.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قراءة في مجموعة (الموسع في بحور الشعر) للشاعر عبد الحسين عبد النبي الحلفي

علي حسين الخباز

تبحث شاعرية الواقع في افق اوسع للوصول الى كمال المعنى وتماماه مع الاحتفاظ بخصوصيته الايقاعية وعند تجربة هذا الشاعر المعبرة عن وعي بنائي قادر على تحقيق الفعل بقوة المعنى دون ان يفقد خصوصية المنحى الايقاعي ، فقدم لنا مشروعة ( الموسع ) في البحور الصافية تقتضي زيادة تفعيلتين في البيت التام ـ نصنع تفعيلة رابعة في الصدر وتفعيلة رابعة في العجز مع الالتزام بالعروض والضرب للبحور الصافية ( الكامل ـ الوافر ـ الهزج ـ الرجز ـ الرمل ) ومنح شهادة تقديرية وجرت العديد من القراءات النقدية للتجربة الشعرية ومنها ما اقامته جامعة البصرة / كلية التربية ـ قسم اللغة العربية من جلات نقدية نقديرا يكلل هذا الجهد ويرى بعض النقاد ان هذا المنجز سيحسب للشاعر كمنجز ابداعي وعلمي ـ يبقى المعيار الحقيقي هو الفن الشعري وتعدد مستويات النص ومنها سمات الموروث المضموني موافقة المعنى او معارضته ،

(فمن قال التصبر والجفاء فدتك نفسي ..

علاج للنوى قول عقيم بل عذول

فقم وانفض غبارا عن فؤادك وامتطيها

خيول الوصل مسرجة جيادا اذ تصول ( ص43)

ونرى ان مثل هذا الموسع هو محاولة للوصول الى الدقة ، لفسحة من الانسجام الصوتي وما يحققه من اثر دلالي ينفتح على أفق الواقع لتبرير التأثيرية  في بنية التلقي ، وقد عامل الشعر كظاهرة موضوعية ينقل بها حقيقة الخلق الفني والذي يراه تحركا داخل حيثيات الواقع ليعطي في شعره رايا  انسانيا ومثل هذه الغرضية كونت علاقات حضورية ـ ترتبط بعملية تسمية الاشياء وهو يقول في قصيدة عرس الديل وهي من موسع الكامل ،

( ماذا اقول وصوتها بالنار الهب غيرتي

عذراء في عرس الدجيل ومزقوا قمصانها

والمنجل المسموم يأكل ..... متوحشا

ماذا جنت صبرا تموت ودنسوا قرآنها ص61)

ويحاول دائما ان يستذكر في شعره احداثا واقعية او تاريخية يسرد فيها وصفا دقيقا لكل حدث ، ، سعى لتمكين المعنى باساليب متعددة اغناءا لحرفكية التلقي مثل الاشتغال على الفعل الانزياحي ، فنرى الكثير من هذه الاشتغالات ( جبال الصبر ـ وبر السماجة ـ عباءة الغرور ـ فم العفاف ـ ثوب الصبر ـ اشجار النفاق ـ جنوب الجر ح ) واشتغل الشاعر الحلفي على المعاني التامة مع اشتغالات التخاطب المباشر الذي هو اقصر الطرق الوصفية والبوح ـ كخطاب مباشر مع النبي (ص) ليصف الحوادث التي

علي حسين الخباز


التعليقات

الاسم: مهدي العوادي
التاريخ: 16/11/2013 01:57:31
تحية اكبار واحترام ادامك الله وشكر سعيك الى المزيد من النور الذي يجلى الظلام ولك مني خالص الدعاء

الاسم: ساره
التاريخ: 20/10/2013 09:57:58
ماشاء الله على قلمك أستاذي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 01/08/2013 08:24:21
الاستاذ ناهض الخياط المحترم ... هذا المعنى طرح ضمن سلبيات المشروع كما يراه بعض الاساتذة الاكاديميين وهو راي له قبوليته لكن يبقى للشاعر راي ومسعى وعلينا قراءة رؤاه مع اعطاء الراي الحر ولك الشكر والتقدير

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 01/08/2013 08:20:40
الاخ والاستاذ الاريحي صباح محسن جاسم .. والله ليس النعاس من اربك الموضوع لكنه النت لعنة الله عليه دنيا وىخرة هذا النت الذي جعلنا في سفرة صباح الرمضاني ومع من مع عمنا الكناني ، ليعلم الاخ صباح انا ارسلت الموضوع كاملا في التعقيب ليقرأه صباح بعد الفطور طبعا ، واتمنى من الاخت رفيف والاخوة العاملين في النشر نشره لي فقد ارسلت الموضوع ست مرات ولم يصل واخيرا وصل وهو اعرج ، لك محبتي وانا اطلب انصاف الكناني في الامر فهو متوجع مثلي بعمايل النت مع خالص محبتي لشخصك الكريم

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 01/08/2013 08:06:07
الاستاذ جمال عباس الكناني
الكثير يمتلك اهمية كتابة انطباع واهمية الاستحواذ على ذهنية متلقي مثلي لكن لو الله سبحانه تعالى يجعل اليوم سنة 366 يوما لرايت ... لك مودتي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 01/08/2013 08:00:30
الاستاذ عبد الكريم العامري
لك محبتي ايها الرائع هي قراءة لاتعادل جهد شاعرها البصير له محبتي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 01/08/2013 07:59:19
الاخ الشاعر المبدع عبد الوهاب المطلبي لقد افر حتني كثيرا بهذا التواصل الرائع ولك محبتي ايها الجبل الشعري البهي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 01/08/2013 07:54:08
( قراءة في مجموعة ( الموسع في بحور الشعر / للشاعر عبد الحسين عبد النبي الحلفي )
( علي حسين الخباز )
تبحث شاعرية الواقع في افق اوسع للوصول الى كمال المعنى وتماماه مع الاحتفاظ بخصوصيته الايقاعية وعند تجربة هذا الشاعر المعبرة عن وعي بنائي قادر على تحقيق الفعل بقوة المعنى دون ان يفقد خصوصية المنحى الايقاعي ، فقدم لنا مشروعة ( الموسع ) في البحور الصافية تقتضي زيادة تفعيلتين في البيت التام ـ نصنع تفعيلة رابعة في الصدر وتفعيلة رابعة في العجز مع الالتزام بالعروض والضرب للبحور الصافية ( الكامل ـ الوافر ـ الهزج ـ الرجز ـ الرمل ) ومنح شهادة تقديرية وجرت العديد من القراءات النقدية للتجربة الشعرية ومنها ما اقامته جامعة البصرة / كلية التربية ـ قسم اللغة العربية من جلات نقدية نقديرا يكلل هذا الجهد ويرى بعض النقاد ان هذا المنجز سيحسب للشاعر كمنجز ابداعي وعلمي ـ يبقى المعيار الحقيقي هو الفن الشعري وتعدد مستويات النص ومنها سمات الموروث المضموني موافقة المعنى او معارضته ،
(فمن قال التصبر والجفاء فدتك نفسي ..
علاج للنوى قول عقيم بل عذول
فقم وانفض غبارا عن فؤادك وامتطيها
خيول الوصل مسرجة جيادا اذ تصول ( ص43)
ونرى ان مثل هذا الموسع هو محاولة للوصول الى الدقة ، لفسحة من الانسجام الصوتي وما يحققه من اثر دلالي ينفتح على أفق الواقع لتبرير التأثيرية في بنية التلقي ، وقد عامل الشعر كظاهرة موضوعية ينقل بها حقيقة الخلق الفني والذي يراه تحركا داخل حيثيات الواقع ليعطي في شعره رايا انسانيا ومثل هذه الغرضية كونت علاقات حضورية ـ ترتبط بعملية تسمية الاشياء وهو يقول في قصيدة عرس الديل وهي من موسع الكامل ،
( ماذا اقول وصوتها بالنار الهب غيرتي
عذراء في عرس الدجيل ومزقوا قمصانها
والمنجل المسموم يأكل ..... متوحشا
ماذا جنت صبرا تموت ودنسوا قرآنها ص61)
ويحاول دائما ان يستذكر في شعره احداثا واقعية او تاريخية يسرد فيها وصفا دقيقا لكل حدث ، ، سعى لتمكين المعنى باساليب متعددة اغناءا لحركية التلقي مثل الاشتغال على الفعل الانزياحي ، فنرى الكثير من هذه الاشتغالات ( جبال الصبر ـ وبر السماجة ـ عباءة الغرور ـ فم العفاف ـ ثوب الصبر ـ اشجار النفاق ـ جنوب الجر ح ) واشتغل الشاعر الحلفي على المعاني التامة مع اشتغالات التخاطب المباشر الذي هو اقصر الطرق الوصفية والبوح ـ كخطاب مباشر مع النبي (ص) ليصف الحوادث التي صاحبت مولد ه المبارك
( ايوان كسرى قد تزلزل صرحه
نار المجوس قد أطفات بل تخمد
وعروش قيصر قد تهاوت لفها
خوف ورعب حيث كان المشهد ص86)
وخطابا مباشرا مع امير المؤمنين والحسن والحسين عليهم السلام ،
( هذه شفاه الفجر تلثم من دماك زنابقا
والجرح يقدح في عيون الظالمين صواعقا
والدين ينشد في رثاك تفجعا انغامه
من دمعة الزهراء أورقت القرون حدائقا ص63)
ومثل هذا الانطباع لايصل الى حد اعطاء احكام نقدية صارمة لكنه مجرد تأمل في مجموعة تضج بالعافية

لالالا&&&&&

الاسم: عبدالكريم العامري/ باحث اجتماعي وكاتب
التاريخ: 01/08/2013 00:53:54
استاذنا القدير علي الخباز
المتابعة وحدها لها منزلة عندك..
شكرا لجهودك القرائية

الاسم: جمال عباس الكناني
التاريخ: 31/07/2013 13:56:40
الحرف المشرق الاديب علي الخباز

شكرا لأنك تنتقي الأهم .كلك عطاء ومتابعة راسخة في ذات ال
الروعة .

فائق ودي.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 31/07/2013 09:53:10
بعد وحده ( وتماماه) !!! يقصد ( علبتا بقلاوة على الحساب ) ..
الصديق المتقاعد حمودي الكناني .. مو تسطي على البقلاوة .. خليهم عندك بالثلاجة بعد العيد ..

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 31/07/2013 09:47:02
الغالي الباحث والأديب علي حسين الخباز ...
تحية لك ولجهودك المثابرة في التعريف بالمنجزات الأدبية العراقية ..

بيني وبينك - فكرت من علائم الكاتب الصائم المساهر حتى السحور ان تجد في موضوع كتابته بعض تعابير باسمة تنساب ما بين نعاسه وسهو انامله من على مفاتيح لوحة السيطرة كما في :
(وهو يقول في قصيدة عرس الديل ) - ويقصد بها عرس الدجيل
كذلك في :
(من جلات نقدية نقديرا يكلل هذا الجهد ) --- جلسات --- تقديرا

من ثم - لاحظ من يأخذ النعاس طريقه - تكون خاتمة المقال :
( ليصف الحوادث التي ) !!!!! هكذا ويبتر المقال .. شاخرا !

هنا ابو حيدر قفّل تماما .. حيث ظل اللاوعي يعمل داخل الدماغ دون ضرب على مفاتيح لوحة السيطرة ..!
- موزين نقر على اشارة ( ارسل) .. حتى جاءنا المقال - الجميل وانا متأكد من قيمته النقدية - هكذا مشوبا بنعاس معجون بتعب لذيذ ...
ففكرت ان امازح اخي ابا حيدر مزاحا بنكهة رمضانية .. هاي شعليها ابا حيدر ؟ بقلاوة من محل النهرين !! خخخخخخخ

الاسم: ناهض الخياط
التاريخ: 31/07/2013 08:51:03


الصديق الشاعر علي الخباز .. شكرا لك على جهدك في متابعة ما يبدعه الشعراء ..لأن ما يكتبه الشعراء عن بعضهم لها أهمية كبيرة ، لكونها نابعة من قلوبهم .
ولكنني أسألك : ألا ترى أن الأضافات الأيقاعيةأحيانا مربكة وناشزة حين تخرج عن الإيقاع المنسجم مع انسيابية المعنى وتدفقه العفوي الذي يعزز من تأثير المعنى في نفوس القارئين.. أي على الشاعر أن يطلق نفسه كما تشاء دون صنعة وافتعال ! لأن الإيقاع وحه آخر لمعناه. تحياتي مع التقدير !

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 30/07/2013 17:39:18
الاديب القدير علي حسين الخباز
ارق التحايا اليك...تسرني قراءة نبضك في كل شيء..دام قلمك البهي




5000