.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ميلاد الحسن المجتبى عليه السلام في قصيدة الشيخ ضياء الخاقاني

أ. د. عبد الإله الصائغ

 

القصيدة  

أنا في هواكَ أبا محمد والِهٌ  :

أتروم حدّ جلالكَ الأقلامُ           قصُرتْ فمجدُكَ لا يفيهِ كلامُ

ولأنتَ نور العقلِ حين تحوطهُ      ظُلَمٌ فكيف تنوشكَ الأوهامُ

يا ليلة الميلاد لو نطق الدجى       ألقاً لأنطق صبحكَ الألهامُ

ولو استطاع المجدُ بثّ جلاله      لأبانَ صفحة قدسِكَ الأسلامُ

وكفاكَ اِذ رفع الخلودُ جبينه        بعلاكَ وافتخرتْ بكَ الأيامُ

وزكى من الشهر المبارك موسِمٌ     للزهدِ مؤتلِقاً وطابَ صيامُ

وحياتكَ العصماء صفحة ثائر       حرٍّ يثورُ بروحه الاِ رغامُ

أدركتُ لا متعصّباً لعقيدةٍ          خطواتُ عزم كلها استلهامُ

وكذك كلّ مجاهدٍ فطريقه                 وعرٌ وكلّ حياته آلامُ

أو ما حفظت الشرعَ وهو وديعة    بيديكَ واكتملت بكَ الأحكامُ

ومددت للأسلام كفّ معاضِدٍ    عصيتَ فطاب لمدّها استحكامُ

يا أيها المظلوم في تاريخه         حقّ لكَ الأجلال والأعظامُ

حدِّثْ فهذا الجمعُ قلبٌ واحدٌ    يهوى حديثكَ والنفوسُ أوامُ

حدِّثْ عن الأنصار يوهن عزمَها   من واتريكَ المالُ وهو حرامُ

للهِ درّكَ اِذ يخونكَ واثقٌ           مما تقولُ وتعبدُ الاصنامُ

ويعاتبونك ان رضيتَ بما به     رَكزتَ لحفظ المسلمين دعامُ

جهلوا حقيقة ما صنعت وكلهم   نقصٌ وأنتَ بما صنعتَ تمامُ

أينالُ منكَ الجاهلون ضلالة        ويمسّ قدركَ للغوايةِ ذامُ

أما الأخصّاء الذين أهاجهم      عجبٌ وأذهب حلمَهم اِيهامُ

كبرتْ لديهم أن تساومَ طاغياً    ويرى نتيجة حزنكَ استسلامُ

جهلوا بان السلمَ أسلمُ للهدى        حفظاً وأنكَ للرشاد اِمامُ

خلجاتُ نفسٍ لو أطيقُ رسمتها       شعراً كما يتفنّنُ الرسامُ

أنا في هواكَ أبا محمد والِهٌ       شجنناً تخفّفُ حزنه الأحلامُ

أرضعتُ حبّكَ من نمير طاهر      غنّى له التاريخ وهو سلامُ

وكتبتُ من سفر الخلود صحائفاً  أعلمت فيها المجد كيف يرامُ

يا سيدي يابن البتولة ههنا       حفلٌ وآخر في القلوبِ يقامُ

في يوم مولدكَ الأغرّ وطالما        جُمِعتْ بعِزةِ ليلةٍ أعوامُ

نستافُ من نهج الوصي سلافة  وعليه من ذكر الحسين وسامُ

الهامش

في النصف من رمضان الفضيل ولد الحسن بن علي بن ابي طالب عليهما السلام ! ويمكن القول ان الظلم الذي حاق بمواقف الحسن بن علي عليهما السلام ابان خلافته للمسلمين ظلم مركب ومزدوج ! فقد كذب المؤرخون الذين كتبوا تاريخ هذا الإمام الفارس المظلوم ! ثم اخذ الكارهون هذا الكذب واسسوا عليه نظريات تسيء لبطولة الامام الحسن وحذق تدبيره! ثمة ظروف غاية في الخطورة يمكن الرجوع اليها في كتب التاريخ مع الاحتراز من الدس والإفتئات على الحسن السبط ! !  ومن هنا تجيء رؤية  الشاعر الكبير الشيخ ضياء الدين الخاقاني قراءة مغايرة  لصفحات الامام الحسن المضيئة تؤكد جهل المتهمين للامام الحسن وما حاقت به من ظروف جعلته ينظر للوقائع بعين علمية ! فالإمام الحسن بن علي المظلوم الاول في قائمة اهل البيت بخاصة وقوائم المسلمين بعامة  ! وإن التفت الناس فيما بعد الى مظلومية شقيقه الصغير الحسين بن علي فقد جعلوا  الاولية للحسين  ! وذلك ليس بضائر احدا ! ولكن الضائر حقا ان يتبع القراء وسيلة النقل الاعمى كما مر بنا ملغين آلية العقل المتفتح ! فيكون الحسن في وهمهم رجلا  خرج عن وقار الامامة ! حتى ان حديث النبي محمد ص (الحسن والحسين إمامان قاما أو قعدا ) فسره بعض مراجعنا الكبار ( رحمهم الله ! نحجم عن ذكر اسمائهم  ) ان معنى قول النبي قاما مكرس على ثورة الحسين ومعنى قعدامكرس على صلح الحسن ! بل ان محاضرة نشرت لأحد مراجعنا الكبار رحمه الله رايتها على غوغل  وعنوانها ثورة الحسين نتيجة لصلح الحسن ! ما الذي يحصل ؟ خاصة الشيعة وعلماؤهم يغبنون الحسن بن علي ! فكيف لنا ان  ندفع مثل  هذا الحيف  ! وكيف لنا تقويم المعوج وقد اصبح تاريخا ! والغريب حقا ان الشيعة من الاعلى الى الاسفل يؤمنون ان الحسن بن علي إمام اثناعشري ! ومعصوم ! اثناعشري اي ممن اختارتهم الشيعة  من اهل بيت النبي صلعم  ! ومعصوم في نظر الشيعة اي انه لايخطيء   ! فاذا كان الحسن معصوما فكيف يظن كبار مفكري الشيعة انه اخطأ بموافقته على التوقيع في الصلح بينه وبين معاوية ! اذن اما ان يكون المعصوم ممكنا الغلط ! واما ان يكون الحسن غير معصوم ! واما ان يكون الذين اساءوا الى الحسن بن علي من السنة والشيعة كتابا يهرفون بما لايعرفون ! واذا قررت تقرير واقع حال الحسن بن علي من فالوجيز يكون ان الحسن عليه السلام قد  عقد الصلح  مع معاوية وفق  قراءة علمية واقعية للامام الحسن يعطنا مردودا  صائبا ! فالظروف لم تكن تنبض بالحياة وجماعة الحسن قد انفضوا من حوله ! اما ان الحسن بن علي كان محتكما للسلام فقط مع معاوية فهذا تبسيط لمسائل  التاريخ ! والحسن عليه السلام حين تكامل جيشه ونضجت الساعة ! جهز جيشا جرارا وعبر به صحراء الانبار معسكرا على ارض الشام وتقارب الجيشان في موضع يقال له ( مسكن ) بناحية الأنبار ، وكانت الحرب طاحنة بحيث ان معاوية فكر  مرارا بالهرب وان قوادا كبارا في جيش معاوية قتلوا خلال المبارزات ! ولم ينقذ معاوية من هزيمة حرب الانبار سوى التخامر بين  اولاد عم الحسن بن علي مع معاوية بن ابي سفيان بل ان واحدا من اقارب الحسن ومساعديه  قد وعد ان يسلم الحسن وزوجاته وبناته ويدخلهن  خيمة معاوية ! فهل من مزيد!! بايع أهل العراق الحسن كما بايعوا اباه من قبل وبايعوا الحسين من بعد! بايعوه بالخلافة غب استشهاد أبيه سنة  40هـ   ،  ولم يستشعر الحسن الثقة بمن معه ، وهاله أن يقْتتل المسلمون وهم يهتفون الله اكبر وتسيل دماؤهم ويموتون حالمين بالجنة ،  فوافق على عرض  معاوية بن ابي سفيان للصلح وهكذا خلع معاوية غريمه الحسن بن علي  من الخلافة وتسلم معاوية  الأمر  في بيت المقدس سنة ( 41هـ ) ودعيت بيعة القدس بيعة الجماعة وعاد  الحسن الى المدينة واقام فيها ! .. ولم يهدأ معاوية بن ابي سفيان ويغمض له جفن حتى جاءته سانحة التخلص من الحسن !! فوظف جعيدة بنت الأشعث بن قيس زوجة الحسن ، وقال لها إن اتلفتيه بالسم فهديتك عندي  مأية الف سبيكة ذهب ولسوف أزوجك ولي عهدي  يزيد إبني ، فجهدت جعيدة وسهرت وكلفت المجرمين والمحترفين والمحترفات حتى قدم للحسن طبق عنب كان اشتهاه وطلبه ! فاكل شيئا منه ثم استشعر وجعا في بطنه فقال لقد ابتلعت السم وانا لله وانا اليه راجعون ! وحين طالبت جعيدة بعد سم زوجها بهدية الماية الف سبيكة وزواجها من يزيد ! صفق معاوية فخرجت الجلادات من وراء الستور وكتفنها ودسسن ذات العنب المعفر بالسم في فمها وقهقه معاوية وهو يقول لجعيدة لقد تزوجت حسن  حفيد النبي وخنتيه فهل نطمئن اليك اذا زوجناك يزيد حفيد هند ! وماتت جعيدة بحسرتها كما موتها بالسم مع ان الحسن لم يفصح عن اسم من ناولته العنب فهو كاره للانتقام مؤمن بالتسامح والسلام !وخلق الحسن في التسامح موضع اعجاب المؤرخين الغربيين المنصفين  قبل المؤرخين العربسلاميين المنصفين !! قارن رؤية الشاعر الشيخ ضياء الدين الخاقاني  الذي نصصت (يا أيها المظلوم في تاريخه ) :

حدِّثْ فهذا الجمعُ قلبٌ واحدٌ    يهوى حديثكَ والنفوسُ أوامُ

حدِّثْ عن الأنصار يوهن عزمَها   من واتريكَ المالُ وهو حرامُ

للهِ درّكَ اِذ يخونكَ واثقٌ           مما تقولُ وتعبدُ الاصنامُ

ويعاتبونك ان رضيتَ بما به     رَكزتَ لحفظ المسلمين دعامُ

جهلوا حقيقة ما صنعت وكلهم   نقصٌ وأنتَ بما صنعتَ تمامُ

أينالُ منكَ الجاهلون ضلالة        ويمسّ قدركَ للغوايةِ ذامُ

أما الأخصّاء الذين أهاجهم      عجبٌ وأذهب حلمَهم اِيهامُ

كبرتْ لديهم أن تساومَ طاغياً    ويرى نتيجة حزنكَ استسلامُ

جهلوا بان السلمَ أسلمُ للهدى        حفظاً وأنكَ للرشاد اِمامُ

 وقلة اولئك الكتاب والشعراء والخطباء الذين انصفوا الحسن بن علي فهو واجه ظروفا معقدة وخيانات من اقرب الناس اليه ! وكان ميثاقه حماية لظهر قبل ان يكون مكشوفا ! وحفاظا على كبرياء قبل ان يبيت مهدورا ! لقد اتخذت القصيدة ايقاعات الكامل الشجية سبيلا الى كمال الديباجة الشعرية وانتقت الميم المرفوعة قافية لها او قفلا لوحدة البيت الشعري المكتفي بذاته في خطاب صوفي موجه مباشرة الى الامام الحسن بن علي ليكون المعنى ادخل في الروع من الخطاب الموجه للغائب كما هو مألوف في مثل هذه المناسبات ! وكانت الجمل الموسيقية والدلالية متكافلتين من اجل اضفاء جمالية على الشكل والمضمون تسهم في بنية الشعرية المتوخاة !  ودلاليا اتبعت القصيدة خطوات الاقناع فلم تلجأ الى المدح او القدح المباشرين بل جعلت السياق والتلقائية يبوحان للمتلقي بهميهما الجمالي والدلالي !

رحم الله شيخنا وصديقنا الشاعر الكبير المبدع الذي جعل من شعره منارا لهداية القراء الى حيث النظر الموضوعي باسلوب جمالي وفق شعرية انماز بها ابو بهاء الدين .

عبد الاله الصائغ النجف مشيغن

السادس والعشرون من تموز جولاي 2013

أ. د. عبد الإله الصائغ


التعليقات




5000