..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كتابات قديمة .. ورود الشهادة .. مهداة إلى روح خالي الشهيد مهدي عبد الأمير لطَّيف

منيرة عبد الأمير الهر

 

      مهديً مهدي

     هو خالي ويدعى مهدي

    ما كان أروع شيء فيه

     سلام يلقى ...وكلمات تهدي

    بالأمس وأنا أقرأ

     طالع أوراقي

     وببسمة قديس قال

    لا...يا...كتابك هذا لا يجدي

    وبعناد المتيقن قلت

    كتاب أقرأه وأطلع عليه

    أعرف خيره فأتبع

   وأحصي شره فأمتنع

    كلمات يا خالي

     أفضل من وقت خالي

     وما يعني أن يقول الكتاب

      أن أصلنا من القرود

     ما كان ذاك يهمني كثيرا إذ ذاك

      إذ لم أكن أفهم الحقيقة

     وماذا لو كان أصلنا من الطبيعة

     أليس عودتنا إلى الطبيعة

     فما المهم  في ذاك

   أو ليس أننا على كل حال سنموت

    بالقتل...بالسم...بالزلازل

     الموت الأسود...الموت الأحمر

    بالبؤس...بالشقاء...أو بالدهر

     فقد قال قبل اليوم أجدادي الجاهلون

     (نحيا ونموت وما يهلكنا إلا الدهر)

    فما المانع أن أقول كما قالوا

     ترى ...هل فكروا كثيرا في حقيقة بدء

    الخليقة

    وهل اتعبوا أفكارهم يطاردون...

     القضايا الفلسفية

    وهل كان لهم أحزاب ...؟

    نعم ربما كانوا في بداياتهم ...مثل أفكارهم

    ومثل جاهليتهم

     وأنا مثلهم ...أليسوا هم أجدادي

     وأجدادي في العالم الثالث أبدا عظام

      ولهم مفاخرهم العظام

     أولها وأد البنت وليس بآخرها

      أكل الربا واقتراف الحرام

      نعم أولئك أجدادي ...وهذه هويتي

      هل تشك في هذا ....؟

     كنت أناقش ...لا تغضب مني...

     في الحق أني كنت أكيل التهم

     للناس جميعا عربا أو عجم

     فالمرأة في الشرق  كما في الغرب

     طريقا لجمع المؤيدين والأنصار

      والبعض يقول ولا يفعل

      ولهذا تزلزلت الأرض قبل اليوم

       ولم تزل تتزلزل

      فأنا إذ ذاك لم يكن يهمني أن يكون

      أجدادي من القرود

     ربما لأنني لم افهم معنى أن يكونوا كذلك

      وما كنت اعرف أن هذا يعني

      أن لايكون لي بعد الموت حساب أو خلود

        وما كنت ادري أن ذاك ينفي الوجود

     كنت أريد فقط أن يكون للمرأة صوت

      وعمل

    آه كم كلفني ذاك لأني كنت غريرة

    جاهلة بفن النفاق وستر السريرة

    كل كلماتي التي حفزت الأفكار والضمائر

    كنت أقولها علنا تحت الشمس

     فألتفت حولي كثيرا من ابر العقارب

      والحيات

      ووخزتني

       وتورم قلبي وتسمم دمي

       لكني وبحمد الله تعالى سلمت بروحي

       إذ بقيت أبدا تسير

       تحت الشمس حتى في الهجير

       لكني اليوم أتذكر كلمات المهدي

       وأعجب لماذا لم يعلمني....

      لكني أعود فأقول

      هو مثلي لم يكن يعلم أو يعرف ستر الكلمات

     وكان مثلي يسير تحت الشمس يجهر بما يؤمن

     ولهذا أعطوه صفة المؤمن

     ولهذا حين دخل الدائرة ذات يوم

     جاء إليه أفراد من الأمن فاقتادوه

      وحين مضى لم يعد لحد هذا اليوم

      كانت تهمته كتابات كتبها

       ربما كان يرى فيهم أقرب المقربين إليه

      ولحد الآن ليس له قبر

       ولحد الآن ليس له رفاة

       لكني وبعد هذا الزمن أدركت ألان

         حقيقة ما قال

      وقد عرفت وجوب أن أغضب حين يقال

      أن أصل الإنسان من القرود

      وأغضب حين يساوى بين أجدادي العظام

       وبين قطاع الطرق المارقين

      وأغضب أن أرى تجارة رخيصة

       تدعى حقوق الإنسان

       لآن الحقيقة تكمن في المبدأ الوحيد

      

             ألا وهو حقوق السلطان                             

منيرة عبد الأمير الهر


التعليقات




5000