..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


غضبٌ فرعونيّ

دنيا فاضل فيضي

مرّرت أظافرَها فوقَ صورهِ وأزالَت ملامح وجههِ وحفرَتها سطوراَ غير مقروءَه وأعلنَت لعنةً لا مفرّ منها ولحقتها بترنيماتٍ لمْ يسمعْها من قبل؛ ثم ألقت تعويذةَ مُلثّمة وملفوفة بكرهٍ وازدراءْ تراءى في عينيْها كبارقِ شر قادم لا محالْ.

ألقَت بصندوق حياتهما في نهرٍ لا عهْدَ له مقيداَ بسلاسل من مواقفٍ وحسرات ممزوجة بتضحياتٍ في سبيل علاقةِ غير عابرة وعِشرة عمرٍ أصرّ هو على أن تكون من زمن خُزاعة، في الوقت الذي أصرّت هي على ان تهبها لزمن الحريّة. ارتطمَت السلاسل بقعر النهر واثارت غباراً صدفياً أخاف موكب الأسماك الصغيرة التي كانت تعترض الطريق من باب الفضولْ..

غضبُها عليْه كان قراراً، وهو لمْ يقبلْ ان يكون المنفّذ.

أدبُ الجدال سرعان ما تحوّل الى فيضان من قيحِ سنين متراكمٌ في أحشاءها كجنين مشوّه أقرب الى ان يكون مُسخاً لا مُسمّى له. كانت دُموعها تنهمرُ تارة، وتتجمّدُ تارةً اخرى تاركةً كُحلَ عينيها الزرقاوين بحراً بلا شاطئ، مُثقل بطحالبِ تذمّره وتهكّمه المستمر.

أحضرَت حقيبة السّفر وأبقتها واقفة دون ان تملأها بالملابسْ. مرّ من جانبها دون إكتراث وكالعادة نصحها بأن تعيدها كي لا تتسخْ. حين رفعَت صوتها، جاملَها برفعَ صوت التلفازْ، فانتفضت وأغلقتْه وقالت له بأنها هذه المرّة لن تكترث وأن غضبها فرعونيّ النّزعة، ومُزوّد بسحرِ الانتقام، وأنها عازمة على محو إسمه من سجلّ الملوك.

مضى وصفعَ الباب خلفه كما فعل مرّات ومرّات..

ولكن هذه المرّة كانت صفعة الباب قويّة جداً لدرجة انها اوقعّت لوحة كانت على الجدار القريبْ. في خلف اللوحة كانت رُزمة الدولارات مثبتة بشريط لاصق. حين أقبلت لتعيدَ اللوحة، تأكدت جيّدا من أخذ رزمة الدولارات والاحتفاظ بها قبل إعادة اللوحة بعد تثبيت المسمار ومن ثمّ "الرحيل" الى أقربِ مركز تسوّق.. حيث التنفيس عن الغضب، والتثبيتُ الأبدي لزمن الحريّة!

دنيا فاضل فيضي


التعليقات

الاسم: دنيا فيضي
التاريخ: 24/08/2013 20:15:19
الفاضلة مكارم المختار، اشكر مروركم الطيّب وفي انتظار نتاجاتكم القريبة الى القلب بإذن الله.

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 13/08/2013 23:57:38
مسالنور الجميع
امل الجنابي حييت وسلام
عزيزتي لا تنتظري لتعرفي رد فعله ، فكفى انه ذكوري النزعة انه رجل وقد تناسى ( ولكم مثل الذي عليهن بالمعروف )
اوافقك جد وجدا ، نص مشوق ، واكثر
هنا استوقف مروري ... لاراكم بأذن الله ثانية آجلا
حتى اقف عند محراب دينا الفيضي لتهديني ضيافتها الكريمة


كونوا بكل خير
تمنياتي وتحياتي
مكارم المختار

الاسم: امل الجنابي
التاريخ: 20/07/2013 10:50:37
اذا كان غضبها فرعوني فكيف سيكون غضبه؟
ألتشبيهات والخيال تغلب على تفاصيل الاحداث وما زلت متشوقة لان اعرف ردة فعله- لطيف.




5000