَ تـراهُـمُ في حــالهِـمْ

والـواهـبـونَ الـســعيَ دونَ أُجـــــورِ

والـقـانِـعونَ مِن الـحـبـيبِ بِـنظرةٍ

هـيَ كُـلُّ أجـرِ الـعـاشــقِ الـمَـأجـورِ

هُـمْ صـابرونَ وأجـرُ كـلِّ مُـصـابِرٍ

يـســعـى لـوجـهِ اللهِ عِــيـنُ الـحُـورِ

للّهِ صـبرُهُمُ عـلى نــارِ الـجـوى

مــا كـانَ أثـقَـلَـها عـلى الـمَصــدورِ

خـرجـوا مِن الـدُنـيـا بـلَـذّةِ زاهـدٍ

جـعَـلَ الـهـوى الـمـمـدودَ لـلـمقـصورِ

ورأى الـحـياةَ ومـا حـوَتْ مِن فِـتـنَـةٍ

هِــيَ حَـفـنَـةٌ مِنْ رَغــــوةٍ وَقُــشُــورِ

أمّـا الـعـطـاءُ الـجـمِّ فـهو مَـحـبّـةٌ

فــاحَـتْ وطـابَـتْ مَـنـبَـتاً بـعـطــورِ

إنّـي وقَـدْ صَـيّرتُ حُـبّيَ مَنـهجاً

فَـلَأسـكُـبَـنَّ على الـطريقِ خُـمُوري

ولَأرْشِــفَـنَّ مِن الـورودِ رَحـيـقَـها

حَـتّى يــذوبَ شُـعورُها بـشـعـوري

واُعـيـدَ في رَمَضانَ كأسيَ مُـترعاً

مِنْ مَـنـهـلِ الـمَـنظـومِ والـمَـنـثــورِ

خـمْريْ بِـلا غَــولٍ إذا عــاقرتَها

لــكِـنَّ فـيـهـا نَـشـــوةَ الـمَــخْـمُــورِ

قـالـوا أحَـبَّ فـقُـلتُ حُـبّي ظاهرٌ

كالـشَـمـسِ بـلْ خـوفي مِن الـمَـسـتورِ

لـو كانَ حُـبّـاً صـادِقـاً مـا اُدْرِجتْ

أخــبــــــارُهُ بـمَــــدارجٍ وخُـــــــدورِ

يـا أيُّـها العُــشاقُ هــــذا يَـومُــكُـمْ

نَـحــنُ الـسُــعـاةُ تَـلَــهُــفـاً لـلــنـــورِ

للهِ فـي رَمَــضانَ يـبـقى سـعـيُـنا

لِــنُــذِلَّ شــيـطـانَ الـهوى الـمَــسـعـورِ

وعـلــيـهِ فـي كـلِّ الامــورِ تَـوكّــلوا

فــهــوولـــيُّ أمُـــــورِكُــمْ وأمـــــوري

واخـبِتْ بـشـهرِ اللهِ تَــغـنَـمْ رحمةً

مِـنْ مُــنـعِـــــمٍ مُـتَــفَـضـلٍ وغـــفــــورِ

فـالله يَــهـدي مَــنْ يـشـــاءُ لـنــورهِ

لــو يَـخلـعُ الانـســانُ ثـــوبَ غُــرورِ

أللهُ فـيـضُ الـحُـبِّ جــلَّ ثـنــاؤهُ

وَهَــبَ الـجـزيلَ لـمُـــؤمِـنٍ وكَــفـــورِ

 

الدنمارك / كوبناكن

الجمعه في 26 / تموز / 2013

عطا الحاج يوسف منصور


التعليقات

الاسم: زهير كاطع الحسيني
التاريخ: 02/08/2013 22:56:59
والـقـانِـعونَ مِن الـحـبـيبِ بِـنظرةٍ

هـيَ كُـلُّ أجـرِ الـعـاشــقِ الـمَـأجـورِ

والصابرون على الرحيل بقسوة

سوف يفيقوا فجأة بسرور

والشاربون كأس المرارة والأسى

ليت اللحاق الحال بالمقبور

ماعاد لدى الايام من فضل لهم

إلا خراب العاشق المخمور

كانوا إذا غرفوا الحزن من بودقة ٍ

جنوا به كجُنةِ المأسور


تحياتي للأخ الشاعر المبدع الحاج عطا يوسف منصور على قصيدته الرمضانية الرومانسية المزدوجة..إنها بحق جميلة وفيها تشبيهات رائعة جداً..لكم التوفيق

زهير كاطع الحسيني


الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 02/08/2013 16:17:42
أخي الفاضل الدكتور السيد علاء الجوادي
وعليكم سلام الله ورحمته وبركاته

مرورُكَ وجودُكَ عليَّ بهذا العَرفِ الطيب من كلمات تسمو
كسموِ روحكَ جعلتني أشعرُ كأني كسبتُ الدنيا بحضوركَ
فأدِمْ عليَّ اخي الكريم نداكا
فعسى بيومٍ نلتقي وأراكا

شكري لكَ وامتناني مع أطيب التحيات ، وكلّ عام أنتَ
والطيبون بألف خير .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 02/08/2013 15:58:26
أخي الاديب السامق الشاعر الكبير يحيى السماوي

نوّرتَ داجي موقعي بحضورِ
وبفيض لطفكَ قد غمرتَ شعوري

يا أيُّها الالقُ الذي ملأ السما
قد زدّتَ في هذا المرور حبوري

أخي الكريم لا يسعني إلّا أن أقول أنتَ المتفضل دائماً
وأسأل الله العلي القدير أن يتمم نِعَمَه عليكَ بدوام الصحة
وتمام العافية وكلّ عام أنتَ وكلّ الطيبين بألف خير .

الحاج عطا

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 02/08/2013 15:21:39
اخي في الله
السلام عليكم
تقبل الله اعمالكم بقيوله الجميل
وغفر الله لنا ولكمقبل انقضاء شهره الفضيل

قصيدة رائعة جعلتني احلق في بحور الجمال
واطوي افاق الخيال
انه من نوع الشعر المحبب الى قلبي
واعيش افاقه كل لحظات وجودي
عندما تناغمت مع كلماتكم احسست اني اعرفك من قديم الزمان
ولا ادري اهو تعارف في عالم المكان او في عالم الروح
فأسال الله المتعال ان يجمعنافي عوالم الجنان

وشكرا لك اذ اني رأيت في شعركم،،، ذاتي المعذبة بالفراق
الذي تعبق من روحه لظى الفراق
لذلك كنت مدفوعا للتعليق
على شعركم اللذيذالرقيق

تقبل مروري

سيد علاء

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 02/08/2013 11:26:58
أخي الشاعر الجميل جميل الساعدي

أجميلُ أجملتَ الهوى بسطورِ
ونثرتَ وردكَ وهو فيضُ سروري

وحملتَ لي طوقَ المحبّةِ صادقاً
ألبستنيهِ فذابَ فيه شعوري

فإليكَ مني يا جميلُ تحيتي
فيكَ افتتنتُ لا بدارِ غرورِ

أتمنى أيّها الشاعر الجميل قد وفّيتُ حقكَ
وأنتَ المتفضل دائماً .
تحياتي لكَ مع أطيب الامنيات .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 02/08/2013 11:10:55
ألاستاذ فاضل الزيدي

أحسنتَ في مقابلة القصيدة بالوضع الذي يعيشه العراق اليوم
بعد استحواذ اللصوص المُعمّمةِ بعمائم الخيانةعليه ، وهذا
ما يحز في نفس كل عراقي خُدِع بهم .

أطيب تحياتي وأرقّها أهديها لكَ وكلّ عام أنتَ والعراقيون
الشرفاء بألف خير .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 02/08/2013 11:01:43
الشاعرة الياسمينه ياسمينه حسيبي

ألياسمينُ وأنتِ منه عاطراً
بالطيب يبقى فاجعليهِ طَهـوري

توّجتِ في حلو الكلامِ قصيدتي
فزهتْ وزدّتِ جمالها بحضورِ

أتمنى أن أكونَ وفّيتُ حقّكِ في هذين البيتين أيّتُها الشاعرة
الرائعه فشكراً لكِ على هذا المرور وكلّ عام أنتِ والنوريون
بألف خير .

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 02/08/2013 10:33:39
أخي الشاعرانابه عبد الوهاب المطلبي

سَرّني تعليقكَ أيّها الشاعر الفياض
فشكراً لكَ على هذاالمرور الكريم .

تقبل تحياتي مع الاعتزاز والتقدير .

الحاج عطا

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 02/08/2013 10:25:22
قبّل الله قيامك وصيامك واستجاب لدعائك وملأ بضياء قنديل قصيدتك كتاب يمينك ..

قصيدة مكتوبة بنبض قلب ٍ على سجّادة صلاة .

بارك الله بك ، ولك ، وفيك ، ومنك ، وإليك أيها المضاء بتور اليقين .

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 01/08/2013 19:12:20
أخي الشاعر المبدع الحاج عطا الحاج يوسف منصور
تحة عطرة
ثبّت خطــاكَ وسرْ بدربِ النورِ
تعـشِ الحياةَ ببهجـةٍ وسـرورِ
إملأ فؤادكَ مـــن محبة خالقٍ
عمّـت لطائفهُ الوجودَ قـــديرِ
إنّـي عرفتكَ يا عطا ذاك الفتى
لمْ يفتتن يوما (بدار غرورِ)
دار الغرور هي الدنيا
سلمت مبدعا
مودتي مع أجمل الأمنيات

الاسم: فاضل الزيدي
التاريخ: 01/08/2013 19:08:31
الحاج عطا الحاج يوسف
ايها الشاعر الرقيق...بينما انا اقراء ابيات قصيدتك الغراء واحس ما فيها من افكار ومعان سامية ونفس طيبة اراني اغرق في متاهات واقعنا العراقي المر المقفنع بقناع الدين وهو يقتل الانسان ويسرق الوطن ويشيع الخوف في الدروب والطرقات والمشكلة انهم يراؤون بالصوم
قصيدة جميلة سلمت ايها الحاج
فاضل الزيدي

الاسم: ياسمينة حسيبي
التاريخ: 01/08/2013 18:31:28
المبدع الشاعر الحاج عطا الحاج يوسف منصور
كم راق لي هذا التصوف الروحاني المتصل بالحق عبر الحروف والكلمات والباحث في العقل والروح عن الانسان ، هذا المخلوق الذي استهان بكل التسامح الرباني وعشق الدنيا دمارا وخرابا واصبح قلبه غارقا في .. الدم والخطيئة .
أبيات مطرزة بالحكمة والتفكر فيما آلت اليه أحوال المسلمين ، أبيات تعري عن " الأسلمة" التي ترتع بين ظهرانينا والإسلام منها بريء.

إنّـي وقَـدْ صَـيّرتُ حُـبّيَ مَنـهجاً
فَـلَأسـكُـبَـنَّ على الـطريقِ خُـمُوري
ولَأرْشِــفَـنَّ مِن الـورودِ رَحـيـقَـها
حَـتّى يــذوبَ شُـعورُها بـشـعـوري

بوركتَ به حرفا مضمخا بعشق إلهي خالص ، معناه في روح غير "محبوسة في طين الارض" وليس لها في ظاهرٍ مشبوه (من حولنا) يلبس الف وجه والف قناع ..
شاعرنا الأبهى ، طوبى لروحك الشفيفة ببوحٍ نافذ البصر والبصيرة .. كتبت فابدعت .. فأمتعتَ .
رمضان مبارك عليك صياما وقياما
وأعيادك الخير والصحة دائما وأبدا / تقديري

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 01/08/2013 18:18:02
الاديب الرائع المبدع الحاج عطا الحاج يوسف منصور
أرق التحايا اليكم
روح عاطرة بالايمان
(يـتـوجّـهـونَ الـى الـعـليِّ بـلـوعـةٍ

وبــدمـعـةِ الـمـسـكينِ بـيـن ســـتــورِ

الخـاشـعـونَ تـراهُـمُ في حــالهِـمْ

والـواهـبـونَ الـســعيَ دونَ أُجـــــورِ

والـقـانِـعونَ مِن الـحـبـيبِ بِـنظرةٍ

هـيَ كُـلُّ أجـرِ الـعـاشــقِ الـمَـأجـورِ

هُـمْ صـابرونَ وأجـرُ كـلِّ مُـصـابِرٍ

يـســعـى لـوجـهِ اللهِ عِــيـنُ الـحُـورِ)
مودتي وتقديري

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 01/08/2013 17:16:21
أخي الشاعر السكسفون السامي سامي العامري

تحيةالمساء المعطار بوردّ المحبة التي هي جوهر الانسان من أجل البناءوعلى هذا خلقه الله جلَّ وعلى ليستعمر هذه الارض ويكون البديل للخالق،ولكن أين أصبح المسلمون من هذه الحكمة الربّانيه والعمل بروح الاسلام الذي هو أفضل من العبادة ما لم يكن هناكَ شرك بالله وعصيان ، وعشقي هنا هو عشق الذات الالهية،أمّا ما يقول به المتفيهقون عن الدين
ولا يعملون إلّا في العبادات فليس عليَّ من حسابهم من شيئٍ
وليس عليهم من حسابي من شيئٍ والى الله تُرجع الامور .

دُمتَ أيُّها المتعبد في وحدته والصابر على غُربتهِ
وتصبح على خير .

الحاج عطا

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 01/08/2013 16:01:43
تحية الظهيرة عبقة لبقة لك
ولقصيدتك العصيانية الرائعة !!

ــــــــــــ
لا صَومَ بـعـدَ الـيومِ فـتوى عالِـمٍ

لـلـعـاشـقـيـنَ وحَــــقِّ ربِّ الـطـــورِ

ـــــــ
إنه فهم للدين متحرر متحضر دون عُقَدٍ ودون ارتجاف من إله وكأنه يتربص بالناس لكي يخطئوا فيعاقبهم !
ــــــــ
تحية وندى لبهاء روحك
وتمنياتي بإفطار هني كل مساء




5000